أفضل الزيوت العطرية لبشرتِك

للزيوت العطرية العديد من الفوائد والاستخدامات الصحية والجمالية

0

الزيوت العطرية هي وسيلة طبيعية رائعة للحفاظ على الصحة والجمال من خلال إدراجها ضمن روتينك اليومي للعناية بالبشرة والجسم والجمال بشكل عام .

الزيوت العطرية هي مستخلصات نباتية مصنوعة من الزهور والأوراق والبذور. 

قد يكون للبعض خصائص يمكنها علاج بعض الأمراض الجلدية. 

إذا كنتي مهتمة بتجربة زيوت عطرية خاصة ببشرتك ، فاستشيري طبيب الأمراض الجلدية عن الخيارات التالية:

أنسب الزيوت العطرية للبشرة الجافة :

يمكن أن تكون البشرة جافة في أوقات معينة من السنة ، وكذلك في المناخات الشبيهة بالصحراوية، وقد يكون لديك بشرة جافة بشكل طبيعي بسبب انخفاض نشاط الغدد الدهنية في مسامك. 

غالبًا ما يتم علاج البشرة الجافة بالكريمات والمرطبات، ولكن بعض الزيوت العطرية يمكن أن توفر لك الراحة أيضاً.

زيت الخزامى :

ربما قد سمعتي عن استخدام زيت الخزامى للنوم والاسترخاء، ولكن هذا الزيت متعدد الأغراض إذ قد يساعد أيضًا في توازن مستويات الرطوبة في بشرتك.  زيت اللافندر أو الخزامى

زيت الخزامى مضاد للالتهابات ويمكن أن يقلل من الاحمرار، كما أنه مرطب طبيعي يمكنه إصلاح الجلد الجاف دون أن يجعله دهنيًا.

زيت البابونج :

يحتوي زيت البابونج على أزولين، المعروف بزيادة الرطوبة وتقليل الالتهاب. 

ومع ذلك، قد ترغبين في تجنب ذلك إذا كان لديك حساسية من بعض الأعشاب، لأن البابونج قد يكون محفزًا.

زيت خشب الصندل :

يحتوي خشب الصندل على مركبات معروفة بالحد من الالتهابات مع تعزيز الرطوبة في الجلد.

أنسب الزيوت العطرية للبشرة الدهنية :

إذا كان لديك بشرة دهني، فإن الغدد الدهنية في حالة نشاط شديد، مما يخلق كمية زائدة من الزيت على سطح بشرتك. عوامل مثل الرطوبة والحرارة والهرمونات يمكن أن تجعل البشرة الدهنية أسوأ. الزيوت الأساسية التالية قد تساعد في تخفيف مشاكل البشرة الدهنية.

زيت الميريمية (القصعين) :

يحتوي على مركبات نشطة مثل أسيتات اللينيل والجرنيل، ويُعرف بأثره الرائع في التحكم في الزهم (دهون البشرة) الزائد. 

قد يساعد أيضا في السيطرة على حب الشباب ويقلل من ظهور التجاعيد.

زيت إكليل الجبل :

يتميّز زيت إكليل الجبل بخصائصه المضادة للالتهابات، المحفزة ، والمسكنة. 

قد تساعد مكوناته الرئيسية، مثل الإستر، في الحفاظ على الزهم المتوازن. 

في الواقع، لاحظ الباحثون أنه يمكن أن يساعد في مشاكل الشعر الدهني والقشرة، وقد يحفز نمو الشعر.

زيت اللبان :

على الرغم من عدم وجود أبحاث عن اللبان في العناية بالبشرة، إلا إنه يمكن أن يساعد في تخفيف أعراض البشرة الدهنية حب الشباب مع توفير الدهون التي تحتاجها البشرة لمحاربة علامات الشيخوخة.

زيت الجيرانيوم :

مع خصائصه القلوية، يساعد زيت الجيرانيوم على توازن زيوت البشرة. تجعل هذه الخاصية القلوية من الجيرانيوم إضافة أساسية للصابون.

زيت زهر البرتقال المر :

هو زيت عطري يحتوي على السيترال الذي قد يساعد على توازن الزهم دون تجفيف بشرتك.

الزيت العطري من النباتات

أنسب الزيوت العطرية للبشرة الحساسة :

يمكن أن تكون البشرة الحساسة جافة أو دهنية، ويمكن أن تترافق مع الحساسية والأكزيما وغيرها من الأمراض الجلدية.

إذا كان لديك بشرة حساسة ، فستحتاج إلى الابتعاد عن الزيوت شديدة الحموضة، مثل زيت الليمون.

تعتبر الزيوت التالية آمنة لجميع أنواع البشرة:

  • زيت الخزامى
  • زيت اللبان
  • زيت خشب الصندل

أنسب الزيوت العطرية للبشرة المعرضة لحب الشباب :

مع حب الشباب، من الضروري إزالة الزيوت والبكتيريا الزائدة دون تجفيف الجلد، لأن هذا يمكن أن يؤدي إلى زيادة إنتاج الزيت. 

يمكن أن يكون الالتهاب عاملاً مساهماً آخر في حدوث حب الشباب.

كل من زيت إكليل الجبل واللبان معروفان لعلاج حب الشباب عن طريق الحد من الميكروبات والالتهابات. يستخدم زيت الميريمية أيضًا لعلاج حب الشباب والجلد الدهني. 

الزيوت التالية قد تساعد أيضًا في أنواع البشرة المعرضة لحب الشباب :

زيت الليمون :

يمكن أن يساعد زيت الليمون، المشتق من قشر ثمار الحمضيات، في مكافحة الالتهابات والجذور الحرة التي يمكن أن تسهم في حب الشباب وشيخوخة البشرة.

زيت عشبة الليمونية (Lemongrass) :

له خصائص قابضة طبيعية، مما يساعد في محاربة البثور من خلال العمل كمضاد للميكروبات مع إزالة خلايا الجلد الميتة.

زيت القرفة:

يعتبر زيت القرفة أيضًا مضادًا قويًا للالتهابات بفضل المركبات الرئيسية المضادة للأكسدة مثل حمض سيناميك. هذا قد يخفف ظهور أعراض حب الشباب الالتهابية مثل الخراجات والعقيدات والبثرات.

زيت شجرة الشاي :

يعد زيت شجرة الشاي المستخرج من شجرة الميلاليوكا أحد أكثر المطهرات شهرة في الطب البديل. فهو يساعد على محاربة البكتيريا والالتهابات، وكلاهما يمكن أن يسهم في علاج حب الشباب.

أنسب الزيوت العطرية للطفح الجلدي :

تمتلك بعض الزيوت الأساسية أيضًا القدرة على موازنة الرطوبة وتخفيف حكة الطفح الجلدي. 

وتكون هذه الأعراض موجودة عند الإصابة بالأكزيما والصدفية.

وجدت إحدى الدراسات التي أجريت عام 2015 أن الجمع بين زيت الزعتر والخزامى ساعد في علاج الأكزيما لدى الفئران، مما دفع الباحثين إلى الاعتقاد بأن هذا المزيج من الزيت يمكن أن يفيد الإنسان أيضاً.

زيوت أخرى للطفح الجلدي:

  • زيت الخزامى
  • زيت قرفة
  • زيت الجيرانيوم

وهناك اعتبار آخر وهو الألم الذي يمكن أن يحدث في بعض الأحيان مع الطفح الجلدي.

زيت النعناع الفلفلي

 في هذه الحالة، قد تفكر في الزيوت العطرية التالية لما لها من خصائص في تخفيف الألم:

زيت النعناع الفلفلي :

ربما قد سمعتي بشرب الشاي النعناع لعلاج الصداع، لكن فوائد زيت النعناع قد تمتد أيضًا إلى صحة الجلد. يوفر محتوى المنثول الطبيعي تأثير مسكن على الجلد. حيث يبرد الطفح الجلدي أيضاً.

زيت وينترغرين (أو النباتات دائمة الخضرة)

يحتوي على ساليسيلات الميثيل، وله خصائص مماثلة للنعناع. قد يكون بمثابة عامل مهدئ للطفح الجلدي المؤلم.

زيت  الكينا:

زيت الكينا هو زيت آخر مشهور بسبب خصائصه المهدئة للألم. قد يوفر أيضًا رطوبة للطفح الجلدي المؤلم.

زيت البتشول:

زيت البتشول معروف بالحد من الألم والالتهابات. هذه الصفات مفيدة بشكل خاص لعلاج طفح الأكزيما.

أنسب الزيوت العطرية لعلاج تصبغات البشرة: 

سواء أكنت تعانين من ندبات حب الشباب أو بقع تقدم العمر من التعرض لأشعة الشمس، فقد تساعد بعض الزيوت الأساسية على توحيد لون بشرتك عند استخدامها كمصل (سيروم).

زيت الرمان :

يحتوي زيت الرمان على خواص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات حيث يمكن أن يعزز صحة البشرة.

زيت بذور الجزر:

يستخدم زيت بذور الجزر لتقليل التندب. قد يساعد أيضًا في تقليل ظهور التجاعيد في البشرة الكهلة.

زيت اليوسفي أو المندرين :

يتميز زيت اليوسفي أيضًا باحتوائه على مضاد للأكسدة، مما يجعله مفيدًا لتعزيز نعومة وتناغم بشرتك.

زيت الكاننغا أو اليلانج: 

قد تساعد اليلانج في منع تصبغ الجلد، وفقًا لدراسة أجريت عام 2015.

زيوت أخرى لعلاج التصبغات:

  • زيت اللبان للتصبغات الناتجة عن التقدم في العمر.
  • زيت الجيرانيوم لتوحيد لون البشرة
  • زيت الليمون لمحاربة الجذور الحرة
  • زيت الخزامى لتخفيف الاحمرار

أنسب الزيوت الزيوت للبشرة الكهلة (المتعبة) ومكافحة الشيخوخة :

تفقد بشرتك بشكل طبيعي المرونة والكولاجين مع تقدمك في العمر، مما قد يؤدي إلى الترهل والخطوط الدقيقة والتجاعيد. 

تمت دراسة الزيوت العطرية التالية لفوائدها المضادة للشيخوخة.

زيت الورد:

مع مضادات الأكسدة مثل الفيتامينات A و C، يمكن أن يساعد زيت الورد على تجديد خلايا الجلد، والذي يتباطأ مع تقدم العمر.

زيت شجر المر:

تاريخيا، كان يستخدم المر من قبل النساء المصريات للعناية بالبشرة بسبب خصائصه المضادة للشيخوخة. يُعتقد أن هذا الزيت الغني بمضادات الأكسدة يعزز الدورة الدموية، ويخلق بشرة أكثر إشراقًا ونقاءًا.

زيت الجوجوبا:

زيت الجوجوبا يصلح الطبقة العليا من الجلد، وذلك بفضل محتواه من الأحماض الدهنية الطبيعية . 

الزيوت الأخرى التي توفر دهون مماثلة تشمل زيوت الأرغان وجوز الهند وبذور عباد الشمس. 

يشتهر الجوجوبا أيضًا بكونه قليل اللزوجة، مما يجعلها خيارًا جيدًا للبشرة الدهنية.

للتعرف على زيت الجوجوبا و فوائده المفصلة للبشرة اضغط هنا .

زيوت أخرى مضادة للشيخوخة : أنواع الزيوت العطرية

  • زيت الخزامي
  • زيت اللبان
  • زيت زهر البرتقال
  • زيت بذور الجزر
  • زيت الميرمية
  • زيت البتشول 
  • زيت اليوسفي

كيفية استخدام الزيوت العطرية :

يتم استنشاق الزيوت العطرية أو استخدامها مباشرة على الجسم ولكن ليس من الآمن تناولها. 

عند تطبيق الزيوت موضعيا على بشرتك، تأكدي من اختبار الحساسية لديك في وقت مبكر، ولا تستخدميها حول عينيك.

المَبخرة :

تنتشر شعبية أجهزة التبخير كأدوات للمساعدة في توزيع الزيوت العطرية في أرجاء غرفة حتى تتمكن من التنفس في بخارها ، تُعرف هذه الممارسة أيضًا باسم العلاج بالروائح.

ومع ذلك، في حين أن استنشاق الزيوت العطرية يمكن أن يكون مريحًا (أو منشطًا، اعتمادًا على الزيت المستخدم) ، فلن تجني بالضرورة فوائد البشرة المرجوة.

التدليك والتطبيق المباشر :

عند علاج الأمراض الجلدية، من المرجح أن تعمل الزيوت العطرية بشكل أفضل موضعياً وذلك باستخدام قطرات صغيرة من الزيت. 

يجب عليك أيضًا أولاً تخفيف الزيوت باستخدام زيت ناقل، مثل زيت اللوز أو زيت الزيتون.

استخدمي بضع قطرات لكل ملعقة كبيرة من الزيت الحامل للحصول على أفضل النتائج، ثم دلكي بشرتك حتى تمتصها تمامًا.

عند الاستحمام :

يمكن للاستحمام بالزيوت العطرية أن يعمل بشكل جيد في مجموعة متنوعة من الأمراض الجلدية، خاصةً إذا كنت تحاولين علاج المناطق التي يصعب الوصول إليها مثل ظهرك. 

ما عليك سوى إضافة ما يصل إلى 10 قطرات من الزيت إلى حوض الاستحمام والاسترخاء فيه.

الآثار الجانبية والاحتياطات :

قد تؤدي الاستخدامات الموضعية للزيوت العطرية إلى حدوث طفح جلدي وتهيج إذا لم تخففيها مسبقًا باستخدام زيت ناقل .

قبل استخدام الزيوت، ضعي كمية صغيرة من الزيوت العطرية المخففة على منطقة صغيرة من بشرتك وانتظري لمدة 24 ساعة للتحقق من رد الفعل التحسسي.

في حين أن الزيوت العطرية طبيعية ، فإنها يمكن أن تكون بنفس قوة الأدوية التقليدية. 

لا تأخذيها عن طريق الفم، ويجب ألا تحاولي علاج أي حالة طبية بدون أن تسألي الطبيب. 

عليك أيضاً استشارة الطبيب قبل استخدام الزيوت العطرية إذا كنت حاملاً أو مرضعة.

الخلاصة :

مع خصائصها المضادة للالتهابات، المضادة للجراثيم، والمهدئة ، تستخدم الزيوت العطرية لمجموعة متنوعة من طرق للعناية بالبشرة. 

على الرغم من استمرار البحث في فعالية الزيوت العطرية، يقول المناصرون لها إن الزيوت يمكن أن تساعد على تخفيف جفاف البشرة الدهنية والمعرضة لحب الشباب.

قبل استخدام الزيوت العطرية، استشيري طبيب الأمراض الجلدية، خاصة إذا كان لديك أي أمراض جلدية مثل الأكزيما أو العد الوردي أو الصدفية. 

توقفي عن استخدام الزيوت العطرية على الفور إذا واجهت أي ردود فعل تحسسية أو غير مرغوب بها.

 

 

 

المصادر :

بوب ميد 

الرابطة الوطنية للعلاج العطري الشامل  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.