التسمم الغذائي – أكثر 9 أطعمة تسبب التسمم الغذائي الخطير ونصائح لتجنبه

جميعنا معرضون للتسمم الغذائي ، ولكن الأكثر عرضة وخطورة هم النساء الحوامل والأطفال الصغار وكبار السن

0 82

يحدث التسمم الغذائي عندما يستهلك الناس طعاما ملوثا بالبكتيريا أو الطفيليات أو الفيروسات أو المواد السامة الضارة .

يُعرف أيضا بكونه أحد الامراض المنقولة بالغذاء ، ويمكن أن يسبب مجموعة من الأعراض أكثرها شيوعا تشنجات المعدة والإسهال والقيء والغثيان وفقدان الشهية .

النساء الحوامل والأطفال الصغار وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة هم أكثر عرضة للإصابة بالتسمم الغذائي .

من المحتمل أن تسبب بعض الأطعمة التسمم الغذائي أكثر من غيرها ، خاصة إذا تم تخزينها أو تحضيرها أو طهيها بشكل غير صحيح .

فيما يلي أكثر 9 أطعمة تسبب التسمم الغذائي .

 

1. الدواجن من مسببات التسمم الغذائي الشائعة

من المرجح أن تسبب – الدواجن النيئة وغير المطبوخة تماما – مثل الدجاج والبط والديك الرومي التسمم الغذائي .

هذا يرجع بشكل رئيسي إلى نوعين من البكتيريا ، بكتيريا المنثنية (Campylobacter) والسالمونيلا ، والتي توجد عادة في أحشاء وريش هذه الطيور .

تقطيع-لحم-الدجاج

غالبا ما تلوث هذه البكتيريا لحوم الدواجن الطازجة أثناء عملية الذبح ، ويمكنها البقاء على قيد الحياة حتى تُقتل بعملية الطبخ .

في الواقع ،

وجدت الأبحاث من المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأيرلندا أن 41-84٪ من الدجاج النيء الذي يُباع في المتاجر الكبيرة ملوث ببكتيريا المنثنية و 4-5٪ ملوثة بالسالمونيلا .

كانت معدلات التلوث ببكتيريا المنثنية أقل بقليل في لحم الديك الرومي النيئ ، حيث تراوحت بين 14-56٪، في حين كانت نسبة تلوث لحم البط النيء 36٪ .

الخبر السار هو أنه على الرغم من أن هذه البكتيريا الضارة يمكن أن تعيش في لحوم الدواجن النيئة ، لكن يتم التخلص منها تماما عند طهي اللحوم جيدا .

للحد من خطر التسمم بهذه البكتيريا ، تأكدي من طهي لحوم الدواجن بالكامل ، ولا تغسليها وتأكدي من عدم ملامستها للأواني وأسطح المطبخ وألواح التقطيع والأطعمة الأخرى .

 

“تناول الدواجن النيئة وغير المطبوخة بالكامل هو سبب شائع للتسمم الغذائي . 

ولتجنب ذلك ، قومي بطهي الدجاج والبط ولحم الديك الرومي جيدا ، سيؤدي ذلك إلى القضاء على أي بكتيريا ضارة موجودة”

 

2. الخضروات والخضروات الورقية

إن تناول الخضروات والخضروات الورقية الملوثة هو سبب شائع للتسمم الغذائي ، خاصة عند تناولها نيئة.

في الواقع ، تسببت الفواكه والخضروات في عدد من حالات التسمم الغذائي ، وخاصة الخس ، السبانخ ، الملفوف ، الكرفس و الطماطم .

الخضروات-الورقية-التسمم-الغذائي

يمكن أن تتلوث الخضروات والخضروات الورقية بالبكتيريا الضارة ، مثل العصيّات القولونية (E. coli)، والسالمونيلا والليستيريا . 

يمكن أن يحدث ذلك خلال مراحل مختلفة من عملية إنتاج الخضار .

يمكن أن ينتُج التلوث البكتيري من مياه السقي غير النظيفة أو مياه السيول القذرة ، والتي يمكن أن تتسرب إلى التربة التي تزرع فيها الفواكه والخضروات .

يمكن أن ينتُج أيضا من معدات المعالجة القذرة وممارسات إعداد الطعام غير الصحية . 

الخضروات الورقية معرضة للتلوث بشكل خاص لأنها غالبا ما تستهلك نيئة .

في الواقع ، بين عامي 1973 و 2012 ، 

تم إرجاع 85٪ من حالات التسمم الغذائي التي تسببت فيها الخضروات الورقية مثل الملفوف واللفت والخس والسبانخ في الولايات المتحدة إلى الطعام المعد في المطاعم أو مرافق تقديم الطعام .

للوقاية من التسمم بالخضار ، اغسلي أوراق الخضار جيدا دائما قبل تناول الطعام . 

لا تشتري الخضار التي أوراقها فاسدة وطرية وتجنب تناول السلطات البائتة التي خُزّنت في درجة حرارة الغرفة .

 

“الخضراوات وخاصة منها – الورقية – يمكن أن تحمل بكتيريا ضارة مثل العصيّات القولونية والسالمونيلا والليستيريا . 

للوقاية من التَسمم بها ، اغسلوا الخضار دائما واشترِوا فقط السلطات الجاهزة التي تم تبريدها”

 

3. الأسماك والقشريات البحرية من مسببات التسمم الغذائي

يُعد التسمم بالأسماك والقشريات البحرية شائعا .

الأسماك التي لم يتم تخزينها في درجة الحرارة المناسبة من المرجح أن تتلوث بالهيستامين ، وهي مادة سامة تنتجها البكتيريا في الأسماك .

المأكولات-البحرية

لا يُتلف الهيستامين بدرجات حرارة الطهي العادية ويسبب نوعا من التسمم الغذائي معروف باسم – التسمم بالإسقمري – . 

يسبب مجموعة من الأعراض بما في ذلك الغثيان والأزيز أثناء التنفس وتورم الوجه واللسان .

نوع آخر من التسمم الغذائي الناجم عن الأسماك هو تسمم أسماك سيغواتيرا (CFP) ، يحدث هذا بسبب مادة سامة تسمى ciguatoxin ، والتي توجد عادة في المياه الاستوائية الدافئة .

وفقًا للتقديرات ، فإن ما لا يقل عن 10000 إلى 50.000 شخص من الذين يعيشون في المناطق الاستوائية أو الذين يزورونها يصابون بالتسمم CFP كل عام . 

كـ الهيستامين ، لا يمكن تجنب هذا التسمم بطهي الأسماك على درجات الحرارة العادية وبالتالي فإن المواد السامة تبقى موجودة بعد الطهي .

القشريات البحرية مثل المحار وبلح البحر والبطلينوس والاسكالوب يمكن أن تسبب أيضا التسمم الغذائي .

تنتج الطحالب التي تستهلكها القشريات البحرية العديد من السموم ، ويمكن أن تتراكم في لحومها، مما يشكل خطرا على البشر عندما يستهلكونها .

عادة ما يكون تناول القشريات البحرية التي يتم شراؤها من المتاجر آمنا . 

ورغم ذلك ، قد تكون التي اصطيدت من مناطق غير مراقبة غير آمنة بسبب التلوث من مياه الصرف الصحي ومصارف مياه الأمطار وخزانات الصرف الصحي .

للوقاية من التسمم بالمأكولات البحرية ، برديها دائما قبل طهيها ، و اطهيها بالكامل . 

بالنسبة للقشريات البحرية ، فاطهيها حتى تفتح قواقعها ، وتخلصي من القواقع التي بقيت مغلقة .  

 

“قد تسبب الأسماك والقشريات البحرية التسمم الغذائي بسبب احتمال تلوثها بالهيستامين والمواد السامة الأخرى . 

للوقاية من ذلك ، اشتروا المأكولات البحرية من المتاجر وحافظوا على تبريدها قبل الاستهلاك”

 

4. الأرزّ

الأرز هو واحد من أقدم الأطعمة وأكثرها أساسية في العالم . 

ورغم هذا ، فهو معرض للتلوث بالمواد السامة كثيرا .

الأرز-مطبوخ

يمكن أن يكون الأرز غير المطبوخ ملوثا بأبواغ العصوية الشمعية ، وهي بكتيريا تنتج السموم التي تسبب التسمم الغذائي .

يمكن أن تعيش هذه الجراثيم في ظروف جافة . 

على سبيل المثال ، يمكنها البقاء على قيد الحياة في عبوة أرز غير مطبوخ في غرفة المؤن ، كما أن عملية الطهي قد لا تقتلها .

إذا تُرك الأرز المطبوخ لفترة في درجة حرارة الغرفة ، فإن هذه الأبواغ تنمو لتصبح بكتيريا تنمو وتتكاثر في بيئة دافئة و رطبة . 

كلما ترك الأرز لمدة أطول في درجة حرارة الغرفة ، زادت خطورة تلوثه .

للوقاية من التسمم بالأرز المُلوث ، استهلكوا الأرز فور طهيه وبرّد الأرز المتبقي بعد الوجبات في أسرع وقت ممكن بعد الطهي . 

عند إعادة تسخين الأرز المطبوخ ، تأكدوا من تسخينه تماما .

 

“إن الأرز غذاء عالي الخطورة بسبب احتمال تلوثه بالعصوية الشمعيّة . 

يمكن أن تعيش أبواغ هذه البكتيريا في الأرز غير المطبوخ ويمكن أن تنمو وتتكاثر مباشرة بعد طهيه . 

و للوقاية من ذلك ، تناول الأرز فور طهيه وضع البقايا في البراد على الفور”

 

5. لحوم اللانشون من مسببات التسمم الغذائي الخطيرة

يمكن أن تسبب لحوم اللانشون (وهي لحوم مسبقة الطهي أو مُعالجة تُشرّح وتُعلّب) المصنوعة من اللحوم الحمراء واللحم المقدد والسلامي والنقانق التسمم الغذائي .

حيث أنها قد تتلوث بالبكتيريا الضارة مثل الليستيريا والمكورات العنقودية الذهبية في عدة مراحل أثناء المعالجة والتصنيع .

لحوم-لانشون-التسمم-الغذائي

يمكن أن يحدث التلوث مباشرة من خلال ملامسة اللحوم النيئة الملوثة أو عن طريق إهمال النظافة من قبل العاملين في مجال الأطعمة .

تتراوح معدلات الليستيريا المبلغ عنها في شرائح لحم البقر والديك الرومي والدجاج ولحم الخنزير من 0 إلى 6٪.

من بين جميع الوفيات التي سببتها لحوم اللانشون الملوثة بالليستيريا ، كان 83٪ منها ناتجا عن اللحوم المعلبة والمعبأة في متاجر المأكولات المعلبة ، في حين أن 17٪ كانت بسبب منتجات اللحوم الجاهزة المعبأة مسبقا .

من المهم ملاحظة أن جميع اللحوم قد تسبب التسمم الغذائي إذا لم يتم طهيها أو تخزينها بشكل صحيح .

يجب طهي الهوت دوغ و اللحوم المفرومة و النقانق واللحم المقدد جيدا ويجب استهلاكها فورا بعد طهيها .

كما يجب تخزين لحوم اللانشون في الثلاجة حتى تصبح جاهزة للأكل .

 

“لحوم اللانشون بما في ذلك اللحوم الحمراء والسلامي والهوت دوغ يمكن أن تكون ملوثة بالبكتيريا التي تسبب التسمم الغذائي . 

من المهم تخزينها في الثلاجة وطهيها جيدا قبل تناولها”

 

 

6. منتجات الحليب غير المبسترة

البسترة هي عملية تسخين سائل أو طعام لقتل الكائنات الحية الدقيقة الضارة .

يبتسر مصنعو المواد الغذائية منتجات الحليب بما في ذلك الحليب والجبن لجعلها آمنة للاستهلاك . 

حليب-غير-مبستر

البسترة تقتل البكتيريا والطفيليات الضارة مثل البروسيلا ، وبكتيريا المنثنية ، و الكريبتوسبوريديوم ، والعصيات القولونية والليستيريا والسالمونيلا .

في الواقع ، فإن بيع منتجات الحليب غير المبستر غير قانوني في 20 ولاية أمريكية .

بين عامي 1993 و 2006، كان هناك أكثر من 1500 حالة تسمم غذائي ، و 202 حالة دخول للمستشفى ووفيات في الولايات المتحدة ناتجة عن شرب الحليب أو تناول الجبن المصنوع من الحليب غير المبستر .

والأكثر من ذلك ،

إن الحليب غير المبستر أكثر عرضة بـ 150 مرة على الأقل للتسبب في التسمم الغذائي و بـ 13 مرة في التسبب في دخول المستشفى من منتجات حليب المبسترة .

لتقليل خطر التسمم الغذائي من منتجات الحليب غير المبسترة ، قوموا بشراء المنتجات المبسترة فقط .

وخزّنوا جميع منتجات الحليب عند 5 درجات مئوية أو أقل ، وتخلص من منتجات الحليب التي انتهت مدة صلاحيتها .

 

“تتضمن البسترة تسخين الأطعمة والسوائل لقتل الكائنات الحية الدقيقة الضارة مثل البكتيريا . 

ارتبط استهلاك منتجات الحليب غير المبسترة بخطر تسمم غذائي عال”

 

7. البيض

بالرغم من أن البيض مغذي ومتعدد الاستعمالات بشكل لا يصدق ، إلا أنه يمكن أن يسبب للتسمم الغذائي عندما يتم استهلاكه نيئا أو غير مطبوخ جيدا .

بيضة-مسلوقة-مكسورة

وذلك لأن البيض يمكن أن يحمل بكتيريا السالمونيلا ، والتي يمكن أن تلوث قشر البيض وما داخله .

في السبعينيات والثمانينيات ، كان البيض الملوث مصدرا رئيسيا لتسمم السالمونيلا في الولايات المتحدة .

الخبر السار هو أنه منذ عام 1990، تم إجراء تحسينات في معالجة وإنتاج البيض ،

مما أدى إلى انخفاض عدد حالات تفشي السالمونيلا . 

على الرغم من ذلك ، يسبب البيض الملوث بالسالمونيلا كل عام حوالي 79000 حالة تسمم غذائي و 30 حالة وفاة ، وفقا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) .

للوقاية من التسمم بالبيض ، لا تستهلك البيض متشقق القشور أو المتسخ . 

حيثما أمكن ، استخدم البيض المبستر في الوصفات التي تتضمن البيض النيء أو المطبوخ بشكل خفيف .

“يمكن أن يحمل البيض النيء وغير المطبوخ بكتيريا السالمونيلا ، اختاروا البيض المبستر إن أمكن وتجنب البيض المتصدع أو المتسخ”

 

8. الفواكه

تم ربط استهلاك عدد من منتجات الفاكهة بما في ذلك التوتيّات والبطيخ وسلطات الفاكهة المعدة مسبقا بعدة حالات تفشي للتسمم الغذائي .

من المرجح أن تسبب الفاكهة التي تزرع على الأرض مثل البطيخ و الشمام و البطيخ العسلي التسمم الغذائي إذا تلوثت ببكتيريا الليستيريا ، والتي يمكن أن تنمو على القشور وان تنتشر داخل الألباب .

الكنتالوب

بين عامي 1973 و 2011 ، تم الإبلاغ عن 34 تفشيا للتسمم الغذائي المرتبط بالبطيخ في الولايات المتحدة فقط . 

وأسفر ذلك عن 3,602 حالة مرضية ، و 322 حالة دخول للمستشفيات و 46 حالة وفاة .

سبّب الشمام 56٪ من حالات التفشي ، وسّبب البطيخ 38٪ ، بينما سبب البطيخ العسلي 6٪ .

الشمام عرضة بشكل خاص للتلوث بسبب قشره القاسي والشبكي ، الذي يوفر حماية لـ الليستيريا والبكتيريا الأخرى – هذا يجعل من الصعب إزالة البكتيريا تماما – حتى بالتنظيف .

يمكن أن تسبب التوتيات الطازجة والمجمدة ، بما في ذلك توت العليق ، والتوت الأسود ، والفراولة ، والتوت الأزرق ، التسمم الغذائي في حال تلوثها بالفيروسات والبكتيريا الضارة ، وخاصة فيروس التهاب الكبد A .

تشمل الأسباب الرئيسية لتلوث التوتيات النمو في المياه الملوثة ، وممارسات النظافة السيئة لدى جامعي التوتيات .

يمكن أن يقلل غسل الفاكهة ، وكذلك طهيها ، قبل تناولها من خطر التسمم . 

إذا كنت تتناول البطيخ ، فتأكد من غسل القشرة . 

تناولوا الفاكهة فور تقطيعها أو ضعوها في الثلاجة

تجنبوا سلطات الفواكه المعبأة مسبقا التي لم يتم تبريدها أو تخزينها في البراد .

 

“من المرجح أن تسبب الفاكهة الملوثة التسمم الغذائي ، وخاصة البطيخ والتوتيات . 

اغسلوا الفاكهة دائما قبل تناولها ، وتناول الفاكهة المقطوفة حديثا على الفور أو قم بتخزينها في البراد”

 

9. البراعم من مسببات التسمم الغذائي الشائعة

تعتبر البراعم النيئة من أي نوع ، بما في ذلك براعم البرسيم ، وعباد الشمس ، وبراعم الفاصوليا ، من المسببات الشائعة للتسمم الغذائي . 

براعم-الفاصولياء

وهذا يرجع أساسا إلى احتوائها على البكتيريا مثل السالمونيلا والعصيات القولونية والليستيريا .

يتطلب نمو البراعم وجود البذور ضمن ظروف دافئة ورطبة وغنية بالمغذيات ، وهذه الظروف مثالية للنمو السريع للبكتيريا .

من عام 1998 إلى عام 2010 ، تم توثيق 33 حالة تفشي بسبب بذور الفاصوليا في الولايات المتحدة، وأُفيد أنها أثرت على 1330 شخصا .

في عام 2014 ، سببت براعم الفاصوليا الملوثة ببكتيريا السالمونيلا في تسمم 115 شخصا ، تم نقل ربعهم إلى المستشفى .

تنصح إدارة الغذاء والدواء الأمريكية النساء الحوامل بتجنب استهلاك أي نوع من البراعم النيئة

وذلك لأن النساء الحوامل معرضات بشكل خاص لآثار البكتيريا الضارة .

لحسن الحظ ، يساعد طبخ البراعم على قتل أي كائنات دقيقة ضارة ويقلل من خطر التسمم الغذائي .

 

“تنمو البراعم في ظروف رطبة ودافئة وهي بيئة مثالية لنمو البكتيريا ، يمكن أن يساعد طبخ البراعم على تقليل خطر التسمم الغذائي”

 

كيف نقلل من خطر التسمم الغذائي

فيما يلي بعض النصائح البسيطة للمساعدة في تقليل خطر التسمم الغذائي :

 

  • حافظ على نظافتك الشخصية : اغسل يديك بالصابون والماء الساخن قبل إعداد الطعام ، واغسلهما دائما بعد لمس اللحوم والدواجن النيئة .
  • تجنبوا غسل اللحوم والدواجن النيئة : إن هذا لا يقتل البكتيريا، بل ينشرها فقط إلى الأطعمة الأخرى وأواني الطبخ وأسطح المطبخ .
  • تجنبوا التلوث بالأدوات : استخدم ألواح تقطيع وسكاكين مخصصة لكل نوع من الأطعمة ، خاصة لـ اللحوم النيئة والدواجن .
  • لا تتجاهلوا تواريخ انتهاء الصلاحية : لأسباب تتعلق بالصحة والسلامة ، يجب عدم تناول الأطعمة بعد انتهاء مدة صلاحيتها ، تحققوا من مدد صلاحية الأطعمة بانتظام وتخلص من الأطعمة منتهية مدة الصلاحية ، حتى لو كانت روائحها جيدة.
  • قوموا بطهي اللحم جيدا : تأكد من طهي اللحم المفروم والنقانق والدواجن بالكامل .
  • اغسلوا المنتجات الطازجة : اغسل الخضروات الورقية والخضروات والفواكه قبل تناولها، حتى لو كانت معبأة مسبقا .
  • خزّنوا الطعام في درجة حرارة آمنة : 5-60 درجة مئوية هي درجة الحرارة المثالية لنمو البكتيريا. لا تتركوا بقايا الطعام في درجة حرارة الغرفة ، ضعوها في الثلاجة فورا بدلا من ذلك . 

 

“هناك عدد من الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتقليل خطر التسمم الغذائي . 

حافظ على نظافتك الشخصية ، وتحقق من مدد الصلاحية ، و اغسل الفواكه والخضروات قبل تناولها ولا تخزن الطعام في درجات حرارة 5-60 مئوي”

 

الخلاصة

ينتج التسمم الغذائي عن تناول الأطعمة الملوثة بالبكتيريا أو الفيروسات أو المواد السامة .

يمكن أن يؤدي إلى مجموعة من الأعراض مثل تشنجات المعدة والإسهال والقيء وحتى الموت .

يمكن أن يسبب تناول الدواجن ، المأكولات البحرية ، اللحوم الباردة ، البيض ، منتجات الحليب غير المبسترة ، الأرز ، الفواكه والخضروات التسمم الغذائي ، خاصة عندما لا يتم تخزينها أو تحضيرها أو طهيها بشكل صحيح .

للوقاية من التسمم الغذائي بأي نوع من الأطعمة السابقة ، اتبعوا النصائح البسيطة المذكورة أعلاه .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.