ألم الصدر

أسباب ألم الصدر (chest pain)

0 23

أحد أكثر الشكايات التي تدفع البعض لزيارة الطبيب أو طلب الرعاية الطبية الطارئة هو الشعور بألم في الصدر. ويختلف وصف هذا الألم بحسب الحالة التي تسببت في حدوثه، فقد يتراوح من الشعور بألم خفيف في الصدر إلى ألم شديد جداً يشبه الطعن.

فما هي أسباب الألم الصدري وكيف يتم تشخيص الحالات المسببة لهذا الألم وتدبيرها؟

أسباب ألم الصدر

تشمل الأسباب الأكثر شيوعاً للألم الصدري ما يلي:

الاضطرابات القلبية

ألم-الصدر-

وفقًا للمركز الوطني للدراسات الصحية NCHS، حوالي 13% من الحالات التي يتم استقبالها في الطوارىء بشكوى ألم في الصدر، تؤدي إلى تشخيص مشكلة خطيرة متعلقة بالقلب.

وتشمل الأسباب المرتبطة بالقلب:

  • خناق الصدر أو الذبحة الصدرية: ناتج عن انسداد الأوعية الدموية المؤدية إلى القلب.
  • النوبة القلبية: أحد الأعراض الرئيسية للنوبة القلبية هي الألم الصدري.
  • التهاب التامور، وهو التهاب في الغشاء المحيط بالقلب.
  • التهاب عضلة القلب.
  • اعتلال عضلة القلب.
  • تسلخ الأبهر، وهي حالة نادرة حيث يحدث تمزق في الشريان الأبهري، وهو الوعاء الدموي الكبير الذي يخرج من القلب.

يزداد احتمال الإصابة بالمشاكل القلبية مع:

التقدم في السن، في حال الإصابة بأمراض مزمنة مثل السكري أو ارتفاع الضغط، أو ارتفاع الشحوم، أو في حال البدانة، أو في حال وجود إصابة سابقة بالذبحة الصدرية.

الأسباب الهضمية

قد يكون هذا الألم ناجماً عن احد اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل:

  • ارتجاع المريء: الناجم عن ارتداد محتويات المعدة نحو المري، ويسبب الشعور بألم حارق في الصدر خلف عظم القص.
  • قرحة المعدة: التي تنجم عن حدوث تقرحات او تآكلات في بطانة المعدة.
  • أمراض المري.
  • التهاب البنكرياس: أحد الأعراض النادرة لالتهاب البنكرياس هو حدوث ألم في أسفل الصدر يسوء عند الاستلقاء.
  • بعض أمراض المرارة مثل التهاب المرارة، وحصى المرارة قد تسبب ألم في الصدر.

أسباب ألم الصدر المتعلقة بأمراض الرئة والقصبات

تتضمن ما يلي:

  • تشنج القصبات: خاصة عند مرضى الربو ومرضى مرض الرئة الانسدادي المزمن COPD.
  • الالتهاب الرئوي أو ذات الرئة.
  • التهاب القصبات الفيروسي.
  • الصمة الرئوية: تحدث عندما تغلق خثرة دموية الشريان المُغذي للرئة.
  • استرواح الصدر أو الريح الصدرية: عندما تمتلىء المسافة بين الرئة والأضلاع بالهواء، يحدث ألم مفاجئ، مع تسرع في ضربات القلب واضطراب في التنفس.

الأسباب المتعلقة بمشاكل العظام أو العضلات

  • الرضوض التي تسبب كدمات أو كسور في الأضلاع.
  • التهاب الغضروف الضلعي: يسبب آلاماً صدرية قد تزداد سوءاً عند الاستلقاء والقيام بالنشاط البدني.
  • التشنج العضلي: الناجم عن بذل جهد اكثر من المعتاد، او الناجم عن التهاب العضلات، قد يسبب حدوث آلام في الصدر.

الأسباب الأخرى لألم الصدر

  • الهربس النطاقي: أو داء المنطقة “Shingles” يسمى أيضاً الحزام الناري، قد يسبب ألماً على طول الظهر أو الصدر قبل ظهور طفح الهربس النطاقي.
  • نوبات الهلع: قد تسبب آلام  في الصدر، غثيان وتقيؤ، تسرع في ضربات القلب.

الأعراض المرافقة

يساعد تحديد الأعراض المرافقة للألم الصدري في التوصل إلى الحالة المُسببة لهذا الألم.

ألم-ضاغط-في-الصدر

تشمل الأعراض التي تدل على وجود مشاكل متعلقة بالقلب وتستدعي طلب الرعاية الطبية الطارئة:

  • الشعور بألم ضاغط في الصدر يزداد عند القيام بأي نشاط.
  • انتشار الألم إلى الذراع اليسرى أو الظهر.
  • الإعياء أو التعب العام.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الدوخة أو الشعور بخفة الرأس.
  • فرط التعرق.

الأعراض التي قد تدل على أن الألم الصدري من منشأ غير قلبي:

  • الألم الذي يحدث أو يزداد عند البلع.
  • الشعور بطعم حامض في الفم أو الحلق.
  • صعوبة البلع.
  • الألم الذي يزداد عند الاستلقاء أو عند السعال أو التنفس بعمق.
  • وجود طفح جلدي مرافق.
  • حمى، وقشعريرة.
  • سيلان أنف.
  • وجود مخاط أو بلغم مع السعال.

نصيحة توعية:

اطلب الرعاية الطبية على الفور إذا شعرت بألم ضاغط في الصدر، أو إذا استمر الألم أكثر من 15 دقيقة، أو إذا ترافق بألم في الذراع أو الفك مع ضيق في التنفس، أو إذا ترافق بتعرق شديد وبارد.

التشخيص

من خلال السؤال عن التاريخ الطبي للمريض والأعراض المرافقة للألم يتم التوجه لسبب الألم الصدري.

وقبل البدء بالعلاج لابدّ من إجراء بعض الاختبارات التشخيصية للتوصل إلى سبب الألم، وخاصة الاختبارات المتعلقة بـ أمراض القلب والرئتين، مثل:

  • تخطيط القلب الكهربائي (ECG): لتحري النشاط الكهربائي للقلب.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية: لتقييم وجود أي اضطراب في الرئتين أو القلب أو الأوعية الدموية الرئيسية في الصدر.
  • فحص الدم: يفيد في تحري مستوى الأنزيمات القلبية، أو علامات الالتهاب.
  • إيكو القلب: أو تصوير القلب بالأمواج فوق الصوتية.
  • اختبار الجهد: يتم تقييم وظيفة للقلب بعد القيام بجهد معين.
  • الرنين المغناطيسي: في حال الشك بوجود أي خلل في الشريان الأبهر.
  • تصوير الأوعية الدموية: يستخدم للبحث عن وجود أي خثرة في شرايين القلب أو الرئة.

كيف يتم علاج ألم الصدر

دكتورة-في-المشفى

يختلف العلاج حسب السبب المؤدي إلى حدوثه، وحسب شدة هذا الألم، وتشمل العلاجات المستخدمة للحالات الأكثر شيوعاً ما يلي:

  • الأدوية المستخدمة في الاضطرابات القلبية: مثل موسعات الأوعية: تستخدم في حالات الذبحة الصدرية، والأدوية المضادة للتخثر، والمميعات الدموية، والإسبرين.
  • المضادات الحيوية: لعلاج الالتهاب الرئوي.
  • الأدوية المسكنة للألم: إذا كان الألم ناجماً عن كسور الأضلاع.
  • مضادات الحموضة: أو الأدوية المثبطة لحمض المعدة في حالات القرحة، وارتجاع المريء.
  • الأدوية النفسية: لعلاج نوبات الهلع.

تشمل العلاجات الأخرى المستخدمة لتدبير آلام الصدر المتعلقة بالمشاكل القلبية:

  • القثطرة القلبية: تستخدم لتشخيص وعلاج أمراض الشرايين الإكليلية.
  • جراحة المجازة الوعائية: يتم تجاوز مكان الانسداد في الشريان لاستخدام طعم من وعاء دموي آخر.

الخلاصة

العديد من الأسباب قد تكون وراء حدوث الألم في الصدر. يمكن علاج آلام الصدر الناتجة عن الحالات الشائعة، بما في ذلك ارتداد الحمض ونوبات القلق والربو وغيرها. ومع ذلك قد يكون هذا الألم أحد أعراض الإصابة بحالة مهددة للحياة وتتطلب علاجاً إسعافياً مثل النوبات القلبية. في جميع الحالات ينبغي وطلب المشورة الطبية وعدم إهمال أي شكوى تترافق بحدوث الألم الصدري.

مصدر Chest pain Chest pain Why Am I Having Chest Pain

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.