أمراض الكلى والبوتاسيوم – كيفية إنشاء نظام غذائي صحي مناسب للكلى

يعد عنصر البوتاسيوم واحدًا من أهم العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، لكن ما علاقة ارتفاع نسبه بأمراض الكلى

0 36

ما هي العلاقة بين أمراض الكلى والبوتاسيوم ؟

ما أهمية السيطرة على مستويات البوتاسيوم في الدم ؟

في حال كنت تعاني من مشاكل في الكلى، فما هي الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من البوتاسيوم ويتوجب عليك الحَد من تناولها ؟

هل من الممكن ترشيح أو تقليل البوتاسيوم الموجود في الخضروات والفواكه ؟

من خلال الإجابة عن هذه الأسئلة تقدم لكم هذه المقالة شرح تفصيلي ومُبسط عن العلاقة بين أمراض الكلى والبوتاسيوم ، وكيف يمكن إنشاء نظام غذائي صحي صديق ومناسب للكلى.

ما أهمية مستويات البوتاسيوم في جسدك؟

الوظيفة الرئيسية للكلى هي تنظيف دمك من السوائل الزائدة وبقايا المواد (النفايات)، وعندما تعمل بشكل طبيعي، تستطيع هذه الكلى التي بحجم قبضة اليد أن تقوم بتصفية 120-150 لتر من الدم كل يوم وتنتج 1 إلى 2 لتر من البول. 

هذا يساعد على منع تراكم بقايا المواد في الجسم، كما أنه يساعد في الحفاظ على الشوارد عند مستويات مستقرة، مثل الصوديوم والفوسفات والبوتاسيوم.

 الام-الصدر

يتناقص الأداء الوظيفي الكلوي عند الأشخاص المصابون بأمراض الكلى، فهم عادة غير قادرين على تنظيم البوتاسيوم بكفاءة، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى بقاء نسبة -تعد خطيرة- من البوتاسيوم في الدم.

بعض الأدوية المستخدمة لعلاج أمراض الكلى ترفع أيضاً نسبة البوتاسيوم، مما قد يزيد من المشكلة.

عادة ما ترتفع مستويات البوتاسيوم ببطء على مدى أسابيع أو شهور، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى الشعور بالتعب أو الغثيان.

إذا ارتفعت نسبة البوتاسيوم فجأة، فقد تواجه صعوبة في التنفس، ألم في الصدر أو خفقان في القلب،

وإذا بدأت تعاني من هذه الأعراض، اتصل بخدمات الطوارئ المحلية ( الإسعاف )، فتتطلب هذه الحالة التي تسمى فرط بوتاسيوم الدم، رعاية طبية فورية.

 

كيف يمكن التقليل من تراكم البوتاسيوم؟

واحدة من أفضل الطرق للحد من تراكم البوتاسيوم هي إجراء تغييرات في النظام الغذائي.

وللقيام بذلك، ستحتاج إلى معرفة الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم، 

لذا تأكد من قيامك بالبحث وقراءة الملصقات الغذائية على طعامك.

تذكر أنه ليس فقط ما تأكله هو المهم ولكن أيضًا مقدار ما تأكله،

فالتحكم في الكمية مهم لنجاح أي نظام غذائي مناسب للكلى، وحتى الطعام الذي يحوي نسبة منخفضة من البوتاسيوم يمكن أن يزيد من مستوياته في الدم إذا تناولت الكثير منه.

 

أطعمة يمكن إضافتها إلى نظامك الغذائي

تعتبر الأطعمة منخفضة في البوتاسيوم إذا كانت تحتوي على 200 ملليغرام (ملغ) أو أقل في كل وجبة.

وهذه قائمة ببعض الأطعمة منخفضة البوتاسيوم:

 الفراولة-والتوت-الأزرق

 

الأطعمة التي يجب الحد منها أو تجنبها

تحتوي الأطعمة التالية على أكثر من 200 ملغ بوتاسيوم لكل وجبة، لذا يجب الحد من الأطعمة عالية البوتاسيوم مثل:

 الأفوكادو-غني-بالبوتاسيوم

 

على الرغم من أن تقليل تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مهم بالنسبة لأولئك الذين يتناولون حمية مقيدة بالبوتاسيوم، فإن الحفاظ على إجمالي استهلاكه تحت الحد الذي يحدده مقدم الرعاية الصحية الخاص بك، والذي يبلغ عادة 2000 ملغ يوميًا أو أقل، هو الأكثر أهمية.

اعتمادًا على وظائف الكلى، قد تتمكن من إدخال كميات صغيرة من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم إلى نظامك الغذائي. (استشر مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا كانت لديك أسئلة حول تقييد البوتاسيوم).

 

 

كيفية ترشيح البوتاسيوم من الفواكه والخضروات

استبدل الفواكه والخضروات المُعلبة بنظيراتها الطازجة أو المجمدة.

شطف-الخضار-بالماء

يتسرب البوتاسيوم الموجود في المنتجات المعلبة إلى الماء أو العصير الموجود في العلبة، فإذا استخدمت هذا العصير في وجبتك أو شربته قد يسبب ارتفاعًا كبيرًا في مستويات البوتاسيوم، 

وعادة ما يحتوي هذا العصير أو الماء على نسبة عالية من الملح، مما يؤدي إلى تمسك الجسم بالماء، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى مضاعفات في الكلى. 

هذا ينطبق على عصير اللحم المعلب أيضاً، لذا تأكد من تجنب ذلك أيضًا.

إن كان في متناول يدك سلع معلبة فقط، فتأكد من تصريف العصير الموجود في العلب والتخلص منه،

وتأكد من شطف الطعام الذي في داخل العلبة بالماء بشكل جيد، فيمكن أن يقلل ذلك من كمية البوتاسيوم التي تستهلكها.

إذا كنت تقوم بطهي طبق يتطلب خضروات غنية بالبوتاسيوم ولا ترغب في استبداله، يمكنك في الواقع سحب بعض البوتاسيوم من تلك الخضروات، 

تنصح (المؤسسة الوطنية للكلى) باتباع الخطوات التالية لغسل كل من البطاطس البيضاء والحلوة، الجزر، الشمندر، القرع الشتوي واللفت السويدي والتخلص من بعض البوتاسيوم:

  • قشر الخضروات وضعها في ماء بارد حتى لا يصبح لونها داكن.
  • قطّع الخضروات إلى أجزاء بسماكة 1/8 بوصة.
  • اشطفه بالماء الدافئ لبضع ثوان.
  • انقع القطع لمدة ساعتين على الأقل في الماء الدافئ. أضف 10 أضعاف كمية الماء لكمية الخضار، وإذا أردت نقع الخضار لفترة أطول تأكد من تغيير الماء كل أربع ساعات.
  • اشطف الخضروات تحت الماء الدافئ مرة أخرى لبضع ثوان.
  • اطه الخضروات بإضافة خمسة أضعاف كمية الماء لكمية الخضروات ( كوب من الخضار يطهى بخمسة أكواب ماء ).

 

متى يتعدى البوتاسيوم الحد الآمن؟

يُنصح بأن يَستهلك الرجال والنساء ممن هم بصحة جيدة وتزيد أعمارهم عن 19 عامًا 3400 ملغ على الأقل و2600 ملغ من البوتاسيوم تباعاً وبشكل يومي.

ومع ذلك، يحتاج عادةً الأشخاص المصابون بأمراض الكلى والذين يتبعون نظامًا غذائيًا مقيدًا بالبوتاسيوم إلى تناول كمية أقل من 2000 ملغ في اليوم.

فإذا كنت تعاني من أمراض الكلى، يجب أن يقوم طبيبك بفحص البوتاسيوم وسيفعل ذلك من خلال اختبار دم بسيط،

نظراً إلى أن الاختبار يحدد مستواك الشهري من البوتاسيوم لكل لتر من الدم (مليمول / لتر).

 أمراض-الكلى-والبوتاسيوم-

مستويات البوتاسيوم الثلاثة هي:

  • المنطقة الآمنة: 3.5 إلى 5.0 مليمول / لتر
  • منطقة الحذر: 5.1 إلى 6.0 مليمول / لتر
  • منطقة الخطر: 6.0 مليمول / لتر أو أعلى من ذلك

 

يمكن لطبيبك العمل معك لتحديد كمية البوتاسيوم التي يجب تناولها يوميًا، مع الحفاظ أيضًا على أعلى مستوى ممكن من التغذية وسيراقب أيضًا مستوياتك لضمان بقائك ضمن نطاق آمن.

لا تظهر على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في مستويات البوتاسيوم الأعراض دائماً، 

لذا فإن المراقبة مهمة وإذا كانت لديك أعراض، فقد تشمل ما يلي:

  • تعب
  • ضعف
  • خدر أو وخز
  • غثيان
  • تقيؤ
  • ألم في الصدر
  • نبض غير منتظم
  • بطء في ضربات القلب أو عدم انتظام

 

كيف يمكن أن تؤثر أمراض الكلى على الاحتياجات الغذائية الأخرى؟

إذا كنت مصابًا بأمراض الكلى فقد تكون تلبية احتياجاتك الغذائية أسهل مما تعتقد، فتكمن الحيلة في تحديد ما يمكنك تناوله وما يجب عليك تقليله أو إزالته من نظامك الغذائي.

من المهم تناول كميات قليلة من البروتين، مثل الدجاج و لحم البقر، ويمكن للنظام الغذائي الغني بالبروتين أن يُجهد الكلى بالعمل، لذا حاول التحكم بكمية البروتين التي تتناولها.

عليك أن تعلم أن تقييد البروتين يعتمد على مستوى أمراض الكلى لديك، فتحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك لمعرفة كمية البروتين التي يجب أن تستهلكها كل يوم.

الملح-أمراض-الكلى-والبوتاسيوم

إضافة إلى ذلك، قد يزيد الصوديوم من العطش ويؤدي إلى شرب الكثير من السوائل، أو تورمًا في الجسد، وكلاهما ضار بكليتيك، ويعد الصوديوم مكون مخفي في العديد من الأطعمة المعبأة لذا تأكد من قراءة الملصقات.

وبدلاً من استخدام الملح والمنكهات لتتبيل طبقك، اختر الأعشاب والتوابل الأخرى التي لا تحتوي على الصوديوم أو البوتاسيوم.

ستحتاج أيضًا على الأرجح إلى تناول أدوية تقييد الفوسفات إضافة إلى وجباتك، لمنع مستويات الفوسفور لديك من الارتفاع الشديد،

فإذا كانت هذه المستويات مرتفعة للغاية قد تتسبب في انخفاض عكسي في الكالسيوم، مما يؤدي إلى إضعاف العظام.

 

قد تفكر أيضًا في الحد من الكوليسترول ومن مجمل استهلاك الدهون، فعندما لا تقوم الكلى بالتصفية بشكل فعال، قد يكون تناول الأطعمة الغنية بهذه المكونات مُرهقاً لجسدك، ويمكن أن تؤدي زيادة الوزن بسبب سوء التغذية إلى زيادة إجهاد الكلى بشكل أكبر.

 

هل بإمكان مرضى الكلى تناول الطعام خارجاً؟

قد تجد أن تناول الطعام في الخارج أمر صعب في البداية، ولكن يمكنك العثور على أطعمة صديقة للكلى في كل أنواع المطابخ تقريبًا. 

على سبيل المثال، اللحوم المشوية أو المحمّرة والمأكولات البحرية هي خيارات جيدة في معظم المطاعم الأمريكية.

ويمكنك أيضًا اختيار السلطة بدلاً من البطاطس المقلية أو المهروسة.

إذا كنت في مطعم إيطالي، فابتعد عن النقانق والبيبروني. 

بدلًا من ذلك، التزم بسلطة ومعكرونة خفيفة مع صلصة غير الطماطم، أما إذا كنت تتناول طعامًا هنديًا، فانتقل إلى أطباق الكاري أو دجاج تندوري، وتأكد من تجنب العدس.

اطلب دائمًا عدم إضافة أي ملح، وأن تُقدَم الصلصات والمنكهات بطبق جانبي للتحكم بالكمية.

بعض الأطعمة، مثل الصينية أو اليابانية، تكون أعلى بشكل عام في الصوديوم، فيتوجب عليك أن تطلب بحذر ودقة في هذه الأنواع من المطاعم. 

مثلاً، اختر الأطباق بالأرز المطهو ​​على البخار بدلاً من الأرز المقلي ولا تضف صلصة الصويا أو صلصة السمك أو أي شيء يحتوي على ملح الصوديوم (MSG) في وجبتك. 

كما يجب أيضاً تجنب اللحوم الباردة فهي غنية بالملح.

 

الخلاصة

إذا كنت مصابًا بأمراض الكلى، فمن المهم أن تخفف من تناول البوتاسيوم في حياتك اليومية. 

قد تتغير احتياجاتك الغذائية وستتطلب مراقبة إذا تطور مرض الكلى لديك.

بالإضافة إلى العمل مع طبيبك، قد تجد أنه من المفيد مقابلة اختصاصي تغذية كلوي، فبإمكانهم تعليمك كيفية قراءة ملصقات الأغذية، مراقبة الكميات التي تحصل عليها وحتى التخطيط لوجباتك كل أسبوع.

قد يساعدك تعلم كيفية الطهي باستخدام البهارات والتوابل المختلفة على تقليل تناول الملح. 

معظم بدائل الملح مصنوعة من البوتاسيوم، لذلك فهي محظورة.

يجب عليك أيضًا مراجعة طبيبك لمعرفة كمية السوائل التي يجب تناولها يوميًا، قد يؤدي شرب الكثير من السوائل، حتى الماء، إلى فرض ضرائب على الكلى.

مصدر مايو كلينك ايت رايت kidney.org

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.