أهم 11 فائدة صحية مذهلة لـ “حبوب لقاح النحل” … تعرفوا عليها

أثبتت الدراسات الحديثة فوائد حبوب لقاح النحل المذهلة وانعكاساتها على صحة الإنسان

حبوب لقاح النحل، وتسمى أحيانا حبوب طلع النحل، هي خليط من حبوب طلع الزهور والرحيق والإنزيمات والعسل والشمع وإفرازات أخرى من النحل

0 141

حبوب لقاح النحل، وتسمى أحيانا حبوب طلع النحل، هي خليط من حبوب طلع الزهور والرحيق والإنزيمات والعسل والشمع وإفرازات أخرى من النحل.

يقوم نحل العسل بجمع حبوب الطلع من النباتات ونقلها إلى خلية النحل، حيث يتم تخزينها واستخدامها كغذاء للمستعمرة.

لا ينبغي الخلط بين حبوب طلع النحل ومنتجات النحل الأخرى مثل العسل أو غذاء ملكات النحل أو غيرها. قد لا تحتوي هذه المنتجات على حبوب الطلع أو قد تحتوي على مواد أخرى.

في الآونة الأخيرة، اكتسبت حبوب لقاح النحل شعبية في “المجتمع الصحي بشكل عام” لأنه غني بالعناصر الغذائية والأحماض الأمينية والفيتامينات والدهون ويحتوي على أكثر من 250 مادة فعالة.

في الواقع، تعتبر وزارة الصحة الاتحادية في ألمانيا أن لقاح النحل هو دواء.

بحثت العديد من الدراسات في الآثار الصحية لـ حبوب لقاح النحل ووجدت نتائج واعدة.

 

فيما يلي 11 فائدة صحية مثبتة للقاح النحل .

 

1. محتوى غذائي مثير للإعجاب

تتمتع حبوب لقاح النحل بمحتوى غذائي مثير للإعجاب.

فهي تحتوي على أكثر من 250 مادة فعالة حيويا، بما في ذلك البروتينات والكربوهيدرات والدهون والأحماض الدهنية والفيتامينات والمعادن والإنزيمات ومضادات الأكسدة.

تتكون حبيبات لقاح النحل من :

 حبوب-لقاح-النحل-الطلع

  • الكربوهيدرات: 40٪.
  • البروتين: 35٪.
  • الماء: 4-10٪.
  • الدهون: 5٪.
  • مواد أخرى: 5-15٪.

 

تشمل المواد الاخرى الفيتامينات والمعادن والمضادات الحيوية ومضادات الأكسدة.

ومع ذلك، يعتمد المحتوى الغذائي لحبوب اللقاح على النبات الأصل والموسم الذي جمعت فيه.

على سبيل المثال، أظهرت الدراسات أن لقاح النحل الذي تم جمعه من الصنوبر يحتوي على البروتين بنسبة تقرب إلى 7٪، في حين أن حبوب اللقاح التي تم جمعها من نخيل التمر منها 35٪ بروتين.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي لقاح النحل الذي يتم جمعه خلال فصل الربيع على تركيبة من الأحماض الأمينية مختلفة للغاية عن حبوب اللقاح التي تم جمعها خلال فصل الصيف.

 

“يحتوي لقاح النحل على أكثر من 250 مادة فعالة، بما في ذلك البروتين والكربوهيدرات والدهون والفيتامينات والمعادن والإنزيمات ومضادات الأكسدة. 

تعتمد نسب المغذيات على نوع النبات الأصل والموسم الذي جمعت به الحبوب”

 

2. المحتوى العالي من مضادات الأكسدة يقي من الجذور الحرة والأمراض المزمنة

حبوب لقاح النحل غنية بمجموعة واسعة من مضادات الأكسدة، من بينها الفلافونويدات والكاروتينات، والكيرسيتين و كايمبفيرول و الغلوتاثيون.

تعمل مضادات الأكسدة على حماية جسمك من الجزيئات الضارة التي تسمى الجذور الحرة. 

يرتبط التلف الناجم عن الجذور الحرة بالأمراض المزمنة مثل السرطان وداء السكري من النوع 2.

أظهرت دراسات أنابيب الاختبار والدراسات على الحيوانات وبعض الدراسات على البشر أن مضادات الأكسدة الموجودة في لقاح النحل يمكن أن تخفف الالتهابات المزمنة، وتقضي على البكتيريا الضارة، وتحارب العدوات وتقاوم نمو وانتشار الأورام.

ومع ذلك، يعتمد محتوى لقاح النحل من مضادات الأكسدة أيضا على نوع النبات الأصل.

 

“يحتوي لقاح النحل على مجموعة متنوعة من مضادات الأكسدة، والتي قد تحمي خلاياك من التلف الناتج عن الجذور الحرة المرتبطة بالأمراض المزمنة، بما في ذلك السرطان وداء السكري من النوع 2”

 

3. قد يقلل عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب

أمراض القلب هي السبب الرئيسي للوفاة حول العالم.

امراض-القلب

يرتبط ارتفاع كل من نسب الدهون والكوليسترول في الدم بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب. 

ومن المثير للاهتمام أن حبوب لقاح النحل قد تخفض عوامل الخطر هذه.

على سبيل المثال،

أظهرت الدراسات على الحيوانات أن مستخلصات لقاح النحل يمكن أن تخفض مستويات الكوليسترول في الدم، وخاصة الكوليسترول الضار LDL.

كما خفض تناول مكملات حبوب لقاح النحل الغذائية مستويات الكوليسترول في الدم عند الأشخاص الذين يعانون من قصر النظر الناجم عن انسداد الشرايين، مما زاد من مجال الرؤية لديهم.

بالإضافة إلى ذلك، قد تحمي مضادات الأكسدة الموجودة في لقاح النحل الدهون من الأكسدة. 

عندما تتأكسد الدهون، يمكن أن تتكدّس، مما يعيق التروية الدموية ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

 

“قد تساعد حبوب لقاح النحل على تقليل عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب مثل نسب الكوليسترول الضار ومعدلات أكسدة الدهون”

 

 

4. قد يعزز وظائف الكبد ويحمي الكبد من المواد السامة

الكبد هو عضو حيوي يفكك السموم ويزيلها من الدم.

وجدت الدراسات الحيوانية أن لقاح النحل قد يعزز قدرة الكبد على إزالة السموم.

عند الحيوانات الأكبر سنا، عزز لقاح النحل نشاط مضادات الأكسدة في الكبد وأزال المزيد من الفضلات مثل البولة والمركب العضوي مالونديآلدهيد (malondialdehyde) من الدم.

تظهر دراسات أخرى على الحيوانات أن مضادات الأكسدة الموجودة في لقاح النحل تحمي الكبد من التلف الناتج عن العديد من المواد السامة، 

بالإضافة إلى الحماية من التلف الناتج عن تناول جرعات زائدة من المخدرات، كما ويعزز لقاح النحل شفاء الكبد أيضا.

ومع ذلك، فإن القليل من الدراسات على البشر درست آثار لقاح النحل على وظائف الكبد، وهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتحديد توصيات دقيقة.

 

“تشير الدراسات على الحيوانات إلى أن لقاح النحل قد يعزز وظائف الكبد ويحميه من المواد الضارة. 

ومع ذلك، هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات على البشر”

 

5. يحتوي على العديد من المركبات ذات الخصائص المضادة للالتهابات

استُخدم لقاح النحل تقليديا للحد من الالتهابات والتورمات.

حبوب-طلع-النحل

أظهرت دراسة على الحيوانات أن مستخلص لقاح النحل قلل من تورم مخالب الجرذان بنسبة 75٪.

في الواقع، يمكن مقارنة آثاره المضادة للالتهابات بالعديد من الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية، مثل فينيل بوتازون، إندوميثاسين، أنالجين ونابروكسين.

يحتوي لقاح النحل على العديد من المركبات التي يمكن أن تخفف الالتهابات والتورمات، بما في ذلك مضاد الأكسدة كيرسيتين، والذي يقلل من إنتاج أحماض أوميغا-6 الدهنية، مثل حمض الأراكيدونيك.

والأكثر من ذلك، أن المركبات النباتية الموجودة في لقاح النحل قد تعطل العمليات الحيوية التي تحفز إنتاج الهرمونات الالتهابية مثل عامل نخر الورم (TNF).

 

“وفقا للدراسات على الحيوانات وأنابيب الاختبار، قد يكون لمضادات الأكسدة الموجودة في لقاح النحل خصائص مضادة للالتهابات فعالة”

 

6. يقوي المناعة ويقتل البكتيريا

قد يعزز لقاح النحل جهاز المناعة لديك، مما يساعدك على تجنب بعض الحالات غير المرغوب بها.

على سبيل المثال، أظهرت الأبحاث أنه قد يقلل شدة ردود الأفعال التحسسية.

في إحدى الدراسات، تبين أن لقاح النحل يقلل بشكل كبير من تنشيط الخلايا البدينة (mast cells). 

التي عندما تتنشط، تطلق مواد كيميائية تؤدي إلى ردود أفعال تحسسية.

أيضا، أكدت العديد من دراسات أنابيب الاختبار أن لقاح النحل له خصائص مضادة للميكروبات.

فقد تبين أن مستخلص حبوب لقاح النحل يقتل البكتيريا الضارة مثل العصيات القولونية (E. coli) والسالمونيلا و البكتيريا الزائفة الزنجارية (Pseudomonas aeruginosa) وكذلك البكتيريا التي تسبب عدوى المكورات العنقودية.

 

“أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات وأنابيب الاختبار أن مضادات الأكسدة الموجودة في لقاح النحل قد تقلل من شدة التحسس وتقتل العديد من البكتيريا الضارة”

 

7. قد يساعد على التئام الجروح والوقاية من الالتهابات الميكروبية

لقاح النحل له خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة، والتي قد تساعد جسمك في عملية التئام الجروح.

النحل-فوق-الزهور

على سبيل المثال، 

وجدت الأبحاث التي أجريت على الحيوانات أن مستخلص لقاح النحل كان فعالا في علاج الحروق مثل سلفاديازين الفضة تقريبا – وهو العلاج الأشهر للحروق – كما أنه سبب آثار جانبية أقل .

أظهرت دراسة أخرى على الحيوانات أن استخدام بلسم يحتوي على لقاح النحل على الحروق يسرع شفائها بشكل كبير مقارنة بالأدوية التقليدية.

قد تقي الخواص المضادة للميكروبات في حبوب لقاح النحل من الالتهابات الميكروبية أيضا، وهي أحد عوامل الخطر الرئيسية التي يمكن أن تعيق عملية شفاء الخدوش والجروح القشوط والحروق.

 

“لقاح النحل له خصائص مضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة قد تعزز التئام الجروح، قد تقي خصائصه المضادة للميكروبات أيضا من الالتهابات الميكروبية”

 

8. قد يمتلك خصائص مضادة للسرطان

قد يكون لـ لقاح النحل خواص تفيد في علاج ومنع الإصابة بالسرطان.

وجدت دراسات أنابيب الاختبار أن مستخلصات لقاح النحل تمنع نمو الأورام وتحفز تموّت الخلايا المبرمج في سرطانات البروستات والقولون وسرطان الدم.

قد يكون لـ لقاح النحل الذي مصدره أشجار القريضة (Cistus) والصفصاف الأبيض (Salix alba L.) خصائص مضادة للاستروجين، مما قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي والبروستات والرحم.

ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحوث على البشر.

 

“تشير دراسات أنابيب الاختبار إلى أن لقاح النحل يقلل من خطر الإصابة بالعديد من السرطانات، على الرغم من الحاجة لإجراء المزيد من الدراسات على البشر”

 

9. قد يخفف من أعراض انقطاع الطمث

غالبا ما يصاحب انقطاع الطمث، الذي يشير إلى توقف الدورة الشهرية لدى النساء، اعراضا مثل الهبات الساخنة والتعرق الليلي وتغيرات المزاج واضطرابات النوم.

حبوب-لقاح-الطلع

تظهر الدراسات أن لقاح النحل قد يخفف العديد من أعراض انقطاع الطمث.

في إحدى الدراسات، لاحظت 71٪ من النساء المشاركات أن أعراض انقطاع الطمث خفت بعد تناول حبوب لقاح النحل.

في دراسة أخرى، 65٪ من النساء اللواتي تناولن مكمل حبوب اللقاح الغذائي عانين من هبات ساخنة أقل. وأشارت النساء إلى ظهور تحسنات صحية أخرى أيضا، مثل تحسين جودة النوم وتقليل التهيج وآلام المفاصل وتحسين الحالة المزاجية والنشاط.

علاوة على ذلك، أظهرت دراسة دامت مدة ثلاثة أشهر أن النساء اللواتي تناولن مكملات لقاح النحل الغذائي عانين من أعراض أقل بشكل ملحوظ لانقطاع الطمث. 

بالإضافة إلى ذلك، ساعدت هذه المكملات الغذائية في خفض نسب الكولسترول الضار LDL، ورفع مستوى الكوليسترول الجيد HDL.

 

“أظهرت الدراسات أن لقاح النحل قد يخفف وطأة بعض أعراض انقطاع الطمث – مثل الهبات الساخنة، كما قد يحسن أيضا مستويات الكوليسترول”

 

10. قد يزيد معدل امتصاص المغذيات ويعزز الاستقلاب وطول العمر

تشير بعض الأدلة إلى أن لقاح النحل قد يزيد معدل امتصاص الجسم للعناصر الغذائية.

على سبيل المثال، زاد معدل امتصاص الحديد عند الجرذان التي تعاني من عوز الحديد بنسبة 66٪ عند إضافة حبوب اللقاح إلى نظامها الغذائي. 

هذا الارتفاع يرجع على الأرجح إلى حقيقة أن حبوب اللقاح تحتوي على فيتامين C والفلافونويدات، كلاهما يعزز امتصاص الحديد.

بالإضافة إلى ذلك، زاد أيضا معدل امتصاص الكالسيوم والفوسفور عند الجرذان السليمة التي استهلكت حبوب اللقاح. 

تحتوي حبوب اللقاح على بروتينات عالية الجودة وأحماض أمينية قد تساعد على امتصاص هذه المواد.

أظهرت دراسات أخرى على الحيوانات أن لقاح النحل قد يحسن نمو العضلات ويسرع عملية الاستقلاب ويعزز طول العمر.

على الرغم من أن الدراسات على الحيوانات واعدة، إلا أنه ليس من الواضح ما إذا كانت النتائج ستنطبق على البشر.

 

“أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن لقاح النحل قد يعزز امتصاص العناصر الغذائية مثل الحديد والكالسيوم والفوسفور. 

قد يؤدي أيضا إلى تسريع عملية الاستقلاب وتعزيز طول العمر. ولكن هناك حاجة إلى إجراء الدراسات على البشر”

 

11. آمن لمعظم الناس ويسهل إضافته إلى نظامك الغذائي

حبوب-لقاح-النحل-اورغانك

يباع لقاح النحل على شكل حبيبات أو مكملات غذائية وهو آمن لمعظم الناس، ويمكنك شرائه من المتاجر أو من مربي النحل المحلي.

يمكن إضافة حبيبات لقاح النحل إلى الأطعمة المفضلة لديك مثل الإفطار أو العصائر المثلجة. 

ورغم ذلك، يجب على الأشخاص الذين يعانون من التحسس اتجاه غبار الطلع أو لسعات النحل تجنب تناول منتجات حبوب اللقاح، لأنها قد تسبب أعراضا مثل الحكة والتورم وضيق التنفس أو فرط التحسس.

قد تتداخل هذه المنتجات أيضا مع الأدوية المميعة للدم، مثل الوارفارين .

يجب على النساء الحوامل أو المرضعات تجنب تناول منتجات لقاح النحل، حيث أنها قد لا تكون آمنة تماما للأطفال.

 

“مكملات لقاح النحل الغذائية آمنة بشكل عام. 

ورغم ذلك، يجب تجنبها من قبل الأشخاص الذين يعانون من التحسس اتجاه اللقاح أو لسعات النحل، والنساء الحوامل والمرضعات والأشخاص الذين يتناولون مميعات الدم”

 

الخلاصة

يحتوي لقاح النحل على العديد من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، مما يجعله صحي للغاية.

لقد ربطت الدراسات لقاح النحل ومركباته بالفوائد الصحية مثل تخفيف الالتهابات، بالإضافة إلى تقوية المناعة، وتخفيف أعراض انقطاع الطمث، وشفاء الجروح.

ومع ذلك، فإن معظم الدراسات على لقاح النحل ومكوناته أجريت على أنابيب الاختبار والحيوانات. 

هناك حاجة إلى مزيد من البحوث على البشر لتوضيح فوائد لقاح النحل الصحية.

إن لقاح النحل هو إضافة رائعة لنظامك الغذائي ويمكن شراؤه بسهولة من المتاجر الصحية أو مربي النحل المحلي.

مصدر ساينس دايركت Pub Med ACS

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.