إنفلونزا المعدة لدى الأطفال

"Stomach flu"

0

التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي، المعروف أيضاً باسم إنفلونزا المعدة، هو التهاب شائع جداً يصيب الجهاز الهضمي، ومن الممكن أن يصيب كل من البالغين والأطفال. ولكن الحقيقة هي أن الأطفال يصابون به بسهولة أكبر، لأنه وعلى الرغم من كل الاحتياطات وأساليب الوقاية والجهود التي تبذلها، إلا أن أطفالك قد يلمسون كل شيء حولهم ويتشاركون الطعام مع رفاقهم ولا يغسلون أيديهم في الكثير من الأحيان؛ وربما لأنهم في سن معينة يضعون كل شيء في أفواههم.

لحسن الحظ، عادةً ما تختفي إنفلونزا المعدة من تلقاء نفسها. في الواقع، لن تحتاج الغالبية العظمى من الأطفال المصابين بأنفلونزا المعدة إلى زيارة الطبيب. حيث يتراجع المرض عادةً خلال 10 أيام تقريباً بدون دواء. وتميل الأيام القليلة الأولى إلى أن تكون الأسوأ، ولكن يمكنك اتخاذ خطوات لمساعدة طفلك على تجاوزها.

ما هي إنفلونزا المعدة ؟

انفلونزا-المعدة-لدى-الاطفال

على الرغم من أن التهاب المعدة والأمعاء يسمى أحياناً “إنفلونزا المعدة”، إلا أنها في الحقيقة ليست إنفلونزا (flu)، وهي ليست ناجمة عن فيروسات الإنفلونزا (influenza) نفسها التي تسبب الأنفلونزا الموسمية عادةً. وفي حين أن الأنفلونزا الحقيقية تهاجم نظام التنفس لديك (الأنف والحلق والرئتين)، تذهب إنفلونزا المعدة مباشرةً – وبلا رحمة – إلى الأمعاء.

وعادةً ما تحدث إنفلونزا المعدة بسبب واحد من ثلاثة فيروسات:

  • فيروس الروتا (rotavirus)
  • نوروفيروس (Norovirus)
  • الفيروسات الغدية (adenovirus)

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تحدث بسبب البكتيريا أو الطفيليات. وتجدر الإشارة إلى أن نوروفيروس يعتبر السبب الأكثر شيوعاً لإنفلونزا المعدة لدى الأطفال دون سن 5 سنوات. ويمكن أن ينتشر بسرعة وسهولة عبر الأماكن المشتركة مثل المدارس ومباني المكاتب والمطاعم ووسائل النقل العام.

كيف يصاب الأطفال بأنفلونزا المعدة ؟

اللعب مع طفل مصاب هو الطريقة الرئيسية لانتشار الفيروس، حيث يمكن للجراثيم والفيروسات أن تعيش على الألعاب والملابس لساعات أو حتى أيام. إذا كانت العدوى ناتجة عن بكتيريا أو طفيليات، فقد يكون طفلك قد تناول طعاماً أو ماءاً ملوثاً (على الأرجح أثناء التواجد في الخارج أو التخييم).

في الواقع، إن ما يجعل إنفلونزا المعدة مرض فتاك بشكل خاص هو أن الأطفال ينقلون العدوى قبل أن تظهر عليهم أي أعراض بالفعل. وأيضاً قد يحمل البالغون الأصحاء ذوو المناعة القوية الجراثيم وينقلونها دون أن يمرضوا أبداً.

أعراض انفلونزا المعدة

الاسهال-لدى-الاطفال

تبدأ أعراض أنفلونزا المعدة عادةً بعد يوم أو يومين من دخول الفيروس إلى الجسم و تشمل:

  • الإسهال (عادة مائي أو انفجاري في بعض الأحيان).
  • حمى (عادة خفيفة وأحياناً غائبة).
  • الغثيان والقيء.
  • قشعريرة.
  • الصداع.
  • آلام وتشنجات في المعدة.
  • ضعف الشهية.
  • تعب وآلام العضلات.
  • النعاس.
  • يبوسة مفصلية (تيبس المفاصل).
  • إذا كان طفلك مصاباً بأنفلونزا المعدة، فقد يبكي ويصبح سريع الانفعال.

في معظم الحالات تتراجع أعراض إنفلونزا المعدة خلال 24 إلى 48 ساعة بشكل تلقائي. ولكن قد تستمر الأعراض عند بعض الأطفال لمدة تصل إلى 10 أيام.

متى يجب زيارة الطبيب؟

قد تسبب أنفلونزا المعدة إسهالاً شديداً، ولكن لا ينبغي أن يحتوي على أي دماء أو بقع دموية. قد يكون الدم في بول أو براز طفلك علامة على وجود عدوى أكثر خطورة. عندها يجب الاتصال بطبيب الأطفال الخاص بطفلك على الفور. ويمكن أن يؤدي الإسهال والقيء المُفرط في بعض الأحيان إلى التجفاف.

ارتفاع-درجة-حرارة-الطفل

اتصل بطبيبك على الفور عند ظهور علامات التجفاف لدى طفلك مثل:

  • التنفس السريع.
  • البكاء بدون دموع أو بكاء ضعيف.
  • النعاس المفرط.
  • انخفاض كمية البول أو البول الداكن.
  • معدل ضربات القلب السريع.
  • جفاف الجلد.
  • العطش.
  • الدوخة.

عند الأطفال الأصغر سناً، تتمثل علامات الجفاف في كل مما يلي: جفاف الحفاضات لمدة 8 إلى 12 ساعة (بسبب قلة التبول)، نقص الدموع، جفاف الفم، النعاس، واليافوخ الغائر (البقعة الرخوة أعلى رأس الرضيع).

وأيضاً يجب الاتصال بطبيب الأطفال إذا ظهرت على الطفل علامات مرض أكثر خطورة مثل:

  • تصلب الرقبة أو الجسم.
  • حمى تصل إلى 38.9 درجة مئوية أو أعلى.
  • التعب الشديد أو التهيج.
  • آلام شديدة في المعدة أو انزعاج.

علاج أنفلونزا المعدة

لن يحتاج معظم الرضع والأطفال إلى تناول أي علاج لأنفلونزا المعدة. فلا يوجد علاج محدد للفيروسات المُسببة. (المضادات الحيوية تعمل فقط ضد البكتيريا, لا يمكنها علاج الفيروسات). لا تعطِ طفلك الأدوية المضادة للإسهال والغثيان إلا وفقاً لمشورة الطبيب.

في بعض الأحيان يمكن أن يساعد الإسهال والتقيؤ على التخلص من الفيروس. وقد يوصي الطبيب بمسكنات الآلام المتاحة دون وصفة طبية لجعل طفلك أكثر راحة. ويمكنك إعطاء الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 6 أشهر مسكنات الألم مثل ibuprofen و acetaminophen.

نصيحة توعية:

لا تعطي الأسبرين للرضع والأطفال، يمكن أن يؤدي إلى حالة خطيرة تسمى متلازمة راي

الإكثار من السوائل

تناول-التفاح-وشرب-الماء

يعتبر الجفاف مصدر قلق حقيقي حيث يفقد جسم طفلك سوائل أكثر مما يأخذه. ويتم منع التجفاف باتباع الطرق التالية:

  • للأطفال الذين يرضعون من الثدي أو الذين يرضعون حليباً اصطناعياً: اتركي بطن طفلك يرتاح لمدة 15 إلى 20 دقيقة بعد نوبة من القيء أو الإسهال، ثم حاولي إرضاعهم مرة أخرى من الثدي أو من الزجاجة الخاصة بهم. حيث يتحمل الأطفال المرضى حليب الأم جيداً. بالإضافة إلى أن الأجسام المضادة الموجودة فيه يمكن أن تساعد في تقوية جهاز المناعة لديهم.
  • بالنسبة للأطفال الصغار والأطفال الأكبر سناً: اسأل طبيبك عن مشروبات الإماهة التي تساعد على الوقاية من الجفاف، مثل Pedialyte (العصائر)، التي يتم امتصاصها بشكل أفضل من الماء. تعوض هذه المحاليل الأملاح الأساسية والسكريات المفقودة عندما يتقيأ طفلك أو يعاني من الإسهال. كما يميل الأطفال أيضاً إلى شرب المزيد من المشروبات المنكهة أكثر من الماء العادي، لأن مذاقها جيد. وقد يواجه طفلك صعوبة في الحفاظ على السوائل في البداية، ولكن التمسك بجرعات صغيرة ومتكررة (جرب ملعقة صغيرة كل دقيقتين) قد يساعد في إعادة توازن مستويات السوائل والأملاح في الجسم.
  • العودة التدريجية إلى النظام الغذائي اليومي: لا تقلق بشأن الطعام بينما لا يزال طفلك يتقيأ، بمجرد أن تهدأ معدته، يمكنك العودة إلى نظام غذائي منتظم. ومن أفضل الأطعمة بعد الإصابة بإنفلونزا المعدة هي حمية BRAT المكونة من الموز والأرز والتفاح المهروس والخبز المُحمص. بصغة عامة، الأطعمة في هذه الحمية هي من أفضل الأطعمة التي يمكن تناولها بعد الإصابة بخلل في المعدة.
  • علاج الحمى: إذا كانت درجة الحرارة أعلى من المعتاد سيشعر طفلك بعدم الراحة، فيمكنك استخدام ibuprofen وacetaminophen لخفض درجة حرارته. قد يساعد ذلك في تخفيف الأوجاع والآلام الأخرى أيضاً.
  • دع طفلك يرتاح: من المحتمل أن ينام طفلك ويغفو أكثر من المعتاد، وهذا أمر طبيعي. ولكن إذا كان رضيعك أو طفلك الصغير نائماً لأكثر من 4 ساعات (وكان يعاني من الإسهال أو القيء)، ينبغي عليك إيقاظه لتزويده بالسوائل.

الوقاية

لتقليل إصابة الأطفال بإنفلونزا المعدة قد تساعد بعض التدابير مثل:

  • احصل على لقاح ضد فيروس الروتا، وهو السبب الأكثر شيوعاً لالتهاب المعدة والأمعاء.
  • اغسل جميع الفواكه والخضروات بشكل جيد قبل تناولها.
  • اغسل ألعاب طفلك بالماء الدافئ والصابون بانتظام.
  • استخدم منشفة خاصة لكل فرد من أفراد الأسرة.
  • أفضل طريقة للوقاية من انفلونزا المعدة هي غسل اليدين بشكل جيد. علم طفلك كيفية غسل يديه بشكل صحيح وغسلها مرات عدة، واستخدم الماء الدافئ والصابون.
  • احرص على بقاء طفلك المريض في المنزل وبعيداً عن الأطفال الآخرين.
  • علم طفلك أن يغسل يديه بشكل صحيح عدة مرات في اليوم، خاصة بعد استخدام الحمام وقبل الأكل.
  • علم طفلك تغطية فمه وأنفه بمنديل أو الجانب الداخلي من مرفقه عند العطس والسعال.
  • أخبر طفلك بعدم مشاركة الزجاجات والملاعق وأدوات الأكل الأخرى. نظف الأسطح الصلبة بمزيج من المنظف والخل والماء. يمكن لبعض الفيروسات البقاء على قيد الحياة لمدة تصل إلى 24 ساعة على الأسطح الصلبة وعلى الملابس.

الخلاصة

“إنفلونزا المعدة” عبارة مخيفة للآباء في كل مكان. ومع الأسف هي مرض شائع لدى الرضع والأطفال. وعلى الرغم من أنه يؤلمنا أن نقول ذلك، ولكن من المرجح أن تضطر/تضطري إلى خوض هذا الأمر أكثر من مرة مع طفلك. ومن المحتمل أن تصاب نفسك بالفيروس أيضاً.

من الصعب على الأمهات والآباء رؤية طفل أو رضيع مريض، لذا جربي بعض العلاجات أعلاه لإبقائهم مرتاحين – واطمئني إلى أن هذه الوعكة ستمر سريعاً. ثق بغرائزك الأبوية، وتحدث إلى طبيب الأطفال الخاص بطفلك إذا استمرت أو كانت الأعراض أكثر خطورة.

مصدر What to Do If Your Child Has a Stomach Bug Stomach Flu Symptoms & Remedies What to do with the stomach flu: Remedies for kids