الألبان … هل تسبب أو تمنع السرطان ؟

هل هناك علاقة بين تناول الحليب أو منتجات الألبان بشكل يومي، والإصابة بأمراض السرطان ؟؟!!

0

في الفترات الأخيرة تصاعدت حدة الاختلافات حول دور ” الألبان ومنتجات الألبان ” في التسبب بالإصابة بمرض السرطان من عدمه . 

سنقدم لكم اليوم شرحاً موضوعياً مدعم بالدراسات الصادرة عن أهم مخابر الأبحاث في العالم لاستبيان حقيقة هذا الأمر .

نظرة موضوعية :

تتأثر عوامل إصابة السرطان بالنظام الغذائي، وقد بينت العديد من الدراسات العلاقة بين استهلاك الألبان والسرطان .

تشير بعض الدراسات إلى أن منتجات الألبان قد تحمي من السرطان، بينما تشير دراسات أخرى إلى أن منتجات الألبان قد تزيد من خطر الإصابة بالسرطان .

تشمل منتجات الألبان الأكثر شيوعًا الحليب والجبن واللبن الرائب والقشدة والزبدة.

يستعرض هذا المقال الأدلة التي تربط منتجات الألبان بالسرطان .

كيف تعمل هذه الدراسات ؟

قبل البدء، من المهم فهم أن الدراسات التي تفحص العلاقة بين النظام الغذائي والمرض ما زالت محدودة ، وهي بالغالب دراسات قائمة على الملاحظة.

معظم هذه الدراسات هي دراسات رصدية، تستخدم هذه الأنواع من الدراسات إحصائيات لتقدير العلاقة بين المدخول الغذائي وخطر الإصابة بالمرض.

لا يمكن أن تثبت الدراسات القائمة على الملاحظة أن الطعام يسبب المرض، بل تثبت فقط أن أولئك الذين تناولوا الطعام كانوا أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

أجبان و ألبان

ومع ذلك، على الرغم من نقاط الضعف، فإن الدراسات الرصدية المصممة جيدًا تشكل جزءا لا يتجزأ من علوم التغذية ، فهي توفر أدلة مهمة ، وخاصة عندما تقترن النتائج بتفسيرات بيولوجية معقولة.

“تقريبا جميع الدراسات التي أجريت لمعرفة بين العلاقة بين الحليب والسرطان هي في دراسات قائمة على الملاحظة بطبيعتها ، لا يمكن أن إثبات أن منتجات الألبان تسبب المرض، وإنما يمكن القول أن استهلاك الألبان يرتبط بالمرض”

سرطان القولون والمستقيم :

القولون والمستقيم هي الأجزاء السفلى من الجهاز الهضمي.

سرطان القولون والمستقيم واحد من أكثر أنواع السرطان شيوعًا في العالم.

على الرغم من أن الأدلة مختلطة، فإن معظم الدراسات تشير إلى أن تناول منتجات الألبان قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

قد تحمي بعض المكونات في منتجات الحليب من سرطان القولون والمستقيم، بما في ذلك:

“تشير معظم الدراسات إلى أن استهلاك منتجات الألبان يرتبط بتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم”

سرطان البروستات :

تقع غدة البروستات أسفل المثانة عند الرجال، وظيفتها الرئيسية هي إنتاج سائل البروستاتا، وهو جزء من السائل المنوي.

في أوروبا وأمريكا الشمالية، يعد سرطان البروستاتا أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين الرجال.

تشير معظم الدراسات الكبيرة إلى أن استهلاك الألبان المرتفع قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستات.

تشير إحدى الدراسات الأيسلندية إلى أن استهلاك الحليب المرتفع خلال فترة العمر المبكرة قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستات في وقت لاحق من العمر.

حليب الألبان

الحليب هو سائل معقد يحتوي على مجموعة كبيرة من المركبات النشطة حيوياً ،البعض منها قد يحمي من السرطان، بينما البعض الآخر قد يكون له آثار ضارة.

وتشمل هذه المركبات :

  • الكالسيوم: ربطت إحدى الدراسات بين الكالسيوم في الحليب والمكملات الغذائية مع زيادة خطر الإصابة بسرطان البروستات.
  • عامل النمو شبيه الانسولين-1: ارتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان البروستات، ومع ذلك، قد يكون هذا نتيجة للسرطان وليس سببًا.
  • هرمونات الاستروجين: يشعر بعض الباحثين بالقلق من أن الهرمونات التناسلية في اللبن من الأبقار قد تحفز نمو سرطان البروستات.

“تشير غالبية الدراسات إلى أن استهلاك الألبان المرتفع قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستات. قد يكون هذا بسبب العديد من المركبات النشطة بيولوجيا الموجودة في الحليب”

سرطان المعدة :

يعد سرطان المعدة رابع أكثر أنواع السرطان شيوعًا في العالم.

لم تجد العديد من الدراسات الرئيسية أي ارتباط واضح بين تناول الألبان وسرطان المعدة.

قد تشمل مكونات الحليب الواقية المحتملة حمض اللينوليك المقترن وبعض أنواع البكتيريا بروبيوتيك في منتجات الحليب المخمر.

من ناحية أخرى، فإن عامل النمو الشبيه بالأنسولين 1 قد يشجع سرطان المعدة.

في كثير من الحالات، غالباً ما يؤثر ما تتغذى عليه الأبقار على الجودة الغذائية والخصائص الصحية لحليبها.

على سبيل المثال، يحتوي حليب الأبقار التي يتم تربيتها في المزارع والتي تتغذى على سرخس مملح على البتاكلوسايد، وهو مركب نباتي سام قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة.

“بشكل عام، لا يوجد دليل واضح يربط بين استهلاك منتجات الألبان وسرطان المعدة”

سرطان الثدي :

سرطان الثدي هو الشكل الأكثر شيوعا للسرطان لدى النساء.

بشكل عام، تشير الأدلة إلى أن منتجات الألبان ليس لها أي تأثير على سرطان الثدي.

في الواقع، تشير بعض الدراسات إلى أن منتجات الألبان، باستثناء الحليب، قد يكون لها آثار وقائية.

“لا يوجد دليل ثابت على أن منتجات الألبان تؤثر على سرطان الثدي ، بعض أنواع الألبان قد يكون لها آثار وقائية”

ما هي كمية الحليب الآمنة التي يمكن تناولها ؟

بما أن الألبان قد تزيد بالفعل من خطر الإصابة بسرطان البروستات، يجب على الرجال تجنب استهلاك كميات مفرطة.

المبادئ التوجيهية الغذائية الحالية لمنتجات الألبان توصي 2-3 حصص أو أكواب يوميا.لبن رائب

الغرض من هذه التوصيات هو ضمان تناول كميات كافية من المعادن، مثل الكالسيوم والبوتاسيوم، وهي لا تمثل خطرا للاصابة بالسرطان.

حتى الآن، لم تضع التوصيات الرسمية حداً أقصى لإستهلاك الألبان. 

لا توجد ببساطة معلومات كافية للتوصيات المستندة إلى الأدلة.

ومع ذلك ، قد يكون من المستحسن اقتصار مدخولك على ما لا يزيد عن حصتين من منتجات الألبان يوميًا، أو ما يعادل كوبين من الحليب.

“تجنب الاستهلاك المفرط لمنتجات الألبان ، يجب على الرجال خفض تناولهم لمنتجات الحليب إلى حصتين يوميًا، أو حوالي كوبين من الحليب”

الخلاصة :

تشير الدراسات إلى أن استهلاك الألبان بشكل مرتفع يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستات.

وفي الوقت نفسه، قد تقلل منتجات الألبان من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

بالنسبة لأنواع أخرى من السرطان، فإن النتائج متضاربة ولكنها تشير بشكل عام إلى عدم وجود آثار ضارة.

ضع في اعتبارك أن معظم الأدلة المتوفرة تستند إلى دراسات قائمة على الملاحظة، والتي تقدم أدلة موحية ولكن ليس دليلًا واضحًا.

ومع ذلك، فإن الوقاية أفضل من العلاج، لذلك استهلكوا الالبان والأجبان باعتدال وقوموا بتطبيق نظام غذائي يحتوي على مجموعة متنوعة من الأطعمة الطازجة الكاملة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.