الإقلاع عن التدخين يبطل تلف خلايا الرئة “بطريقة سحرية”

الإقلاع عن التدخين فى أي عمر يساعد الناس على التنفس بشكل أفضل

0

فوائد الإقلاع عن التدخين ،ماذا يحدث في الجسم و الرئتين خاصةً بعد التوقف عن التدخين؟يعود الإقلاع عن التدخين بفوائد صحية فورية وطويلة الأجل على جميع المدخنين

فوائد الإقلاع عن التدخين ،بكل تأكيد ان للتوقف عن التدخين فوائد كبيرة وجمة على صحة البشر ،لكننا في مقال اليوم سنسلط الضوء عن تأثير ايقاف التدخين على رئة الانسان .

أظهرت دراسة جديدة أن المدخنين يمكن أن يعيدوا الزمن للوراء بالنسبة لصحة رئتهم بمجرد الإقلاع عن التدخين والتوقف عن ممارسة هذه العادة الضارة ،

وذلك بسبب ظهور خلايا سليمة لتحل محل بعض الخلايا التي تضررت من التبغ والتي تكون معرضة للسرطان.

قيل للمدخنين منذ فترة طويلة إن خطر إصابتهم بأمراض مثل سرطان الرئة سينخفض إذا تمكنوا من الإقلاع عن التدخين، كما أن الإقلاع عن التدخين يمنع حدوث ضرر جديد للجسم.

ولكن وجدت دراسة نشرت في مجلة Nature أن فوائد الاقلاع عن التدخين قد تذهب إلى أبعد من ذلك، حيث يبدو أن الجسم يعتمد على مخزون من الخلايا السليمة ليحل محل الخلايا التي تضررت من الدخان في رئات المدخنين عند الإقلاع عن هذه الآفة .

وقال كبير الباحثين المشاركين في الدراسة Peter Campbell ، من معهد the Wellcome Sanger Institute إن النتائج يجب أن تعطي أملاً جديداً للمدخنين الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين.

يقول Campbell  في بيان صادر عن المعهد: 

” إن الأشخاص الذين يدخنون بكثرة لمدة 30 أو 40 سنة أو أكثر يقولون لي إن الوقت قد فات للإقلاع عن التدخين – لقد حدث الضرر مسبقاً، ولكن الأمر المثير في دراستنا ،هو ظهور النتائج أنه لم يفت الأوان بعد على الإقلاع عن التدخين “

توقفوا عن التدخين فوراً

يضيف Campbell: 

“قام بعض الأشخاص الذين شملتهم الدراسة بتدخين أكثر من 15000 علبة سجائر في حياتهم ، لكن في غضون بضع سنوات من الإقلاع عن التدخين ، العديد من الخلايا التي تبطن المجرى الهوائي لديهم لم تظهر أي دليل على حدوث أضرار من التبغ “

ظهور خلايا صحية:

حللت الدراسة خزعات الرئة من 16 شخصاً، بما في ذلك المدخنين الحاليين، والمدخنين السابقين، والبالغين الذين لم يدخنوا قط والأطفال، بحثاً عن الطفرات التي يمكن أن تؤدي إلى السرطان.

التغيرات الجينية التي تظهر في خلايا الجسم هي جزء طبيعي من الشيخوخة، والعديد من هذه الطفرات غير ضارة وتسمى ” passenger mutations ” .

وقال Campbell لوكالة  فرانس برس ان حدوث طفرة في الجين الخطأ في الخلية الخطأ يمكن أن يغير بشكل كبير من سلوك الخلايا ويأمرها بالتصرف مثل السرطان. 

إذا تراكم عدد كافٍ من الطفرات فإن الخلية ستصبح سرطانًا تامًا :

وجدت الدراسة أن تسعة من كل 10 خلايا رئة لدى المدخنين الحاليين تحتوي على طفرات، بما في ذلك الخلايا التي يمكن أن تسبب السرطان.

لكن لدى المدخنين السابقين ، استعيض عن كثير من تلك الخلايا التالفة بخلايا صحية مماثلة لتلك التي شوهدت لدى أشخاص لم يدخنوا قط.

كان ما يصل إلى 40 في المائة من إجمالي خلايا الرئة لدى المدخنين السابقين يتمتعون بصحة جيدة، أي أكثر بأربعة أضعاف من نظرائهم الذين لا يزالون يدخنون.

وقال Campbell  إن الخلايا التالفة لم تتمكن من إصلاح نفسها بطريقة سحرية، بل يتم استبدالهم بخلايا سليمة نجت من الضرر الناجم عن دخان السجائر.

الآلية الدقيقة التي يحدث بها هذا الاستبدال ليست واضحة بعد، لكن مؤلفي الدراسة يعتقدون أنه قد يكون هناك نوع من مخزون الخلايا الصحية في انتظار فرصة للظهور.

وقال Campbell لوكالة فرانس برس :

“بمجرد إقلاع الشخص عن التدخين، تنتشر الخلايا تدريجيا من هذا المخزون الآمن لتحل محل الخلايا التالفة”

Gerd P. Pfeifer، أستاذ في Van Andel Institute’s Center for Epigenetics ، أشاد بالدراسة في مراجعة نشرتها مجلة Nature.

وكتب Pfeifer الذي لم يشارك في الدراسة : 

“لقد سلطت الدراسة الضوء على كيفية التأثير الوقائي للإقلاع عن التدخين على المستوى الجزيئي في أنسجة الرئة البشرية”.

إن الحصول على خزعات الرئة يثير مخاوف أخلاقية، بمعنى أن الباحثين يمكنهم فقط دراسة 16 عينة تم الحصول عليها من مرضى اضطروا للخضوع لفحوصات لأسباب طبية منفصلة.

وكتبت Pfeifer أن حجم العينة الصغير يمكن أن يهدد نتائج الدراسة، لكنه يثير العديد من الأسئلة المثيرة للاهتمام التي تستحق المزيد من التحقيق.

تحديد موقع الخلايا السليمة :

عودة الى  Campbell حيث أضاف ،إن المفتاح الآن هو تحديد موقع مخزون الخلايا السليمة وتحديد كيفية تمكنها من استبدال الخلايا التالفة. 

إذا تمكنا من معرفة المكان الذي يختبئ فيه هذا المخزون، وما الذي يجعله يتوسع عندما يتوقف الشخص عن التدخين، فربما تكون لدينا فرص أكبر لجعله أكثر فاعلية في الإصلاح.

للاطلاع على أفضل الطرق للإقلاع والتوقف عن التدخين تابع هذه النصائح 

أفضل الطرق للإقلاع عن التدخين 

المصدر :

معهد سانجر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.