الامتناع عن الكافيين – 10 فوائد صحية تكتسبها عند التوقف عن تناول الكافيين

ما الذي يحدث لجسم الإنسان لدى الإقلاع عن تناول مادة الكافيين ؟

ما هي فوائد الامتناع عن تناول الكافيين ؟ ومتى يجب الامتناع عن تناوله تماما ؟نستعرض معكم أهم 10 مزايا لخفض المدخول اليومي من الكافيين

0 65

لا تذعر، لن نقول أنك بحاجة إلى الامتناع عن تناول الكافيين.

إذا كنت لا تحب المشروبات منزوعة الكافيين، فأنت لست وحدك. 

يشرب الأمريكيون حاليا القهوة أكثر من أي وقت مضى، وهذا لا يشمل حتى جميع الطرق الأخرى التي نحصل بها على الكافيين.

الخبر السار هو أن هناك الكثير من الفوائد الصحية المؤكدة التي ترتبط بشرب القهوة، من تسريع عملية الاستقلاب إلى خفض خطر الإصابة بمرض الألزهايمر.

ولكن ما هي فوائد الامتناع عن تناول الكافيين؟ ومتى يجب الامتناع عن تناوله تماما؟

فيما يلي أهم 10 مزايا لخفض مدخولك من الكافيين.

 

1. قلق أقل

الامتناع-الكافيين-قلق-اقل

هل تشعر بقلق متزايد في الآونة الأخيرة؟ قد يكون السبب هو الإفراط في تناول الكافيين.

يوفر الكافيين دفعة من الطاقة، ولهذا يتناوله معظم الناس. 

ومع ذلك، فإن هذه الطاقة تحفز أيضا هرمونات “الكر أو الفر” (Fight-or-Flight hormones). 

قد يتسبب هذا في زيادة القلق والعصبية وخفقان القلب وقد يسبب حتى نوبات الهلع.

قد يجد أولئك المعرضون للتوتر والقلق بالفعل أن الكافيين يجعل أعراضهم أسوأ بكثير. 

بالإضافة إلى ذلك، تم ربط تناول كميات أكبر من الكافيين بزيادة خطر الاصابة بالاكتئاب لدى المراهقين.

 

2. الامتناع عن الكافيين لـ نوم أفضل

النوم

الكافيين يمكن أن يؤثر عادة على النوم. 

تظهر الدراسات أن تناول القهوة يوميا يمكن أن يؤثر على دورة النوم، مما يسبب نوما مضطربا و نعاسا أثناء النهار. 

يمكن أن يكون هذا صحيحا بشكل خاص إذا كنت تستهلك الكافيين قبل ست ساعات من توجهك إلى السرير (أي أنه يجب التوقف عن تناول الكافيين قبل ست ساعات من موعد النوم).

يفيد الامتناع عن تناول الكافيين في تحسين جودة النوم إضافة إلى المساعدة على الغفو بشكل أسرع.

 

3. امتصاص العناصر الغذائية بشكل أكثر كفاءة

إذا لم تكن تتناول الكافيين، فقد يمتص جسمك بعض العناصر الغذائية بشكل أفضل من أولئك الذين يتناولونه. 

يمكن أن تمنع مركبات التانين، الموجودة في المشروبات التي تحتوي على الكافيين عادة، امتصاص مغذيات مثل:

 

  • الكالسيوم.
  • الحديد.
  • فيتامينات B.

 

يمكن أن يكون هذا صحيحا بشكل خاص بالنسبة لـ كبار السن ولأولئك الذين يتناولون كمية كبيرة جدا من الكافيين أو الذين يتّبعون نظاما غذائيا غير متوازن. 

يمكن أن يساعد عدم تناول الكافيين على الإطلاق في ضمان حصولك على جميع العناصر الغذائية الممكنة من نظامك الغذائي.

 

4. أسنان أكثر صحة وبياضا

اسنان-بيضاء

تلطخ بعض المشاريب مثل القهوة والشاي الأسنان

ويرجع ذلك إلى ارتفاع مستوى مركبات التانين الموجودة في هذه المشروبات، والتي تتسبب في تراكم القلح وتغير لون مينا الأسنان. 

يمكن أن تؤدي الحموضة في المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والصودا أيضا إلى تردي المينا وتسوسها.

 

5. موازنة مستويات الهرمونات عند النساء

قد تستفيد النساء بشكل خاص من الامتناع عن تناول الكافيين. 

المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي والصودا يمكن أن تغير مستويات هرمون الاستروجين.

وجدت دراسة عام 2012 أن شرب 200 ملغ (ما يقرب من كوبين) أو أكثر من الكافيين يوميا قد زاد من مستويات هرمون الاستروجين لدى النساء الآسيويات والأفارقة، في حين أنه خفض مستويات نفس الهرمون عند النساء البيض.

يمكن أن يكون تغيير مستويات هرمون الاستروجين مثيرا للقلق بشكل خاص إذا كنت أكثر عرضة للاصابة بحالات مثل الانتباذ البطاني الرحمي، أو سرطان الثدي، أو سرطان المبيض. 

في حين أن الكافيين غير مرتبط مباشرة بهذه الحالات، إلا أن ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين يرتبط بأسبابها.

ثبت أيضا أن الكافيين يزيد من سوء أعراض الدخول بـ سن اليأس.

 

6. الامتناع عن الكافيين يخفض ضغط الدم

يمكن أن يكون الامتناع عن تناول الكافيين مفيدا لضغط الدم. 

ثبت أن الكافيين يرفع مستويات ضغط الدم بسبب تحفيزه للجهاز العصبي.

ارتبط تناول كميات كبيرة من الكافيين – من 3 إلى 5 أكواب يوميا – بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

 

7. موازنة النشاط الدماغي

كيمياء-الدماغ

ليس من المستغرب أن يكون للكافيين تأثير على المزاج.

يمكن للكافيين أن يغير نشاط الدماغ بطريقة مشابهة لما تفعله العقاقير مثل الكوكايين، ويتفق الباحثون على أن الكافيين تنطبق عليه بعض مزايا العقاقير التي تسبب الإدمان.

لا يجب على الأشخاص الذين لا يتناولون الكافيين القلق بشأن صفاته الإدمانية، 

في حين أن الأشخاص الذين يقررون تقليل مدخولهم من الكافيين أو التوقف عن تناوله تماما قد يعانون من أعراض السحب أو تغيرات مؤقتة في المزاج.

 

الجدول الزمني لأعراض السحب

إذا كان جسمك يعتمد على الكافيين، فقد تواجه أعراض السحب في غضون 12 إلى 24 ساعة. 

تعتمد مدة بقاء هذه الأعراض على مقدار الكافيين الذي تشربه، ولكن يمكن أن يتراوح بين يومين وتسعة أيام، وتبلغ الأعراض ذروتها بين 21 و 50 ساعة.

8. الامتناع عن الكافيين لصداع أقل

الامتناع-عن-الكافيين-لصداع-اقل

الصداع هو أحد أكثر الآثار الجانبية شيوعا لسحب للكافيين، وقد لا يستغرق الأمر بضعة أيام حتى يبدأ بالظهور.

هل لاحظت كيف تصاب بالصداع أحيانا عندما تتأخر في شرب كوب القهوة صباحا؟ 

هذا هو أحد أعراض سحب الكافيين. 

تشمل بعض الآثار الجانبية الاخرى ما يلي:

 

  • انخفاض درجة الوعي.
  • الإعياء.
  • صعوبة في التركيز.
  • التهيّج.

 

حتى إذا لم تظهر أعراض السحب مباشرة، فقد وجدت دراسة أجريت عام 2004 أن تناول الكافيين هو عامل خطر كبير للإصابة بالصداع اليومي المزمن.

 

9. هضم صحي

يمكن أن يرتبط تناول الكافيين بمجموعة من مشاكل الجهاز الهضمي. 

القهوة تخلق تأثير ملين يحفز الأمعاء، ويمكن أن يسبب تناول كميات كبيرة من القهوة بشكل خاص الإسهال أو البراز الرخو (وحتى سلس البول).

بالإضافة إلى ذلك، قد تلعب المشروبات التي تحتوي على الكافيين دورا في الاصابة بمرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD).

 

10. الامتناع عن الكافيين لـ شيخوخة أفضل

إذا كنت قلقا بشأن الشيخوخة، فقد تستفيد من عدم تناول الكافيين. 

يقلل الكافيين معدل تركيب الكولاجين في جلد الإنسان.

نظرا لأن الكولاجين له تأثير مباشر على الجلد والجسم والأظافر، فإن الامتناع عن تناول الكافيين قد يساعد على تقليل ظهور التجاعيد في الجلد.

 

من الأشخاص الذين ينبغي عليهم تجنب تناول الكافيين؟

من الأفضل الامتناع عن تناول الكافيين تماما إذا كان أي مما يلي ينطبق عليك:

 

1. أنت حامل أو تحاولين الحمل

من المعروف أن الحوامل والمرضعات يجب أن يتجنبن الكافيين، ولكن الإمتناع عن تناول الكافيين ضروري أيضاً إذا كنت تحاولين الحمل. 

يرتبط الكافيين بزيادة خطر الإجهاض وانخفاض الخصوبة.

 

2. أنت عرضة للقلق

قد يجد أولئك المعرضون للقلق أو الاكتئاب أن الكافيين يجعل حالتهم أسوأ. 

ثبت أن الكافيين يفاقم بعض الحالات النفسية، يمكن أن يسبب التهيج المتزايد والعدائية والتوتر.

3. لديك حالة معوية أو هضمية مثل الارتجاع الحمضي أو النقرس أو السكري

إذا كنت تعاني من حالة هضمية موجودة مسبقا، فقد يجعل الكافيين أعراضك أكثر شدة. 

هذا ينطبق بشكل خاص على أولئك الذين يعانون من:

 

  • الحرقة.
  • النقرس.
  • داء السكري.
  • القولون العصبي.

 

4. أنت تتناول بعض الأدوية

تحقق دائما مما إذا كان الكافيين يتداخل مع الأدوية الموصوفة لك. 

بعض هذه الأدوية تشمل:

 

  • الأدوية المضادة للبكتيريا.
  • مضادات الاكتئاب (وخاصة MAOIs).
  • أدوية الربو.

 

الخلاصة :

في حين أن عملية الإقلاع عن الكافيين – وخاصة القهوة – ليست سهلة، إلا أن هناك بدائل يمكنك تجربتها لجعل هذه المهمة أكثر سلاسة.

ورغم ذلك، فإن القهوة لها فوائدها

إذا لم تتحسن حياتك بعد الامتناع عن تناول الكافيين، فلا داع للإقلاع عنها. 

ولكن مثل جميع الأطعمة والأشياء الجيدة في الحياة، يتعلق الأمر بالاعتدال.

مصدر رويترز هوبكنز ميديسن Nih.gov

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.