البكتيريا المختبئة في غبار المنازل يمكن أن تنشر خصائصها المقاومة للمضادات الحيوية

البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية قد تكون قادرة على نقل جيناتها للآخرين

تدخل البكتيريا بيوتنا ، النوادي الرياضية ، وأماكن عملنا عن طريق أجسادنا أو من خلال الأبواب المفتوحة والنوافذ. 

تشير دراسة جديدة ألى أنه بمجرد دخول الميكروبات إلى الداخل ،فمن الممكن لها أن تساعد الجراثيم المنتشرة في الغبار الذي يحيط بنا أن تصبح مقاومة للمضادات الحيوية .

إن المضادات الحيوية تعمل على تعطيل عمل البكتيريا الضارة عبر إضعاف أغشيتها الخارجية ،

أو تقويض قدرتها على توليد الحمض النووي أو منعها من تشكيل بروتينات مهمة. 

على الرغم من أن المضادات الحيوية توفر علاجًا فعالًا للأمراض المعدية كالالتهاب الرئوي والسل والسيلان ،

إلا أنه بمرور الوقت ، يمكن أن تتطور هذه الجراثيم لتصبح مقاومة للعلاج. 

تشكل البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية تهديدًا خطيرًا على الصحة العامة، ويحاول العلماء الآن ابتكار حلول جديدة للتعامل مع الميكروبات المنيعة .

البكتيريا الخارجية :

تشير الأبحاث الحديثة إلى أن البكتيريا من خارج منازلنا و مكاتبنا قد تحوي جينات مقاومة للمضادات الحيوية كما يمكن نقل هذه الجينات للجراثيم الموجودة في الأماكن الداخلية التي قد تكتسب مناعة للمضادات الحيوية . 

وبذلك، يمكن أن تصبح البكتيريا مسببة الأمراض التي سبق وأن تم علاجها، مقاومةً للمضادات الحيوية،

وفقًا للدراسة الجديدة التي نشرت في مجلة PLOS Pathogens.

اختبار-بكتيريا

في الماضي ، كان العديد من العلماء يبحثون عن البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية الكامنة في المستشفيات،

لكن عددًا أقل من العلماء كان قد بحث عن مدى انتشارها في الأماكن العامة الأخرى أو في المنازل.

وجدت بعض الدراسات أن الجينات المقاومة للمضادات الحيوية توجد في الغبار الداخلي ، خارج حدود المراكز الصحية والمستشفيات.

 “لكن لا أحد يعرف ما إذا كان يمكن نقل هذه الجينات بين البكتيريا”

إن نتيجة هذه الدراسات هي ذات صلة و واقعية بالفعل .

بالنظر إلى أن الأشخاص الذين يعيشون في المدن يقضون ما يقدر بنحو 87 ٪ من وقتهم داخل منازلهم ( وفقا لإحصائية أجريت عام  2011 من قبل National Human Activity Pattern Survey) .

تقول إريكا هارتمان، كبيرة الباحثين في الدراسة الجديدة وأستاذة مساعدة في العلوم المدنية والهندسة البيئية في جامعة Northwestern University in Illinois، 

“إن ما يثير القلق هو أنه حتى لو لم يكن هناك الكثير من مسببات الأمراض، فإن فرصة التعرض للمرض كبيرة لأننا نقضي الكثير من الوقت ( داخل المنزل)” 

إريكا هارتمان

الميكروبات غير الضارة في الهواء :

في أسوأ السيناريوهات ،

يمكن لميكروب غير ضار في الهواء الطلق أن ينقل جينًا مقاومًا للمضادات الحيوية إلى عامل مُمْرِض و خطير في الداخل؛ حيث يمكن لتلك الجرثومة القوية أن تصيب شخصًا فيصبح من الصعب أو المستحيل علاجه .

وقالت هارتمان لموقع  Live Science :

“لا نعرف حقًا من أين سيأتي الكائن الحي القادم المقاوم للمضادات الحيوية”

إريكا هارتمان

مع أخذ ذلك بعين الاعتبار ،انطلقت هارتمان وزملاؤها لجمع عينات ميكروبية من أكثر من 40 موقعًا داخليًا مختلفًا من نوادي اللياقة البدنية إلى مراكز الترفيه واليوغا والمنازل.

الغبار في المنازل والأماكن المغلقة :

يعد الغبار بمثابة فهرس مفيد يحوي جميع الميكروبات التي مرت عبر مساحة داخلية معينة،

لذلك قام الفريق بجمع الغبار من مواقع العينات وتمشيط جميع المواد الوراثية الموجودة داخلها.

 كشف التحليل عن وجود أكثر من 180 جينًا مقاومًا للمضادات الحيوية في الغبار ،لكن الباحثين أرادوا التحقق مما إذا كان أي من هذه البقايا الوراثية يمكن أن ينتشر فعليًا بين البكتيريا.

يمكن أن تنتقل أجزاء الحمض النووي بين الميكروبات عن طريق ربطها ببنية وراثية خاصة تدعى الإنتغرونز ، الترانسبوزونات و البلازميدات. 

من خلال البحث عن هذه الهياكل الوراثية بالقرب من الجينات المقاومة للمضادات الحيوية،

حددت هارتمان وزملاؤها المشاركون أكثر من 50 جينًا يمكن أن تسافر وتنتقل بين الميكروبات. 

على أمل التقاط هذه الجينات خلال سفرها، قام الفريق بزراعة واحدة من العينات البكتيرية في طبق بتري (طبق خاص بأبحاث الجراثيم ) وحاولوا تحفيز عملية نقل الجينات ،

إلا أن الجينات بقيت في مكانها.

البكتيريا والميكروبات

قالت هارتمان، “كانت الجينات موجودة فعلاً داخل هذه العناصر المتحركة … لكننا لم نتمكن فعلياً من جعلها تنتقل”.

وأضافت، “إن هذا لا يعني أن الجراثيم مجهزة لمشاركة جيناتها في ظل ظروف مختلفة”. 

حيث أنه في بيئة داخلية ،

قد تصبح البكتيريا العائمة متوترة بسبب الهواء الجاف أو نقص المواد الغذائية أو درجات الحرارة غير المواتية أو منتجات التنظيف المضادة للميكروبات. 

أشارت هارتمان إنه من المعروف أن الميكروبات المتوترة تتبرع بجيناتها للبكتيريا القريبة منها،

ولكن حتى الآن لم يشهد أي عالم نقل جينة مقاومة للمضادات الحيوية بين الميكروبات.

مصدر البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية :

تشير الدراسة الجديدة إلى أن التبادلات الوراثية قد تتكشف في الصالات الرياضية وعلى بساط اليوغا،

ولكن الوقت هو الكفيل بتحديد ما إذا كانت عمليات نقل الجينات تمثل مصدرًا رئيسيًا للبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية. 

أشارت هارتمان إلى أنه حتى في حالة حدوث عمليات النقل ،فقد تحدث في الغالب بين الميكروبات غير الضارة التي لا تسبب المرض لدى البشر .

“لا يجب على أحد أن يشعر بالخطرعلى الفور، فعلى الرغم من أننا نحن محاطون بالميكروبات في كل مكان نذهب إليه، إلا أن الغالبية العظمى من هذه الميكروبات ليست ضارة”

إريكا هارتمان

وقالت هارتمان إنها تتطلع وزملائها إلى معرفة كيف ومتى وأين يمكن أن تشارك البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية جيناتها مع مسببات الأمراض وتصبح خطيرة على صحة الإنسان. 

على وجه التحديد ، يخطط الباحثون لدراسة ما إذا كانت منتجات التنظيف الشائعة يمكن أن تؤدي إلى نقل الجينات وبالتالي تعزيز انتشار مقاومة المضادات الحيوية.

أجابت هارتمان عند سؤالها :

إذا كنا نريد تغيير شيء في الطريقة التي ننظف بها، والمنتجات التي نستخدمها ، فما الذي يمكننا فعله للحد من مقاومة المضادات الحيوية؟ 

بأن اختياراتنا المعتادة لمواد التنظيف يجب أن تكون كافية ،

مثل اختيار نوع  يحتوي على مطهر ، يمكن للمطهر أن يحدث فرقًا كبيرًا في مكافحة البكتيريا المتطورة باستمرار .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.