البواسير

"hemorrhoids"

0 23

أكثر من 50% من البالغين قد عانوا في أحد مراحل حياتهم من أعراض البواسير (Hemorrhoids). وهي عبارة عن توسع وتمدد الأوردة التي تقع في منطقة أسفل المستقيم وفتحة الشرج. مما يجعل من السهل تأذي هذه الأوردة أثناء التغوط مثلاً، والتسبب بحدوث نزف من المستقيم.

وعلى الرغم من أن البواسير هو مرض محرج ومؤلم في كثير من الأحيان فإنه قابل للعلاج ويمكن الوقاية منه بالعديد من الطرق.

ونظرًا لأن البواسير تزداد سوءاً مع مرور الوقت، فإن العلاج الأنسب يجب أن يقدم في أسرع وقت ممكن.

ما هي أشيع أعراض البواسير؟

هناك مجموعة من الأعراض التي ترافق إصابة المريض بالبواسير ونذكر منها ما يلي:

  • حكة شديدة وتهيج مزعج في المنطقة حول الشرج.
  • الشعور بالألم وعدم الراحة في المنطقة حول الشرج.
  • ملاحظة كتلة أو تورم مؤلم أو نتوء بالقرب من فتحة الشرج.
  • تسرب البُراز عفوياً.
  • ألم مرافق لحركة الأمعاء وعند إخراج البُراز.
  • ملاحظة وجود تسرب دموي من فتحة الشرج.

وعلى الرغم من أن البواسير مؤلمة لكنها ليست مشكلة خطيرة وقد تشفى تلقائياً دون الحاجة إلى أي علاج. قد يعاني البعض من فقر الدم أو الضعف وشحوب الجلد إذا ما عانوا من نزف البواسير لفترة طويلة من الزمن.

ما هي أنواع البواسير؟

تشريح-البواسير

تقسم البواسير عادةً إلى نوعين رئيسيين تبعاً لموقعها؛

1. البواسير الداخلية

تكون عادةً عميقة داخل المستقيم حيث لا يمكنك رؤيتها أو الشعور بها. ولا تكون مؤلمةً بشكل عام بسبب عدم وجود مقدار  كافي من الأعصاب الحسية في هذه المنطقة. ويترافق هذا النوع من البواسير بنزف من الشرج كأولى العلامات على الإصابة به.

قد يسبب الضغط الزائد دفع كتلة البواسير الداخلية وبروزها عبر فتحة الشرج، و عادةً ما تكون مؤلمة في هذه المرحلة، كما أنها تعود بشكل تلقائي إلى الداخل.

2. البواسير الخارجية

تكون عادة تحت سطح الجلد في المنطقة حول فتحة الشرج، لذا فهي تكون مرئية بشكل واضح. وتكون في العادة أشد إيلاماً من النوع السابق، وقد يسبب الضغط أثناء التبرز حدوث النزف من هذه البواسير.

ما هي أشيع أسباب تشكل البواسير؟

توسع وتضخم الأوردة حول منطقة الشرج يسبب تشكل البواسير؛ وقد يحدث ذلك بسبب مجموعة من الحالات نذكر منها:

  • الإسهال: قد يحدث بعد إصابة المريض بـ الإسهال المُزمن.
  • الحَمل: تكون شائعة الحدوث عند الحامل بسبب انضغاط أوردة القولون بالرحم المُتضخم وتسببه بانسدادها.
  • التقدم بالعمر: أكثر ما تلاحظ في البالغين بعمر 45-65 سنة، ولكنها غير محصورة في هذه الأعمار بل يمكن أن تحدث عند الشباب والأطفال.
  • الإمساك المزمن: بسبب الحاجة للضغط الشديد لإخراج كتلة البُراز عبر فتحة الشرج فإن ذلك يسبب تأذي جدران الأوعية الدموية.
  • رفع الأوزان الثقيلة: تشكل الأعمال التي تتطلب رفع أوزان ثقيلة بشكل متكرر عاملاً رئيسياً في تشكل البواسير.
  • الجلوس لفترات طويلة من الزمن: يسبب الجلوس لمدة طويلة خاصةً أثناء التبرز تشكل البواسير.
  • السُمنة: وهي من أشيع العوامل المُسببة للبواسير، خاصةً إذا ما كانت مرتبطة بالنظام الغذائي قليل الألياف.
  • العوامل الوراثية: في بعض الأحيان يكون تشكل البواسير مشكلة متكررة تتناقلها الأجيال المتتابعة في العائلة الواحدة.

نصيحة توعية:

الالتزام بنظام غذائي غني بالألياف يحافظ على صحة الجهاز الهضمي ويمنع تشكل البواسير الشَرجية.

كيف يتم تشخيص الإصابة بالبواسير؟

في البداية يسأل الطبيب عن الأعراض التي تعاني منها وإذا ما كنت مصاباً بأي أمراض مزمنة مرافقة، ثم يبدأ الفحص بما يلي:

  • فحص سريري لمنطقة الشرج والمستقيم وملاحظة وجود أي كتلة أو تورم فيها.
  • المَس الشرجي بإدخال الإصبع داخل فوهة الشرج وفحص جدران المستقيم من الداخل.

وقد يتم اللجوء إلى فحوص إضافية لتشخيص البواسير الداخلية مثل:

  • التنظير الشَرجي باستخدام أنبوب بلاستيكي قصير لفحص القناة الشرجية.
  • تنظير القولون (Colonoscopy) باستخدام منظار مرن ويمكن أخذ عينات من نسيج القولون لفحصها.

ما هي طرق علاج البواسير الشرجية؟

في الغالبية العظمى من الحالات، فإن بعض الخطوات البسيطة كافية للتخفيف من حدة الأعراض ريثما تشفى البواسير تلقائياً. أما في بعض الحالات الأخرى فإن العلاج الدوائي أو الجراحي قد يكون ضرورياً للشفاء.

1. الطرق المنزلية للحد من أعراض البواسير الشرجية

يمكن التخفيف من الأعراض المرافقة للبواسير عبر مجموعة متنوعة من الطرق المنزلية، لكنها لا تشفي تمامًا من المرض.

الكمادات-الباردة

المراهم والكريمات الموضعية

تتوفر مجموعة من الكريمات والمراهم الحاوية على الهيدروكورتيزون للحد من الأعراض.

الكمادات الباردة

قد تساعد الكمادات الباردة وأكياس الثلج في التخفيف من التورم الحاصل حول منطقة الشرج.

المَغاطس الساخنة

وهي تساعد على تخفيف أعراض الألم والتورم.

مسكنات الألم

ومن أشيعها الأسبيرين والبروفين والتي تخفف من شعور الألم والانزعاج عند المريض.

المكملات الغذائية الحاوية على الألياف

فهي تساعد على حركة صحية ومنتظمة للأمعاء، مما يخفف من حالات الإسهال والإمساك الأمر الذي يخفف الضغظ على الأوردة الشرجية.

المحافظة على النظافة الشخصية

يجب المحافظة على نظافة المنطقة حول الشرج من خلال غسلها بالماء الدافئ بدون استخدام الصابون، لما له من أثر مُخرّش على البواسير.

2. العلاج الجراحي للبواسير

إذا فشلت الطرق المنزلية في التخفيف من حدة الأعراض وخاصةً في الكتل كبيرة الحجم، فقد ينصح الطبيب بالعلاج الجراحي. ويتم ذلك من خلال ربط حلقة حول كتلة الأوردة المتوسعة أو المتضخمة، مما يقطع عنها التروية الدموية ويؤدي إلى انكماشها. وهي عملية تحتاج إلى أخصائي ولا يمكن إجراؤها في المنزل.

أما إذا لم تنفع هذه الطريقة فإن الطبيب قد يلجأ لحقن مادة مُصلبة داخل الأوردة مباشرةً، مما يساعد على انكماشها. أو يمكن أن يلجأ إلى استخدام أشعة الليزر أو الأشعة تحت الحمراء في العلاج. في النهاية وإذا لم تجدي العلاجات السابقة نفعًا، يمكن استئصال الكتلة جراحياً باستخدام المشرط الجراحي.

ما هي الاختلاطات المحتملة الممكن حدوثها؟

يمكن حدوث بعض الاختلاطات النادرة للبواسير الشرجية مثل:

  • تشكل خثرة دموية داخل الأوردة الأمر الذي يُسبب تحول لونها إلى الأزرق.
  • النزف المتكرر من الكتلة.
  • فقر الدم بعوز الحديد بسبب فقدان الدم المتكرر.

هل هناك طرق للوقاية من تشكل البواسير؟

الأرز-البني-والأبيض

تنخفض خطورة تشكل البواسير الشرجية إذا ما تم الحفاظ على كتلة براز لينة وهذا ما يمكن الوصول له بالطرق التالية:

  • التغذية المناسبة الغنية بالألياف المغذية.
  • تجنب الضغط الزائد (الدفع الزائد لإخراج كتلة البُراز).
  • عدم التأخر في إخراج البُراز، حتى لا تجف كتلة البُراز ويَصعُب إخراجها.
  • المحافظة على النشاط الرياضي وعدم الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.
  • التوجه إلى المرحاض كلما دعت الحاجة (عدم الكبح).
  • تنظيم الوزن والتخلص من الوزن الزائد.
  • الإكثار من شرب السوائل.

تتضمن مصادر الألياف الغذائية الجيدة كل مما يلي:

الخلاصة

البواسير الشرجية من الأمراض الشائعة بين الناس، وهي مترافقة بألم وحكة متكررة في المنطقة حول الشرج. ويمكن من خلال العلاج المناسب واتباع الطرق المنزلية الطبيعية الحد من أعراض البواسير، أو التخلص منها نهائياً عن طريق العلاج الجراحي.

مصدر Hemorrhoids What to know about hemorrhoids Hemorrhoids

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.