التعامل مع غضب الأطفال – 7 طرق لمساعدة ابنكِ الغاضب

إستراتيجيات لتعليم طفلك الغاضب كيف يهدأ

0

التعامل مع غضب الأطفال ،بعض الأطفال على الرغم من صغر حجمهم، يتمتعون بإمدادات لا نهاية لها من الغضب المدفون بداخلهم وقد يصبحون عدوانيين

التعامل مع غضب الأطفال ……

من الصعب معرفة كيفية مساعدة طفل غاضب. 

لكن يبدو أن بعض الأطفال، على الرغم من صغر حجمهم، يتمتعون بإمدادات لا نهاية لها من الغضب المدفون بداخلهم.

فهم يُحبطون بسهولة، يصرخون، وقد يصبحون عدوانيين

لكنهم عادة ما ينفجرون غاضبين بسبب أحداث بسيطة.

إذا كنت تربين طفلاً أصبحت فورات غضبه مشكلة للعائلة، فمن المهم أن تعليمه المهارات التي يحتاجها للتعامل مع مشاعره بطريقة صحية. 

فيما يلي سبع طرق لـ مساعدة ابنك عند الغضب :

1. علّمي طفلك ما هي المشاعر :

من المرجح أن يغضب الأطفال عندما لا يفهمون مشاعرهم أو لا يستطيعون ترجمتها. 

قد يحاول الطفل الذي لا يستطيع القول، “أنا غاضب”، أن يوضح لك أنه غاضب من خلال الانفعال. 

كما أن الطفل الذي لا يستطيع أن يشرح أنه حزين قد يسيء التصرف لجذب انتباهك.

 “ساعدي طفلك على تعلم تحديد المشاعر وتمييزها”

ابدأي بتعليم طفلك الكلمات الأساسية التي تعبر عن المشاعر مثل الغضب والحزن والسعادة والخوف. 

قومي بتسمية مشاعر طفلك في النوبات مثلا، كالقول: “يبدو أنك تشعر بالغضب في الوقت الحالي” . 

بمرور الوقت، سيتعلمون تسمية وتحديد عواطفهم.

مع تطور طفلك لفهم أفضل لمشاعرهم وكيفية وصفها، سيتعلمون كلمات أكثر تطوراً مثل الإحباط، والقلق، والوحدة .

2. اخلقي “ميزاناً للغضب” :

ميزان الغضب هي من الأدوات التي ستساعد الأطفال على التعرف على العلامات التي تشير إلى تزايد غضبهم. 

ارسمي مقياساً كبير على قطعة من الورق. 

ابدأي من الأسفل برقم 0 واملأي الأرقام حتى 10.

طفل-غاضب

اشرحي أن الصفر يعني “لا غضب على الإطلاق” 5 تعني “كمية متوسطة من الغضب”، و 10 تعني “غاضبٌ كثيراً”.

تحدثي عما يحدث لجسم طفلك في كل رقم على مقياس الغضب. 

ضعي وجها مبتسماً عند مستوى 0،  ووجهًا غاضباً عند المستوى 5 وعند المستوى 10، وجه وحش غاضب .

تحدثي عن شعور جسدهم عندما يغضب. 

قد يشعرون أن وجوههم تصبح ساخنة عندما يكون المستوى الثاني وقد تتجهز أيديهم للضرب عندما يصبحون في المستوى 7.

عندما يتعلم الأطفال التعرف على علامات الغضب الخاصة بهم، سيساعدهم ذلك على فهم الحاجة إلى أخذ قسط من الراحة، قبل أن ينفجر غضبهم عند المستوى 10. 

علقي مقياس الغضب في مكان بارز وقومي بالإشارة إليه بطرح السؤال “ما هو مستوى غضبك اليوم” ؟

3. ضعي خطة لمساعدة طفلك على الهدوء :

علّمي الأطفال ما يجب عليهم فعله عندما يشعرون بالغضب بدلاً من رمي الأشياء عندما يشعرون بالإحباط أو ضرب أختهم عندما يكونون منزعجين، علّميهم استراتيجيات صحية تساعدهم عند الغضب.

” شجعي الأطفال على أخذ وضع الاستراحة عندما ينزعجون ، ليس فقط عندما يقومون بأمر خاطئ “

أظهري لهم أنه لا يتوجب عليهم أن ينتظروا حتى يرتكبوا خطأً ،بل عليهم أن يهدأوا قبل ذلك .

يمكنهم الذهاب إلى غرفتهم لبضع دقائق للتهدئة عندما يبدأون في الشعور بالغضب.

شجعيهم على التلوين أو قراءة كتاب أو المشاركة في نشاط مهدئ آخر حتى يهدأوا بما يكفي لاستئناف نشاطهم اليومي.

يمكنك حتى إنشاء “حقيبة” تهدئة. 

يمكن أن تشتمل هذه الحقيبة كتب تلوين وبعض الطباشير، وكتاب ممتع للقراءة، ملصقات، لعبة، أو غسول تنبعث منه رائحة طيبة.

عندما يكونوا منزعجين ، يمكنك أن تقولي: “اذهب واحصل على حقيبة تهدئتك”، و شجعيهم على تحمل مسؤولية تهدئة أنفسهم.

4. علّمي طفلك تقنيات محددة لإدارة الغضب :

واحدة من أفضل الطرق لمساعدة الطفل الغاضب هو تعليم تقنيات محددة لإدارة الغضب. 

إن التنفس العميق، على سبيل المثال، يمكن أن يهدئ عقل طفلك وجسمه عندما ينزعج. 

قد يساعدك أيضًا المشي السريع أو العد إلى 10 أو تكرار عبارة مفيدة.

الانضباط

يجب أيضاً تعليمهم مجموعة متنوعة من المهارات الأخرى، مثل مهارات التحكم في الاندفاع والانضباط الذاتي. 

يحتاج الأطفال الغاضبون إلى قدر لا بأس به من التدريب لمساعدتهم على ممارسة تلك المهارات عندما ينزعجون.

5. تأكدي من أن لا تلبي طلبات طفلك في نوبات الغضب :

أحيانًا ما يظهر الأطفال نوبات غضب لأنها طريقة فعالة لتلبية احتياجاتهم. 

إذا غضب الطفل وأعطاه آباؤه لعبة للحفاظ على هدوئه، فسيتعلمون أن نوبات الغضب فعّالة.

” لا تستسلمي لطفلك لتجنب نوبات الغضب، على الرغم من أن ذلك قد يكون أسهل على المدى القصير، إلا أن الاستسلام على المدى الطويل لن يؤدي إلا إلى تفاقم مشاكل الغضب والعدائية “

6. اجعلي طفلك يتحمل عواقب غضبه عندما يكون ذلك ضروريا :

يعد الانضباط أمرًا ضروريًا لمساعدة طفلك على تعلم أن السلوك العدواني أو عدم الاحترام غير مقبول. 

إذا خرق طفلك القواعد، اجعليه يعرف ماهي العواقب لأفعاله.

يمكن أن تكون العقوبة بإرساله إلى غرفته أو حرمانه من بعض الامتيازات بمثابة استراتيجيات فعالة لمساعدته على الانضباط. 

إذا كسر طفلك شيئًا ما عندما يكون غاضبًا، فاجعليه يساعد في إصلاحه أو أن يقوم بالأعمال المنزلية للمساعدة في جمع الأموال لإجراء الإصلاحات. 

لا تسمحي لهم باستعادة امتيازاتهم حتى يتم إصلاح الضرر.

7. تجنبي الإعلام العنيف :

إذا كان طفلك يكافح مع السلوك العدواني، فإن تعريضه لبرامج تليفزيونية أو ألعاب فيديو عنيفة لن يكون مفيدًا. 

امنعيه من مشاهدة العنف وبدلاً من ذلك، ركزي على تعريضه للكتب والألعاب والعروض التي تمثل مهارات صحية في حل النزاعات.

التعامل مع غضب الأطفال ليس بالمشكلة المعقدة او مستحيلة الحل ، ربما تساعدكم النصائح أعلاه بالسيطرة على غضب أطفالكم .

 

المصدر :

فيري ويل فاميلي 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.