التقيؤ عند الأطفال في الليل

ما هي أسباب القيء الليلي عند الأطفال ؟

0

يعتبر التقيؤ أو الاستفراغ عند الأطفال من الأمور التي تسبب الإزعاج والإرباك كما أنها تثير القلق لدى الوالدين. وبالرغم من أنّ معظم الحالات التي تحدث في الليل قد تكون عابرة، وخاصةً عندما يشعر الطفل بالارتياح بعد أن يستفرغ ويعود إلى النوم، إلا أن التقيؤ عند الأطفال في الليل قد يكون في بعض الأحيان مؤشراً على حالة أكثر جدية وتتطلب مراجعة طبيب الأطفال بشأن ذلك. أدناه نستعرض ما هي الأسباب التي تدفع الطفل لـ القيء الليلي وما هي سبل علاج هذه المشكلة ؟

أسباب التقيؤ عند الأطفال في الليل

للوصول إلى أفضل علاج للتقيؤ لابد أن نعرف السبب الرئيسي الذي أدى إلى حدوثه. وفيما يلي قائمة بأهم أسباب التقيؤ عند الأطفال في الليل:

1- إنفلونزا المعدة

ارتفاع-حرارة-الطفل-في-الليل

تعتبر إنفلونزا المعدة أو التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي من أكثر الاضطرابات التي تصيب الأطفال شيوعاً. وأشيع أعراض أنفلونزا المعدة هو التقيؤ الذي قد يحدث للطفل في أي وقت من اليوم وخاصةً في الليل. وتشمل الأعراض الأخرى لأنفلونزا المعدة:

  • حمى خفيفة.
  • صداع.
  • إسهال.
  • تشنجات أو آلام في البطن.

2- حساسية الطعام

تحدث الحساسية للطعام عندما يستجيب الجهاز المناعي بشكل مفرط لأنواع معينة من الأطعمة. إذا كان طفلك يعاني من حساسية لنوع معين من الطعام قد تتطور لديه الأعراض بعد تناول ذلك الطعام مباشرةً أو حتى بعد ساعة من تناوله للطعام. لذلك قد يكون تناول الطعام قبل النوم مباشرة أحد أسباب التقيؤ عند الأطفال في الليل إذا كان طعامهم يحتوي أي من المواد التي يتحسسون عليها. وفقاً لمايو كلينك تحدث 3-6 % من حالات حساسية الطعام عند الأطفال الأصغر من ثلاث سنوات.

وأكثر أنواع الطعام شيوعاً التي قد تسبب الحساسية لدى البعض:

  • البيض.
  • الغلوتين الموجود في منتجات القمح مثل، الخبز.
  • منتجات الألبان (مثل الحليب، والجبن).
  • الصويا التي قد تتواجد في العديد من الوجبات الجاهزة والاطعمة المعلبة.

بشكل عام، يجب التأكد من محتوى الوجبات قبل تقديمها للأطفال، خاصةً الوجبات الجاهزة والمعلبة، لضمان عدم احتوائها على أي من المواد التي تسبب الحساسية. حيث يمكن أن تؤدي حساسية الطعام في بعض الحالات إلى مشاكل صحية خطيرة تهدد الحياة، تبدأ بظهور الطفح الجلدي، وتورم اللسان أو الشفاه، وقد تنتهي بحدوث صعوبة في التنفس وتتطلب علاجاً طبياً طارئاً.

3- التسمم الغذائي (من أهم أسباب التقيؤ عند الأطفال في الليل)

التسمم-الغذائي

قد يكون التقيؤ طريقة لتعبير الجسم أنّ هناك خطأ ما أو لرفض طعام ما قد تناوله الطفل. قد ينجم التسمم الغذائي عن العديد من الأطعمة، ويمكن أن يصاب الطفل بالتسمم الغذائي إما نتيجة تناول طعام غير مطبوخ جيداً، أو بسبب تناوله لأطعمة قديمة منتهية الصلاحية أو غير المخزنة بطريقة صحية.

وقد لا تظهر أعراض التسمم الغذائي على الفور بعد تناول الطعام، لذلك قد يكون من الصعب في كثير من الأحيان تحديد الطعام الذي أدى إلى التسمم. وأبرز أعراض التسمم الغذائي:

  • التقيؤ الذي يحدث في أي وقت حتى في الليل.
  • الغثيان.
  • الحمى والتعرق.
  • الإسهال.
  • ألم وتشنجات في البطن.
  • الشعور بالدوخة في بعض الأحيان.

4- الربو

بالإضافة إلى الأزيز والسعال الذي يعاني منه الأطفال المصابون بالربو، قد تحدث لديهم أعراض أخرى، وخاصةً في الليل. ويعود السبب في ذلك أن الشعب الهوائية أو القصبات عند الطفل تصبح أكثر حساسية في الليل. وبالتالي يمكن أن تكون أعراض الربو من أسباب التقيؤ عند الأطفال في الليل، وخاصةً إذا كان الطفل يعاني من الزكام أو الحساسية.

وتتضمن الأعراض الأخرى للربو عند الأطفال:

  • صعوبة في التنفس.
  • ضيق الصدر.
  • صوت التنفس يشبه الصفير.
  • القلق وصعوبة في النوم.

5- هل يمكن أن يكون السعال من أسباب التقيؤ عند الأطفال في الليل ؟

نعم يمكن ذلك، فقد يكون السعال الليلي الجاف أو الرطب من الأسباب التي تحرض التقيؤ عند الأطفال. حيث يحرض السعال في الليل منعكس التهوع أو المنعكس البلعومي (Pharyngeal reflex) عند الطفل، وهو الأمر الذي قد يؤدي في النهاية إلى التقيؤ. يزداد الأمر سوءاً عندما يكون السعال الجاف مرافقاً للتنفس الفموي عند الطفل. حيث يسبب التنفس عن طريق الفم تخريشاً في الحلق مما يزيد من سوء السعال في الليل وقد يسبب التقيؤ عند الطفل.

بينما يحدث التقيؤ المرافق للسعال الرطب أو السعال المنتج للمخاط عند الإصابة بالزكام أو التهابات الطرق التنفسية، حيث يتجمع المخاط أو البلغم الناجم عن العدوى في الشعب الهوائية والمعدة أثناء الليل. وقد لا تحتمل معدة الطفل الكميات الزائدة المتراكمة من المخاط مما قد يسبب الغثيان والتقيؤ عند الطفل.

6- ارتجاع الحمض

الأطفال الذي يتجاوز السنتين من العمر يمكن أيضاً أن يصابوا بارتجاع الحمض مثل الكبار. ويمكن أن يحدث ارتجاع الحمض أو ارتجاع المريء عند الأطفال في الليل إذا ما كان العشاء يحتوي على أطعمة تحرض الارتجاع، أو عند ذهاب الطفل مباشرة للنوم بعد العشاء. وقد يكون الارتجاع هو الذي يسبب التقيؤ عند الطفل في الليل. بالإضافة إلى أعراض الارتجاع الأخرى التي قد تظهر عند الطفل مثل: السعال، ورائحة الفم الكريهة، والشعور بالانزعاج المستمر في الحلق.

إذا كان الارتجاع هو ما يسبب التقيؤ عند طفلك، احرص على أن تقلل من تقديم الأطعمة التي يمكن أن تحرض الارتجاع للطفل، وخاصةً الشوكولا، الأطعمة الدسمة، النعناع، البرتقال والليمون، البطاطس المقلية وغيرها من الأطعمة المقلية.

7- الشخير

يمكن أن يكون الشخير عند الأطفال ناجماً عن العديد من الأسباب، وقد يخف ذلك تدريجياً عندما يكبر الطفل. ولكن في بعض الأحيان قد يترافق الشخير عند الطفل مع صعوبة في التنفس أو انقطاع التنفس أثناء النوم مما يدفع الطفل للاستيقاظ ليلتقط أنفاسه.

في الواقع، يسبب الشخير والتنفس الفموي عند الطفل حدوث جفاف في الحلق. ويمكن أن يسبب الهواء الجاف أيضاً تخريشاً في الحنجرة ويؤدي إلى السعال الذي يمكن أن يؤدي بدوره إلى التقيؤ. ويعاني الأطفال الذين يعانون من الربو أو الحساسية من الشخير وما ينجم عنه أكثر من غيرهم نتيجة احتقان الطرق الهوائية المستمر.

ما هي الأعراض التي ترافق التقيؤ عند الأطفال في الليل ؟

اعراض-التقيؤ-في-الليل-عند-الاطفال

تتضمن الأعراض التي قد يعاني منها الأطفال إلى جانب التقيؤ في الليل، والتي تتعلق بالسبب الذي أدى إلى التقيؤ، كل مما يلي:

  • الحمى.
  • السعال.
  • آلام وتشنجات في البطن.
  • الصداع.
  • الحكة.
  • الطفح.
  • الأزيز.
  • ضيق التنفس.
  • الإسهال.

كيف يمكن علاج التقيؤ عند الطفل؟

في معظم الحالات يشعر الطفل بالراحة بعد الاستفراغ ويعود إلى النوم، ولن يكون بحاجة أي علاج في حال لم يتقيأ مرة أخرى. لكن من الضروري علاج السبب الذي أدى إلى التقيؤ خاصةً عندما يتكرر الأمر أكثر من مرة.

وبشكل عام يجب تجنب كل ما يمكن أن يكون سبباً في التقيؤ عند الطفل. مثل الأطعمة التي تسبب الحساسية، المواد التي تحرض نوبات الربو والسعال، مثل الغبار وفراء الحيوانات، وإبعاد الطفل عن أماكن التدخين والازدحام. يجب أيضاً منع الطفل من تناول أي أطعمة قبل التأكد من صلاحيتها ومصدرها، وتجنب الأطعمة التي تحرض الارتجاع.

عند الشك أن التقيؤ قد يكون ناجماً عن تسمم بطعام معين ينبغي طلب الاستشارة الطبية على الفور. واحرص على تقديم الماء او السوائل لطفلك بعد التقيؤ لحمايته من الجفاف. يمكنك تقديم محاليل الإماهة الفموية المتوفرة في الصيدليات أو صنع المحلول في المنزل، بإضافة 3-6 ملاعق من السكر، ونصف ملعقة من الملح ومزجها في أربعة أكواب من الماء.

إذا كان الطفل يعاني من الشخير بشكل مستمر مع أو بدون حدوث نوب انقطاع تنفس أثناء النوم، ينبغي مراجعة الطبيب لتحديد السبب وراء ذلك وعلاجه. حيث يمكن أن يسبب التنفس الفموي على المدى الطويل العديد من المضاعفات.

الخلاصة

يعتبر التقيؤ عند الأطفال في الليل من الحالات الشائعة الحدوث، وليس بالضرورة أن يكون علامة على خطورة ما. ولكن ينبغي في كل الأحوال معرفة الأسباب التي تؤدي إلى التقيؤ عند الطفل ومعالجتها. كما ينبغي عدم التردد في مراجعة الطبيب المختص إذا تكرر أو استمر التقيؤ أكثر من يومين أو ترافق بأعراض شديدة مثل ضيق التنفس.

مصدر Why Is My Child Throwing Up at Night and What Can I Do? Vomiting in Children Why Is My Child Throwing Up With No Fever?
اترك تعليقا