التهاب البروستات

(Prostatitis)

0

يحدث التهاب البروستات (Prostatitis) عندما تلتهب غدة البروستات والمنطقة المحيطة لها، وهي غدة صغيرة بحجم حبة الجوز تقع بالقرب من مثانة الرجل وتحيط بالإحليل الذي ينقل البول من المثانة، والسائل المنوي من الغدد الجنسية نحو خارج الجسم.

يصيب التهاب البروستاتا الرجال في مختلف الأعمار، إلا أنه أكثر انتشارًا بين الذين تصل أعمارهم إلى 50 عام أو أصغر من ذلك.

هناك عدة أنواع من الالتهابات التي يمكن أن تصيب البروستات. و على الرغم من أن الالتهاب غير عَرَضي في كثير من الأحيان، لكن البعض قد يعاني من أعراض عديدة كالألم بين الفخذين، وفي منطقة الحوض والأعضاء التناسلية وأعراض مُشابهة لأعراض الإنفلونزا في بعض الأحيان.

ما هي أنواع التهاب البروستات؟

هناك أربعة أنواع للالتهابات التي تصيب البروستات وهي كالتالي:

1- التهاب البروستات الجرثومي الحاد

ينجم عن عدوى بكتيرية ويحدث بشكل مفاجئ، وهو أقل الأنواع شيوعاً ويستمر لفترة قصيرة من الزمن. لكنه قد يكون مهدداً للحياة إذا لم يعالج بطريقة صحيحة. كما يعتبر أسهل الأنواع من حيث التشخيص.

2- التهاب البروستات الجرثومي المزمن

يتطور هذا النوع على مدى عدة سنوات، ويكون له أعراض أقل حدة من سابقه. يصيب غالباً الشباب والرجال متوسطي العمر، ويسبب التهابات بولية متكررة.

3- متلازمة ألم الحوض المزمن

ويسمى أيضاً بالالتهاب المُزمن ويسبب الألم والشعور بعدم الارتياح في منطقة الحوض ويصيب الرجال من كافة الأعمار.

في كثير من الأحيان لا يمكن تحديد سببه. كما يمكن لأعراضه أن تظهر وتختفي أو تبقى مزمنة.

4- التهاب البروستات الغير عرضي (Asymptomatic inflammatory prostatitis):

يحدث هذا النوع عندما يحدث التهاب في البروستات ولكن لا يرافقه أية أعراض (أي أن المصاب لا يشكو من أي شعور بالألم أو عدم الارتياح).

ويتم اكتشافه صدفةً أثناء تشخيص حالة العقم أو عند إجراء فحص لشكاوي أخرى.

إذا أصبحت البروستاتا منتفخة، طرية وملتهبة فهذا يعني أنك مصاب بما يُعرف بـ “التهاب البروستاتا. وهو ليس سرطانًا، كما أنه يختلف عن وجود “تضخم في البروستاتا”.

ما هي أسباب التهاب البروستات؟

السبب الرئيسي لـ التهاب البروستات لا يَسهُل اكتشافه ولا يكون واضحاً دائماً.

لكن في حالة “متلازمة ألم الحوض المزمن” هناك عدة نظريات:

  • يحدث الالتهاب بسبب العدوى أو الإصابة بأحد أنوع البكتيريا.
  • يكون بسبب رد فعل مناعي من الجسم على التهاب مسالك بولية سابق.
  • بسبب استجابة مناعية على أذية الأعصاب في المنطقة.

أما في حالة “الالتهاب الجرثومي الحاد أو المزمن” فهو بسبب عدوى جرثومية والتي تصل إلى البروستات من خارج الجسم عبر الإحليل.

من هم الأكثر عرضةً للإصابة بالتهاب البروستات؟

فيروس-نقص-المناعة-الايدز

تزداد نسبة حدوث هذا المرض لدى مرضى المستشفيات الذين قاموا بتركيب قسطرة بولية أو أجري لهم عملية جراحية على الإحليل.

أما باقي عوامل الخطر فهي كالتالي:

  • مرضى انسداد المثانة.
  • المصابون بالأمراض المنقولة جنسياً (فيروس نقص المناعة،الزهري، السيلان، الهربس، التهاب الكبد الفيروسي).
  • مرضى ضخامة البروستات.

نصيحة توعية:

إذا عانيت من أحد أعراض التهاب البروستات فإنه يجب عليك استشارة طبيبك بأسرع وقت ممكن.

ما هي أشيع أعراض التهاب البروستات؟

تختلف الأعراض المرافقة تبعاً لنوع الالتهاب على الشكل التالي:

أعراض الالتهاب الجرثومي الحاد

كما ذكرنا أعلاه فإن هذا النوع قد يترافق بأعراض خطيرة ومفاجئة، لذا يجب مراجعة الطبيب بأسرع وقت إذا ما عانيت من هذه الأعراض:

  • احساس الألم أو الحرقة أثناء التبول.
  • الغثيان والإقياء.
  • الآلام الجسدية.
  • عدم القدرة على إفراغ المثانة تماماً.
  • ارتفاع درجة الحرارة والقشعريرة.
  • ألم البطن أو أسفل الظهر.
  • صعوبة في التبول.
  • الشك بالتهاب المسالك البولية.
  • التبول المتكرر وخاصةً أثناء الليل.

وقد تُلاحَظ رائحة كريهة للبول أو السائل المنوي أو تغير في لونهم ونقاوتهم كعلامة لالتهاب البروستات الجرثومي الحاد.

أعراض الالتهاب الجرثومي المزمن

تتميز أعراض هذا النوع بأنها تأتي على شكل نوبات، وهي ليست شديدة مثل النوع السابق (الجرثومي الحاد).

الام-المثانة-وأسفل-البطن

تتطور هذه الأعراض ببطء وقد تستمر النوبات لمدة تتجاوز الثلاثة أشهر، وتتضمن ما يلي:

  • الاحساس بالحرقة أثناء التبول.
  • الشعور دائماً بالحاجة للتبول.
  • الألم في أسفل البطن أو الظهر.
  • ألم المثانة.
  • الشعور بألم وعدم ارتياح في الخصيتين والقضيب.
  • الصعوبة في البدء بالتبول.
  • الالتهابات البولية المتكررة.
  • الشعور بالألم أثناء القذف.

أعراض متلازمة ألم الحوض المزمن

تتشابه مع أعراض الالتهاب الجرثومي المزمن ويمكن أن يستمر الشعور بالألم لأكثر من ثلاثة أشهر في المناطق التالية:

  • بين الشرج وكيس الصفن.
  • أسفل ومنتصف البطن.
  • أسفل الظهر وحول القضيب.
  • أثناء وبعد القذف.

ما هي طرق تشخيص التهاب البروستات؟

يعتمد تشخيص التهاب البروستات على كل من السوابق المرضية للمريض، الفحص السريري والتحاليل الطبية.

وقد يشك الطبيب بوجود مشكلة أكبر مثل سرطان البروستات. فيجري خلال الفحص مس شرجي للبروستات لتحري كل مما يلي:

تشخيص-التهاب-البروستات

  • المفرزات الالتهابية من الغدة.
  • وجود عقد لمفاوية متضخمة أو مؤلمة في المنطقة.
  • تورم أو ألم في كيس الصفن.

فيما يتحرى الطبيب باقي الأعراض ووجود التهاب مسالك بولية سيقوم بسؤالك عن الأدوية التي تتناولها بشكل مستمر ودائم.

أما التحاليل النوعية لتشخيص التهاب المرارة فهي:

  • تحليل البول والسائل المنوي للبحث عن الالتهابات.
  • خزعة من البروستات.
  • تحليل دم لتحري مستوى المستضد النوعي للبروستات PSA.
  • تنظير المثانة للبحث عن الانسدادات في المثانة والإحليل.
  • التصوير بالأمواج فوق الصوتية.

وعند تشخيص المرض وتحديد العامل المسبب فإن العلاج يصبح سهلاً نوعاً ما.

كيف يتم علاج التهاب البروستات؟

تختلف أيضاً طريقة العلاج باختلاف نوع الالتهاب.

علاج الالتهاب الجرثومي

في البداية يدعوك الطبيب إلى زيادة الوارد اليومي من السوائل للمساعدة في دفع الجراثيم نحو خارج الجسم؛ مع تجنب شرب الكحول والكافيين والأطعمة الحامضة أو الحارة.

يتم علاج النوع الحاد منه بتناول المضادات الحيوية لمدة 6-8 أسابيع. وقد تحتاج إلى البقاء في المستشفى لإعطائك السوائل والمضادات الحيوية عبر الوريد.

أما في الالتهاب المُزمن فإن العلاج يحتاج على الأقل 6 أشهر لضمان عدم عودته بعد عدة أشهر.  وقد يصف لك الطبيب أدوية لإراحة عضلات المثانة والتخفيف من الأعراض.

قد تحتاج إلى إجراء عمل جراحي في حال وجود مشكلة تشريحية أو انسداد في المثانة. ويساعد العلاج على استعادة جريان البول الطبيعي ومنع الاحتباس البولي.

علاج متلازمة ألم الحوض المزمن

يكون العلاج تبعاً للأعراض التي يعاني منها المريض.

يصف الطبيب لك بعض مضادات الالتهاب وأدوية مرافقة لتخفيف الأعراض مثل:

  • مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية كالبروفين والأسبرين.
  • المرخيات العضلية.
  • مسكنات الألم.

فيما يمكن اللجوء إل بعض العلاجات المنزلية مثل:

  • المغاطس الدافئة.
  • تمارين الاسترخاء.
  • جلسات المساج والإبر الصينية.

هل يمكن أن يعود التهاب البروستات بعد العلاج؟

في الواقع قد يعود الالتهاب بعد فترة من الوقت بسبب عدم فعالية المضادات الحيوية أو إيقافها قبل الوقت المحدد من قبل الطبيب.

لذا يجب تناول الدواء لفترة أطول أو تغييره لدواء أكثر فعالية. وقد يأخذ الطبيب عينة من مفرزات البروستات لمعرفة نوع الجرثوم المسبب للالتهاب وإعطاء الدواء النوعي له.

الخلاصة

التهاب البروستات هو التهاب شائع له العديد من الأعراض المتنوعة، من الأفضل للمريض أن يتم تشخيص الالتهاب في مراحله الباكرة والبدء فوراً بالعلاج لتجنب المخاطر المحتملة.

مصدر Prostatitis (Inflammation of the Prostate Gland) What is Prostatitis? Prostatitis