التهاب الجلد التأتبي (الإكزيما)

Atopic Dermatitis) - Eczema)

0

يصيب التهاب الجلد التأتبي Atopic Dermatitis، أو ما يعرف بالأكزيما Eczema، ما يقارب 20% من الأطفال، وحوالي 3% من البالغين حول العالم، وتشير البيانات الحديثة إلى أن انتشاره في ازدياد، تبعاً لدراسة نشرت في مجلة Karger الطبية. وغالباً ما تبدأ الأكزيما في سن الطفولة، وتسبق بقية الأمراض التحسسية كالربو والتهاب الأنف التحسسي في الظهور.

ما هو التهاب الجلد التأتبي ؟

الاكزيما

هو حالة جلدية حاكَّة مزمنة شائعة جداً عند الأطفال لكنها يمكن أن تحدث في أي عمر. وهي الشكل الأكثر شيوعاً من التهاب الجلد dermatitis.

يحدث التهاب الجلد التأتبي عادةً عند الأشخاص الذين لديهم “ميل للتحسس”. ويعني ذلك أنم قد يطورون أي من الحالات الثلاثة التالية: التهاب الجلد التأتبي، الربو، والتهاب الأنف التحسسي أو حمى القش. ولأغلب هذه الحالات الجلدية قصة عائلية (تاريخ عائلي) أي أن أحد أقارب المريض من الدرجة الأولى يعاني من مشكلة تحسسية أيضاً.

يحدث التهاب الجلد التأتبي نتيجة تداخل العديد من العوامل الجينية والبيئية، والتي تتضمن اضطرابات في وظيفة حواجز الجلد مما يجعله أكثر عرضة للتهيج الناجم عن الصابون والمخرشات الأخرى، إضافةً إلى الجو، ودرجة الحرارة وغيرها.

ما هي أسباب التهاب الجلد التأتبي ؟

تبعاً لموقع Better Health، يحدث التهاب الجلد التأتبي نتيجة عدم قدرة المريض على إصلاح الضرر في حواجز الجلد نتيجة طفرة في أحد الجينات. وحال حدوث ضرر في تلك الحواجز، يفقد الجلد رطوبته ويصبح جافاً ومتقشراً.

كما يمكن لمثيرات الحساسية البيئية أن تدخل الجلد وتُفعل الجهاز المناعي الذي يحرض بدوره التهاباً يجعل الجلد أحمر وحاك.

ويمكن للعوامل الوراثية أن تلعب دوراُ في الإصابة، حيث تزداد فرصة حدوث التهاب الجلد التأتبي عند المرضى الذين يمتلكون أقرباء يعانون من مشاكل تحسسية.

محرضات التهاب الجلد التأتبي :

يمكن لبعض العوامل أن تحرض ظهور المرض عند المرضى المؤهبين لذلك، وتشمل:

  • التماس مع المواد المُخرشة في البيئة، كالطقس البارد والجاف.
  • الحرارة، التي يمكن أن تزيد الحكة.
  • الارتكاس التحسسي تجاه أطعمة معينة، وهو نادر، حيث تظهر الحساسية الغذائية على شكل احمرار أو توذم حول الشفاه خلال دقائق من تناول الطعام.
  • التبدلات الهرمونية.
  • إنتانات الجلد.
  • التوتر: ليس سبباً مباشراً، لكنه يمكن أن يفاقم الأعراض.

ما هي أعراض التهاب الجلد التأتبي ؟

تتنوع أعراض التهاب الجلد التأتبي تبعاً لعمر المريض. وهو شائع عند الأطفال حيث يسبب ظهور بقع متقشرة جافة على الجلد، وتكون هذه البقع حاكة بشدة. ويمكن أن يؤدي فرك وحك هذه البقع إلى إنتان الجلد وما يرافقه من أعراض.

أعراض-التهاب-الجلد-التأتبي

في معظم الحالات، يكون التهاب الجلد التأتبي خفيفاً، وتتضمن الأعراض العامة الشائعة:

  • جلد جاف ومتقشر.
  • احمرار الجلد.
  • الحكة.
  • قرحات مفتوحة أو متقرحة أو نازة.

يطور معظم المرضى هذه الحالة قبل عمر الخامسة، لكن يقدر أن الأعراض لن تستمر في فترة البلوغ عند حوالي 60% منهم.

ويأتي المرض على شكل هجمات، فقد تسوء الأعراض في بعض الفترات وتتحسن في فترات أخرى.

يمكن أن تختلف الأعراض قليلاً عند المرضى ذوي البشرة الداكنة. كما تتباين الأعراض بين الأطفال والبالغين، وفيما يلي توضيح لبعض تلك الفروقات:

الأعراض عند الرضع:

هذه الأعراض شائعة عند الأطفال بعمر أقل من سنتين، وهي تشمل:

  • طفح على الوجنتين وفروة الرأس.
  • ظهور طفح يبدي فقاعات قبل أن تتسرب السوائل منها.
  • قد يسبب الطفح حكة شديدة تؤثر على نوم الطفل.

الأعراض عند الأطفال:

تظهر هذه الأعراض عند الأطفال بعمر سنتين وما فوق:

  • طفح يظهر في طيات المرفق أو الركبتين.
  • ظهور الطفح على العنق أو الرسغ أو الكاحل أو الطية بين الأرداف والفخذين.
  • وجود طفح متشقق.
  • طفح يتحول إلى لون أفتح أو أغمق من لون الجلد.
  • تَسمّك الجلد، أو ما يعرف بالتحزز lichenification.

الأعراض عند البالغين:

تشمل تلك الأعراض:

  • الطفح المتقشر بشكل أشد مما هو عليه عند الأطفال.
  • طفح يظهر في طيات المرفقين والركبتين أو الجزء الخلفي للعنق.
  • ظهور طفح يغطي معظم سطح الجسم.
  • جلد جاف جداً في المناطق المصابة.
  • طفح حاك بشكل دائم.
  • إنتانات الجلد.

كيف يتم علاج التهاب الجلد التأتبي ؟

يساعد العلاج على التخفيف من الأعراض، لكن في الحقيقة لا يوجد علاج شافٍ. وغالباً ما تتحسن الأعراض عند معظم الأطفال عند البلوغ.

ترطيب-الجلد

وتتضمن العلاجات الرئيسية لالتهاب الجلد التأتبي ما يلي:

  • مرطبات الجلد: تستخدم يومياً للحفاظ على الجلد من الجفاف.
  • الستيروئيدات الموضعية: تستخدم الكريمات والمراهم على التخفيف من التورم والاحمرار خلال هجمات المرض.
  • الستيروئيدات الجهازية: في حال عدم فعالية الستيروئيدات الموضعية، يمكن أن تستخدم الستيروئيدات الجهازية على شكل أقراص فموية أو حقن عضلية. ويجب استخدامها لفترة قصيرة فقط.
  • المضادات الحيوية: في حال ترافق الالتهاب مع إنتان جرثومي.

كما تتضمن العلاجات الأخرى:

  • بيميكروليموس pimecrolimus أو تاكروليموس tacrolimus لعلاج المناطق الحساسة التي لا تستجيب للعلاجات التقليدية.
  • مضادات الهيستامين لعلاج الحكة الشديدة.
  • الضمادات أو الأربطة التي تسمح للجلد تحتها بالشفاء.
  • العلاج الضوئي: يتضمن التعرض لموجات الأشعة فوق البنفسجية A وB، والتي يمكن أن تعالج التهاب الجلد متوسط الشدة.

الرعاية المنزلية:

هناك العديد من الأشياء التي يمكن للمرضى القيام بها من أجل الحفاظ على صحة البشرة والتخفيف من الأعراض، ومنها على سبيل المثال:

  • تطبيق المرطب خلال 3 دقائق من الاستحمام للحفاظ على رطوبة الجلد.
  • ترطيب الجلد بشكل يومي.
  • ارتداء الملابس القطنية المصنوعة من القطن الصافي.
  • تجنُب الملابس الضيقة وذات الألياف الخشنة.
  • استخدام جهاز ترطيب لتعديل جفاف الجو.
  • استخدام صوابين خفيفة (صابون خفيف:صابون مصنوع من مواد طبيعية) عند الاستحمام.
  • تجنب التغيرات في درجة الحرارة والأنشطة التي تسبب التعرق عند الإمكان.
  • إبقاء الأظافر قصيرة للوقاية من تضرر الجلد الناجم عن الحكة.
  • معرفة محرضات التهاب الجلد وتجنبها عند الإمكان.

الخلاصة:

التهاب الجلد التأتبي هو مرض جلدي شائع. وعلى الرغم من عدم وجود علاج شافٍ له.

إلا أن المريض يمكن أن يُعالج ويتجنب هجمات المرض من خلال استخدام بعض الوصفات المنزلية. هذا مع الالتزام بالمرطبات والأدوية وبعض التغييرات في نمط الحياة التي يوصي بها الأطباء.

مصدر Medical News Today Better Health NHS