التهاب الجيوب الأنفية

التهاب الجيوب الأنفية (sinunasal infection)

0

الجيوب الأنفية (Sinuses) هي تجاويف (فراغات) في الجمجمة مملوءة بالهواء. تُفرز بطانة الجيوب الأنفية مفرزات مخاطية رقيقة، يتم تصريف هذه المفرزات عبر قنوات تربط الجيوب مع الأنف. عندما تنسد الفوهات أو القنوات التي تُفرغ الجيوب من المفرزات، تتراكم هذه المفرزات ضمن الجيوب مما يؤهب لإصابتها بالعوامل المُمرضة من بكتيريا وفيروسات وبالتالي حدوث التهاب الجيوب الأنفية (sinunasal infection).

ما هي أسباب حدوث التهاب الجيوب الأنفية؟

كل العوامل التي تؤدي إلى انغلاق فوهات الجيوب وتعيق تصريف المفرزات من داخلها، ستؤدي في النهاية إلى حدوث التهاب ضمنها.

الجيوب-الأنفية

وأبرز تلك العوامل:

  • الزكام والتهابات الجهاز التنفسي.
  • ضخامة القرينات أو الزوائد الأنفية.
  • التهاب الأنف التحسسي.
  • التعرض للمواد التي تُخرش الأنف مثل التدخين والغبار.
  • انحراف الوتيرة أو الحاجز الأنفي.
  • الأمراض التي تؤثر على الجهاز المناعي مثل التليف الكيسي أو الإيدز تزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب الجيوب أيضًا.

أنماط التهاب الجيوب الأنفية

يوجد نمطين رئيسين لالتهابات الجيوب:

  • التهاب الجيوب الحاد: (Acute sinusitis) يستمر لفترة قصيرة لا تتجاوز أربعة أسابيع وعادة يكون ناجم عن الإصابة بنزلات البرد أو الالتهابات التنفسية.
  • التهاب الجيوب المزمن: (Chronic sinusitis) تكون الأعراض أقل شدة من تلك الموجودة في الالتهاب الحاد، لكنها تستمر لفترة طويلة قد تتجاوز ثلاثة أشهر.

أعراض التهاب الجيوب الأنفية

تتضمن الأعراض الأكثر شيوعاً لالتهاب الجيوب الأنفية ما يلي:

سيلان الأنف

عند الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية تصبح المُفرزات سميكة ذات لون أخضر أو أصفر. وقد تتراكم هذه المفرزات لتملأ الجيب المصاب وجوف الأنف، وقد تتجاوز الأنف لتصل إلى الحلق.

قد تشعر بدغدغة أو حكة أو حتى التهاب في الحلق. وهذا ما يسمى بالتنقيط الأنفي الخلفي وقد يسبب لك السعال في الليل عند الاستلقاء للنوم وفي الصباح بعد الاستيقاظ. كما يتسبب أيضاً بظهور رائحة كريهة في الفم.

احتقان الأنف

يؤدي تراكم المُفرزات ضمن الجيوب والأنف إلى تورم المخاطية مما يسبب حدوث انسداد في الأنف. قد يترافق مع تغير في الصوت (خنّة الصوت)، واضطرابات في حاستي الشم والتذوق.

الصُداع

الصداع

يمكن أن يؤدي الضغط الشديد والتورم في مخاطية الجيوب الأنفية إلى ظهور الصداع.

غالباً ما يكون صداع التهاب الجيوب الأنفية في أسوأ حالاته في الصباح لأن السوائل تتجمع طوال الليل. ويزداد هذا الصداع سوءاً عند الانحناء نحو الأمام.

الألم

من الأعراض الشائعة لالتهاب الجيوب الأنفية. يكون هذا الألم على شكل شعور بالضغط فوق الجيوب المصابة.

قد تشعر بألم في جبهتك أو على جانبي أنفك أو في فكك العلوي وأسنانك أو بين عينيك. وقد يؤدي ذلك إلى حدوث صداع وألم في الرأس.

الحمى

تحدث خاصةً في التهاب الجيوب الأنفية الحاد. حيث تترافق بارتفاع في درجة حرارة الجسم قد تتجاوز 38 درجة مئوية عند الإصابة بالإنتانات الجرثومية.

علاج التهاب الجيوب الأنفية

بعد تشخيص التهاب الجيوب من قبل الطبيب. قد يصف عدة أدوية تساعد في التخفيف من أعراض التهاب الجيوب، تشمل الخيارات العلاجية ما يلي:

  • البخاخات المضادة للاحتقان: تفيد في تخفيف احتقان الأنف الناجم عن التهاب الجيوب، لكن يجب عدم استخدامها أكثر من 5 أيام، لأنّ استعمالها لفترة طويلة قد يزيد الاحتقان الموجود.
  • بخاخات الأنف الستيروئيدية: لتقليل الوذمة في مخاطية الأنف وحول فوهات الجيوب الأنفية.
  • مضادات الهيستامين: في حال كان التهاب الجيوب ناجماً عن الالتهابات التحسسية.
  • المضادات الحيوية: إذا تسببت عدوى بكتيرية في ظهور الأعراض أوفي حال وجود عوامل خطر لحدوث مضاعفات.
  • الجراحة: إذا فشلت كل طرق العلاج في التخفيف من أعراض التهاب الجيوب الأنفية، قد يلجأ الطبيب بعد القيام بالاستقصاءات الضرورية إلى إخضاع المريض لجراحة بهدف تفريغ الجيوب من السوائل المتراكمة، وإزالة العوامل التي تعيق تصريف السوائل.

هل يمكن علاج التهاب الجيوب في المنزل؟

قد يساعدك القيام ببعض الإجراءات البسيطة في المنزل في تخفيف بعض الأعراض الناجمة عن التهاب الجيوب، مثل:

  • خذ قسطاً وافراً من الراحة.
  • اشرب الكثير من السوائل، سيساعدك ذلك في التخفيف من سماكة المفرزات المتراكمة والتخلص منها.
  • استنشاق البخار لتخفيف الانسداد والمخاط في الجيوب الأنفية.
  • لتخفيف الألم ضع منشفة رطبة دافئة فوق الجيوب المصابة. سيساعد ذلك في ترطيب الهواء وتنظيف الأنف والجيوب من المفرزات.
  • استخدم محلول ملحي لغسل الأنف من المفرزات المتراكمة عدة مرات في اليوم (متوفر على شكل بخاخات).
  • يمكن أن تساعد مسكنات الألم التي لا تحتاج وصفة طبية مثل أسيتامينوفين وإيبوبروفين في تخفيف ألم التهاب الجيوب.

ما هي مضاعفات التهاب الجيوب الأنفية؟

المضاعفات الأكثر شيوعاً لالتهاب الجيوب الأنفية هي الإنتان أو العدوى، سواء في الجيوب الأنفية أو الهياكل المحيطة. يمكن أن تنتشر العدوى التي تُترك دون علاج وتصبح حالة خطيرة.

قد تحدث مضاعفات أخرى أقل شيوعاً مثل:

  • انخفاض حاسة الشم.
  • جحوظ والتهاب في العين.
  • التهاب السحايا.
  • خراجات الدماغ.

كيف يمكن الوقاية من التهاب الجيوب؟

غسل-اليدين-بشكل-جيد

بحسب توصيات مركز السيطرة على الأمراض CDC يمكن لبعض الإجراءات أن تقلل من حدوث التهابات الجيوب الأنفية، مثل:

  • اتبع نظاماً غذائياً صحياً لتقوية جهاز المناعة لديك.
  • اغسل يديك بشكل متكرر، خاصة خلال موسم نزلات البرد والإنفلونزا، لمنع التهاب الجيوب الأنفية أو الإصابة بالفيروسات أو البكتيريا الموجودة على يديك.
  • احصل على لقاح الانفلونزا السنوي إذا كنت تعاني من التهاب متكرر في الجيوب.
  • حاول الإقلاع عن التدخين، وتجنب التعرض لدخان السجائر (التدخين السلبي). فالتدخين أكثر العوامل التي تؤذي مخاطية الأنف والجيوب.
  • تجنب أيضاً المواد المُسببة للتحسس، والتي تثير أعراض الحساسية الأنفية وتؤهب لحدوث التهاب الجيوب.

الخلاصة

التهاب الجيوب الأنفية نادراً ما يكون خطير. ومع ذلك فإنّه قد يشير إلى حالة خطيرة أحياناً. لذلك استشر الطبيب إذا استمر ألم الجيوب الأنفية أو الضغط عليها لفترة أطول من أسبوع أو أسبوعين.

يساعد تحديد السبب الكامن وراء حدوث التهاب الجيوب وخاصة التهاب الجيوب المتكرر في معرفة العلاج الأنسب ومنع تكرر هجمات التهاب الجيوب.

مصدر sinus infection Sinus Infection Symptoms What Is Sinusitis