التهاب اللوزتين

(Tonsillitis)

0 34

التهاب اللوزتين tonsillitis من الإنتانات كثيرة الحدوث، وخاصةً عند الأطفال. لكنه يصيب الكبار أيضاً. ويتعافى معظم المصابون بالتهاب اللوزتين خلال فترة وجيزة لا تتعدى الأسبوع، وأحياناً بدون استخدام أي أدوية.

غالباً ما ينجم التهاب اللوزتين عن عدوى فيروسية، لكن قد تسبب بعض أنواع البكتيريا أيضاً التهاباً في اللوزتين.

اللوزتان عبارة عن نسيج لمفاوي بيضوي الشكل يتوضع على جانبي الجزء الخلفي من الحلق. ويحتوي نسيج اللوزة على خلايا مناعية تساهم في حماية الجسم من بعض العوامل المُمرضة، وفق ما أكدته الأكاديمية الأمريكية لطب الأذن والأنف والحنجرة (entnet).

على خلاف ما كان يُعتقد سابقاً بعدم وجود وظيفة لـ اللوزتين. إلا أنها في الحقيقة تصبح أقل نشاطاً وظيفياً عند البلوغ ولا تفقد وظيفتها.

عادة ما تكون اللوزتين الطبيعيتين متساويتان في الحجم وبنفس لون المنطقة المحيطة. وتوجد على سطح اللوزة انخفاضات صغيرة تسمى الخبايا، وقد تمتلىء هذه الخبايا بالقيح عند الإصابة بعدوى بكتيرية.

أنواع التهابات اللوزتين

قد تحدث أنواع مختلفة من التهاب اللوزتين، تختلف فيما بينها الأعراض ومدة الشفاء، وتشمل:

  • التهاب اللوزتين الحاد: غالباً ما تترافق مع حمى وألم في البلع تستمر الأعراض من 3 أيام حتى أسبوعين.
  • التهاب اللوزتين المزمن: تكون الشكاية الرئيسة رائحة الفم الكريهة والتهاب الحلق المستمر.
  • الالتهاب الناكس أو المتكرر: حيث تتكرر الإصابة بالالتهاب الحاد عدة مرات في السنة.

أسباب التهاب اللوزتين

التهاب-اللوزتين-

الفيروسات

تعتبر الفيروسات السبب الأكثر شيوعاً لالتهاب اللوزات.

وغالباً ما تكون الفيروسات التي تسبب نزلات البرد مصدراً لالتهاب اللوزتين، وقد تسبب الفيروسات الأخرى هذا الالتهاب أيضًا.

تشمل الفيروسات المتهمة:

  • فيروسات الأنفلونزا.
  • فيروس إبشتاين بار Epstein-Barr.
  • الفيروس المسبب لالتهاب الكبد A.
  • فيروس عوز المناعة البشري.

عادةً ما يكون التهاب االلوزات بفيروس “إبشتاين-بار” ناجم عن عدوى ثانوية بالفيروس الذي يسبب الإصابة بالحمى الغدية أو داء وحيدات النوى الإنتاني.

ليس كل التهاب في اللوزتين أو ألم في الحلق يحتاج إلى تناول المضادات الحيوية

د.سارة ابراهيم

التهاب اللوزتين الجرثومي

أكثر شيوعاً عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 15 عاماً. وتعتبر البكتيريا المكورة العقدية أكثر الجراثيم المسببة لهذا الالتهاب.

أعراض وعلامات الإصابة

تشمل أعراض التهاب اللوزات بشكل عام:

  • ألم أثناء البلع أو صعوبة في البلع.
  • حمى وصداع (في الالتهاب الحاد خاصةً).
  • رائحة فم كريهة.
  • ضخامة في الغدد الليمفاوية في العنق.
  • ألم في الأذنين والرقبة.
  • أعراض عامة مثل آلام البطن، الغثيان والتقيؤ وخاصة في الالتهاب الحاد عند الأطفال.
  • ضخامة واحمرار في اللوزتين.
  • وجود لون أبيض او أصفر على اللوزة.

التشخيص

تشخيص-التهاب-اللوزات-

يعتمد التشخيص بشكل رئيسي على الفحص السريري. حيث تبدو اللوزتين عند فحص الحلق متضخمتين مع علامات احتقان أو احمرار على اللوزة في الالتهاب الحاد. كما يُلاحظ وجود بقع القيح من بلون أبيض أو أصفر في حال التهاب اللوزتين الجرثومي.

قد يقوم الطبيب بأخذ مسحة أو عينة من القيح الموجود على اللوزة لفحصها وتحديد الجرثوم المسبب لاختيار المضاد الحيوي المناسب. وقد يطلب أيضاً إجراء فحص الدم أو تعداد الدم الكامل CBC، حيث يمكن أن يوضح هذا الاختبار ما إذا كانت العدوى فيروسية أو بكتيرية، مما قد يؤثر على خيارات العلاج.

العلاج

يكون العلاج حسب نوع وشدة والالتهاب الموجود:

  • في الالتهاب الفيروسي: يساعد استخدام الأدوية المسكنة للألم التي لا تستلزم وصفة طبية لتخفيف أعراض الإصابة. وغالباً يتراجع هذا الالتهاب تلقائياً خلال عدة أيام.
  • في الالتهاب الجرثومي: عادةً ما يصف الطبيب المضادات الحيوية، حسب نتيجة فحص العينة المأخوذة من سطح اللوزتين.
  • العلاج الجراحي: في حالات الالتهاب المزمن المترافق مع ضخامة في اللوزتين تعيق البلع، أو في حالات الالتهاب المتكرر بكثرة، قد يوصي الطبيب عندها بإجراء جراحة لاستئصال اللوزتين.

نصيحة توعية:

حتى لو تراجعت أعراض التهاب اللوزتين، التزم في تناول الجرعة المحددة من المضاد الحيوي كما يصفه الطبيب. قد يؤدي إيقاف تناول الدواء إلى انتشار الالتهاب إلى أجزاء أخرى من الجسم.

استئصال اللوزتين

يستطب إجراء جراحة لاستئصال اللوزتين في الحالات التالية:

  • ضخامة اللوز التي تعيق البلع وتسبب صعوبة في التنفس.
  • الالتهاب المتكرر من 5 إلى 7 مرات على الأقل في السنة.
  • خراج حول اللوزة متكرر لأكثر من مرة.
  • انقطاع التنفس أثناء النوم.

علاج التهاب اللوزتين في المنزل

بخاخات-الفم

قد تساعد بعض العلاجات والتدابير البسيطة من تخفيف احتقان اللوزتين والحلق، مثل:

  • الغرغرة بالماء المالح، حيث تساعد الغرغرة بشكل متكرر بالماء الفاتر والملح على تخفيف تهيج الحلق.
  • الإكثار من شرب السوائل وخاصةً السوائل الدافئة مثل الشاي مع العسل أو الحساء، يساعد ذلك على ترطيب الحلق والتخلص من الجفاف الذي يزيد الشعور بعد الراحة.
  • بخاخات الحلق أو الأقراص المخففة للاحتقان، يساعد وضع هذه الأقراص في الفم وامتصاصها ببطء على تخفيف ألم الحلق واللوزتين، لكن يحذر من إعطاء الأطفال لمثل هذه الأقراص.
  • تجنب التعرض للهواء الجاف وكل ما يمكن أن يسبب تهيج الحلق مثل التدخين.

مضاعفات التهاب اللوزتين

بالرغم من أن معظم الحالات تتراجع دون حدوث أي اختلاط. قد يسبب التهاب اللوزتين غير المُعالج في بعض الأحيان مضاعفات شديدة تتمثل بـ:

  • خراج حول اللوزة: يحدث عند البالغين أكثر من الأطفال، حيث ينتشر القيح خلف محفظة اللوزة. وتزداد الأعراض سوءاً، ويترافق مع صعوبة شديدة في البلع وصعوبة في فتح الفم. يتطلب هذا الخراج تفريغ ويستطب استئصال اللوز في حال تكرر الخراج.
  • توقف التنفس أثناء النوم، في حال ضخامة اللوزتين المزمنة.
  • الحمى الرثوية، التهاب كبيبات الكلية، تجرثم الدم بالعقديات، هذه المضاعفات قليلة الشيوع خاصةً بالعلاج المناسب بالمضادات الحيوية. لكنها قد تحدث عند انتشار العدوى بسبب عدم إتمام جرعة المضاد الحيوي.

الخلاصة

التهاب اللوزتين كثير الحدوث، وفي معظم الحالات يكون السبب في حدوثه العدوى الفيروسية التي تتراجع بدون أي علاج. بمعنى آخر، ليس كل التهاب في اللوزتين أو ألم في الحلق يحتاج إلى تناول المضادات الحيوية.

التهاب اللوزتين مرض معد، لتحمي نفسك من الإصابة ابق بعيداً عن المرضى. اطلب المشورة الطبية على الفور إذا استمر ألم الحلق أكثر من يومين، أو ترافق بحمى شديدة، أو إذا كنت تعاني من صعوبة في فتح الفم.

مصدر Tonsillitis and Adenoiditis Symptoms, Causes, Treatments, and Cure Tonsillitis All you need to know about tonsillitis

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.