http://sloppybox.net/ busty redhead masturbates on cam.

التيفوئيد (الحمى التيفية)

Typhoid Fever

0

حمى التيفوئيد أو الحُمَّى التّيْفِيَّة هي عدوى بكتيرية خطيرة تنتشر بسهولة من خلال الماء والغذاء الملوثين؛ تسببها بكتيريا تسمى السالمونيلا التيفية Salmonella typhimurium (S.typhi). تعيش هذه البكتيريا في الأمعاء ومجرى الدم لدى الإنسان. وتنتشر بين الأفراد عن طريق التماس مع الأدوات الملوثة ببراز الشخص المصاب. وقد تُسبب ارتفاع درجة الحرارة وآلام في البطن إضافةً إلى الصداع وفقدان الشهية. ويمكن أن يؤدي عدم العلاج إلى مضاعفات تهدد الحياة. وهي أكثر انتشاراً في الأماكن التي يقل فيها غسل اليدين. على الصعيد العالمي، تصيب حمى التيفوئيد أكثر من 26 مليون شخص سنوياً.

ما هي أعراض التيفوئيد ؟

أعراض-التيفوئيد

قد يستغرق ظهور الأعراض أسبوعاً أو أسبوعين بعد الإصابة. وعادةً ما تكون مدة المرض حوالي 3-4 أسابيع. بعض هذه الأعراض هي:

  • ارتفاع في درجة الحرارة تزداد تدريجياً على مدى عدة أيام.
  • ضعف عام و إعياء.
  • آلام في المعدة.
  • صداع وألم في الرأس.
  • ضعف الشهية.
  • الإمساك والإسهال.

يحدث التحسن في الأسبوعين الثالث والرابع لمن لا يعانون من مضاعفات. والمضاعفات الخطيرة نادرة الحدوث بشكل عام، ولكنها قد تشمل نزيفاً معوياً أو حدوث انثقاب في الأمعاء. يمكن أن يؤدي هذا إلى عدوى في مجرى الدم (إنتان الدم)، وعادةً ما تكون مُهددة للحياة. وتتضمن المضاعفات الأخرى كل مما يلي:

  • التهاب رئوي.
  • التهاب السحايا.
  • عدوى الكلى أو المثانة.
  • التهاب البنكرياس.
  • التهاب عضلة القلب.
  • الهذيان والهلوسة.

إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض، فأخبر طبيبك عن أسفارك مؤخراً خارج الدولة.

ما هي الأسباب وعوامل الخطر؟

تلوث-المياه

يحدث التيفوئيد بسبب بكتيريا تسمى السالمونيلا التيفية (S.typhi). وهي ليست نفس البكتيريا التي تسبب مرض السالمونيلا الذي ينتقل عن طريق الغذاء. الطريقة الرئيسية لانتقالها هي من خلال المسار الغائطي الفموي (مسار انتقال البكتيريا من البراز وصولاً إلى الفم فالجهاز الهضمي)، وتنتشر هذه البكتيريا بشكل عام في الماء أو الطعام الملوثين. كما يمكن أيضاً أن تنتقل من خلال الاتصال المباشر مع شخص مصاب. هذا يعني أن هذه البكتيريا (السَّالمونيلا التيفِية) تنتقل في البراز وأحياناً في بول الأشخاص المصابين.

على سبيل المثال، يمكن أن تصاب بالعدوى في حال كنتَ تأكل طعاماً أمسكه شخص مصاب بـ حُمّى التيفوئيد ولم يغسل يديه جيداً بعد استخدام المرحاض. كما يمكن لك أن تصاب أيضاً بالتيفوئيد عن طريق شرب الماء الملوث بالبكتيريا. تجدر الإشارة إلى أن معظم إصابات التيفوئيد في الدول النامية – حيث تستوطن السالمونيلا التيفية – ناجمة عن مياه الشرب الملوثة وسوء خدمات الصرف الصحي.

بالإضافة إلى ذلك، هناك عدد قليل من الأشخاص الذين يتعافون ولكن تبقى البكتيريا في أجسامهم (في الأمعاء أو المرارة) لعدة سنوات، هؤلاء “الناقلون” يمكن أن يصيبوا الآخرين ويطلق عليهم “حاملي التيفوئيد المزمنين”. بعض مناطق العالم لديها نسبة إصابات مرتفعة من التيفوئيد، بما في ذلك إفريقيا والهند وأمريكا الجنوبية وجنوب شرق آسيا.

كيف يتم تشخيص حمى التيفوئيد ؟

من المحتمل أن يشتبه طبيبك في الإصابة بحمى التيفوئيد بناءً على الأعراض التي تعاني منها ومن خلال الإطلاع على تاريخك الطبي وتاريخ السفر. يتم تأكيد التشخيص عادةً عن طريق تحديد السالمونيلا التيفية في مزرعة الدم أو سوائل أو أنسجة الجسم الأخرى.

بعد تناول طعام أو ماء ملوث، تغزو بكتيريا السالمونيلا الأمعاء الدقيقة وتدخل مجرى الدم بشكل مؤقت. ليتم حمل البكتيريا بواسطة خلايا الدم البيضاء في الكبد والطحال ونقي العظام، حيث تتكاثر وتعاود الدخول إلى مجرى الدم ثانيةً. يصاب الناس بأعراض، بما في ذلك الحمى، في هذه المرحلة. ثم تغزو البكتيريا كل من المرارة والجهاز الصفراوي والأنسجة اللمفاوية في الأمعاء، هنا تتكاثر بأعداد كبيرة. تنتقل البكتيريا إلى الأمعاء ويمكن التعرف عليها في عينات البراز. إذا كانت نتيجة الاختبار غير واضحة، فسيتم أخذ عينات من الدم أو البول لإجراء التشخيص.

كيف يتم علاج حمى التيفوئيد؟

يمكن أن يؤكد فحص الدم وجود السالمونيلا التيفية. يُعالج التيفوئيد بالمضادات الحيوية مثل، أزيترومايسين (azithromycin)، سيفترياكسون (ceftriaxone)، والفلوروكينولون (fluoroquinolones). ومن المهم تناول جميع المضادات الحيوية الموصوفة وفقاً للإرشادات، حتى لو كنت تشعر بتحسن. يمكن أن يحدد زرع البراز ما إذا كنت لا تزال تحمل البكتيريا المُسببة.

من المهم أيضاً إعادة الترطيب من خلال شرب كمية كافية من الماء. في الحالات الأكثر شدة، عند حدوث انثقاب امعاء، قد تكون هناك حاجة لإجراء جراحة في أسرع وقت.

ماذا عن اللقاح ضد حمى التيفوئيد ؟

في الواقع، بالنسبة لمعظم الأشخاص الأصحاء، لا يكون لقاح التيفوئيد ضرورياً. ولكن قد يوصي طبيبك بواحد إذا كنت:

  • الناقل
  • على اتصال وثيق مع الناقل
  • مسافر إلى أحد البلدان حيث يشيع انتشار التيفوئيد
  • إذا كنت تعمل في مختبر حيث من المحتمل أن تكون على اتصال مع السالمونيلا التيفية

ضع في اعتبارك أن لقاح التيفوئيد فعال بنسبة 50 إلى 80٪ فقط، ويأتي في شكلين:

  1. لقاح قائم على المستضد المُنقَّى: يعطى هذا اللقاح بجرعة واحدة فقط ويحقن في العضل أو تحت الجلد. وهو ليس للأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين، ويستغرق حوالي الأسبوعين للعمل. يمكنك الحصول على جرعة معززة كل سنتين.
  2. لقاح التيفوئيد الحي: هذا اللقاح ليس للأطفال دون سن السادسة. إنه لقاح فموي يعطى بأربع جرعات، بفارق يومين. يستغرق على الأقل أسبوع بعد الجرعة الأخيرة للعمل. يمكنك الحصول على جرعة معززة كل خمس سنوات.

ما هي أساليب الوقاية من التيفوئيد ؟

الحساء-الساخن

حسب توصيات cdc، من المفيد اتباع نصائح الوقاية التالية عند السفر إلى البلدان التي ترتفع فيها معدلات الإصابة بالحمى التيفية:

  • احذر بشأن ما تشرب، لا تشرب من الصنبور أو البئر.
  • تجنب مكعبات الثلج أو المصاصات إلا إذا كنت متأكداً من أنها مصنوعة من المياه المعبأة أو المغلية،
  • شراء المشروبات المعبأة كلما أمكن ذلك (المياه الغازية أكثر أماناً من غير الغازية، تأكد من أن الزجاجات محكمة الإغلاق).
  • يجب غلي المياه غير المعبأة لمدة دقيقة قبل الشرب.
  • من الآمن شرب الحليب المبستر والشاي الساخن والقهوة الساخنة.
  • انتبه لما تأكله، لا تأكل المنتجات النيئة إلا إذا كنت تستطيع تقشيرها بنفسك بعد غسل يديك.
  • لا تأكل أبداً طعام الباعة الجوالين، وتجنب أيضاً تناول اللحوم أو الأسماك النيئة أو النادرة، يجب أن تكون الأطعمة مطبوخة جيداً وتظل ساخنة عند تقديمها.
  • تناول منتجات الألبان المبسترة والبيض المطبوخ جيداً فقط.
  • تجنب السلطات والتوابل المصنوعة من المكونات غير المطبوخة.
  • مارس عادات صحية جيدة مثل: اغسل يديك كثيراً، خاصة بعد استخدام الحمام وقبل لمس الطعام (استخدم الكثير من الصابون والماء إذا كان متاحاً، وإذا لم يكن كذلك، استخدم معقم اليدين الذي يحتوي على 60% على الأقل من الكحول).
  • لا تلمس وجهك إلا إذا كنت قد غسلت يديك للتو.
  • تجنب الاتصال المباشر مع المرضى. وإذا كنت مريضاً، فتجنب الأشخاص الآخرين، واغسل يديك كثيراً، ولا تقوم بتحضير الطعام أو تقديمه.
  • اللقاح: في حالة السفر إلى منطقة ينتشر فيها التيفوئيد، يوصى بأخذ اللقاح الخاص بحمى التيفوئيد. اللقاحات ليست فعالة بنسبة 100 % ولا زال ينبغي عليك توخي الحذر عند الأكل والشرب.

الخلاصة

لا يزال التيفوئيد يمثل تهديداً صحياً خطيراً في الدول النامية، وخاصة بالنسبة للأطفال. وهو مرض نادر في البلدان المتقدمة.  تحدث حمى التيفوئيد بسبب بكتيريا السالمونيلا التيفية. حيث يتسبب الطعام والماء الملوثان بالبكتيريا أو الاتصال الوثيق مع شخص مصاب بنقل العدوى. يشعر معظم الأشخاص المصابين بحمى التيفوئيد بالتحسن بعد أيام قليلة من بدء العلاج بالمضادات الحيوية، ولكن قد يموت عدد قليل منهم بسبب المضاعفات. لقاحات حمى التيفوئيد فعالة جزئياً فقط. عادةً ما يتم حجز اللقاحات لأولئك الذين قد يتعرضون للمرض أو الذين يسافرون إلى المناطق التي تنتشر فيها حمى التيفوئيد.

مصدر Typhoid Fever Typhoid What you need to know about typhoid
اترك تعليقا

he is so muscular and his dick is stiff.http://you-jizz-videos.com sexy and petite rebel lynn the dog walker gets fucked by bruce.