الجمبري ( الروبيان ) هل هو صحي ؟ الحقائق الغذائية – الفوائد و غيرها

الروبيان والجمبري وسمي القَمرون وربما القريدس ، حيوان مائي لافقاري قشري يتنوع إلى حوالي ألفي نوع

0 284

يعتبر الجمبري ( الروبيان ) من أكثر أنواع البحريات القشرية شيوعا .

إنه مغذي ويحتوي على كميات كبيرة من بعض العناصر الغذائية – مثل اليود – التي لا تتوفر بكثرة في العديد من الأطعمة الأخرى .

يسمى إلى جانب “جمبري” بالروبيان أو القمرون أو القريدس .

من ناحية أخرى ، يدعي بعض الناس أن الجمبري غير صحي بسبب ارتفاع نسب الكوليسترول فيه .

بالإضافة إلى ذلك ، يُعتقد بشكل شائع أن القريدس المستزرع (الذي يُربى في المزارع) قد يكون له بعض الآثار الصحية السلبية مقارنة بالقريدس الذي يتم صيده من البرية (البرّي) .

ستكتشف هذه المقالة الأدلة لتحديد ما إذا كان القريدس غذاء صحيا يجب تضمينه في نظامك الغذائي .

 

الجمبري منخفض السعرات الحرارية وغني بالمغذيات

يتمتع الجمبري ( الروبيان ) بمحتوى غذائي مثير للإعجاب .

القريدس

إنه منخفض السعرات الحرارية للغاية ، حيث يحتوي 84 سعرة حرارية فقط لكل 85غ ، ولا يحتوي على أي كربوهيدرات . 

ما يقرب من 90٪ من السعرات الحرارية في القريدس تأتي من البروتين ، والباقي يأتي من الدهون .

بالإضافة إلى ذلك ، تحتوي نفس الكمية السابقة على  أكثر من 20 نوعا من الفيتامينات والمعادن المختلفة ،

بما في ذلك 50٪ من احتياجاتك اليومية من – السيلينيوم – وهو معدن قد يساعد في تخفيف الالتهابات وتعزيز صحة القلب .

فيما يلي نظرة عامة على العناصر الغذائية في 85 غ من جمبري :

 

  • السعرات الحرارية : 84.
  • البروتين : 18غ.
  • السيلينيوم : 48٪ من المدخول اليومي القياسي (RDI).
  • فيتامين ب-12 : 21٪ من RDI.
  • الحديد : 15٪ من RDI.
  • الفوسفور : 12٪ من RDI.
  • النياسين : 11٪ من RDI.
  • الزنك : 9٪ من RDI.
  • المغنيزيوم : 7٪ من RDI.

 

يعتبر الجمبري أيضا أحد أفضل مصادر اليود ، وهو معدن يعاني من عوزه الكثيرون ، ضروري لوظائف الغدة الدرقية وصحة الدماغ .

كما يعتبر أيضا مصدرا جيدا لأحماض أوميغا-6 وأوميغا-3 الدهنية ،

بالإضافة إلى مضادات الأكسدة أستازانتين ، والتي قد يكون لها مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية .

 

“الجمبري مغذي للغاية ، إنه منخفض السعرات الحرارية إلى حد ما ويحتوي على كمية عالية من البروتين والدهون الصحية ، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن”

 

الجمبري ( الروبيان ) غني بالكوليسترول

غالبا ما لا يُحمد القريدس ( جمبري ) بسبب ارتفاع محتواه من الكوليسترول .

يحتوي 85 غ من الجمبري على 166 ملغ من الكوليسترول . 

الجمبري-مغذي

وهذا يزيد بنسبة 85٪ تقريبا عن كمية الكوليسترول الموجودة في أنواع أخرى من المأكولات البحرية ، مثل التونة .

يخشى الكثير من الناس الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول بسبب اعتقادهم أنها تزيد من نسبة الكوليسترول في الدم ، وبالتالي تعزز أمراض القلب .

ومع ذلك ،

تُظهر الأبحاث أن هذا قد لا يكون هو الحال بالنسبة لمعظم الناس ، حيث أن ربع السكان فقط لديهم حساسية للكوليسترول الغذائي . 

بالنسبة للباقين ، قد يكون للكوليسترول الغذائي تأثير صغير فقط على مستويات الكوليسترول في الدم .

وذلك لأن معظم الكوليسترول في الدم ينتجه الكبد ، وعندما تأكل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول ، فينتج الكبد كميات أقل منها .

ماذا عن أحماض أوميغا-3 ؟؟

علاوة على ذلك ، يحتوي الجمبري على العديد من العناصر الغذائية التي قد تعزز الصحة بالفعل ، مثل أحماض أوميغا-3 الدهنية ومضادات الأكسدة أستازانتين .

وجدت إحدى الدراسات أن البالغين الذين تناولوا 300غ من الجمبري يوميا زادوا مستويات الكولسترول الجيد (HDL) بنسبة 12٪ وخفضوا الدهون الثلاثية بنسبة 13٪ . 

سلطة-الروبيان

كل من هذه العوامل هو هام في الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب .

وجدت دراسة أخرى أجريت على 356 امرأة أن المشاركات اللواتي تناولن القشريات البحرية – ومن ضمنها الجمبري – بشكل منتظم ،

أظهرن انخفاضا كبيرا في نسب الدهون الثلاثية وفي ضغط الدم مقارنة بالنساء اللواتي لم يتناولن أي نوع من القشريات البحرية .

وقد أظهرت الأبحاث أيضا أن الأشخاص الذين يستهلكون الجمبري ( الروبيان ) بانتظام هم أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب مقارنة بالأشخاص الذين لا يستهلكونه .

على الرغم من الحاجة إلى القيام بالمزيد من الأبحاث لاستكشاف دور القريدس في صحة القلب ، 

إلا أنه يحتوي على مجموعة متنوعة من الخصائص المفيدة التي قد تطغى على محتواه من الكوليسترول .

 

“القريدس غني بالكوليسترول ، ولكنه يحتوي أيضا على مواد مغذية بما في ذلك مضادات الأكسدة وأحماض أوميغا-3 الدهنية، والتي ثبت أنها تعزز صحة القلب . 

أظهرت الأبحاث التي أجريت على القريدس أيضا آثارا صحية إيجابية”

 

يحتوي الجمبري على مضادات الأكسدة

النوع الأساسي من مضادات الأكسدة في الجمبري هو كاروتين يسمى أستازانتين .

الـ أستازانتين هو أحد مكونات الطحالب التي يستهلكها القريدس . 

لهذا السبب ، يعتبر القريدس مصدرا رئيسيا له . 

الجمبري-الوردي

في الواقع ، فإن مضاد الأكسدة هذا مسؤول عن اللون المحمر للقريدس .

قد يساعد الـ أستازانتين في الوقاية من الالتهابات عن طريق منع الجذور الحرة من إتلاف خلاياك . 

تمت دراسة هذا المركب بسبب دوره في الحد من مخاطر العديد من الأمراض المزمنة .

أولا ، وجدت العديد من الدراسات أن أستازانتين قد يساعد في تقوية الشرايين ، مما قد يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية . 

وقد يساعد أيضا على زيادة مستويات الكوليسترول الجيد (HDL)، وهو عامل مهم لصحة القلب .

وبالإضافة إلى ذلك ، قد يكون أستازانتين مفيدا لصحة الدماغ . 

فقد تمنع خصائصه المضادة للالتهابات تلف خلايا الدماغ الذي يؤدي غالبا إلى فقدان الذاكرة وأمراض التنكس العصبي ، مثل مرض الألزهايمر .

على الرغم من هذه النتائج ، فهناك حاجة إلى مزيد من البحوث البشرية (أي البحوث على البشر) لتحديد الدور العام الذي قد يلعبه الـ أستازانتين الموجود في القريدس على الصحة العامة .

 

“يحتوي القريدس على مضاد للأكسدة يسمى أستازانتين ، والذي تمت دراسته بسبب دوره في تعزيز صحة الدماغ والقلب”

 

معالجة الجمبري ( الروبيان ) المستزرع بالمضادات الحيوية

نظرا لارتفاع الطلب على الجمبري في الولايات المتحدة والعالم ، غالبا ما يتم استيراده من بلدان أخرى .

يأتي أكثر من 80٪ من القريدس المُستهلك في الولايات المتحدة من الخارج ، من دول مثل تايلاند والهند وإندونيسيا .

على الرغم من أن هذا يساعد على زيادة وفرة القريدس ، إلا أن معظم القريدس المستورد هو القريدس المستزرع .

غالبا ما يتم علاج المأكولات البحرية التي تُربى في المزارع من البلدان الأخرى بالمضادات الحيوية نظرا لأنها عرضة للأمراض . 

الجمبري-النيئ

ومع ذلك ، فإن الولايات المتحدة على سبيل المثال لا تسمح بذلك .

لهذا السبب ، من غير القانوني استيراد القريدس الذي يحتوي على مضادات حيوية . 

إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) مسؤولة عن فحص القريدس المستورد للتأكد من أنه لا يحتوي على – مضادات حيوية – .

ورغم ذلك ، نظرا لارتفاع حجم واردات القريدس ، فإن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية غير قادرة على فحصها جميعا . 

وبسبب هذا ، يمكن أن يدخل القريدس المستزرع الملوث بالمضادات الحيوية داخل الولايات المتحدة .

وجدت إحدى الدراسات التي بحثت في محتوى المأكولات البحرية التي تم شراؤها في الولايات المتحدة من المضادات الحيوية ،

أن عينة من القريدس المستزرع تحتوي على كمية ملاحظة من السلفاديميثوكسين ، وهو مضاد حيوي غير مسموح بعلاج القريدس به في الولايات المتحدة .

اضرار تناول الجمبري ( القريدس ) المعالج بالمضادات الحيوية

لم يتم التأكد من أن معالجة القريدس بالمضادات الحيوية له أي آثار صحية ضارة كبيرة . 

ومع ذلك ، قد يؤدي إلى مقاومة المضادات الحيوية ، والتي يمكن أن تسبب تفشي الأمراض التي لا تستجيب للعلاج بالمضادات الحيوية .

إذا كنت قلقا بشأن المضادات الحيوية في القريدس ، فمن الأفضل اختيار القريدس البرّي ، والذي لا يُعالج أبدا بالمضادات الحيوية . 

بالإضافة إلى ذلك ، يمكنك التأكد من أن القريدس الذي يتم صيده وإعداده في الولايات المتحدة لا يحتوي على مضادات حيوية .

 

“قد يتلوث القريدس المستزرع المستورد من بلدان خارج الولايات المتحدة بالمضادات الحيوية . 

لتقليل تعرضك للمضادات الحيوية ، من الأفضل شراء القريدس البري أو المستزرع في الولايات المتحدة أو البلدان الأخرى حيث يكون استخدام المضادات الحيوية غير قانوني”

 

الكثير من الناس يتحسسون من القريدس

يصنف التحسس من القشريات البحرية ، بما في ذلك القريدس ، كواحد من أكثر أنواع التحسس شيوعا في الولايات المتحدة ، 

مأكولات-بحرية-قريدس

إلى جانب التحسس من الأسماك و الفول السوداني و المكسرات التي تنمو على الأشجار والقمح والحليب وفول الصويا .

العامل المساهم الأكثر شيوعا في التحسس من القريدس هو تروبوميوسين ،

وهو بروتين موجود في القشريات البحرية . 

تشمل البروتينات الأخرى في القريدس التي قد تؤدي إلى رد فعل تحسسي الأرجينين كيناز والهيموسيانين .

تختلف أعراض التحسس من القريدس ، وقد تشمل الوخز في الفم أو مشاكل في الجهاز الهضمي أو احتقان الأنف أو ردود فعل جلدية بعد تناوله .

قد يعاني بعض الأشخاص الذين يعانون من التحسس من القريدس من فرط الحساسية أيضا. 

وهي رد فعل خطير ومفاجئ يمكن أن يؤدي في النهاية إلى النوبات وفقدان الوعي وحتى الموت إذا لم يتم علاجه على الفور .

إذا كنت تعاني من تحسس من القريدس ، فإن الطريقة الوحيدة للوقاية من ردود الفعل التحسسية هي تجنب تناوله تماما .

في بعض الحالات ، حتى الأبخرة التي تُصدر عند طبخ القريدس يمكن أن تؤدي إلى رد فعل تحسسي . وبالتالي ، يجب على الأشخاص الذين يعانون من التحسس من القريدس تجنب المواقف التي قد يتلامسون فيها به بشكل غير مباشر .

 

“يحتوي القريدس على بروتين يسمى تروبوميوسين ، والذي يسبب رد فعل تحسسي خطير لبعض الناس. العلاج الوحيد للتحسس من القريدس هو إزالته من نظامك الغذائي وعدم تناوله تماما”

 

كيفية اختيار القريدس عالي الجودة

من المهم اختيار جمبري طازج عالي الجودة وغير المتضرر أو الملّوث .

عند شراء الجمبري النيء ، تأكد من قساوته . 

يجب أن تكون الأصداف شفافة وخضراء رمادية بمشحات وردية أو وردية فاتحة اللون . 

قد تشير الحواف السوداء أو البقع السوداء على الأصداف إلى جودة متدنية .

بالإضافة إلى ذلك ، يجب أن يكون للقريدس النيء والمطهي رائحة خفيفة غير ثاقبة ، من المحتمل أن يكون الجمبري الذي له رائحة مريبة أو شبيهة بالأمونيا فاسدا وغير آمن للاستهلاك .

تأكد أيضا من أن القريدس المطبوخ متماسك ، ولونه أبيض بمسحة حمراء أو وردية فاتحة .

علاوة على ذلك ، من المهم شراء القريدس من مورّد موثوق وذو سمعة جيدة يمكنه الإجابة عن أسئلتك حول بلد المنشأ وآليات الاستزراع وخلافها .

 

“لاختيار القريدس عالي الجودة ، من المهم أن تأخذ في الاعتبار الرائحة واللون . 

لضمان حصولك على أفضل جودة للمنتج ، قم بشرائه من مورد موثوق به”

 

الخلاصة

قد يكون للجمبري ( الروبيان – القريدس ) مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية .

إنه غني بالعديد من الفيتامينات والمعادن ، وهو مصدر غني للبروتين . 

قد يؤدي تناول الجمبري أيضا إلى تعزيز صحة القلب والدماغ بسبب محتواه من أحماض أوميغا-3 الدهنية والـ أستازانتين المضاد للأكسدة .

على الرغم من أن الجمبري يحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول ، إلا أنه لم يكن له تأثير سلبي على صحة القلب . 

قد يساعد تناوله في تخفيض مستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار (LDL) .

على الرغم من الفوائد الصحية للجمبري ، هناك بعض المخاوف بشأن جودة الأصناف المستزرعة منه ، مثل التلوّث المحتمل بالمضادات الحيوية .

ومع ذلك ، هناك الكثير من الخطوات التي يمكنك اتخاذها لضمان حصولك على جمبري عالي الجودة ، مثل شرائه من موردين موثوقين .

بشكل عام ، القريدس غذاء صحي يمكن أن يتناسب بشكل جيد مع نظام غذائي متوازن .

المراجع :

نيوتريشن داتا ، بوب ميد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.