الجهاز العضلي

"Muscular system"

0

الجهاز العضلي عند الإنسان (muscular system) هو جهاز مكون من العظام والعضلات المرتبطة مع بعضها والمسؤولة عن حركة الجسم. حيث ترتبط بعظام الهيكل العظمي أكثر من 600 عضلة تشكل نصف وزن الجسم تقريباً. والعضلة هي عبارة عن نسيج ليفي يحتوي ضمنه أوعية دموية وأوتار وأعصاب مسؤولة عن حركة العضلة. ومن المثير للاهتمام، أن عضلة القلب تعتبر أكثر العضلات عملاً في الجسم، وتحتوي الأذن على أصغر عضلات الجسم حجماً، أما عضلات الفك فهي أقوى العضلات الموجودة في جسم الإنسان.

أنواع العضلات

عضلات-الانسان

يحتوي جسم الإنسان على ثلاثة أنواع من العضلات تختلف عن بعضها من حيث البنية، الموقع، والوظيفة. وهي: العضلات الملساء، والعضلات الهيكلية، والعضلة القلبية.

  • العضلات الملساء smooth muscles: وتسمى أيضاً العضلات الحشوية، وهي العضلات التي تبطن أحشاء الجسم، مثل عضلات جدار المعدة والأمعاء، وعضلات الأوعية الدموية، والعضلات الملساء في الحالب. وتتميز العضلات الملساء بأنّها عضلات لاإرادية، حيث تخضع لسيطرة الجهاز العصبي الذاتي. وعلى الرغم من أنّ الألياف العضلية المُكونة لهذه العضلات تعتبر ضعيفة مقارنة بتلك الموجودة في باقي أنواع العضلات، إلاّ أنّ هذه العضلات تلعب دوراً أساسياً في تحريك الطعام على طول الجهاز الهضمي والحفاظ على الدوران الدموي عبر الأوعية الدموية.
  • العضلات الهيكلية Skeletal muscles: وهي العضلات التي تعطي الشكل الخارجي للجسم والمسؤولة عن حركة الجسم عن طريق انبساطها وانقباضها بشكل متكرر. وترتبط هذه العضلات مع العظام عن طريق الأوتار. وتسمى أيضاً بالعضلات المخططة، وهي عضلات إرادية أي أنّ حركتها تتطلب جهداً واعياً. ورغم ذلك، لا يحتاج الإنسان إلى التركيز على العضلات الفردية عند الحركة.
  • العضلة القلبية cardiac muscle: وهي العضلة المخططة التي تشكل القلب. وتصنف العضلة القلبية من العضلات اللإرادية بحيث تنقبض وتنبسط بشكل تلقائي ومستمر. و يؤدي انقباضها إلى ضخ الدم في الشرايين إلى جميع أنحاء الجسم. ويتم التحكم بها عن طريق الجهاز العصبي الذاتي.

وظائف الجهاز العضلي

الجهاز-العضلي-لدى-الانسان

تتلخص وظائف الجهاز العضلي عند الإنسان بما يلي:

  • الحركة: المشي، السباحة، الكلام، الكتابة، المضغ، تعبيرات الوجه، وكل ما نقوم به من حركات – بشكل عام – هي الوظيفة الرئيسية لجهازنا العضلي. وتخضع معظم حركات عضلات الجسم للتحكم الواعي أو الإرادي. ومع ذلك، تكون بعض الحركات انعكاسية في بعض الأحيان، مثل سحب اليد بعيداً عن مصدر الحرارة.
  • الرؤية: إن العضلات الهيكلية حول العين هي التي تتحكم بكافة حركات العين، وتعمل هذه العضلات بدقة وسرعة شديدين؛ حيث  تسمح للعين بالمحافظة على ثبات الصورة ورؤية المناطق المحيطة وتتبع الأشياء المتحركة. أي أنها تعمل على تحريك العين في جميع الاتجاهات.
  • حماية أعضاء الجسم: يساعد الجهاز العضلي في حماية العظام وأعضاء الجسم عن طريق امتصاص الصدمات وتقليل الاحتكاك في المفاصل.
  • الحفاظ على الوضعية الصحيحة للجسم: حيث تُسبب بعض الوضعيات الخاطئة للجسم آلاماً في المفاصل والعضلات، مثل عضلات الكتفين والظهر والرقبة (خاصةً إذا استمرت هذه الوضعيات لمدة طويلة). وتساعد العضلات الهيكلية على إبقاء الجسم في الوضع الصحيح عند الوقوف أو الجلوس.
  • التنفس: وذلك عن طريق عضلة الحجاب الحاجز التي تنقبض وتسترخي بشكل متكرر لتدفع الهواء داخل الرئتين أو خارجهما.
  • الدوران الدموي: حيث تقوم الألياف العضلية الملساء في جدران الشرايين والأوردة في الحفاظ على ضغط الدم ضمن هذه الأوعية.
  • الهضم: ينتقل الطعام على طول الأنبوب الهضمي عبر تقلصات العضلات الملساء الموجودة في جدار مختلف أجزاء الجهاز الهضمي.
  • تنظيم درجة حرارة الجسم: حوالي 85% من الحرارة التي ينتجها الجسم تأتي من تَقَلص العضلات. على سبيل المثال، عندما تنخفض حرارة الجسم يزيد نشاط العضلات الهيكلية و تتقلص الألياف العضلية في الأوعية الدموية للحفاظ على حرارة الجسم ضمن معدلها الطبيعي.
  • التبول: الجهاز البولي يتكون من الكليتين، المثانة، والحالب الذي يتكون من العضلات الملساء والهيكلية، حيث تعمل هذه العضلات مع بعضها البعض على إطلاق البول أو حجزه داخل المثانة.
  • الولادة: من المعروف أن انقباض وانبساط العضلات الملساء المتواجدة في الرحم يساعد على عملية الولادة ودفع الجنين إلى خارج الرحم.

مشاكل واضطرابات الجهاز العضلي

مشاكل-العضلات

في الواقع، لا يوجد تَخصص معين في الطب لمعالجة مشاكل العضلات بشكل مباشر. نتيجة لذلك، عند الحاجة يمكنك اللجوء لطبيب العظام، أو الأعصاب. وهناك العديد من المشاكل التي من الممكن أن تصيب العضلات. على سبيل المثال، الالتهابات التي قد تتسبب بضعف العضلات على جانبي جسم المصاب، والضمور العضلي أو فقدان الأنسجة العضلية، إلى جانب مرض “الوهن العضلي الوبيل” وهو من أمراض المناعة الذاتية (ينجُم عن انهيار عملية الاتصال الطبيعية بين الأعصاب والعضلات). ومن أهم أسباب حدوث المشاكل والاضطرابات العضلية نذكر مايلي:

  • الإصابات في العضل وخصوصاً المتكررة.
  • التشجنات العضلية التي تنجم عن ممارسة النشاطات البدنية القوية.
  • الشَّد العضلي والتهاب الأوتار.
  • التمزّق العضلي، الذي قد يحدث بسببتحميل الجسم فوق طاقته عند ممارسة الأنشطة البدنية المختلفة.
  • من الممكن حدوث بعض المشاكل الجينية مثل ضمور العضلات.
  • بعض أنواع السرطانات.
  • الالتهابات التي تصيب العضلات.
  • بعض الأمراض العصبية التي تؤثر بشكل سلبي على العضلات.
  • من الممكن أن يسبب تناول الأدوية الخافِضة للكوليسترول (الستاتينات) آلام ومشاكل في العضلات.

نصائح للحفاظ على صحة الجهاز العضلي

  • ممارسة الرياضة: للحفاظ على صحة العضلات ينبغي ممارسة التمارين الرياضية بما لا يقل عن 30 دقيقة يومياً. ولكن، قبل البدء في أي نوع من النشاط البدني، من الضروري قضاء 10-20 دقيقة في الإحماء. كما يجب التركز على تدفئة العضلات التي ستستخدمها أثناء التمرين.
  • النظام الغذائي: يساعد النظام الغذائي المتكامل الذي يحتوي على كميات مناسبة من البروتينات والكربوهيدرات والدهون الصحية والفيتامينات والمعادن، عضلاتك على تقوية وإصلاح نفسها والعمل بشكل أفضل. حيث تتكون العضلات في معظمها من البروتينات. لذلك من المهم تضمين البروتين في نظامك الغذائي من خلال تناول اللحوم ومنتجات الألبان.
  • شرب الكثير من الماء: في الحقيقة، الماء مهم جداً وضروري لصحة العضلات. عليك شرب حوالي ثمانية أكواب من الماء يومياً لكي تبقي جسمك رطباً. كما يجب أن تزيد هذه الكمية بعد ممارسة التمارين الرياضية لتعويض ما فقده جسمك من الماء أثناء التمرين.

مصدر Muscular System What are the main functions of the muscular system Muscular