الحزام الناري (الهربس النطاقي)

Shingles) Herpes Zoster)

0 32

يعتبر مرض الحزام الناري أو ما يُسمى بالهربس النطاقي أو العصبي (Herpes Zoster-Shingles) من أكثر الأمراض الإنتانية شيوعاً، حيث يصاب شخص من كل ثلاثة أشخاص بهذا المرض خلال حياته. ويحدث الحزام الناري نتيجة العدوى الناجمة عن فيروس الهربس النطاقي zoster virus. حيث يبقى هذا الفيروس كامناً في الجسم، أو غير نشط لمدة طويلة جداً دون أن يسبب أعراض، وقد يصبح نشطاً أو فعالاً بعد سنوات من التعرض للعدوى.

الأسباب وعوامل الخطر

تنجم الإصابة بمرض الحزام الناري عن عدوى بفيروس الهربس، وهو نفس الفيروس الذي يُسبب جدري الماء. حيث يبقى فيروس الهربس في الجسم – بعد الشفاء من الجدري – بشكل غير نشط في الجهاز العصبي. وقد ينشط هذا الفيروس بعد سنوات طويلة ليُسبب حدوث الحزام الناري أو الهربس العصبي.

بمعنى آخر، لا يمكن الإصابة بالحزام الناري دون الإصابة الأولية بجدري الماء، أي أن المصابون بالجدري هم فقط المُعرَضون لخطر الإصابة بالحزام الناري. وهناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بهذا المرض، مثل:

  • التقدم في العمر (الأشخاص الأكبر من 60 سنة اكثر عرضة للإصابة).
  • الإصابة بالأمراض التي تضعف جهاز المناعة مثل السرطان، السكري، الإيدز.
  • العلاج الكيميائي أو الشعاعي.
  • تناول الأدوية التي تضعف جهاز المناعة، مثل الستيروئيدات أو الأدوية التي تُعطى بعد زراعة الأعضاء (الأدوية المثبطة للمناعة).

ما هي أعراض الحزام الناري؟

الطفح-الجلدي-الناجم-عن-الهربس

عادةً ما يكون الإحساس بالألم والحرق في جانب واحد من الجسم أول أعراض الإصابة، يلي ذلك بيوم أو يومين، ظهور طفح بلون أحمر مكان الشعور بالألم. يترافق الطفح بحدوث حكة ويتميز بظهور بقع حمراء وبثور مملوءة بسائل، ويمكن أن تنفتح هذه البثور بسهولة. وعادةً ما يظهر الطفح حول جانب واحد من محيط الخَصر، ويصعد نحو الأعلى حول العمود الفقري. كما قد يظهر الطفح أيضاً على الاذنين والوجه وخاصةً حول العينين.

تشمل الأعراض الأخرى للحزام الناري:

  • تعب وإعياء.
  • حمى وقشعريرة.
  • صداع.
  • ضعف في العضلات.

الهربس النطاقي في العين

الهربس-في-العين

في حوالي 10 إلى 20 بالمائة من الأشخاص المصابين بمرض الحزام الناري. قد يظهر طفح جلدي على الجفون والجبهة وأحياناً على طرف أو جانب الأنف. قد تحدث أعراض مثل الحرقان في العين، والاحمرار، والتورم، وعدم وضوح الرؤية.

بعد اختفاء الطفح الجلدي، قد يبقى الألم في العين بسبب تلف الأعصاب. يتحسن الألم في النهاية عند معظم الناس.

في حال بقي بدون علاج، يمكن أن يؤدي الهربس في العين إلى مشاكل خطيرة، بما في ذلك فقدان الرؤية على المدى الطويل والتندب الدائم بسبب تورم القرنية.

نصيحة توعية:

إذا كنت تشك في إصابتك بالهربس النطاقي في المنطقة حول العينين، يجب أن ترى طبيبك على الفور. إن بدء العلاج خلال 72 ساعة يقلل من احتمالية حدوث مضاعفات.

الهربس النطاقي في الوجه

معظم حالات الهربس النطاقي تحدث عادةً في جانب واحد من الظهر أو الصدر، ولكن يمكن أيضًا أن يظهر الطفح الجلدي على جانب واحد من الوجه. وإذا كان الطفح الجلدي قريباً من الأذن أو بداخل مجرى السمع، فقد يتسبب ذلك في حدوث عدوى قد تؤدي إلى فقدان السمع ومشاكل في التوازن وضعف في عضلات الوجه.

يمكن أيضاً أن يكون الهربس العصبي داخل الفم مؤلماً للغاية. قد يكون من الصعب تناول الطعام، وقد تتأثر حاسة التذوق أيضاً.

كما قد يُسبب ظهور الطّفح الناجم عن الهربس النطاقي على فروة الرأس “الحساسية” عند تمشيط الشعر. وفي حال بقي بدون علاج، يمكن أن يؤدي الهربس النطاقي على فروة الرأس إلى ظهور بقع صلعاء دائمة.

هل الحزام الناري مرض معد؟

كما ذكرنا سابقاً، قد تنجم الإصابة عن إعادة تفعيل الفيروس الكامن في الخلايا العصبية عند الأشخاص الذين سبق وأصيبوا بجدري الماء. وبحسب cdc، فإن الاتصال المباشر مع المصابين بمرض الحزام الناري أو ملامسة السائل الناتج عن بثور الطفح الجلدي يمكن أن ينقل فيروس الهربس العصبي إلى الأشخاص الذين لم يصابوا من قبل بجدري الماء أو لم يتلقوا لقاح جدري الماء مطلقاً. إذا أصيبوا هؤلاء بالعدوى، فسوف يصابون بجدري الماء وليس بالحزام الناري. في وقت لاحق من الحياة، قد يصاب هؤلاء بالهربس العصبي عندما ينشط الفيروس مرة أخرى.

كيف يتم تشخيص مرض الحزام الناري ؟

يمكن تشخيص معظم الحالات من خلال الفحص البدني للطفح الجلدي والبثور. قد يقوم الطبيب أيضاً بطرح عدة أسئلة حول التاريخ الطبي.

وفي حالات نادرة، قد يحتاج طبيبك إلى فحص عينة من جلدك أو السائل من البثور. يتضمن ذلك استخدام مَسحة معقمة لجمع عينة من الأنسجة أو السوائل. ثم يتم إرسال العينات إلى المختبر الطبي للتأكد من وجود الفيروس.

علاج مرض الحزام الناري

علاج-الحزام-الناري

تساعد الأدوية المضادة للفيروسات مثل أسيكلوفير acyclovir، وفامسيكلوفير famciclovir، في تخفيف حدة الأعراض، وتسريع الشفاء، بشرط البدء في استخدامها خلال 72 ساعة من ظهور الأعراض. وتفيد الأدوية المضادة للهيستامين في تخفيف الحكة المرافقة للطفح.

بالإضافة إلى ذلك قد يصف الطبيب بعض المسكنات لتخفيف الألم. أو مضادات الاختلاج ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات للسيطرة على الألم الذي يستمر لفترة طويلة. قد يفيد أيضاً تطبيق مخدر موضعي مثل ليدوكائين بشكل جل أو مرهم لتخفيف الألم.

وبشكل عام، تتراجع أعراض مرض الحزام الناري خلال أسابيع قليلة ونادراً ما يتكرر. إذا لم تتراجع الأعراض أو تَخِف حدتها خلال 10 أيام، يجب عليك الاتصال بطبيبك للمتابعة وإعادة التقييم.

مضاعفات الحزام الناري

على الرغم من أنه قد يسبب ألماً شديداً أثناء النوبة، لا يشكل الحزام الناري خطراً على الأفراد الأصحاء. ولكن يجب على أي شخص يصاب بالهربس العصبي في النصف العلوي من وجهه – مهما كانت إصابته خفيفة – أن يطلب الرعاية الطبية على الفور بسبب خطر تلف العين.

في حالات نادرة جداً، يمكن أن يؤدي الهربس العصبي إلى حدوث الالتهاب الرئوي أو مشاكل في السمع أو العمى أو التهاب الدماغ (التهاب الدماغ) أو الوفاة.

شخص واحد من كل خمسة أشخاص مصابين بهذا المرض، قد يستمر الألم الشديد لديه حتى بعد زوال الطفح الجلدي، يسمى هذا الألم بالألم العصبي التالي للهربس.

تزداد احتمالية حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بالهربس مع التقدم في السن، وقد يكون هذا الألم شديد جداً.

كيف يمكن الوقاية من الحزام الناري

يساعد لقاح جدري الماء في تقليل خطر حدوث مرض الحزام الناري، لذا يجب تمنيع جميع الأطفال والبالغين الذين لم يحصلوا على هذا اللقاح. يجب أيضاً إعطاء الأشخاص الذين تجاوزوا 50 سنة لقاح الهربس العصبي، فحسب مركز السيطرة على الأمراض، يساعد هذا اللقاح في منع الأعراض الشديدة والمضاعفات المرتبطة بمرض الحزام الناري.

يجب على الأشخاص المصابين بالهربس العصبي تغطية مكان ظهور الطفح الجلدي، وعدم لمس أو خدش هذا الطفح، وغسل اليدين جيداً لمنع انتشار العدوى. وبمجرد ظهور القشور على الطفح الجلدي، يصبح الشخص غير معدي.

الخلاصة

تحدث الإصابة بمرض الحزام الناري بسبب فيروس الهربس النطاقي (VZV)، وهو نفس الفيروس الذي يسبب جدري الماء. بعد أن يتعافى الشخص من جدري الماء، يظل الفيروس كامناً (غير نشط) في جسمه. يمكن أن ينشط الفيروس لاحقاً، مما يتسبب في الإصابة بالهربس العصبي.

يعاني معظم الأشخاص الذين يُصابون بالهربس العصبي من نوبة واحدة فقط خلال حياتهم. ومع ذلك، يمكن أن تتكرر الإصابة بهذا المرض أكثر من مرة، في بعض الحالات.

مصدر Shingles (Herpes Zoster Shingles (Herpes Zoster) Everything You Need to Know About Shingles

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.