الدراق – 10 فوائد صحية و استخدامات مدهشة للدراق

يعتبر الدراق من الاختيارات الصحية للأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً صحياً نظرا لفوائده المدهشة والمتعددة

0 101

الدراق – أو Prunus persica – هي فاكهة صغيرة ذات قشور فروية ولحم أبيض أو أصفر حلو .

يُعتقد أنه نشأ في الصين منذ أكثر من 8000 عام .

يرتبط الدراق بقرابة مع الخوخ و المشمش و الكرز و اللوز

تعتبر كلها من أحاديات النواة أو الثمار البسيطة ، أو الفواكه حجرية النواة لأن لحمها يحيط بلب صلب يتألف من قشرة خشبية بداخلها بذرة غالبا ما تكون صالحة للأكل .

يمكن تناول الدراق بمفرده أو إضافته إلى مجموعة متنوعة من الأطباق . 

والأكثر من ذلك ، أنه مغذ وقد يقدم مجموعة من الفوائد الصحية ، منها تحسين الهضم ، إضفاء مظهر أكثر نعومة على البشرة ، وتخفيف التحسس .

فيما يلي 10 فوائد صحية واستخدامات مدهشة للدراق .

 

1. يحتشد الدراق بالمغذيات و بمضادات الأكسدة

الدراق غني بالعديد من الفيتامينات والمعادن والمركبات النباتية المفيدة .

توفر دراقة متوسطة الحجم (150 غ) تقريبًا ما يلي :

 دراق-مقطع

  • السعرات الحرارية :               58
  • البروتين :                               1 غ
  • الدهون :                                أقل من 1 غ
  • الكربوهيدرات :                      14 غ
  • الألياف :                                 2 غ
  • فيتامين سي :                          17% من الكمية اليومية (DV)
  • فيتامين أ :                            10% من DV
  • البوتاسيوم :                         8% من الـ DV
  • النياسين :                             6 % من DV
  • فيتامين إي :                          5% من DV
  • فيتامين كـ :                            5% من DV
  • النحاس :                               5% من DV
  • المنغنيز :                               5% من DV

 

يُقدم الدّراق أيضًا كميات أقل من المغنيزيوم و الفوسفور و الحديد وبعض فيتامينات B .

بالإضافة إلى ذلك ، فهو مليء بمضادات الأكسدة – المركبات النباتية المفيدة التي تحارب الضرر التأكسدي وتساعد على حماية جسمك من الشيخوخة والمرض . 

وكلما كانت الفاكهة طازجة وناضجة ، كلما احتوت على المزيد من مضادات الأكسدة .

في إحدى الدراسات ، أظهر عصير دراق طازج نشاطات مضادة للأكسدة لدى الرجال الأصحاء في غضون 30 دقيقة من الاستهلاك .

يبدو أن كلا من الدراق الطازج والمعلب يحتوي على كميات متماثلة من الفيتامينات والمعادن – طالما بقيت الأصناف المعلبة غير مقشرة .

ومع ذلك ، فإن الدراق الطازج يحتوي على مستويات أعلى من مضادات الأكسدة ، ويبدو أنه أكثر فعالية في الحماية من الأضرار التأكسدية من المعلب .

 

” الدراق غني بالألياف والفيتامينات والمعادن ، كما أنه يحتوي على مركبات نباتية مفيدة مثل مضادات الأكسدة ، والتي يمكن أن تساعد في حماية جسمك من الشيخوخة والمرض “

 

2. قد يساعد على الهضم

قد يساهم الدراق في تعزيز عملية هضم صحية .

تحتوي ثمرة متوسطة الحجم منه على حوالي 2 غ من الألياف – نصفها من الألياف القابلة للذوبان ، بينما النصف الآخر غير قابل .

الدراق-الطازج

تضيف الألياف غير القابلة للذوبان كتلة كبيرة إلى فضلات هضم الطعام وتساعد على نقلها عبر أمعائك، مما يقلل من احتمال حدوث الإمساك .

من ناحية أخرى ، توفر الألياف القابلة للذوبان الغذاء للبكتيريا النافعة في الأمعاء . 

في المقابل ، تنتج هذه البكتيريا أحماض دهنية قصيرة السلسلة – مثل الأسيتات و البروبيونات و الزبدات – التي تغذي خلايا أمعائك .

قد تساعد الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة أيضًا أمعائك من خلال تقليل الالتهاب وتحسين أعراض مشاكل الجهاز الهضمي ، مثل داء كرون ومتلازمة القولون العصبي (IBS) والتهاب القولون التقرحي .

زهور الدّراق جزء آخر من هذه النبتة المثمرة قد يفيد الهضم أيضا . 

يتم استخدامها بشكل شائع في الطب الصيني التقليدي لعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي .

تظهر الأبحاث على الحيوانات أن المركبات الموجودة في تلك الزهور قد تزيد بشكل فعال من قوة وتواتر تقلصات الأمعاء ، مما يساعد في الحفاظ على الإيقاع المناسب لدفع الطعام عبرها بسلاسة .

بينما تستخدم الدراسات مستخلص زهرة الدراق غالبًا ، يُستهلك شاي زهور الدراق العشبي بشكل شائع في كوريا .

 

“يحتوي الدراق على الألياف التي تعزز عملية هضم سلسة وتقلل خطر اضطرابات الأمعاء . 

توفر زهور الدراق أيضًا مركبات معينة يبدو أنها تدعم قناة هضمية صحيحة”

 

3. قد يحسن صحة القلب

قد يعزز تناول الفاكهة بانتظام – بما فيها الدراق – صحة القلب .

القلب-الصحي

قد يقلل الدّراق من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب ، مثل ارتفاع ضغط الدم ومستويات الكوليسترول فيه .

علاوة على ذلك ، تُظهر دراسات أنبوب الاختبار أنه قد تقترن مركبات الدراق بالأحماض الصفراوية – وهي المركبات التي ينتجها الكبد من تفكيك الكوليسترول .

تُطرح الأحماض الصفراوية المقترنة – مع الكوليسترول الذي تحتوي عليه – في النهاية من خلال البراز، مما قد يساعد على خفض مستويات الكوليسترول في الدم .

وجدت دراسات أنبوب اختبار أخرى على الحيوانات أن الدراق قد يخفض من مستويات الكوليسترول الضار LDL والكوليسترول الكلي، بالإضافة إلى ضغط الدم ومستويات الدهون الثلاثية .

كما أفادت الأبحاث التي أجريت على الفئران البدينة أن عصير الدراق قد يخفض مستويات هرمون الأنجيوتنسين 2 الذي يرفع ضغط الدم .

في حين أن هذه الآثار تبدو واعدة ، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيدها لدى البشر .

 

“يحتوي الدراق على مركبات قد تساعد في تقليل عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى خفض مستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول . 

ومع ذلك، فهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات على البشر”

 

4. قد يحمي الدراق بشرتك

قد يكون للدراق تأثيرات وقائية تساعد على الحفاظ على صحة بشرتك .

الدراق-لصحة-البشرة

تشير دراسات أنبوب الاختبار إلى أن المركبات الموجودة في الدراق قد تحسن من قدرة بشرتك على الاحتفاظ بالماء – وبالتالي تحسن صحة نسيج الجلد .

والأكثر من ذلك ، تُظهر دراسات الأنبوب والحيوانات على حد سواء أن المستخلصات المصنوعة من زهور الدراق أو لحمه مما يتم وضعها مباشرة على الجلد قد تساعد في منع تلف الأشعة فوق البنفسجية .

كما وجد أن لمستخلصات زهرة الدراق خواص تفيد تأخير تطور أورام الجلد في الفئران .

ومع ذلك ، فهناك حاجة إلى مزيد من البحوث لدى البشر قبل أن يتم استخلاص النتائج .

 

“قد تساعد المركبات الموجودة في الدراق وزهوره في الحفاظ على صحة بشرتك من خلال الحفاظ على الرطوبة فيها، وحمايتها من أضرار أشعة الشمس . 

ومع ذلك ، فإن هنالك حاجة إلى مزيد من البحوث”

 

5. قد يقي من بعض أنواع السرطان

مثل معظم الفواكه ، يحتوي الدراق على مركبات نباتية مفيدة قد تقي من أنواع مختلفة من السرطانات .

على وجه التحديد ، فإن لحم الدّراق و قشرته غنيان بالكاروتينات وحمض الكافيين – وهما نوعان من مضادات الأكسدة التي لها خصائص مضادة للسرطان .

الدراق-الاحمر

كما و أظهرت الأبحاث على أنابيب الاختبار والأبحاث على الحيوانات أن المركبات الموجودة في بذور الدراق قد تحد من نمو أورام الجلد غير السرطانية و تمنعها من التحول إلى أورام سرطانية .

ناهيك عن أن الدراق غني بـ البوليفينولات ، وهي فئة من مضادات الأكسدة تبين أنها تخفض معدل نمو الخلايا السرطانية وتحد من انتشارها في دراسات أنابيب الاختبار .

قد تمتلك البوليفينولات الموجودة في الدراق القدرة على قتل الخلايا السرطانية أيضا ، دون التسبب في أي ضرر للخلايا السليمة .

في إحدى الدراسات على الحيوانات ، كانت هذه البوليفينولات فعالة بشكل خاص في الوقاية من نمو وانتشار نوع معين من سرطان الثدي .

أفاد الباحثون أن المرء سيحتاج إلى تناول دراقتين أو 3 يوميا لاستهلاك كمية من البوليفينولات تعادل تلك المستخدمة في الدراسة .

في دراسة أخرى ، كانت النساء اللواتي استهلكن دراقتين أو حبتي نكتارين يوميا أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي بنسبة 41% على مدى 24 سنة .

ومع ذلك ، تم إجراء عدد قليل من الدراسات على البشر، لذلك هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث .

 

“قد تقي بعض المركبات الموجودة في الدراق من السرطان عن طريق الحد من تشكل الخلايا السرطانية ونموها وانتشارها . 

ومع ذلك ، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد هذه الفوائد”

 

6. قد يخفف أعراض التحسّس

عندما يتفاعل جسمك مع المواد التي تسبب التحسس ، فإنه يفرز الهيستامين ، وهي مادة كيميائية ينتجها الجهاز المناعي بهدف تخليص الجسم من المواد المسببة للتحسس .

إفراز مادة الهيستامين هو جزء من آلية الدفاع الخاصة بجسمك ، ويسبب ظهور أعراض مثل العطس أو الحكة أو السعال .

تظهر الأبحاث أن الدّراق قد يساعد في تخفيف أعراض التحسس عن طريق تثبيط إفراز الهيستامين في الدم.

علاوة على ذلك ، تشير دراسات أنابيب الاختبار إلى أن مستخلصات الدراق قد تحد من الالتهابات التي تصاحب تفاعلات التحسس عادة .

ومع ذلك ، هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتحديد شدة هذه الآثار على الأشخاص الذين يعانون من التحسس .

 

“قد يساعد الدراق في تقليل حدة استجابة الجهاز المناعي للمواد التي تسبب التحسس ، وبالتالي تخفيف أعراض التحسس . 

ومع ذلك ، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات – لا سيما على البشر”

 

 

7 -9 . فوائد محتملة أخرى

قد يقدم الدراق العديد من الفوائد الصحية الأخرى . 

تشمل أكثر ما دُرس منها :

 

  • قد يعزز المناعة : الدراق غني بالمغذيات ومضادات الأكسدة التي تعزز المناعة ، تشير دراسات أنابيب الاختبار إلى أن هذه الفاكهة قد تحارب أيضا أنواعا معينة من البكتيريا .
  • قد يحمي ضد بعض السموم : في إحدى الدراسات ، زاد تناول مستخلصات الدراق معدل إطراح النيكوتين مع البول عند مجموعة من المدخنين .
  • قد يخفض مستويات السكر في الدم : تظهر الدراسات أن المركبات الموجودة في الدراق قد تساعد في منع ارتفاع مستويات سكر الدم وازدياد مقاومة الإنسولين لدى الجرذان التي تعاني من البدانة .

 

ومع ذلك ، كانت هذه الدراسات ضيقة ، ولم تُرصد بعد معظم هذه الفوائد عند البشر .

 

“الدراق قد يعزز المناعة – ويخلص الجسم من السموم – كما أنه قد يخفض مستويات السكر في الدم . 

ومع ذلك ، فإن الأبحاث في هذه المجالات محدودة”

 

10. متوفر على نطاق واسع وسهل الاضافة إلى نظامك الغذائي

الدّراق متوفر للغاية ويمكن إضافته إلى نظامك الغذائي بعدة طرق .

دراق-طازج

يمكن أكله نيئا أو مخبوزا أو مشويا ويمكن استخدامه في الأطباق الساخنة أو الباردة على حد سواء .

على سبيل المثال ،

يمثل دراق طازج وجبة خفيفة غنية بالعناصر الغذائية ويمكن تناوله إما بمفرده أو مع اللبن وحفنة من المكسرات .

كما يمكن إضافته إلى السلطات أو وجبة الكاري بالحمص . 

كما يشيع استخدام هذه الفاكهة في العديد من الحلويات .

أخيرا ، يمكنك إضافة الدراق إلى العصائر المثلجة أو هرسه قليلا ومزجه مع الماء .

 

“الدراق متوفر على نطاق واسع ويمكن تناوله بطرق متنوعة ، استمتع بهذه الفاكهة بمفردها أو مع الأطباق الرئيسية أو الجانبية ، أو العصائر والحلويات”

 

كيفية انتقاء وتخزين الدراق

للدراق العديد من الأصناف ، بعضها أبيض وبعضها أصفر . 

الدراق الأبيض ذو طعم أكثر حلاوة ، بينما الأصفر يميل لأن يكون ذو طعم لاذع .

عند اختيار الدراق ، حاول أن تتجنب شراء الحبات ذات اللون البني أو التي تحتوي على الكدمات أو الحبات مجعدة القشور، حيث أنها تكون إما تالفة أو مفرطة النضوج . 

بدلا من ذلك ، ابحث عن الحبات الناضجة القاسية أو الطريقة قليلا. يمكنك تمييزها بتحسسها .

يستمر الدراق بالنضوج بعد القطف . 

لذا ، إذا كانت الحبات شديدة القساوة ، ضعها على سطح طاولة لمدة تتراوح بين يوم وثلاثة أيام .

يبقى الدراق الناضج صالحا للاستهلاك لحوالي أسبوع في درجة حرارة الغرفة . 

ويمكنك تخزينه في الثلاجة لإيقاف نضوج الحبات .

يمكنك أيضا تجميد الدراق الناضج ، ولكن من الأفضل تشريحه أولا ودهن الشرائح بالقليل من عصير الليمون لمنع تأكسدها .

يمكن شراء الدراق المعلب أو المجمد أيضا . 

خذ بعين الاعتبار أن الدراق المعلب يحتوي كمية أقل من مضادات الأكسدة مقارنة بالدراق الطازج أو المجمد، ولذلك ، حاول شراء الدراق المعلب المخزن بالماء بدلا من القطر .

 

“من الأفضل شراء الدراق الطازج إما الناضج أو غير مكتمل النضوج . 

الدراق الطازج هو الأكثر تغذية ، يليه المجمد ثم المعلب . 

إذا كنت تشتري المعلب ، فمن الأفضل اختيار نوع مخزّن في الماء ولا يحتوي على سكر مضاف”

 

الخلاصة

الدراق غني بالعديد من الفيتامينات والمعادن والمركبات النباتية المفيدة .

يمكن استخدامه في مجموعة متنوعة من الأطباق وقد يقدم فوائد صحية رائعة مثل تحسين صحة البشرة، وتخفيف أعراض التحسس ، وتحسين عملية الهضم وصحة القلب .

يبدو أن استهلاك الدراق يرتبط أيضا بانخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان . 

كما أنه قد يعزز المناعة ، ويحمي من السموم ، ويخفض مستويات السكر في الدم .

بشكل عام ، إنها فاكهة تستحق الاضافة إلى نظامك الغذائي .

المراجع :

يو اس دي اي ، بي ام سي ، بوب ميد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.