الطرخون – 8 فوائد واستخدامات مفاجئة للطرخون

الطرخون أو ( الطرخوم ) ، هو نوع نباتي معمر من جنس نبات الشيح له فوائد صحية عديدة

الطرخون هو عشب معمر يأتي من عائلة عباد الشمس ،يستخدم على نطاق واسع لنكهته وللعطور والخواص الطبية التي فيه له طعم رائع ويليق بمختلف أطباق الطعام

0 160

الطرخون ، أو Artemisia dracunculus L ، هو عشب معمر يأتي من عائلة عباد الشمس . 

يستخدم على نطاق واسع لنكهته وللعطور والخواص الطبية التي فيه .

له طعم رائع ويليق حقا بأطباق مثل طبق السمك ولحم البقر والدجاج مع الهليون ، وبطبق البيض والحساء .

فيما يلي 8 فوائد واستخدامات للطرخون مدهشة .

 

1. يحتوي على مغذيات مفيدة ولكنه قليل السعرات الحرارية والكربوهيدرات

نبات الطرخون منخفض السعرات الحرارية والكربوهيدرات ويحتوي على العناصر الغذائية التي قد تكون مفيدة لصحتك .

توفر ملعقة كبيرة واحدة (2 غ) من طرخون مجفف ما يلي :

 عشبة-الطرخون

  • سعرات الحرارية : 5
  • كربوهيدرات : 1 غ
  • منغنيز : 7٪ من كمية الاستهلاك اليومي القياسية (RDI)
  • حديد : 3٪ من RDI
  • بوتاسيوم : 2٪ من RDI

 

المنغنيز هو عنصر غذائي أساسي يلعب دورًا في صحة الدماغ والنمو الاستقلاب وتقليل الإجهاد التأكسدي في جسمك .

الحديد مفتاحي لوظيفة الخلية ولإنتاج الدم ، وقد يؤدي نقص الحديد إلى فقر الدم وإلى التعب والوهن .

البوتاسيوم معدن حاسم لوظائف القلب والعضلات والأعصاب الصحيحة . 

تأكيداً على ذلك ، وجدت الأبحاث أنه يمكن أن يخفض من ضغط الدم .

على الرغم من أن كميات هذه العناصر الغذائية في نبات الطرخون ليست كبيرة ، إلا أن العشبة هذه تظل مفيدة لصحتك بشكل عام .

 

“نبات الطرخون منخفض السعرات الحرارية والكربوهيدرات ويحتوي على العناصر الغذائية : المنغنيز والحديد والبوتاسيوم ، والتي قد تكون مفيدة لصحتك”

 

2. قد يساعد على خفض نسبة السكر في الدم عن طريق تحسين حساسية الأنسولين

الأنسولين هرمون يساعد على جلب الجلوكوز إلى خلاياك حتى تتمكن من استخدامه للحصول على الطاقة .

جهاز-السكر-في-الدم

يمكن أن تؤدي عوامل مثل النظام الغذائي والالتهابات إلى مقاومة الأنسولين ، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الجلوكوز .

تم العثور على أن للطرخون خواص تساعد في التحسين من حساسية الأنسولين ومن طريقة استخدام الجسم للجلوكوز.

وجدت دراسة لمدة سبعة أيام على الحيوانات المصابة بداء السكري أن مستخلص الطرخون قد خفض تركيزات الجلوكوز في الدم بنسبة 20 ٪ ، مقارنة بالدواء الوهمي (placebo) .

علاوة على ذلك ، نظرت دراسة عشوائية مزدوجة التعمية (أي أن طرفيها، من مختبرين ومشاركين، يجهلون أي المشاركين الذي يعطى العلاج المعين؛ تتبع هذه الطريقة لإلغاء احتمال التحيز وقلة الموضوعية)؛ نظرت لمدة 90 يومًا في تأثير الطرخون على حساسية الأنسولين ومعدل إفرازه وعلى التحكم في نسبة السكر في الدم لدى 24 شخصًا يعانون من ضعف تحمل الجلوكوز .

تبين أن أولئك الذين تلقوا 1000 ملغ من الطرخون قبل الفطور وقبل العشاء يوميا قد شهدوا انخفاضًا كبيرًا في إجمالي إفراز الأنسولين ، مما يمكن أن يساعد في الحفاظ على توازن مستويات السكر في الدم خلال اليوم .

 

“قد يساعد الطرخون على تقليل نسبة السكر في الدم عن طريق التحسين من حساسية الأنسولين ومن طريقة استقلاب الجسم للجلوكوز”

 

3. الطرخون يحسن من النوم وينظم أنماطه

تم ربط قلة النوم مع عواقب صحية سيئة ، ويمكن لها أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض مثل داء السكري من النوع 2 وأمراض القلب .

قد تساهم التغييرات في جداول العمل ، أو مستويات عالية من الإجهاد أو أنماط الحياة المزدحمة ، في خفض جودة النوم . 

غالبًا ما تُستخدم الحبوب المنومة أو المنومات عامة كمساعدات على النوم ولكنها قد تؤدي إلى مضاعفات، بما في ذلك الاكتئاب أو سوء استخدام العقاقير .

لطالما استخدمت النباتات من جنس الشيح، أو الـ Artemisia ، والتي تشمل الطرخون كعلاج لحالات صحية مختلفة ، بما في ذلك قلة النوم .

في إحدى الدراسات على الفئران ، بدا أن نباتات الشيح المختلفة تلعب دورا مهدئًا وتساعد على تنظيم أنماط النوم .

ومع ذلك ، نظرًا لضيق هذه الدراسة ، فهناك حاجة إلى مزيد من البحث حول استخدام الطرخون للنوم – وبخاصة عند البشر .

 

” يتحدر الطرخون من جنس الشيح Artemisia النباتي ، والذي قد يكون لأنواعه تأثير مهدئ يحسن من جودة النوم ، على الرغم من أن هذه الفائدة المحتملة لم يتم دراستها بعد في البشر”

 

4. قد يزيد من الشهية عن طريق خفض مستويات اللبتين

يمكن أن يحدث فقدان الشهية لأسباب مختلفة ، مثل العمر أو الاكتئاب أو العلاج الكيميائي . 

وإذا ترك دون علاج ، يمكن أن يؤدي إلى سوء التغذية وانخفاض نوعية الحياة .

طرخون

قد يؤدي عدم التوازن ما بين هرموني جريلين (ghrelin) ولبتين (leptin) أيضًا إلى انخفاض الشهية ،

هذه الهرمونات مهمة لتوازن الطاقة .

جريلين هو هرمون الجوع ، بينما يشار إلى الليبتين باسم هرمون الشبع . 

عندما ترتفع مستويات الجريلين ، فإنها تحفز الجوع .

على العكس من ذلك ، يسبب ارتفاع مستويات اللبتين إلى الشعور بالامتلاء .

بحثت إحدى الدراسات على الفئران دور مستخلص الطرخون في تحفيز الشهية ، أظهرت النتائج انخفاضا في إفراز الأنسولين واللبتين وزيادة في وزن الجسم .

تشير هذه النتائج إلى أن مستخلص الطرخون قد يساعد في زيادة الشعور بالجوع . 

ومع ذلك ، تم استخلاص هذه النتائج فقط مع نظام غذائي عالي الدهون ، وهناك حاجة إلى مزيد من البحث على البشر لتأكيد هذه الآثار .

 

“اللبتين والجريلين هرمونان يتحكمان في الشهية . 

وجدت الأبحاث أن مستخلص الطرخون قد يحسن الشهية عن طريق تقليل مستويات اللبتين في الجسم ، على الرغم من عدم وجود أبحاث قائمة على الإنسان”

 

5. قد يساعد في تخفيف الألم المصاحب لحالات مثل هشاشة العظام

استخدم الطرخون لفترة طويلة في الطب الشعبي التقليدي لعلاج الألم .

نظرت إحدى الدراسات التي استمرت لمدة 12 أسبوعًا في فعالية مكمل غذائي يسمى Arthrem – والذي يحتوي على مستخلص الطرخون – وتأثيره على الألم واليباس في 42 شخصًا مصابًا بهشاشة العظام .

شهد الأفراد الذين تناولوا 150 ملغ من Arthrem مرتين يوميًا تحسنًا ملحوظًا في الأعراض ، مقارنة بأولئك الذين تناولوا 300 ملغ مرتين يوميًا و بالمجموعة المعطاة الدواء الوهمي .

اقترح الباحثون أن الجرعة الأقل ربما أثبتت أنها أكثر فاعلية حيث تم تحملها بشكل أفضل من الجرعة الأعلى .

وجدت دراسات أخرى على الفئران أيضًا أن نباتات الشيح مفيدة في علاج الألم ، واقترحت أن يتم استخدامها كبديل للسيطرة على الألم من الطرق التقليدية .

 

“استخدم الطرخون لعلاج الألم لفترة طويلة في الطب الشعبي التقليدي . 

وقد تكون المكملات الغذائية التي تحتوي على الطرخون مفيدة لتقليل الألم المرتبط بحالات مثل هشاشة العظام”

 

6. قد يحتفظ بخصائص مضادة للبكتيريا والأمراض المنقولة بالغذاء

هناك ضغط متزايد على شركات الأغذية لاستخدام الإضافات الطبيعية بدلاً من المواد الكيميائية الاصطناعية للمساعدة في الحفاظ على الغذاء . 

بكتريا-كولي

الزيوت العطرية النباتية هي إحدى البدائل ذات الشعبية .

تضاف المواد المختلفة إلى الطعام للمساعدة على تحسين ملمسها ومنع انهيار قوامها والحفاظ على صلاحيتها صد البكتيريا التي تسبب الأمراض المنقولة بالغذاء ، مثل E. coli .

بحثت إحدى الدراسات في آثار زيت الطرخون العطري على المكورات العنقودية الذهبية و الإشريكية القولونية (E. coli) – وهما البكتيريات التي تسبب الأمراض المنقولة بالغذاء . 

لهذا البحث ، تمت معالجة جبن أبيض إيراني بـ 15 مل من محلول بتركيز 1500 ميكروغرام / مل من زيت الطرخون العطري .

أوضحت النتائج أن جميع العينات المعالجة بزيت الطرخون العطري ظهر فيها تأثير مضاد للبكتيريا على كلا السلالتين البكتيريتين . 

خلص الباحثون إلى أن الطرخون قد يكون مادة فعالة في حفظ الطعام ، كالجبن .

 

“الزيوت العطرية من النباتات هي بديل عن المضافات الغذائية الكيميائية الاصطناعية . 

وقد وجدت الأبحاث أن زيت الطرخون العطري قد يثبط بكتريا المكورات العنقودية الذهبية و E. coli، وهما بكتيريات تسبب الأمراض المنقولة بالغذاء”

 

7. هو متنوع وسهل الإضافة إلى نظامك الغذائي

بما أن الطرخون له طعم رائق ، يمكن استخدامه في مجموعة متنوعة من الأطباق . 

فيما يلي بعض الطرق البسيطة لإضافة الطرخون إلى نظامك الغذائي :

 

  • أضيفيه إلى البيض المخفوق أو المقلي .
  • استخدميه كزينة على الدجاج المشوي .
  • أضيفيها إلى الصلصات، مثل البيستو أو الأيولي .
  • أضفه إلى الأسماك مثل السلمون أو التونة .
  • اخلطيه بزيت الزيتون ورشي المزيج فوق الخضار المشوية .

 الطرخون-مع-الاطعمة

للطرخون ثلاث تنويعات ( أنواع ) مختلفة – الفرنسية والروسية والإسبانية :

 

  • الطرخون الفرنسي : هو الأكثر شهرة والأفضل لأغراض الطهي .
  • الطرخون الروسي : أضعف في النكهة مقارنة بالطرخون الفرنسي ، ويفقد نكهته بسرعة مع الزمن، لذا فمن الأفضل استخدامه على الفور . ( ينتج أكثر عدد من الأوراق ، مما يشكل إضافة رائعة للسلطات ) .
  • أما الإسباني : فله نكهة أقوى من الطرخون الروسي ولكن أضعف من الطرخون الفرنسي. يمكن استخدامه للأغراض الطبية ويتم تحضيره كشاي .

 

لا يتوفر الطرخون الطازج إلا في فصلي الربيع والصيف في المناخات الباردة . 

وهو ليس متاحًا بسهولة مثل الأعشاب الأخرى كالكزبرة ، لذلك فقد تجده فقط في متاجر البقالة الكبيرة أو في أسواق المزارعين .

 

“للطرخون ثلاث تنويعات مختلفة – الفرنسية والروسية والإسبانية. 

وهو عشب متعدد الاستخدامات في الطبخ ويمكن الاستفادة منه بعدة طرق، بما في ذلك مع البيض والدجاج والأسماك والخضروات وفي الصلصات”

 

8. الفوائد الصحية المحتملة الأخرى لـ الطرخون

يُزعم أن للطرخون فوائد صحية أخرى لم يتم بحثها على نطاق واسع حتى الآن .

 

قد يكون مفيدًا لصحة القلب : غالبًا ما يستخدم الطرخون في النظام الغذائي المتوسطي لصحة القلب. الفوائد الصحية لهذا النظام الغذائي لا تتعلق فقط بأنواع الطعام، وإنما أيضًا الأعشاب والتوابل المستخدمة .

قد يخفف الالتهاب : السيتوكينات هي بروتينات يمكن أن تلعب دورًا في الالتهابات. وجدت إحدى الدراسات على الفئران انخفاضًا كبيرًا في السيتوكينات بعد استهلاك خلاصة الطرخون لمدة 21 يومًا .

 

 

“قد يكون الطرخون مفيدًا لصحة القلب وقد يخفف الالتهابات ، على الرغم من أن هذه الفوائد لم يتم بحثها بدقة”

 

كيف تخزن الطرخون

يحافظ على الطرخون طازجا وفي أفضل حال داخل الثلاجة . 

ما عليك سوى شطف الساق والأوراق بالماء البارد ، ولفها في منشفة ورقية رطبة فضفاضة وتخزينها في كيس بلاستيكي . 

تساعد هذه الطريقة الأعشاب على الاحتفاظ بالرطوبة .

عادة ما يعيش الطرخون الطازج في الثلاجة لمدة أربعة إلى خمسة أيام ، بمجرد أن تبدأ الأوراق في التحول إلى اللون البني ، يكون قد حان الوقت للتخلص من الباقة .

ويمكن أن يبقى الطرخون المجفف صالحا في حاوية محكمة الإغلاق في بيئة باردة ومظلمة لمدة تصل إلى أربعة إلى ستة أشهر .

 

“يمكن تخزين الطرخون الطازج في الثلاجة لمدة أربعة إلى خمسة أيام ، بينما يمكن الاحتفاظ بالطرخون المجفف في مكان بارد ومظلم لمدة تصل إلى أربعة إلى ستة أشهر”

 

الخلاصة

يحتوي الطرخون على العديد من الفوائد الصحية المثيرة للإعجاب ، بما في ذلك القدرة على تقليل نسبة السكر في الدم وتخفيف الالتهاب والألم ، مع تحسين النوم والشهية وصحة القلب .

ناهيك عن أنه متنوع ويمكن إضافته إلى مجموعة متنوعة من الأطعمة – سواء أكنت تستخدمه طازجا أو مجففا .

يمكنك جني الفوائد العديدة التي يوفرها الطرخون بسهولة من خلال إضافته إلى نظامك الغذائي .

المراجع :

بوب ميد ، نوتريشين داتا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.