http://sloppybox.net/ busty redhead masturbates on cam.

الفليفلة أو الفلفل الحلو – الحقائق الغذائية والفوائد الصحية

مهما تعددت الوانه ، سواء كان أخضر أم أصفر أم أحمر، يعتبر الفلفل الحلو أو الفليفلة من الخضار المفضلة

0

الفليفلة (Capsicum annuum) هي فواكه تنتمي إلى العائلة الباذنجانية . 

وهي تقرب الفلفل الحار و الطماطم و فواكه الخبز ( بريد فروت ) ، كلها منشؤها أمريكا الوسطى والجنوبية .

يُطلق عليها أيضا اسم الفليفلة الحلوة ، ويمكن تناولها نيئة أو مطبوخة .

كما هو الحال بالنسبة للفليفلة الحارة ، فإن الفليفلة تُجفف وتُسحق أحيانا ، وفي هذه الحالة فإنها تسمى بابريكا.

الفليفلة منخفضة السعرات الحرارية وغنية بشكل استثنائي بفيتامين C ومضادات الأكسدة الأخرى ، مما يجعلها إضافة ممتازة لنظام غذائي صحي .

تأتي الفليفلة بألوان مختلفة ، مثل الأحمر والأصفر والبرتقالي والأخضر ، كلها غير ناضجة .

فليفلة خضراء غير الناضجة لها نكهة مريرة قليلا وليست حلوة مثل تلك الناضجة تماما.

تخبركم هذه المقالة بكل ما تحتاجون إلى معرفته عن الفليفلة .

 

الحقائق الغذائية

تتكون الفليفلة الطازجة النيئة بشكل أساسي من الماء (92٪) . 

ما تبقى متكون من الكربوهيدرات وكميات صغيرة من البروتين والدهون .

العناصر الغذائية الرئيسية في 100 غ من فليفلة حمراء نيئة هي :

 الفليفلة-الخضراء

  • السعرات الحرارية : 31
  • الماء : 92٪
  • البروتين : 1غ
  • الكربوهيدرات : 6غ
  • السكر : 4.2غ
  • الألياف : 2.1غ
  • الدهون : 0.3غ

 

تتكون الفليفلة في المقام الأول من الكربوهيدرات ، والتي تمثل معظم محتواها من السعرات الحرارية ، حيث يحتوي 100 غ على 6غ  من الكربوهيدرات .

الكربوهيدرات في الفليفلة هي في الغالب سكريات – مثل الجلوكوز والفركتوز – وهي المسؤولة عن المذاق الحلو للفليفلة الناضجة .

تحتوي الفليفلة أيضا على كميات صغيرة من الألياف – 2٪ عند الوزن الطازج (أي عند وزنها وهي طازجة) فهي مصدر جيد للألياف .

 

“تتكون الفليفلة الحلوة من الماء والكربوهيدرات. 

معظم الكربوهيدرات هي سكريات، مثل الجلوكوز والفركتوز، كما تعتبر الفليفلة أيضا مصدرا جيدا للألياف”

 

الفيتامينات والمعادن

الفليفلة غنية بعدة أنواع من الفيتامينات والمعادن :

فيتامين C : 

تقدم حبة فليفلة حمراء متوسطة الحجم 169٪ من كمية الاستهلاك اليومية القياسية (RDI) لفيتامين C ، مما يجعلها أحد أغنى المصادر الغذائية لهذا العنصر الغذائي الأساسي .

الفلفل-الحلو

فيتامين B6 : 

البيريدوكسين هو الشكل الأكثر شيوعا من فيتامين B6، وهي مجموعة من العناصر الغذائية المهمة لتكوين خلايا الدم الحمراء .

فيتامين K1 : 

شكل من أشكال فيتامين K، والمعروف أيضا باسم فيلوكينون، فيتامين K1 ضروري لتخثر الدم وصحة العظام .

البوتاسيوم : 

قد يحسن هذا المعدن الأساسي صحة القلب.

حمض الفوليك :

يعرف أيضا باسم فيتامين B9 ، وله وظائف متنوعة في جسمك . 

تناول كمية كافية من حمض الفوليك ضروري جدا أثناء الحمل .

فيتامين E : 

يعتبر هذا الفيتامين من مضادات الأكسدة الفعالة ، وهو ضروري لصحة الأعصاب والعضلات.

أفضل المصادر الغذائية لهذا الفيتامين القابل للذوبان في الدهون هي الزيوت والمكسرات والبذور والخضروات .

فيتامين A : 

فليفلة الحمراء تحتوي على نسبة عالية من البيتا كاروتين ، والذي يحوله جسمك إلى فيتامين A .

 

“الفليفلة غنية جدا بفيتامين C ، حيث تقدم حبة واحدة ما يصل إلى 169٪ من الـ RDI . 

تشمل الفيتامينات والمعادن الأخرى في الفليفلة فيتامين K1 وفيتامين E وفيتامين A وحمض الفوليك والبوتاسيوم”

 

مركبات نباتية أخرى

الفليفلة غنية بالعديد من مضادات الأكسدة – وخاصة الكاروتينات ، التي تكون أكثر وفرة في الحبات الناضجة  .

 الفليفلة-فلفل-حلو-مقطعة

المركبات الرئيسية فيها هي :

 

  • الكابسانثين : هو أحد مضادات الأكسدة الفعالة المسؤولة عن لون الفليفلة الأحمر.
  • الفيولاكسانثين : هذا المركب هو أكثر مضادات الأكسدة الكاروتينية وفرة في الفليفلة الصفراء.
  • اللوتين : على الرغم من وفرته في الفليفلة الخضراء (غير الناضجة) والبابريكا السوداء، إلا أن اللوتين منعدم في الفليفلة الناضجة ، قد يؤدي تناول كمية كافية من اللوتين إلى تحسين صحة العين .
  • الكيرسيتين : تشير الدراسات إلى أن مضادات الأكسدة البوليفينولية هذه قد تكون مفيدة في الوقاية من بعض الحالات المزمنة ، مثل أمراض القلب والسرطان .
  • اللوتولين : على غرار الكيرسيتين، اللوتولين هو أحد مضادات الأكسدة البوليفينولية التي قد يكون لها مجموعة متنوعة من الآثار الصحية المفيدة .

 

“تحتوي فليفلة أو الفلفل الحلو على العديد من مضادات الأكسدة الصحية، مثل الكابسانثين والفيولاكسانثين واللوتين والكيرسيتين واللوتولين ، ترتبط هذه المركبات النباتية بالعديد من الفوائد الصحية”

 

الفوائد الصحية للفليفلة

مثل معظم الأطعمة النباتية الكاملة ، تعتبر الفليفلة غذاء صحيا .

ارتبط الاستهلاك الكبير للفواكه والخضروات بانخفاض خطر الإصابة بأمراض مزمنة عديدة ، مثل السرطان وأمراض القلب .

بالإضافة إلى ذلك ، قد يكون للفليفلة عدد من الفوائد الصحية الأخرى .

 

صحة العين

تشمل أكثر أنواع ضعف البصر شيوعا التنكس البقعي و إعتام عدسة العين ،

صحة-العين

وأسبابها الرئيسية هي الشيخوخة والعدوى .

ومع ذلك ، قد تلعب التغذية أيضا دورا مهما في الاصابة هذه الأمراض .

قد يحسن اللوتين والزياكسانثين – الكاروتينات الموجودة بكميات كبيرة نسبيا في الفليفلة – صحة العين عند استهلاكها بكميات كافية

في الواقع ، إنها تحمي شبكية العين – الجدار الداخلي الحساس للضوء في العين – من التلف التأكسدي .

تشير عدد من الدراسات إلى أن الاستهلاك المنتظم للأطعمة الغنية بهذه الكاروتينات قد يقلل من خطر الاصابة بإعتام عدسة العين والضمور البقعي . 

وبالتالي ، فإن إضافة فليفلة إلى نظامك الغذائي قد يساعد في تقليل خطر الاصابة بضعف البصر .

 

الوقاية من فقر الدم

فقر الدم هو حالة شائعة تتسم بانخفاض قدرة الدم على حمل الأوكسجين .

يعد عوز الحديد أحد الأسباب الأكثر شيوعا لفقر الدم ، وأعراضه الرئيسية هي الضعف والتعب .

ليست الفليفلة الحمراء مصدرا جيدا للحديد فقط ، بل هي غنية جدا بفيتامين C ، والذي يزيد معدل امتصاص الحديد في أمعائك .

في الواقع ، قد تحتوي حبة فليفلة حمراء متوسطة الحجم على 169٪ من الـ RDI لفيتامين C .

يزيد امتصاص الحديد بشكل ملحوظ عندما تستهلك الفواكه أو الخضروات الغنية بفيتامين C .

لهذا السبب ، قد يساعد تناول الفليفلة النيئة إلى جانب الأطعمة الغنية بالحديد – مثل اللحوم أو السبانخ – على زيادة مخزون الجسم من الحديد ، مما يقلل من خطر الإصابة بفقر الدم .

 

“مثل الفواكه والخضروات الأخرى ، قد يكون للفليفلة العديد من الفوائد الصحية مثل تحسين صحة العين وتقليل خطر الإصابة بفقر الدم”

 

الآثار السلبية

بشكل عام ، الفليفلة صحية وتُهضم بشكل جيد ، ولكن قد يعاني البعض من التحسس اتجاهها . 

ومع ذلك ، فهذه الحالة نادرة جدا .

 قد يتحسس أيضا بعض الأشخاص الذين يعانون من التحسس تجاه حبوب الطلع من الفليفلة . 

وذلك بسبب التفاعلية المتصالبة .

يمكن أن تحدث تفاعلات التحسس المتصالبة بين بعض الأطعمة لأنها قد تحتوي على نفس مولدات التحسس – أو مولدات تحسس ذات بنى كيميائية متشابهة .

 

“عند تناولها باعتدال، لن يكون للفليفلة الحلوة أي آثار صحية ضارة . 

ومع ذلك ، فإنها قد تسبب التحسس لدى بعض الناس”

 

 

الخلاصة

الفليفلة غنية بالعديد من الفيتامينات ومضادات الأكسدة ، وخاصة فيتامين C والكاروتينات المختلفة .

لهذا السبب ، قد يكون لها العديد من الفوائد الصحية ، مثل تحسين صحة العين وتقليل خطر الإصابة بأمراض مزمنة عديدة .

في النهاية ، الفليفلة هي إضافة ممتازة لنظام غذائي صحي .

المراجع :

يو اس دي اي ، بوب ميد ، اون لاين لايبرري

اترك تعليقا

he is so muscular and his dick is stiff.http://you-jizz-videos.com sexy and petite rebel lynn the dog walker gets fucked by bruce.