تسع طرق فعالة لـ الوقاية من سرطان الثدي

سرطان الثدي أكثر أنواع السرطانات انتشاراً بين النساء حول العالم

0

الوقاية من سرطان الثدي ،ترفع أنماط الحياة، والأوساط البيئية، وعوامل وراثية معينة من احتمال الخطر بالإصابة بسرطان الثدي ،نحدثكم اليوم عن طرق الوقاية

الوقاية من سرطان الثدي ،تختلف طرق الوقاية من الاصابة بهذا المرض الخطير والخبيث .

حول العالم، يُعد سرطان الثدي النوع الأكثر انتشارا بين النساء. 

سببه نمو شاذ لخلايا الثدي السرطانية التي تنقسم بتواتر أسرع وتبدأ بالتجمع لتشكّل كتلة في الثدي. 

في مقالنا اليوم، ستطالعون معلومات حول الطرق التي قد يمكن من خلالها الوقاية من سرطان الثدي أو تقليل خطر الإصابة به . 

ترفع أنماط الحياة، والأوساط البيئية، وعوامل وراثية معينة من احتمال الخطر بالإصابة بسرطان الثدي. 

لا يمكن تغيير العوامل الوراثية، ولكنّ العوامل الأخرى، مثل نمط الحياة، يمكن تعديلها لمنع خطر الإصابة بهذا المرض. 

سنعرض فيما يلي ما الذي يمكنك فعله للتقليل من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

:طرق التقليل من خطر الإصابة بسرطان الثدي

1. تناولي أطعمة أساسها النباتات

 قد يساعد تناول الفواكه والخضروات ذات الألوان الزاهية والتي تحتوي على مركبات اللون النباتية، الفلافونويدات (flavonoids)، في تقليل خطر الإصابة بالسرطان.

أطعمة تساعد في الوقاية من سرطان الثدي

تمتلك المركبات الفرعية من الفلافونويد، والتي تسمى بالفلافونولات أو الفلافونات (flavonols and flavones)، القدرة على تنظيم عملية انقسام الخلايا وإيقاف نمو الخلايا السرطانية في الثدي. أظهرت إحدى الدراسات وجود علاقة بين الفلافونويد وانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء اللواتي دخلن سن اليأس.

فلتأكلي إذن أطعمة أساسها النباتات كالباذنجان، الكرفس، الفليفلة، البندورة، البروكلي، والتفاح والإجاص.

2. الإرضاع الطبيعي

إذا أرضعت الأم صغيرها لأكثر من عام، تقلل من فرصها في الإصابة بسرطان الثدي. 

أحد أسباب ذلك هو أن حليب الأم يحتوي على بروتين ألفا-لاكتالبومين (alpha-lactalbumin) وعلى حمض الأوليك اللذان يحدان من قدرة الخلايا الخبيثة في الثدي على السلوك الشاذ. 

3. ابقي نشيطة بدنيا

 تلعب التمارين الرياضية دورا رئيسيا في علاج سرطان الثدي. 

فحسب إحدى الدراسات، يساعد النشاط البدني في التقليل من خطر سرطان الثدي بنسبة 25 إلى 30%. يجب على الإنسان ممارسة نشاط بدني متوسط الصعوبة من 45 إلى 60 دقيقة يوميا، لخمسة أيام في الأسبوع.

4. توقفي عن التدخين

وجدت دراسات الإقلاع عن التدخين صلة بين هذا الأخير وخطر الإصابة بسرطان الثدي عند النساء. 

حسب دراسة نُشرت في المجلة الأمريكية لعلم الأوبئة (American Journal of Epidemiology)، فإن النساء اللواتي دخّنّ لفترة تزيد على 20 عاما، وكذلك اللواتي بدأن التدخين لخمس سنين قبل حملهن الأول، سجّلن نسبة استعداد للإصابة بسرطان الثدي أعلى ب 35% بالمقارنة مع نساء لم تدخّن في حياتهن قط.

5. حافظي على وزن جسمك ثابتا

إن الحفاظ على وزن صحي أمر مهم جداً . 

فزيادة الوزن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، خصوصا إذا عانت النساء من الوزن الزائد بعد بلوغ سن اليأس. 

ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة الصعوبة إلى القوية يوميا، تمكنك من خفض الدهون بفعالية.

6. حدي من تناولك للكحول

شرب الكحول بشكل مفرط يمكن له أن يزيد من خطر تطوير جسمك لسرطان الثدي. 

وفقا لدراسة نشرتها المجلة الطبية الإنجليزية (British Medical Journal) فإن علاقة ربطت بين النساء اللواتي يشربن بمعدل 5 إلى 14.9 كأسا يوميا، وبين خطر متزايد للإصابة بسرطان الثدي.

7. تجنبي حبوب منع الحمل

تمتلك حبوب التحكم بالحمل حصتها من الفوائد الصحية، ومن المخاطر أيضا. 

يزداد خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة صغيرة لدى النساء اللواتي تعودن تناول حبوب منع الحمل بتواتر. 

فوفقاً لإحدى الدراسات، كانت نسبة خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى نساء تعودن تناول حبوب منع الحمل أكبر منها لدى نساء لم يعتّدن ذلك. 

وحتى بعد توقفهن عن تناول تلك الحبوب، فقد ظلت النساء اللواتي تناولن حبوب منع الحمل لأكثر من خمس سنوات أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.

8. حدي من العلاج ببدائل الهرمونات 

إن العلاج ببدائل الهرمونات (Hormone replacement therapy, HRT) يرفع من احتمال الإصابة بسرطان الثدي. 

وكذلك فالنساء اللواتي اتبعن علاجا بخليط الهورمونات لمدة تزيد عن 3 لـ 5 سنوات يزيد لديهن خطر الإصابة بسرطان الثدي أيضا.

9. اخضعي نفسك للفحص كل 6 أشهر

يمكن لفحص سرطان الثدي أن يساعد في الكشف المبكر عن هذا المرض. 

ويمكن للكشف هذا أن يساهم في منع المراحل المبكرة لسرطان الثدي، مما يجعل علاجه أسهل.

في الختام …

إلى جانب طرق الوقاية من سرطان الثدي وخطورة الاصابة به “المذكورة أعلاه” ، يظل من المهم أيضاً أن تجري الفحص الذاتي للثدي يومياً، لكي تلاحظي أي تغييرات مثل ورم ما جديد أو تغيرات ما  في الجلد. 

وإذا لاحظت أي تغيير غير طبيعي في أي من الثديين، فاهرعي لاستشارة الطبيب فورا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.