حياتنا – كيف نعيشها بهدوء و سلام ؟؟

الحياة قصيرة لما لا نعيشها بسلام و روية وهدوء

0

حياتنا هي رحلة ،تشير الأبحاث والدراسات النفسية أن العيش في سلام داخلي واجتماعي يمكن أن يطيل أمد هذه الرحلة .

إن العيش في سلام يعني العيش بتناغم مع أنفسنا ومع الآخرين ومع جميع الكائنات الحية من حولنا.

رغم أن تعريفنا للحياة السلمية قد يختلف عن تعريف أي شخص آخر ، إلا أن هناك أشياء يمكننا القيام بها لتعزيز السلام في حياتنا. 

مثلاً أن نسعى إلى علاقات أكثر سلمية ، وخلق بيئة سلمية لأنفسنا ، وتشجيع السلام في مجتمعنا.

مع المثابرة والصبر ، يمكن لكل شخص الاستمتاع بالحياة السلمية التي يبحث عنها.

حياتنا قصيرة فلنعشها بسلام ،سنتحدث باختصار عن بعض الأفكار و الوسائل للعيش بسلام و نستعرض في مقالنا أهم ثلاث طرق لتحقيق هذا الهدف .

1 – تعزيز السلام في علاقاتنا :

تعزيز السلام في حياتنا وعلاقاتنا الإجتماعية هو من أهم ركائز السير قُدماً ضمن حياة مستقرة وهادئة ، لخصنا لكم بعض الخطوات التي تساعد في في تعزيز السلام والسكينة في حياتنا .

  • طرد الأشخاص السُميين من حياتنا : 

إذا كان لديك شخص في حياتك ينتقدك ، ودائم التذمر وكثير الحجج دون سبب ، أو يلومك على مشاكله وعلى أي شيء سلبي يحصل في حياته ،اشخاص-سميين

فإن هذا يمكن أن يتداخل مع إحساسك بالسلام الداخلي. 

قد يساعدك الابتعاد عن هذا الشخص على الشعور بالراحة أكثر في حياتك اليومية ، خاصةً إذا كان هذا الشخص هو الشخص الذي تراه كثيرًا .

لتقليل اتصالك مع صديق سُمي ، قم بوضع خطط مع أشخاص آخرين وتوصل إلى طرق لتجنب هذا الصديق ،

على سبيل المثال قم بإخباره بأسلوب مهذب أنك مشغول.

حاول قول شيء مثل ، “أنا آسف ، لكنني مشغول طوال الأسبوع. سوف ألحق بك أو أراك بعد فترة من الوقت “.

إذا كان لديك أحد أفراد الأسرة سُمي ، فضع حدودًا معه لتقليل تأثيره على حياتك.

على سبيل المثال ، إذا كان لديك أحد أفراد الأسرة يطلب منك بشكل متكرر ترك كل شيء لمساعدته أو لتحقيق رغباته وطلباته ،فحاول أن تقول له شيئًا مثل :

“لا يمكنني مساعدتك بشكل فوري خصوصاً إذا كان لدي عمل أو خطط مسبقة بالفعل ، وأحتاج إلى إخباري قبل بضعة أيام على الأقل عندما تحتاج مساعدتي في أي أمر “.

  • سامح الناس وتجنب التمسك بالغضب :

قد يكون الأمر محبطًا ومزعجاً عندما يخطئ أحدهم تجاهك أو يزعجك ، إلا أن التمسك بالغضب تجاهه والدخول في حالة من الشد العصبي لا يفيد بأي حال من الاحوال.

بل على العكس سوف يسبب لك التوتر والتدخل في قدرتك على العيش في سلام .

فبدلاً من ذلك ، اسمح لنفسك أن تغفر لهذا الشخص وتسامحه على إيذائك، وأن تفرج عن الغضب الذي تشعر به تجاهه ، هذا سوف يساعد على عودة السلام الداخلي لك. 

على سبيل المثال ،إذا اتصل بك شخص ما و أزعجك،فلا تهتم بطرق لمعاودة الاتصال به ولا تشغل بالك بهذا الاتصال . 

حاول أن تقول شيئًا لنفسك كـ :

“لقد كان من المناسب له أن يتصل بي ، لكن ما قاله غير ملائم ، سأسامحه على ما قاله وآمل أن تكون تفاعلاتنا أكثر إيجابية في المستقبل “.

يمكنك أيضًا كتابة رسالة إلى هذا الشخص .

صف في هذه الرسالة كيف أضر بك وأزعجك ، ثم ذّكره أنك غفرت له لأن ذلك هو الأفضل لك وله ،تجنب دائماً الغضب والردود الغاضبة.

ضع في اعتبارك أن الصفح والمسامحة يرفعك ويحررك من حالة الاستياء.

الغفران يتعلق بتعلم كيفية التعامل مع المشاعر السلبية التي نشأت نتيجة الفعل الذي جعلك غاضبًا ومعترفًا بهذه المشاعر بدلاً من دفنها.

  • ساعد الناس على حل الخلافات دون قتال أو اللجوء إلى العنف :

عندما تصادف أشخاصًا يعانون من خلاف ما أو عندما يكون لديك أنت خلاف مع شخص ما ،

ابحث عن طرق لحل المشكلة بسلام .حل-الخلافات-بسلام

ادعِ هؤلاء الأشخاص للمشاركة في حل المشكلات معك وتجنب رفع صوتك أو تسمية الأسماء أو القيام بأشياء أخرى قد تؤدي إلى العنف ( كالغضب أو الايماءات بالايدي ).

على سبيل المثال ، إذا كان أفراد عائلتك يتجادلون حول برنامج تلفزيوني معين يرغب كلٌ منهم في مشاهدته ،

فقد تتدخل و تقول لهم :

“كل منكم يريد مشاهدة برنامج تلفزيوني مختلف ،ما الذي يمكن أن نشاهده معاً أو نفعله معاً حتى نكون سعداء ؟؟”

أو كمثال آخر، إذا كنت منزعجًا من صديق لكذبه عليك ، فقد تقول شيئًا مثل :

“أنا أقدر صدقك ولكن ما الذي يمكنني فعله لمساعدتك على الثقة بي أكثر؟ “

  • عبر عن نفسك بايجابية :

إذا كنت تحاول التعبير عن نفسك أو رأيك في موقف وأجواء متوترة ،

فقد تجد نفسك تلقائياً تلجأ إلى لغة سلبية ، وتبدأ  بإخبار الشخص المقابل لك أنه لا يستطيع أو لا ينبغي عليه أن يفعل أمراً ما.

بدلاً من ذلك ، ابحث عن طرق للتعبير عن احتياجاتك منه بطريقة إيجابية.

تجنب استخدام الكلمات “لا”، “أبدًا” “لا يمكن” .

على سبيل المثال ، إذا كنت تريد مطالبة شخص ما بتخفيض صوته ، فلا تقل له “لا تصرخ” أو “توقف عن الصراخ!” ،

“اطلب منه أن تتواصلا بهدوء وبمساحة سلمية وأجواء هادئة بدل من الصراخ”.

عندما تكون غاضبًا ، ابحث عن مكان هادئ ومريح للتوقف والراحة ، وخذ نفسًا عميقًا ، واسترخ ، قم بإيقاف تشغيل التلفزيون أو الكمبيوتر أو الموبايل. توجه للطبيعة إذا كان ذلك ممكنا، أو اذهب للنزهة في حديقة 

  • انشر الأجواء السلمية في مكان عملك :

بعض الطرق التي يمكنك من خلالها القيام بذلك تشمل : 

  1. أن تكون لطيفًا ومفيدًا لزملائك في العمل .
  2. عدم المشاركة والدخول في مهاترات و ثرثرة العمل والنقاشات السياسية . 
  3. عامل زملائك في العمل كأعضاء في فريقك بدلاً من التنافس المستمر معهم .

2 – خلق بيئة سلمية داخلك :

البيئة السلمية الداخلية واحدة من أهم ركائز الاستقرار النفسي والإجتماعي ،

كيف يمكننا خلق بيئة داخلية سلمية في حياتنا ؟؟

  • كن ممتناً لما حققته أو ما تملكه بالفعل في حياتك :

إن محاولة ملء حياتك بمزيد من الممتلكات والأشياء قد تجعلك تشعر بالتعاسة دائمًا. القناعة

مع ذلك ، فإن الامتنان والاقتناع بما لديك بالفعل يمكن أن يساعدك على الشعور بالسعادة والأمان. 

على سبيل المثال :

يمكنك أن تكون ممتنًا لسرير للنوم أو لسقف فوق رأسك أو لتناول فنجان من القهوة أو وجبة ساخنة أو لوح من الشوكولاه .

ركز على الأشياء الموجودة في حياتك والتي لديك،

ثم ركز على قيمتها بدلاً من محاولة الحصول على / أو السعي وراء  المزيد من الماديات دائمًا .

  • اجعل غرفة نومك واحة مريحة من العالم الخارجي :

إذا كان لديك دائمًا مكان هادئ لتذهب إليه في نهاية يومك الشاق ، فقد تجد أنه من السهل العيش بسلام.

 ابدأ يومك بتنظيف غرفتك وترتيبها لجعلها مكان أكثر جاذبية لك .

 ثم حاول إضافة اللمسات الخاصة لجعلها أكثر جاذبية وراحة لك.

بعض الأمور التي قد تجرب تعديلها تشمل :

  1. إضاءة دافئة ، مثل المصباح الخافت أو المصابيح الخيطية أو الشموع الخالية من السموم.
  2. وضع البطانيات الناعمة والوسائد والعناصر الأخرى الجذابة على سريرك.
  3. استخدام الشموع المعطرة وبخاخات المعطرة لنشر رائحة لطيفة في الغرفة.
  4. وضع باقة صغيرة من الزهور أو نباتات منزلية على خزانة الملابس أو جانب المرآة.
  • استمع إلى موسيقى مريحة طوال اليوم أو على فترات:

يمكن أن تساعد الموسيقى على الشعور بالراحة ،وبالتأكيد تساعد أكثر في حال كانت الموسيقى التي تستمع إليها هادئة . اختر موسيقى خاصة  للاسترخاء ، مثل الموسيقى الكلاسيكية أو الإلكترونية أو العصر الجديد أو أي نوع آخر من الموسيقى تجده مريحًا بالنسبة لك.الاستماع-للموسيقى

استمع إليها أثناء النهار أثناء عملك أو دراستك ، أو في المساء عندما تستعد للنوم . 

يمكن أن تساعد أصوات الطبيعة أيضًا على تعزيز بيئة سلمية وهدوء في داخلك.

حاول الاستماع إلى أمواج المحيط ، أو أصوات المطر ، أو أصوات الطبيعة الأخرى التي تجدها مريحة.

  • إنشاء مساحة مريحة لاستخدامها في التأمل :

التأمل هو وسيلة ممتازة لتعزيز السلام الداخلي ، وقد يساعدك وجود منطقة مخصصة للتأمل على الشعور بالراحة أكثر خصوصاً عندما تبدأ ممارسة التأمل اليومي. 

حاول إنشاء منطقة هادئة في غرفة نومك، في زاوية أو ركن أو اي مكان تجده مناسباً لك.

حافظ على نظافة هذه المنطقة خالية من الفوضى حتى تتمكن دائمًا من الفرار إليها للحصول على لحظة من السلام والهدوء. 

ضع بعض الوسائد المريحة في هذه المنطقة لتجعلك تشعر بالراحة عند الجلوس.

النباتات المنزلية أو نافورة المياه أو الشموع التزينية كلها أشياء تعزز الشعور بالهدوء فيمكنك اضافتهم.

  • قضاء بعض الوقت في الطبيعة للاستمتاع بالهدوء :

قضاء الوقت في الطبيعة هو وسيلة ممتازة للشعور بالراحة النفسية بالإضافة لفوائده الصحية الأخرى على حياتنا .

سوف تساعد المعالم السياحية والأصوات والروائح المنبثقة عن النباتات والأزهار على تخفيف التوتر وتجعلك تشعر بالهدوء .

حاول القيام بنزهة يومية في الطبيعة أو الأماكن الطبيعية  لتمنح نفسك بعض الوقت الهادئ للاسترخاء والتفكير.

على سبيل المثال ، يمكنك الذهاب للتنزه حول منطقتك ، أو التنزه في الحدائق ، أو المشي على طول الشاطئ إذا كنت في مدينة ساحلية .

3 – المساهمة في نشر السلام في المجتمع :

  • تطوع في الجمعيات والمنظمات التي تساعد الناس الذين هم بحاجة المساعدة :

ابحث عن الطرق التي يمكنك من خلالها مساعدة الآخرين المحتاجين وأثبت لهم أن هناك دائماً أشخاص يهتمون لوضعهم .

سيساعد هذا في تعزيز السلام في مجتمعك من خلال توفير موارد إضافية للأشخاص المحتاجين.

يساعد التطوع أيضًا في تعزيز الشعور بالراحة لديك ، لذلك قد تشعر بالسعادة كنتيجة لعملك التطوعي.

يمكنك التطوع مع أي منظمة تعتقد أنها تقوم بعمل جيد في مجتمعك، وتجد نفسك قادر على العطاء فيها .

  • شارك في حملات التوعية لنشر السلام والمحبة في المجتمع المحيط بك :

داخل كل مجتمع وفي كل دولة يمكنك أن تجد حملات او جمعيات تقوم بحملات توعية بأهمية نبذ العنف والابتعاد عن التعصب بكل أشكاله ونشر المحبة والسلام والتآخي داخل المجتمعات .

يمكنك أن تنضم وتشارك في هذه الحملات لأنها ستعزز من ثقتك بنفسك وشعورك الداخلي بالسلام والطمأنينة .

المصدر :

ويسدوم بوست