عسل المانوكا – 7 فوائد صحية مدعومة بالعلم لعسل المانوكا النيوزيلندي

يعتبر عسل المانوكا أكثر أنواع العسل فائدة حول العالم ! فما هي فوائد هذا العسل تحديداً ؟ وكيف نستطيع استخدامه ؟

0

عسل المانوكا هو نوع من العسل نيوزيلندي المنشأ .

يُصنّع بواسطة النحل الذي يقوم بتلقيح زهرة Leptospermum scoparium ، والمعروفة باسم شجيرة المانوكا .

خصائص هذا العسل المضادة للبكتيريا ، هي التي تميزه عن العسل التقليدي .

ميثيل غليوكسال هو المكون الفعال المسؤول على الأرجح عن هذه التأثيرات المضادة للبكتيريا .

بالإضافة إلى ذلك ، فله فوائد مضادة للفيروسات ومضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة .

في الواقع ، استُخدم هذا العسل تقليديا لشفاء الجروح ، وتخفيف التهاب الحلق ، ومنع تسوس الأسنان وتخفيف أعراض مشاكل الجهاز الهضمي .

 

فيما يلي 7 فوائد صحية قائمة على العِلم لعسل المانوكا .

 

1. يساعد عسل المانوكا على التئام الجروح

يستخدم العسل منذ العصور القديمة لعلاج الجروح والحروق والقروح والدمامل .

في عام 2007 ، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على عسل المانوكا كعلاج للجروح .

للعسل خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للأكسدة ، كما أنه يساهم في ترطيب الجروح وعزلها عن العوامل الخارجية ، مما يقي من الالتهابات الميكروبية .

عسل-المانوكا-

أظهرت العديد من الدراسات أنه يمكن أن يعزز التئام الجروح ، ويزيد معدل تجديد الأنسجة ويخفف الألم عند المصابين بالحروق .

على سبيل المثال ، بحثت دراسة لمدة أسبوعين آثار استخدام ضمادة تحتوي على هذا العسل على 40 شخصا مصابا بجروح مستعصية الشفاء .

أظهرت النتائج انخفاض حجم الجروح بنسبة 88٪ . 

علاوة على ذلك ، ساعد عسل المانوكا في خلق بيئة جرح حمضية (أي منطقة الجرح ومحيطها القريب)، مما يساعد على التئام الجروح .

وأكثر من ذلك ، فقد يساعد في شفاء قرحات مرض السكري .

عسل المانوكا يساعد في شفاء قرحات مرض السكري

وجدت دراسة سعودية أن استخدام ضمادات الجروح الحاوية على عسل المانوكا إلى جانب العلاجات التقليدية ،

كان أكثر فعالية من استخدام العلاجات التقليدية وحدها في علاج القرحات الناتجة عن مرض السكري .

بالإضافة إلى ذلك ، أظهرت دراسة يونانية أن ضمادات الجروح الحاوية على هذا العسل قصرت مدة الشفاء وطهرت الجروح عند المرضى الذين يعانون من قرحات الأقدام الناجمة عن مرض السكري .

لاحظت دراسة أخرى فعالية عسل المانوكا في علاج جروح الجفون بعد العمليات الجراحية . 

ووجد الباحثون أن جميع الجروح التأمت بشكل جيد ، بغض النظر عما إذا تم علاجها به أو بالفازلين .

ومع ذلك ، أفاد المرضى بأن الندوب المعالجة بهذا العسل كانت أقل صلابة و إيلاما بشكل ملحوظ مقارنةً بالندبات المعالجة بالفازلين .

أخيرا ، فعسل المانوكا فعال في علاج التهابات الجروح التي تسببها السلالات المقاومة للمضادات الحيوية، مثل المكورات العنقودية الذهبية (MRSA) .

وبالتالي ، قد يساعد الاستخدام الموضعي المنتظم له على الجروح والالتهابات في الوقاية من الـ MRSA.

 

“يُستخدم عسل المانوكا موضعيا ، ويعالج بفعالية الحروق والقروح والجروح مستعصية الالتئام . 

وقد ثبت أيضا أنه يقاوم سلالات العدوى المقاومة للمضادات الحيوية، مثل MRSA”

 

2. تعزيز صحة الفم

وفقا لمؤسسة مراكز السيطرة على الأمراض الأمريكية (CDC) ، فإن ما يقرب من 50٪ من الأمريكيين لديهم شكل من أشكال أمراض اللثة .

صحة-الفم

لتجنب تسوس الأسنان والحفاظ على صحة اللثة ، من المهم تقليل تعداد البكتيريا الفموية الضارة التي يمكن أن تسبب تكوين اللويحات (البلاك) .

من المهم أيضا الحفاظ على البكتيريا الفموية المفيدة المسؤولة عن الحفاظ على صحة فمك .

قد أظهرت الدراسات أن عسل المانوكا يهاجم البكتيريا الفموية الضارة المرتبطة بتكوين اللويحات والتهاب اللثة وتسوس الأسنان .

على وجه التحديد ، أظهرت الأبحاث أن هذا العسل ذو النشاط المضاد للبكتيريا فعال في تثبيط نمو البكتيريا الفموية الضارة مثل P. gingivalis و A. actinomycetemcomitans .

فحصت إحدى الدراسات آثار تناول عسل المانوكا على الحد من تشكل الجير والتهاب اللثة .

بعد تناول ثلاث وجبات في اليوم ، تناول المشاركون مصاصات من العسل أو مضغوا علكة خالية من السكر لمدة 10 دقائق .

أظهرت المجموعة التي تناول أفرادها العسل انخفاضا ملحوظًا في اللويحات ونزيف اللثة مقارنة مع أولئك الذين مضغوا العلكة الخالية من السكر .

قد تبدو فكرة تناول العسل للحفاظ على صحة الفم غريبة ، حيث أنه قيل لك سابقا على الأرجح أن تناول كميات كبيرة من الحلويات يمكن أن يؤدي إلى تسوس الأسنان .

ومع ذلك ، على عكس الحلوى والسكر المكرر، فإن التأثيرات المضادة للبكتيريا لهذا العسل تجعل من غير المحتمل أن يساهم في تسوس الأسنان .

 

“أظهرت الأبحاث أن عسل المانوكا يمنع نمو البكتيريا الفموية الضارة التي يمكن أن تسبب التهاب اللثة وتسوس الأسنان . 

على عكس السكر المكرر ، لم يثبت أن هذا العسل يسبب تسوس الأسنان”

 

3. عسل المانوكا يخفف من التهاب الحلق

إذا كنت تعاني من التهاب في الحلق ، فقد يساعد عسل المانوكا في تقديم بعض الراحة .

حبوب-عسل-المانوكا-التهاب-الحلق

يمكن لخصائصه المضادة للفيروسات والمضادة للبكتيريا أن تخفف الالتهاب وتهاجم البكتيريا التي تسبب الألم .

لا يهاجم العسل البكتيريا الضارة فحسب ، بل إنه يكسو البطانة الداخلية للحلق للحصول على تأثير مهدئ .

لاحظت دراسة حديثة على المرضى الذين يخضعون للعلاج الكيميائي لسرطان الرأس والعنق آثار تناول عسل المانوكا على المكورات العقدية ، وهو نوع من البكتيريا مسؤولة عن التهاب الحلق .

ومن المثير للاهتمام أن الباحثين وجدوا انخفاضا كبيرا في تعداد المكورات العقدية بعد استهلاك المشاركين له .

علاوة على ذلك ، يقلل عسل المانوكا تعداد بكتيريا الفم الضارة التي تسبب التهاب الغشاء المخاطي ، 

وهو أحد الآثار الجانبية الشائعة للإشعاع والعلاج الكيميائي . 

يؤدي التهاب الغشاء المخاطي إلى تقرحات مؤلمة في الأغشية المخاطية المبطنة للمريء والجهاز الهضمي.

لطالما وُصفت أنواع مختلفة من العسل كمثبطات طبيعية للسعال . 

في الواقع ، وجدت إحدى الدراسات أن العسل كان فعالًا مثل موانع السعال الشائعة .

على الرغم من أن هذا العسل لم يستخدم في هذه الدراسة ، إلا أنه من المحتمل أن يكون فعالا في التخلص من السعال .

 

“يمكن أن يساعد عسل المانوكا في علاج التهاب الحلق . 

تظهر الأبحاث أنه يكافح البكتيريا التي تسبب الألم ، خاصة عند المرضى الذين يخضعون للعلاج الكيميائي أو الإشعاعي”

 

4. المساعدة في الوقاية من القرحات المعدية

القرحات المعدية هي واحدة من أكثر الأمراض شيوعا . 

عسل-المانوكا-الذهبي

وهي تقرحات تتشكل في بطانة المعدة مما يسبب الألم و الغثيان والنفخة .

إن بكتيريا H. pylori هو نوع شائع من البكتيريا تسبب أغلبية حالات القرحة المعدية ، وتشير الأبحاث إلى أن عسل المانوكا قد يساعد في علاج القرحة المعدية التي تسببها هذه البكتيريا .

على سبيل المثال ، فحصت دراسة أنابيب اختبار آثار هذا العسل على خزعات من قرحات معدية سببتها بكتيريا H. pylori. 

كانت النتائج إيجابية وتشير ضمنيا إلى أن العسل عامل مضاد للبكتيريا مفيد ضد هذه البكتيريا .

ومع ذلك ، أظهرت دراسة ضيقة لمدة أسبوعين أجريت على 12 شخصا تناولوا ملعقة كبيرة من عسل المانوكا عن طريق الفم يوميا أنها لم تقلل تعداد بكتيريا H. pylori .

وبالتالي ، هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتقييم قدرة هذا العسل على علاج القرحة المعدية .

يمكن أن تظهر القرحات المعدية أيضا بسبب الإفراط في استهلاك الكحول .

ومع ذلك ، أظهرت دراسة أجريت على الجرذان أن العسل ساعد في الوقاية من القرحة المعدية التي يسببها الكحول .

 

“إن نتائج الأبحاث غير حاسمة، ولكن التأثيرات الفعالة المضادة للبكتيريا لعسل المانوكا قد تساعد في علاج القرحة المعدية التي تسببها بكتيريا H. pylori . 

قد يقي هذا العسل أيضا من القرحة المعدية التي يسببها الكحول”

 

5. تخفيف أعراض المشاكل الهضمية

متلازمة القولون العصبي (IBS) هي اضطراب هضمي شائع ، وتشمل الأعراض المصاحبة له الإمساك والإسهال وآلام البطن وعدم انتظام حركة الأمعاء .

الجهاز-الهضمي-

ومن المثير للاهتمام أن الباحثون اكتشفوا أن تناول عسل المانوكا بانتظام قد يساعد في تخفيف هذه الأعراض .

ثبت أن عسل المانوكا يحسن نشاط مضادات الأكسدة ويخفف الالتهابات عند الجرذان المصابة بالتهاب القولون العصبي والتهاب القولون التقرحي ، والأخير هذا هو نوع من الأمراض المعوية الالتهابية .

وقد ثبت أيضا أن هذا العسل يكافح سلالات البكتيريا التي اسمها Clostridium difficile، والتي تدعى غالبا بـ C. diff، وهي بكتيريا تسبب العدوى التي تسبب بدورها الإسهال الشديد والتهاب الأمعاء .

يتم علاج C. diff عادة بالمضادات الحيوية . 

ومع ذلك ، لاحظت دراسة حديثة فعالية العسل على سلالات C. diff – حيث أنه سبب تموّت خلايا هذه البكتيريا – مما يجعله علاجا فعالا للعدوى التي تسببها .

من المهم ملاحظة أن الدراسات المذكورة أعلاه درست أثر عسل المانوكا على الالتهابات البكتيرية في الدراسات على الجرذان وفي أنابيب الاختبار .

هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث للتوصل إلى استنتاج كامل بشأن تأثيره على الالتهابات البكتيرية في الأمعاء .

 

“قد يخفف عسل المانوكا من الالتهاب لدى الأفراد المصابين بالقولون العصبي ، وقد يكون فعالا أيضا في مكافحة البكتيريا C.diff”

 

6. قد يعالج أعراض التليف الكيسي

التليف الكيسي هو اضطراب وراثي يضر بالرئتين ويمكن أن يؤثر أيضا على الجهاز الهضمي والأعضاء الأخرى .

يؤثر هذا الاضطراب على الخلايا التي تنتج المخاط ، مما يجعل المخاط سميكا ولزجا بشكل غير طبيعي .

 هذا المخاط السميك يسد المسالك الهوائية والمجاري مما يجعل التنفس صعبا .

لسوء الحظ ، فإن التهابات الجهاز التنفسي العلوي شائعة جدا لدى الأشخاص المصابين بالتليف الكيسي .

ثبت أن عسل المانوكا يحارب البكتيريا التي تسبب التهابات الجهاز التنفسي العلوي .

Pseudomonas aeruginosa و Burkholderia هما نوعان من البكتيريا الشائعة التي يمكن أن تسبب التهابات الجهاز التنفسي العلوي الخطيرة .

لاحظت إحدى الدراسات فعالية عسل المانوكا ضد هذه البكتيريا لدى الأشخاص المصابين بالتليف الكيسي .

أشارت النتائج إلى أن هذا العسل يمنع نموها ويعمل إلى جانب العلاج بالمضادات الحيوية .

لذلك ، 

خلص الباحثون إلى أن هذا العسل قد يلعب دورا مهما في علاج التهابات الجهاز التنفسي العلوي ، خاصةً عند المصابين بالتليف الكيسي .

 

“ثبت أن عسل المانوكا يحارب البكتيريا الضارة التي تسبب التهابات الجهاز التنفسي العلوي لدى الأفراد المصابين بالتليف الكيسي ، ولكن هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات”

 

7. علاج حب الشباب

عادة ما يظهر حب الشباب بسبب التغيرات الهرمونية ، ولكن يمكن أن يكون أيضا رد فعل على سوء النظام الغذائي أو نمو البكتيريا في المسام المسدودة .

حب-الشباب-رسم

غالبا ما يُسوّق لـ النشاط المُضاد للميكروبات الذي يتميز به عسل المانوكا ، عند استخدامه مع منتج قلوي ، لمكافحة حب الشباب .

يمكن أن يساعد هذا العسل في الحفاظ على بشرتك خالية من البكتيريا ، مما قد يسرع عملية شفاء حب الشباب .

أيضا ، نظرا لخصائصه المضادة للالتهابات ، يقال إنه يخفف الالتهابات المرتبطة بحب الشباب .

ومع ذلك ، فالأبحاث حول قدرة هذا العسل على علاج حب الشباب محدودة جدا .

ومع ذلك ، بحثت إحدى الدراسات في آثاره ، والتي لها خصائص مضادة للبكتيريا . 

وجد أن عسل المانوكا فعال بنفس درجة الصابون المضاد للبكتيريا في تخفيف حب الشباب .

هناك حاجة إلى مزيد من البحث قبل اعتبار هذا العسل علاجا منزليا مفيدا لحب الشباب .

 

“تبدو قدرة عسل المانوكا على علاج حب الشباب مرجحة نظرا لخصائصه المضادة للبكتيريا والمضادة للالتهابات”

 

هل هو آمن ؟

بالنسبة لمعظم الناس ، عسل المانوكا آمن للاستهلاك .

ومع ذلك ، يجب على بعض الأشخاص استشارة الطبيب قبل استخدامه ، ومنهم :

  • مرضى السكري : جميع أنواع العسل غنية بالسكر الطبيعي .
    لذلك، قد يؤثر تناولها على مستويات السكر في الدم .
  • المصابون بالتحسس من العسل أو النحل : قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من التحسس من النحل أو من أنواع أخرى من العسل، من رد فعل تحسسي بعد تناول عسل المانوكا أو استخدامه على البشرة .
  • الرضّع : توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بعدم إعطاء العسل للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة بسبب خطر التسمم الوشيقي ، وهو نوع من الأمراض المنقولة بالغذاء .

 

“إن عسل المانوكا آمن للاستهلاك لغالبية الناس فوق السنة الأولى من العمر . 

ومع ذلك ، يجب على الأشخاص المصابين بداء السكري أو التحسس من النحل أو أنواع أخرى من العسل استشارة مقدم الرعاية الصحية قبل استخدامه”

 

الخلاصة

عسل المانوكا هو نوع فريد من العسل .

من أبرز سماته تأثيره على التئام الجروح وعملية الشفاء .

لعسل المانوكا أيضا خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للفيروسات ومضادة للالتهابات قد تساعد في علاج العديد من الأمراض ، بما في ذلك : 

  • متلازمة القولون العصبي 
  • القرحة المعدية 
  • أمراض اللثة 
  • التهابات الجهاز التنفسي العلوي

لازالت هناك حاجة لإجراء المزيد من الأبحاث في فوائد هذا العسل الصحية . 

ومع ذلك ، فمن المرجح أن يكون عسل المانوكا فعالا في تسريع عملية الشفاء عند استخدامه إلى جانب العلاجات التقليدية .

المراجع :

بوب ميد