http://sloppybox.net/ busty redhead masturbates on cam.

علاج ارتفاع ضغط الدم بطرق طبيعية

Lower Blood Pressure

1

يؤثر ارتفاع ضغط الدم الشرياني على نسبة كبيرة من البشر؛ وعلى الرغم من أن العلاج الدوائي يعتبر أحد أهم الطرق المختارة لتدبير هذه الحالة، إلا أنه في الواقع هناك العديد من الطرق والوسائل الطبيعية الأخرى التي يمكن استخدامها في علاج ارتفاع ضغط الدم. وسوف نتحدث عنها بشيء من التفصيل في هذا المقال.

ما هو ضغط الدم وكيف يتم قياسه؟

علاج-ارتفاع-ضغط-الدم-

يطلق على ارتفاع ضغط الدم اسم القاتل الصامت لأنه قد لا يترافق بأي أعراض ظاهرة على المريض، ولكنه يعد أحد أهم عوامل الخطر للإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، والتي تهدد حياة المريض وتعد من الأسباب الرئيسية للوفاة حول العالم. يتم قياس ضغط الدم بوحدة تسمى ميلليمتر زئبق (mm Hg)، ويعتمد القياس على رقمين هما:

  • ضغط الدم الانقباضي: وهو قراءة الرقم العلوي ويتمثل في كمية الضغط الذي يشكله الدم على جدران الشرايين في مختلف أنحاء الجسم أثناء انقباض القلب.
  • ضغط الدم الانبساطي: وهو قراءة الرقم السفلي والتي تعني ضغط الدم على جدران الشرايين أثناء انبساط القلب وراحته.

يعتمد ضغط الدم على كمية الدم التي يضخها القلب ومدى المقاومة لتدفق الدم في الشرايين، بحيث كلما كان قطر الشرايين أصغر يكون ضغط الدم ضمنها أعلى. ويعتبر ضغط الدم أقل من 120/80 ملم زئبق طبيعياً، بينما يعتبر ضغط الدم الذي يبلغ 130/80 ملم زئبق أو أكثر مرتفعاً. ولعلاج ضغط الدم بطرق طبيعية ليس عليك سوى تغيير نمط حياتك التي تعيشها، هذا التغيير يمكن أن يقلل بشكل كبير من المخاطر دون الحاجة إلى تناول الأدوية.

ما هي الطرق الأكثر فعالية في علاج ارتفاع ضغط الدم بشكل طبيعي؟

فيما يلي قائمة بأهم الطرق وأبسطها في علاج ارتفاع ضغط الدم:

أولاً: زيادة النشاط وممارسة الرياضة

تمارين-رياضية-منتصف-العمر

مع ممارسة الرياضة وزيادة معدل ضربات قلبك، وتنفسك بانتظام يصبح قلبك أقوى بمرور الوقت ويضخ بجهد أقل، وهذا يخفف من الحمل على الشرايين ويقلل من ضغط الدم. بالإضافة إلى أن النشاط البدني وخاصة تمارين اللياقة البدنية أو الكارديو فعالة للغاية في خفض ضغط الدم. فهي تساعد الأوعية الدموية على التمدد والتقلص مما يزيد من مرونتها، كما أنها تزيد من تدفق الدم وتشجع على تكوين أوعية دموية جديدة.

يمكن زيادة النشاط البدني باستخدام مجموعة متنوعة من الطرق مثل:

  • استخدام الدرج بدلاً من المصعد الكهربائي.
  • المشي بدلاً من القيادة.
  • القيام بالأعمال المنزلية.
  • ركوب الدراجة.
  • ممارسة الرياضة الجماعية.

وينصح بزيادة النشاط البدني بانتظام لمدة لا تقل عن نصف ساعة يومياً، بحيث يمكن أن تؤدي ممارسة 150 دقيقة من تمارين اللياقة البدنية أسبوعياً أو المشي 10000 خطوة يومياً إلى خفض ضغط الدم بمقدار 5 إلى 8 ملم زئبق.

ثانياً: تخفيف الوزن

يزيد الوزن الزائد من احتمالية الإصابة بارتفاع ضغط الدم. فإذا كنت تعاني من الوزن الزائد، فإن فقدان 2.2 رطل أي ما يعادل 1 كيلو جرام تقريباً من وزنك يؤدي إلى خفض ضغط الدم بمقدار 1 ملم زئبق، بالإضافة إلى تقليل تعرضك لمشاكل صحية أخرى.

ثالثاً: التقليل من تناول السكريات والكربوهيدرات المكررة

تظهر العديد من الدراسات العلمية أن تقييد استهلاك السكر والكربوهيدرات المُكررة يمكن أن يساعدك على إنقاص الوزن وخفض ضغط الدم. فقد وُجد أن الكربوهيدرات المُكررة – مثل تلك الموجودة في الدقيق الأبيض – تتحول بسرعة إلى سكر في الدم؛ وقد تسبب الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم. وتؤكد الدراسات أن النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات قد يساعد في علاج ارتفاع ضغط الدم.

رابعاً: التقليل من تناول الملح

رش-الملح-فوق-السلطة

ربما يكون الحد من تناول الملح هو أهم طريقة لخفض ضغط الدم. ولقد أظهرت الدراسات أن النظام الغذائي منخفض الصوديوم له تأثير يقارب تأثير واحد إلى اثنين من الأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم. ويوصي الأطباء بتقليل تناول الملح بما لا يزيد عن 1000 إلى 1500 ميليجرام يومياً. ونظراً لأن الصوديوم يكون مخفي في العديد من الأطعمة فإن تجنبه تماماً يمكن أن يكون أمراً صعباً للغاية.

تجدر الإشارة إلى أن الأفراد يستجيبون للملح بشكل مختلف. بعض الناس حساسون للملح، مما يعني أن تناول كميات كبيرة من الملح يزيد من ضغط الدم لديهم. والبعض الآخر غير حساس للملح، يمكنهم تناول كميات كبيرة من الملح وإفرازها في البول دون رفع ضغط الدم.

على وجه الخصوص، توصي المعاهد الوطنية للصحة (NIH) بتقليل تناول الملح وذلك باتباع نظام داش الغذائي (DASH) المعروف أيضاً بـ “حمية فرط ضغط الدم”. حيث تؤكد هذه الحمية الغذائية على:

  • استهلاك الأطعمة منخفضة الصوديوم.
  • الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات.
  • تناول منتجات الألبان منخفضة الدسم.
  • استهلاك الحبوب الكاملة.
  • تناول الأسماك.
  • لحم الدواجن.
  • الفاصوليا المُجففة.
  • استهلاك كمية أقل من الحلويات واللحوم الحمراء.

بشكل عام، إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فإن الحد من تناول الملح إلى 1500 ميليجرام في اليوم قد يساعد في خفض ضغط الدم بمقدار 5 أو 6 ملم زئبق.

خامساً: تناول أطعمة تحتوي على البوتاسيوم

في الواقع، يمكن أن يؤدي زيادة تناول الأطعمة الحاوية على البوتاسيوم إلى خفض ضغط الدم، فالبوتاسيوم يقلل من آثار الملح في الطعام. ومن الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم نذكر:

  • منتجات الألبان قليلة الدسم مثل الحليب والزبادي (اللبن الرائب).
  • السمك.
  • الفواكه مثل الموز والمشمش والأفوكادو والبرتقال.
  • الخضار مثل البطاطا الحلوة والطماطم والسبانخ.

سادساً: التقليل من تناول الأطعمة المُصنعة

يأتي معظم الملح الإضافي في نظامك الغذائي عن طريق الأطعمة المُصنعة والأطعمة الجاهزة والسريعة من المطاعم، حيث أن هذه الأطعمة تكون غنية بالملح عادةً، ومنها:

  • اللحوم الباردة.
  • الحَساء المُعلب.
  • البيتزا.
  • رقائق البطاطا المقلية.
  • الوجبات الخفيفة المُصنعة الأخرى.

تجدر الإشارة هنا إلى أن الأطعمة التي تحمل علامة “قليلة الدسم” عادةً ما تكون غنية بالملح والسكر، وذلك للتعويض عن الدهون التي تمت إزالتها. فالدهون هي التي تمنح الطعام طعماً محبباً وتجعلك تشعر بالشبع. فعلياً، سيساعدك التقليل من – أو حتى الأفضل، الاستغناء عن – الأطعمة المُصنعة على تناول كميات أقل من الملح والسكر وتقليل استهلاك الكربوهيدرات المكررة. وكل هذا يمكن أن يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.

سابعاً: تناول الشوكولاتة الداكنة

الشوكلاه-السوداء

لعشاق ومحبي الشوكولاته، هناك بعض الأخبار السارة. في الحقيقة، لقد ثَبُت أن الشوكولاتة الداكنة تخفض ضغط الدم، ولكنها يجب أن تحتوي على نسبة تتراوح بين 60 إلى 70% من الكاكاو. حيث وجدت الدراسات أن الشوكولاته الداكنة تحتوي على مركب الفلافونيد (flavonoids)، الذي يعمل على توسيع الأوعية الدموية. ولذلك فإن تناول قطعة أو قطعتين من الشوكولاتة الداكنة يومياً قد يساعد في خفض ضغط الدم وبالتالي تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

ثامناً: الإقلاع عن التدخين

يسبب التدخين زيادة فورية ولكن مؤقتة في ضغط الدم وزيادة معدل ضربات القلب. وعلى المدى الطويل يمكن للمواد الكيميائية الموجودة في التبغ أن تزيد من ضغط الدم عن طريق إتلاف جدران الأوعية الدموية، والتسبب في الالتهاب وتضيق الشرايين؛ وبطبيعة الحال يؤدي تصلب الشرايين إلى ارتفاع ضغط الدم. لذلك، يعتبر الإقلاع عن التدخين من أهم الخطوات في علاج ارتفاع ضغط الدم.

تاسعاً: تقليل الإجهاد الزائد والتوتر

في الواقع، نحن نعيش في أوقات عصيبة؛ أساليب العمل الجديدة ومتطلباتها، مطالب الأسرة، المشاكل الإقتصادية والسياسية الدولية، إضافة للأوضاع الصحية مع وباء كورونا (كوفيد-19). كل هذا يساهم في خلق حالة من القلق والتوتر. وإن إيجاد طرق لتقليل الإجهاد والتوتر هو أمر هام لصحتك بشكل عام وضغط دمك بشكل خاص.
وهناك العديد من الطرق المختلفة لتخفيف التوتر، مثل المشي أو ممارسة اليوغا أو قراءة كتاب أو مشاهدة فيلم كوميدي. بالإضافة إلى ذلك، فقد ثبت أيضاً أن الاستماع للموسيقا يومياً يقلل من ضغط الدم. كما أظهرت دراسة حديثة استمرت لـ 20 عام، أن استخدام الساونا بانتظام يقلل من الوفيات الناجمة عن المشاكل المتعلقة بعضلة القلب. وقد أظهرت إحدى الدراسات الصغيرة أن علاج الوخز بالإبر الصيني يمكن أن يخفض ضغط الدم الانقباضي والانبساطي على حد سواء.

عاشراً: تناول الثوم الطازج أو تناول مكملات مستخلص الثوم

يستخدم الثوم الطازج أو مستخلص الثوم على نطاق واسع لخفض ضغط الدم. وفقاً لإحدى الدراسات السريرية، قد يكون لمستخلص الثوم المُعتق تأثير أكبر على ضغط الدم مقارنةً بأقراص مسحوق الثوم العادية. كما أشارت مراجعة واحدة عام 2012 إلى دراسة أجريت على 87 شخصاً يعانون من ارتفاع ضغط الدم، ووجدت انخفاضاً انبساطياً قدره 6 ملم زئبق وانقباضياً بمقدار 12 ملم زئبق لدى أولئك الذين تناولوا الثوم الطازج، مقارنة بالأشخاص الذين لم يتلقوا أي علاج.

ما هي المكملات الغذائية التي يمكن استخدامها في علاج ارتفاع ضغط الدم؟

في الواقع، قد تساعد بعض المكملات الغذائية الطبيعية في خفض ضغط الدم، وفيما يلي بعض المكملات الرئيسية الأكثر شيوعاً:

  • زيت السمك (أوميغا-3 الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة).
  • مستخلص الثوم المُعّتَق.
  • بروتين مصل اللبن، قد يكون لهذا المركب البروتيني المشتق من الحليب العديد من الفوائد الصحية، بالإضافة إلى احتمال خفض ضغط الدم.
  • مكملات المغنيسيوم، دائماً ما يرتبط نقص المغنيسيوم في الجسم بارتفاع ضغط الدم.
  • مكمل السيترولين (L-citrulline)، هو حمض أميني غير أساسي (لا يُستخدم لصنع البروتين)، تقوم الكِليتان بتحويله إلى حمض أميني آخر يسمى الأرجينين (L-arginine)، ومادة كيميائية تسمى أكسيد النيتريك (nitric oxide)؛ هذه المركبات مهمة لصحة القلب والأوعية الدموية. وهناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن مكمل السيترولين يمكن أن يساعد في خفض ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاعه.

ما هي المستحضرات العشبية المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم؟

زيت-السمسم-

لطالما استخدمت الأدوية العشبية في العديد من الثقافات والحضارات الغابرة لعلاج الأمراض المختلفة. وفعلياً، هناك بعض أنواع الأعشاب التي قد تخفض ضغط الدم (على الرغم من أن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث والدرسات لتحديد الجرعات والمكونات في الأعشاب الأكثر فائدة).

فيما يلي قائمة بالأعشاب الأكثر استخداماً في علاج ارتفاع ضغط الدم:

  • جذور الزنجبيل.
  • عصير الكرفس (Apium Gravolens).
  • الكركديه (Hibiscus sabdariffa).
  • زيت السمسم.
  • شاي نبات الكاميليا (Camellia sinensis) والشاي الأخضر.
  • مستخلص الطماطم (Lycopersicon esculentum).
  • زنبق النهر (Crinum glaucum).
  • لحاء الصنوبر البحري.
  • الزعرور الصيني (Crataegus pinnatifida).

استشر طبيبك أو الصيدلي المختص دائماً قبل تناول الأعشاب أو المكملات العشبية. فقد تتعارض مع أدويتك الموصوفة.

ما هي أنواع الأطعمة الواجب تناولها لخفض ضغط الدم؟

في عام 2014، استنتجت دراسة طويلة الأمد أن الأشخاص الذين يتناولون المزيد من البروتين لديهم مخاطر أقل للإصابة بارتفاع ضغط الدم. بالنسبة لأولئك الذين تناولوا ما معدله 100 غرام من البروتين يومياً، كان هناك خطر أقل بنسبة 40% للإصابة بارتفاع ضغط الدم من أولئك الذين يتبعون نظاماً غذائياً منخفض البروتين. كما أن أولئك الذين أضافوا الأطعمة الغنية بالألياف إلى نظامهم الغذائي شهدوا انخفاضاً بنسبة 60% في المخاطر.

في الواقع، لا يعتبر تناول 100 غرام من البروتين يومياً أمراً صعباً أو معقداً مهما كان نوع حميتك الغذائية. ولكن، قد يحتاج المصابون بأمراض الكِلى إلى توخي الحذر، لذا تحدث إلى طبيبك في حال كنت واحداً منهم. وتشمل الأطعمة الغنية بالبروتين والتي تساهم في خفض ضغط الدم كل مما يلي:

  • اللحوم الغنية بالبروتين: الأسماك (السلمون والتونة المعلبة في الماء)، صدور الدجاج، واللحم البقري.
  • البقوليات: الفاصولياء والعدس والحمص.
  • المكسرات، وزبدة الفول السوداني.
  • الجبن، مثل الشيدر.
  • البيض.

أنواع أخرى من الأطعمة يمكن أن تساعد على خفض ضغط الدم:

  1. الأطعمة الغنية بالكالسيوم: ترتبط الأنظمة الغذائية الغنية بالكالسيوم بمستويات ضغط الدم الصحية. ويمكن الحصول على الكالسيوم من أطعمة مثل: منتجات الألبان، الكرنب، الخضروات الورقية الداكنة، الفاصولياء، سمك السردين.
  2. الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم: المغنيسيوم معدن هام يساعد الأوعية الدموية على الاسترخاء. وأشارت بعض الدراسات إلى أن نقص المغنيسيوم مرتبط بارتفاع ضغط الدم؛ ويمكنك الإطلاع على أغنى 10 أطعمة بالمغنيسيوم من خلال النقر على الرابط التالي.

بعض النصائح لعلاج ارتفاع ضغط الدم

يمكن اتباع مجموعة من النصائح للحفاظ على ضغط دم مستقر ضمن الحدود الطبيعية، مثل:

  • الحصول على قسطٍ وافٍ من النوم.
  • الحد من تناول المشروبات الكحولية يخفض ضغط الدم بمقدار 4 ملم زئبق.
  • التقليل من تناول المشروبات الحاوية على الكافيين مثل القهوة والشاي.
  • القيام بتمارين اليوغا والتأمل والتنفس العميق، حيث أنها تساعد في تنشيط الجهاز العصبي، الأمر الذي يساعد على إبطاء معدل ضربات القلب وخفض ضغط الدم.

إذا كان ضغط الدم مرتفعاً جداً، أو أنه لا ينخفض بعد اتباع الطرق الطبيعية المذكورة أعلاه، فيتوجب استشارة الطبيب بأسرع وقت لاختيار العلاج الدوائي الأنسب لكل مريض.

الخلاصة

عندما يُترك ارتفاع ضغط الدم دون علاج، يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة، بما في ذلك السكتة الدماغية والنوبات القلبية وفشل الكِلى. لذلك من الضروري القيام بزيارة عيادة الطبيب بشكل منتظم لمراقبة ضغط الدم لديك والتحكم فيه.

خطة العلاج قد تتضمن: تناول الأدوية أو تغييرات في نمط الحياة أو مجموعة من العلاجات. اتباع الخطوات المذكورة أعلاه يمكن أن يساعد في تحسين مستويات ضغط الدم بشكل كبير. حيث يقول خبراء الصحة إن كل تغيير في نمط الحياة، وسطياً، يمكن أن يخفض ضغط الدم بمقدار 4 إلى 5 ملم زئبق للانقباضي (الرقم الأعلى) و 2 إلى 3 ملم زئبق للانبساطي (الرقم السفلي). على وجه الخصوص، قد يؤدي خفض تناول الملح وإجراء تغييرات في النظام الغذائي إلى خفض ضغط الدم بشكل أكبر.

مصدر 15 natural ways to lower your blood pressure 6 Natural Ways to Lower Blood Pressure 17 Effective Ways to Lower Your Blood Pressure
عرض التعليقات (1)

he is so muscular and his dick is stiff.http://you-jizz-videos.com sexy and petite rebel lynn the dog walker gets fucked by bruce.