7 علامات وأعراض لـ “زيادة الزنك أو تسمم الزنك” وكيف يتم علاج هذه الحالة

لا ينبغي أن يزداد مدخول الجسم اليومي من الزنك عن احتياجاته الأساسية، حيث أن ذلك يسبب ما يُعرف بتسمم الزنك

0

هل سبق وأن سمعت بأن أحدهم مصاب بزيادة أو تسمم الزنك ؟ هل تسائلت عن كيفية حدوث ذلك ؟

في الحقيقة، الزنك هو معدن أساسي يشارك في أكثر من 100 تفاعل كيميائي في جسمك، وبلا شك إنه ضروري للنمو، وتركيب الحمض النووي وحاسة الذوق. كما أنه يُسرع من التئام الجروح، ويدعم كل من الوظيفة المناعية والصحة الإنجابية. ولقد حددت السلطات الصحية الكمية القصوى الآمنة من مدخول الزنك اليومي (tolerable upper intake level أو UL اختصاراً) عند 40 ملغ للبالغين. (الـ UL هي أعلى كمية يومية موصى بها من العناصر الغذائية). وبالنسبة لمعظم الناس، من غير المحتمل أن يسبب استهلاك هذه الكمية أي آثار جانبية سلبية.

تشمل المصادر الغذائية التي تحتوي على نسب عالية من الزنك كل من اللحوم الحمراء والدواجن والمأكولات البحرية والحبوب الكاملة والحبوب المُدعمة (أي المضاف إليها المغذيات صنعياً). تحديداً، المحار هو الذي يحتوي على أعلى كمية زنك من بين الأطعمة المذكورة، بنسبة تصل إلى 493٪ من القيمة اليومية الموصى بها (Daily Value أو DV اختصاراً) لكل 85غ.

على الرغم من أن بعض الأطعمة يمكن أن توفر كميات من الزنك أعلى بكثير من “الكمية القصوى الآمنة UL”، إلا أنه لم يتم الإبلاغ عن حالات تسمم بالزنك ناتجة عن استهلاك الزنك من خلال الأطعمة التي يتوفر فيها بشكل طبيعي. بدلاً من ذلك، يمكن أن يحدث التسمم بالزنك بسبب تناول المكملات الغذائية، ومن ضمنها مكملات الفيتامينات المتعددة، أو بسبب الابتلاع العَرَضي للمنتجات المنزلية التي تحتوي على الزنك.

إليك بالأعراض والعلامات الـ7 الأكثر شيوعاً لتناول جرعة زائدة من الزنك أو زيادة الزنك في الجسم (تسمم الزنك).

  

1. الغثيان والقيء

القيء-الغثيان

إن الغثيان والقيء هما من الأعراض الأكثر شيوعاً للتسمم بالزنك (زيادة الزنك في الجسم). حيث وجدت مراجعة لـ 17 دراسة حول فعالية مكملات الزنك في علاج نزلات البرد أن الزنك قد يقلل من مدة نزلة البرد، ولكن الآثار السلبية كانت شائعة. في الواقع، أبلغ 46٪ من المشاركين في الدراسة عن الغثيان.

الجرعات الأكبر من 225 ملغ تعتبر مُقيّئة، مما يعني أن القيء محتمل ويمكن أن يحدث بسرعة بعد تناول الجرعة. في حالة واحدة فقط، بدأ الغثيان والقيء الشديدان بعد 30 دقيقة فقط من تناول جرعة زنك واحدة بلغت 570 ملغ.

ومع ذلك، يمكن أن يحدث القيء كنتيجة لتناول جرعات أقل أيضاً. ففي دراسة دامت لمدة ستة أسابيع وأجريت على 47 شخصاً يتمتعون بصحة جيدة، تناول كل منهم 150 ملغ من الزنك يومياً، وبينت النتائج أن أكثر من نصف المشاركين يعانون من الغثيان والقيء.

على الرغم من أن القيء قد يساعد في تخليص الجسم من كميات الزنك الزائدة التي تسبب التسمم، إلا أنه قد لا يكون فعالاً بما يكفي ليقي من ظهور المزيد من المضاعفات. فإذا كنت قد استهلكت كميات كبيرة من الزنك، فاطلب المساعدة الطبية على الفور.

 

“الغثيان والقيء عرضان شائعان للتسمم بالزنك، وكثيراً ما ينتجان كردود فعل فورية على تناول كميات زائدة من هذا المعدن”

 

 

2. زيادة الزنك تسبب آلام المعدة والإسهال

الم-المعدة

عادةً ما تظهر آلام المعدة والإسهال بالتزامن مع الغثيان والقيء. في مراجعة واحدة لـ 17 دراسة عن مكملات الزنك ونزلات البرد، أبلغ حوالي 40٪ من المشاركين عن ألم في البطن وإسهال. كما قد تم الإبلاغ عن بعض الأعراض الأخرى مثل تهيج الأمعاء ونزيف الجهاز الهضمي، لكنها كانت أقل شيوعاً.

في إحدى دراسات الحالة (Case study)، عانى شخص من نزيف معوي بعد تناول 220 ملغ من كبريتات الزنك مرتين يومياً، وذلك لعلاج حب الشباب. علاوة على ذلك، من المعروف أن تركيزات كلوريد الزنك التي تزيد عن 20٪ تسبب تلفاً كبيراً في الجهاز الهضمي.

في الواقع، لا يدخل كلوريد الزنك في تركيب المكملات الغذائية، ولكن التسمم به يمكن أن يحدث بسبب الابتلاع العَرَضي للمنتجات المنزلية. فمثلاً تحتوي المواد اللاصقة ومانعات التسرب ومواد التنظيف الكيميائية ومنتجات تنظيف وتلميع الخشب على كلوريد الزنك.

“يعد كل من ألم المعدة و الإسهال من الأعراض الشائعة للتسمم بالزنك. وفي بعض الحالات، يمكن أن ينتج عن التسمم تلف ونزيف شديدين في الجهاز الهضمي”

 

 

3. أعراض شبيهة بأعراض الأنفلونزا

اعراض-الانفلونزا-زيادة-الزنك

قد يؤدي تناول الزنك بكميات أكبر من “الكمية القصوى الآمنة UL” إلى ظهور أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا، مثل الحمى والقشعريرة والسعال والصداع والإعياء. تحدث هذه الأعراض في العديد من الحالات، ومن ضمنها حالات التسمم بالمعادن الأخرى. وبالتالي، يمكن أن يكون تشخيص التسمم بالزنك صعباً. فقد يحتاج طبيبك إلى العودة إلى سجلاتك الطبية والغذائية المفصلة، بالإضافة إلى القيام باختبارات دموية مخصصة تحديداً للكشف عن حالات تسمم محتملة بالمعادن.

إذا كنت تتناول المكملات الغذائية، فتأكد من إخبار مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بذلك.

 

“يمكن أن تظهر أعراض شبيهة بالإنفلونزا بسبب تناول كميات سُميّة من مختلف أنواع المعادن، بما في ذلك الزنك. وبالتالي، من المهم أن تخبر طبيبك عن جميع المكملات الغذائية التي تتناولها لضمان حصولك على العلاج المناسب”

 

 

4. انخفاض نسب الكولسترول HDL الحميد

الكوليسترول-الضار-والنافع

يقلل الكوليسترول الحميد HDL من خطر الإصابة بأمراض القلب عن طريق إزالة الكوليسترول من الخلايا، مما يقي من تراكم اللويحات (Plaque) التي تسبب انسداد الشرايين.

بالنسبة للبالغين، توصي السلطات الصحية بتناول كمية من الكوليسترول الحميد HDL أكبر من 40 ملغ/ديسيلتر. حيث أن تناول كميات أقل من ذلك يعرضك لخطر الإصابة بأمراض القلب.

تشير مراجعة لعدة دراسات حول مستويات الزنك والكوليسترول، إلى أن تناول أكثر من 50 ملغ من الزنك يومياً عن طريق المكملات الغذائية قد يقلل من مستويات الكوليسترول الحميد HDL ولكنه لن يؤثر إطلاقاً -على الأرجح- على نسب الكوليسترول الضار LDL. كما تشير المراجعة نفسها أيضاً إلى أن الجرعات التي تبلغ 30 ملغ من الزنك يومياً – أقل من “الكمية القصوى الآمنة UL” للزنك – لم يكن لها آثار على نسب الكوليسترول الحميد HDL عند تناولها لمدة تصل إلى 14 أسبوعاً.

على الرغم من أن العديد من العوامل قد تؤثر على مستويات الكوليسترول لديك، إلا أنه يجب أن تأخذ هذه النتائج بعين الاعتبار في حال كنت تتناول مكملات الزنك بانتظام.

 

“يمكن أن يؤدي الاستهلاك المنتظم للزنك الذي يتجاوز الكميات الموصى بها إلى انخفاض مستويات الكوليسترول الحميد HDL. الأمر الذي قد يعرضك لخطر الإصابة بأمراض القلب”

 

 

5. زيادة الزنك تسبب تَغيُرات في حاسة التذوق

زيادة-الزنك

الزنك ضروري جداً لحاسة التذوق. في الواقع، يمكن أن يؤدي نقص الزنك إلى حالة تسمى نقص حاسة الذوق (hypogeusia)، وهو خلل في قدرتك على التذوق. والأمر المثير للاهتمام، هو أن استهلاك كميات زائدة من الزنك قد يسبب أيضاً تغييرات أخرى لها علاقة بالذوق، مثل الاحساس بنكهة كريهة أو “معدنية” في الفم.

عادةً، يتم الإبلاغ عن ظهور هذا العَرَض في الدراسات التي تحقق في آثار تناول أقراص المص الحاوية على الزنك (أقراص الأدوية المحلاة، بالإنجليزية lozenges)، أو معينات الزنك (قطرات السعال) أو مكملات الزنك الغذائية السائلة التي تُستخدم لعلاج نزلات البرد. وبينما تشير بعض الدراسات إلى نتائج مفيدة، إلا أن الجرعات المستخدمة في هذه الدراسات غالباً ما تكون أعلى بكثير من “الكمية القصوى الآمنة UL” للزنك والتي تبلغ 40 ملغ في اليوم، وتكون الآثار السلبية شائعة. على سبيل المثال، اشتكى 14٪ من المشاركين في إحدى الدراسات التي دامت مدة أسبوع واحد من تَغيُرات في حاسة التذوق بعد إذابة أقراص الزنك من عيار 25 ملغ في أفواههم كل ساعتين طوال مدة استيقاظهم. وفي دراسة أخرى مشابهة ولكن أجريت باستخدام مكمل غذائي سائل، أبلغ 53٪ من المشاركين عن الإحساس بطعم “معدني” في أفواههم. على الرغم من أن مدة استمرار هذه الأعراض لم تكن واضحة.

إذا كنت تستخدم أقراص المص الحاوية على الزنك أو مكملات الزنك الغذائية السائلة، فكن على دراية بأن هذه الأعراض قد تحدث حتى إذا تم تناول المنتج حسب التوجيهات.

 

“يلعب الزنك دورًا في إدراك الذوق. قد يسبب تناول كميات زائدة من هذا المعدن الإحساس بنكهة ‘معدنية’ في الفم، خاصة إذا تم تناوله عن طريق حبوب المص أو المكملات السائلة”

 

 

6. نقص النحاس

النحاس

يتنافس الزنك والنحاس على الامتصاص في الأمعاء الدقيقة. ويمكن أن تتداخل جرعات الزنك التي تتجاوز “الكمية القصوى الآمنة UL” مع قدرة جسمك على امتصاص النحاس. وبمرور الوقت، يمكن أن يسبب هذا الإصابة بنقص النحاس.

مثل الزنك، يعتبر النحاس معدناً أساسياً. حيث أنه يساعد في عمليات امتصاص الحديد والاستقلاب، مما يجعله ضرورياً لتركيب خلايا الدم الحمراء. كما أنه يلعب دوراً في تركيب خلايا الدم البيضاء. وفي حين تنقل خلايا الدم الحمراء الأوكسجين عبر الجسم، فإن خلايا الدم البيضاء هي اللاعب الرئيسي في وظيفة المناعة.

في الواقع، يرتبط نقص النحاس الناجم عن الزنك بالعديد من الاضطرابات الدموية، ومنها:

  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد: نقص في عدد خلايا الدم الحمراء النشطة بسبب عدم كفاية كمية الحديد في الجسم.
  • فقر الدم الحديدي: نقص خلايا الدم الحمراء النشطة بسبب عدم القدرة على استقلاب الحديد بشكل صحيح.
  • قلة العدلات: نقص خلايا الدم البيضاء السليمة بسبب خلل في عملية تركيبها.

إذا كنت تعاني من نقص في النحاس، فلا تخلط مكملات النحاس الغذائية مع تناول أي شكل من أشكال الزنك.

 

“يمكن أن تعوّق الجرعات العادية من الزنك التي تزيد عن 40 ملغ يومياً من امتصاص النحاس. يمكن أن يؤدي هذا إلى نقص النحاس في الجسم، وهو الأمر الذي يرتبط بالعديد من الاضطرابات الدموية”

 

 

7. الإصابة المتكررة بالعدوات

على الرغم من أن الزنك يلعب دوراً مهماً في وظيفة جهاز المناعة، إلا أن الإكثار من هذا المعدن يمكن أن يقمع استجابتك المناعية. وعادة ما تكون هذه الحالة إحدى الآثار الجانبية لفقر الدم وقلة العدلات. ولكن ثبت أيضاً أنها قد تحدث بسبب عوامل لا علاقة لها بالاضطرابات الدموية التي يسببها الزنك.

في دراسات أنابيب الاختبار، أضعف تناول كميات زائدة من الزنك وظيفة الخلايا التائية. وهي نوع من خلايا الدم البيضاء التي تلعب دوراً محورياً في الاستجابة المناعية من خلال ارتباطها بمسببات الأمراض (أو العوامل الممرضة، بالإنجليزية: pathogens) والقضاء عليها. كما تدعم الدراسات على البشر هذا أيضاً، لكن النتائج أقل اتساقاً. حيث كشفت دراسة ضيقة أجريت على 11 رجلاً يتمتعون بصحة جيدة عن انخفاض في الاستجابة المناعية لديهم بعد تناولهم لـ 150 ملغ من الزنك مرتين في اليوم لمدة ستة أسابيع.

ومع ذلك، فإن تناول 110 ملغ من الزنك ثلاث مرات في اليوم لمدة شهر واحد كان له تأثيرات متفاوتة على الأفراد كبار السن. حيث عانى البعض منهم من انخفاض في الاستجابة المناعية، بينما لاحظ البعض الآخر تحسناً فيها.

 

“قد يؤدي تناول جرعات مرتفعة من مكملات الزنك تتجاوز “الكمية القصوى الآمنة UL” إلى تثبيط الاستجابة المناعية. مما قد يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالأمراض و العدوات”

 

 

الخيارات العلاجية للتسمم بالزنك (زيادة الزنك)

كأس-حليب-علاج-زيادة-الزنك

إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصاب بالتسمم بالزنك، فاتصل بمركز مكافحة السموم المحلي على الفور. فمن المحتمل أن يكون التسمم بالزنك (زيادة الزنك) مُهدداً للحياة. لذلك، من المهم طلب المساعدة الطبية على الفور.

قد يُنصح في هذه الحالة بشرب الحليب، وذلك لأن الكميات المرتفعة من الكالسيوم والفوسفور الموجودة فيه يمكن أن تساعد في منع امتصاص الزنك في الجهاز الهضمي. الفحم المنشط أيضاً له تأثير مماثل. كما تُستخدام أحياناً عوامل الاستخلاب (أو عوامل التمخلب، بالإنجليزية: Chelating agents) في حالات التسمم الحادة. حيث تساعد هذه المواد على تخليص الجسم من الزنك الزائد عن طريق الارتباط به في الدم. مما يؤدي إلى طرحه مع البول بدلاً من امتصاصه إلى داخل الخلايا.

 

 

“التسمم بالزنك هو حالة يحتمل أن تهدد الحياة. من المهم طلب المساعدة الطبية على الفور في حال الشك في حدوثها”

 

 

الخلاصة

 على الرغم من أن بعض الأطعمة تحتوي على كميات من الزنك أعلى بكثير من “الكمية القصوى الآمنة UL” والتي تبلغ 40 ملغ في اليوم، لكن لم يتم الإبلاغ عن أي حالات تسمم بالزنك ناتجة عن تناول الزنك الذي يوجد بشكل طبيعي في الأطعمة. ومع ذلك، يمكن أن تحدث جرعة الزنك الزائدة عن طريق تناول المكملات الغذائية أو بسبب الابتلاع العرضي لبعض المواد التي تحتوي على هذا المعدن.

ويمكن أن يكون لسُمية الزنك آثار حادة ومزمنة. تعتمد شدة الأعراض بشكل كبير على حجم الجرعة ومدة تناولها. على سبيل المثال، مع الابتلاع الحاد لجرعات عالية من الزنك، من المحتمل ظهور أعراض في الجهاز الهضمي. في الحالات الشديدة، مثل الابتلاع العَرَضي للمنتجات المنزلية المحتوية على الزنك، يمكن أن يحدث تآكل ونزيف في الجهاز الهضمي. كما قد يتسبب الاستهلاك طويل المدى للزنك – بأي شكل من أشكاله – بآثار جانبية أقل فورية ولكنها خطيرة، مثل انخفاض مستوى الكوليسترول الحميد HDL ونقص النحاس وتثبيط نظام المناعة.

بشكل عام، لا يجب تجاوز “الكمية القصوى الآمنة UL” الخاصة بالزنك إلا تحت إشراف أخصائي طبي.

مصدر ناشيونال هيلث انستيتيوت Nap.edu Pub Med