فرط كلوريد الدم (ارتفاع نسب الكلوريد) – الأعراض والأسباب والعلاج

فرط كلوريد الدم هي حالة من حالات اضطرابات الكهرل يُلاحظ فيها ارتفاع لنسبة أيونات الكلوريد في الدم

0 59

ما هو فرط كلوريد الدم ؟

فرط كلوريد الدم هو اختلال في نسب الكهارل (electrolytes) يحدث عندما ترتفع نسب الكلوريد في الدم.

الكلوريد هو كهرل ضروري مسؤول عن الحفاظ على توازن نسبة الـ pH في الجسم، تنظيم السوائل، ونقل السيالات العصبية.

يتراوح المعدل الطبيعي للكلوريد عند البالغين تقريبًا بين 98 و 107 مل مكافئ (milliequivalents) من الكلوريد لكل لتر من الدم (mEq / L).

تلعب الكلى دورًا مهمًا في تنظيم نسب الكلوريد في الجسم، لذلك قد يكون اختلال نسب هذا الكهرل مرتبطًا بظهور بعض المشاكل فيها.

قد ينتج الاختلال في نسب الكلوريد أيضاً عن حالات أخرى، مثل مرض السكري أو الجفاف الشديد، والتي يمكن أن تؤثر على قدرة الكليتين على الحفاظ على توازن الكلوريد.

 

ما هي أعراض فرط كلوريد الدم؟

إن الأعراض التي قد تشير إلى فرط كلوريد الدم عادة ما تكون مرتبطة بالسبب الأساسي الذي يؤدي لارتفاع مستويات الكلوريد في الدم.

 ارتفاع-ضغط-الدم

وغالبًا ما يكون هذا السبب هو الحُمَاض (acidosis) وهي حالة تتسم بزيادة حموضة بلازما الدم.

قد تشمل أعراض فرط كلوريد الدم ما يلي:

 

  • الإعياء.
  • ضعف العضلات.
  • العطش الشديد.
  • جفاف الأغشية المخاطية.
  • ارتفاع ضغط الدم.

 

قد لا يعاني بعض الأشخاص من أي أعراض ملحوظة لفرط كلوريد الدم، وفي بعض الأحيان لا يتم ملاحظة الحالة حتى القيام باختبار الدم الروتيني.

 

ما الذي يسبب فرط كلوريد الدم؟

مثل الصوديوم والبوتاسيوم والكهارل الأخرى، يتم تنظيم تركيز الكلوريد في جسمك بعناية عن طريق الكلى.

الكلية هي عبارة عن عضو على شكل حبة فول تقع أسفل القفص الصدري على جانبي العمود الفقري.

وهي مسؤولة عن تنقية الدم والحفاظ على استقرار تركيبه، مما يسمح للجسم بأداء وظائفه بشكل صحيح.

يحدث فرط كلوريد الدم عندما تصبح مستويات الكلوريد في الدم مرتفعة للغاية. 

هناك عدة طرق يمكن أن يحدث فيها، وتشمل هذه الطرق:

 المحلول-الملحي

  • استهلاك كميات كبيرة من المحاليل الملحية (Salines)، كما يحدث أثناء العمليات الجراحية.
  • الاسهال الحاد.
  • أمراض الكلى المزمنة أو الحادة.
  • ابتلاع الماء المالح.
  • تناول كميات كبيرة جدًا من الملح.
  • التسمم بالبروميد، كنتيجة لتناول الأدوية التي تحتوي على البروميد.
  • الحُماض الكلوي (Renal Acidosis) أو الحُماض الاستقلابي (Metabolic Acidosis)، الأول يحدث عندما لا تنقي الكلى الجسم من الأحماض بشكل صحيح والثاني عندما ينتج الجسم فائضًا من الأحماض.
  • القُلاء التنفسي (Respiratory Alkalosis) وهي حالة تحدث عندما تكون كمية ثاني أكسيد الكربون في الدم منخفضة للغاية (مثل عندما يصاب الشخص بفرط التنفس Hyperventilation).
  • الاستخدام طويل الأمد لعقاقير تسمى مثبطات الأنهيدراز الكربونية (Carbonic Anhydrase Inhibitors) والتي تستخدم لعلاج الزَرَق (Glaucoma) واضطرابات أخرى.

 

ما هو الحُماض الناجم عن فرط كلوريد الدم (Hyperchloremic Acidosis)

 

يحدث هذا المرض، الذي يدعى أيضاً بالحُماض الاستقلابي الناجم عن فرط الكلوريد، عندما يتم الإخلال بمستوى pH الدم بسبب انخفاض نسب البيكربونات فيه، مما يجعل مستوى الـ pH يميل باتجاه الحامضية الشديدة. 

وكاستجابة لذلك، يحتفظ الجسم بالكلوريد، مما يسبب فرط كلوريد الدم.

إذا أصبت بهذا المرض، فإما أن جسمك يفقد الكثير من الأُسس (Bases)، أو أنه يحتفظ بالكثير من الأحماض.

 

يساعد أحد الأُسس، ويسمى بيكربونات الصوديوم، على إبقاء الدم في درجة معتدلة من الـ pH وقد يحدث فقدان بيكربونات الصوديوم من الجسم بسبب:

 

  • الاسهال الحاد.
  • الاستخدام طويل الأمد للمُسهلات.
  • الحُماض الأنبوبي الكلوي القريب (Proximal Renal Tubular Acidosis)، وهو فشل الكلى في إعادة امتصاص البيكربونات من البول.
  • استخدام مثبطات الأنهيدراز الكربونية على المدى الطويل لعلاج الزرق، مثل أسيتازولاميد
  • تلف في الكلى.

 

 

تشمل الأسباب المحتملة لاستهلاك كميات كبيرة من الأحماض ما يلي:

 

  • الابتلاع العرضي لكلوريد الأمونيوم (Ammonium Chloride) أو لحمض الهيدروكلوريك (Hydrochloric Acid) أو أملاح حامضية أخرى (توجد أحيانًا في المحاليل المستخدمة في التغذية الوريدية Intravenous Feeding).
  • أنواع معينة من الحُماض الأنبوبي الكلوي.
  • استهلاك الكثير من المحاليل الملحية أثناء العمليات الجراحية.

 

كيف يتم تشخيص فرط كلوريد الدم ؟

يتم تشخيص فرط كلوريد الدم عادةً عن طريق اختبار يُعرف باسم اختبار كلوريد الدم.

وعادة ما يكون هذا الاختبار جزءًا من سلسلة محددة من الاختبارات التي قد يطلبها الطبيب، والتي تقيس مستويات العديد من الشوارد في الدم، ومن ضمنها الصوديوم والبوتاسيوم وثاني أوكسيد الكربون أو البيكربونات.

المستويات الطبيعية من الكلوريد عند البالغين هي 98-107 مل مكافئ/ل. 

وإذا بينت الاختبارات مستويات أعلى من 107 مل مكافئ/ل ، فيكون الشخص مصاباً بفرط كلوريد الدم.

 

في هذه الحالة، قد يقوم الطبيب أيضًا بطلب اختبار للبول لكشف مستويات الكلوريد وسكر الدم وذلك لمعرفة ما إذا كان المريض مصابًا بداء السكري.

 يمكن أن يساعد تحليل البول الأساسي في الكشف عن مشاكل في الكلى.

ويمكن أن يفحص الطبيب أيضاً مستوى الـ pH.

 

كيف يتم علاج فرط كلوريد الدم ؟

 

يعتمد العلاج الدقيق لفرط كلوريد الدم على سببه:

 

  • إذا كان سببه الجفاف، سيشمل العلاج الترطيب.
  • إذا كان السبب هو استهلاك كميات كبيرة من المحاليل الملحية، سيتم إيقاف استهلاكها حتى التعافي.
  • إذا كان السبب هو الأدوية، فقد يقوم الطبيب بتغيير الدواء أو إيقافه.
  • إذا كان السبب هو مشاكل كلوية، فمن المرجح أن يحال المريض لطبيب الكلى. قد يحتاج الأمر إلى غسيل الكلى لتصفية الدم إذا كانت الحالة شديدة.
  • يمكن معالجة الحُماض الاستقلابي الناجم عن فرط الكلوريد بـ بيكربونات الصوديوم.

 

 

إذا كنت تعاني من فرط كلوريد الدم، حافظ على ترطيب جسمك بشكل جيد. 

تجنب الكافيين والكحول، لأن ذلك يمكن أن يجعل الجفاف أشد.

 

ما هي مضاعفات فرط كلوريد الدم ؟

يمكن أن يكون وجود فائض من الكلوريد في الجسم خطيرًا جدًا بسبب ارتباطه بارتفاع غير طبيعي بحموضة الدم. 

إذا لم يتم علاج هذا الفرط على الفور، فقد يؤدي إلى:

حجم-حصى-الكلى 

 

  • حصى الكلى.
  • إعاقة القدرة على التعافي إذا كان المريض يعاني من إصابات في الكلى.
  • الفشل الكلوي.
  • مشاكل قلبية.
  • مشاكل عضلية.
  • مشاكل عظمية.
  • الغيبوبة.
  • الموت.

 

 

الخلاصة

تعتمد خطورة فرط كلوريد الدم على السبب الذي نتج عنه وعلى سرعة معالجته.

يفترض أن يتمكن الأشخاص الذين ليس لديهم أية مشاكل في الكلى من التعافي بسهولة من فرط كلوريد الدم الناتج عن استهلاك كمية كبيرة من المحاليل الملحية.

أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من فرط كلوريد الدم الناجم عن مرض آخر، فإن الخطورة تزيد ويكون كل من القدرة على التعافي وسرعة التعافي متعلقان بنوع هذا المرض وسرعة علاجه.

مصدر لاب تيست اونلاين مايو كلينك جامعة روشيستر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.