http://sloppybox.net/ busty redhead masturbates on cam.

فوائد التوت الأزرق… 10 فوائد صحية مُثبتة علمياً

التوت الأزرق من الفواكه الغنية بالعناصر الغذائية المفيدة وخصوصاً الفيتامينات

0

التوت البري الأزرق حلو المذاق، مغذٍ وشديد الشعبية، فوائده الصحية مذهلة. في كثير من الأحيان يسمى بالطعام الخارق أو الـ superfood، فهو غذاء منخفض السعرات الحرارية وجيد لصحتك بشكل لا يصدق. بالإضافة إلى أنه لذيذ ومريح لدرجة أن الكثير من الناس يعتبرونه الفاكهة المفضلة لديهم.

إليكم بـ 10 من فوائد التوت الأزرق الصحية، والتي أثبتتها الدراسات والأبحاث العلمية.

1. التوت الأزرق منخفض السعرات الحرارية ولكنه غني بالعناصر الغذائية

شجرة-التوت-الازرق

شجيرة التوت الأزرق (Vaccinium sect. Cyanococcus) هي شجيرة مزهرة تنتج توتاً ذو صبغة أرجوانية مزرقة، ويعرف أيضاً باسم التوت الأزرق البري. يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالشجيرات المماثلة، مثل تلك التي تنتج توت العنبية حادة الخباء (cranberries) والتوت البري الأسود أو كما يسمى “توت هاكل” (huckleberries).

التوت الأزرق البري صغير الحجم، يبلغ قطر حبته حوالي 5-16 ملم، وتتميز بتاج متوهج في نهايتها. تكون حبوبه خضراء اللون عند ظهورها لأول مرة، ثم يتغير لونها إلى اللون الأرجواني ثم الأزرق أثناء نضجها. النوعان الأكثر شيوعاً له هما:

  • التوت الأزرق عالي الشجيرة (Highbush blueberries): وهو من الأصناف المزروعة الأكثر شيوعاً.
  • التوت الأزرق قصير الشجيرة، أو البري (Lowbush or “wild” blueberries): عادة أصغر حجماً وأكثر ثراءً ببعض مضادات الأكسدة.

في الحقيقة، التوت الأزرق هو من بين أنواع التوت الأكثر كثافة غذائية. حيث يحتوي كوب واحد من التوت الأزرق (148غ) على كل مما يلي:

  • ألياف:
  • فيتامين سي: 24% من مقدار الحاجة اليومي RDI
  • فيتامين كـ: 36% من مقدار الحاجة اليومي RDI
  • المنغنيز:  25% من مقدار الحاجة اليومي RDI
  • كميات صغيرة من المواد الغذائية الأخرى المختلفة.

كما أنه يحتوي على 85٪ من الماء، ويحتوي الكوب بالكامل على 84 سعرة حرارية فقط، مع 15غ من الكربوهيدرات. وهذا يجعله مصدراً ممتازاً للعديد من العناصر الغذائية المهمة.

 

“للتوت الأزرق شعبية كبيرة، فهو منخفض السعرات الحرارية ولكنه غني بالألياف وفيتامين C وفيتامين K”

 

2. التوت الأزرق ملك الأطعمة المضادة للأكسدة

فوائد-التوت-الأزرق

بصفة عامة، تحمي مضادات الأكسدة جسمك من الجذور الحرة، وهي جزيئات غير مستقرة يمكن أن تتلف خلاياك وتساهم في الشيخوخة و تزيد من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل السرطان. ويُعتقد أن التوت الأزرق يحتوي على واحد من أعلى مستويات مضادات الأكسدة من بين جميع أنواع الفواكه والخضروات الشائعة.

تنتمي المركبات المضادة للأكسدة الرئيسية في التوت الأزرق إلى عائلة من مضادات الأكسدة المتعددة البروتينات تسمى مركبات الفلافونويد (flavonoids). ويعتقد أن مجموعة واحدة من مركبات الفلافونويد على وجه الخصوص – الأنثوسيانين (anthocyanins) – هي المسؤولة عن الكثير من الآثار الصحية المفيدة لهذا النوع من التوت.

في الحقيقة، لقد ثبت أن واحدة من أهم فوائد التوت الأزرق هي أنه يزيد من مستويات مضادات الأكسدة في جسمك بشكل مباشر.

 

“يحتوي التوت الأزرق على أعلى قدرة مضادة للأكسدة بين جميع الفواكه والخضروات الرائجة، يبدو أن مركبات الفلافونويد هي مضادات الأكسدة الأكبر تأثيراً في التوت”

 

3. يقلل من تلف الحمض النووي، مما قد يساعد على الحماية ضد الشيخوخة والسرطان

حبات-التوت-الأزرق

إن تلف الحمض النووي التأكسدي أمرٌ لا مفر منه في الحياة اليومية. يُقال إنه يحدث عشرات الآلاف من المرات في اليوم في كل خلية في جسمك.

تلف الحمض النووي هو جزء من أسباب تقدمنا في السن، كما أنه يلعب دوراً مهماً في تطور أمراض مثل السرطان. وبالنظر إلى أن التوت الأزرق يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، فيمكنه تحييد بعض الجذور الحرة التي تُتلِف الحمض النووي.

في إحدى الدراسات، شرب 168 شخصاً 1 لتر من مزيج التوت وعصير التفاح يومياً. بعد أربعة أسابيع، قل تلف الحمض النووي التأكسدي بسبب الجذور الحرة بنسبة 20٪. وتتفق هذه النتائج مع دراسات أصغر تستخدم إما التوت الأزرق الطازج أو المسحوق.

 

“تشير العديد من الدراسات إلى أن التوت الأزرق وعصير التوت يقللان من تلف الحمض النووي الذي يمثل المحرك الرئيسي للشيخوخة والسرطان”

 

4. يحمي الكوليسترول في دمك من التلف

لا يقتصر الضرر التأكسدي على الخلايا والحمض النووي. هي مشكلة أيضاً إذا ما تأكسد الكوليسترول الضار LDL. في الواقع، تعد أكسدة الكوليسترول الضار LDL خطوة حاسمة في العملية المسببة لأمراض القلب. حيث ترتبط مضادات الأكسدة الموجودة في التوت الأزرق بقوة مع انخفاض مستويات الكوليسترول الضار LDL المتأكسد. هذا الأمر يجعل من التوت الأزرق غذاءً جيداً لقلبك.

زيادة على ذلك، فقد خفضت 5 غرامات من التوت الأزرق أكسدة الكوليسترول الضار LDL بنسبة 27٪ على مدى ثمانية أسابيع لدى الأشخاص الذين يعانون من السُمنة المفرطة. كما حددت دراسة أخرى أن تناول 7غ من التوت الأزرق مع وجبة رئيسية يقلل بشكل كبير من أكسدة الكوليسترول الضار في الجسم.

 

“ثبت أن مضادات الأكسدة في التوت الأزرق تقلل من عامل الخطر السائد لأمراض القلب عن طريق منع الضرر التأكسدي للكوليسترول الضار LDL”

 

5. من فوائد التوت الأزرق أنه قد يخفض ضغط الدم

جهاز-قياس-ضغط-الدم

يبدو أن للتوت الأزرق فوائد كبيرة على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، وهو عامل خطر رئيسي للإصابة بأمراض القلب.

في دراسة استمرت 8 أسابيع، لاحظ الأشخاص الذين يعانون من البدانة والذين لديهم مخاطر كبيرة للإصابة بأمراض القلب انخفاضاً بنسبة 4-6٪ في ضغط الدم بعد استهلاك 50 غ من التوت الأزرق في اليوم. وقد لاحظت دراسات أخرى تأثيرات مماثلة، خاصةً بالنسبة للنساء بعد سن اليأس (انقطاع الطمث).

 

“يرتبط تناول التوت الأزرق بانتظام مع انخفاض ضغط الدم في العديد من الدراسات”

 

6. قد يساعد في الوقاية من أمراض القلب

في حين أن تناول التوت الأزرق قد يخفض ضغط الدم ويمنع تأكسد الكوليسترول الضار، إلا أنه من المهم أن تضع في اعتبارك أن هذه عوامل خطر وليست أمراضاً فعلية. سيكون من المفيد جداً معرفة ما إذا كان التوت الأزرق يساعد على منع العواقب الصعبة مثل النوبات القلبية، والتي تعد السبب الرئيسي للوفاة في العالم.

وجدت دراسة أجريت على 93600 ممرضة أن أولئك اللواتي تناولن أعلى كمية من الأنثوسيانين، وهو من مضادات الأكسدة الرئيسية في التوت الأزرق، تعرضن لخطر الإصابة بنوبات قلبية بنسبة أقل بـ 32٪ من الممرضات اللواتي تناولن كمية أقل. ولكن، ولأن هذه كانت دراسة قائمة على الملاحظة، فلا يمكن أن تثبت أن الأنثوسيانين وحده هو الذي تسبب في تقليل المخاطر. بصفة عامة، لا زال هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات قبل أن نعزو أي فوائد للتوت الأزرق من هذه الناحية.

 

“تشير بعض الأدلة إلى أن تناول الفاكهة الغنية بالأنتوسيانين، مثل التوت الأزرق، يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالنوبات القلبية”

 

7. يمكن أن يساعد في الحفاظ على وظيفة الدماغ وتحسين الذاكرة

صحة-الدماغ-البشري

يمكن أن يؤدي الإجهاد التأكسدي إلى تسريع عملية الشيخوخة في الدماغ، مما يؤثر سلباً على وظيفته. وفقاً للـدراسات التي أجريت على الحيوانات، فقد تؤثر مضادات الأكسدة الموجودة في التوت الأزرق على مناطق دماغك الضرورية للذكاء.

يبدو أنه يفيد الخلايا العصبية الشائخة، مما يؤدي إلى تحسينات في ناقلية الإشارة فيها. كما أسفرت الدراسات البشرية أيضاً عن نتائج واعدة.

في إحدى هذه الدراسات، تناول تسعة من كبار السن الذين يعانون من ضعف إدراكي معتدل عصير التوت كل يوم. بعد 12 أسبوعاً، شهدوا تحسناً في العديد من علامات وظائف الدماغ.

كما وجدت دراسة لمدة ست سنوات على أكثر من 16000 شخص من الأكبر سناً أن التوت الأزرق والفراولة مرتبطان بتأخير الشيخوخة العقلية بنسبة تصل إلى 2.5 سنة.

 

“يبدو أن مضادات الأكسدة في التوت الأزرق البري تفيد دماغك من خلال مساعدة وظائف الدماغ وتأخير التدهور العقلي”

 

8. قد يكون للأنثوسيانين في التوت الأزرق تأثيرات مضادة لمرض السكري

فوائد-التوت-الأزرق-1

يوفر التوت الأزرق كميات معتدلة من السكر مقارنة بالفواكه الأخرى. حيث يحتوي كوب واحد (148 غ) على 15غ من السكر، وهو ما يعادل الموجود في تفاحة صغيرة أو برتقالة كبيرة.

ومع ذلك، يبدو أن المركبات النشطة بيولوجياً في التوت الأزرق تفوق أي تأثير سلبي للسكر عندما يتعلق الأمر بالتحكم في نسبة السكر في الدم. حيث تشير الأبحاث إلى أن الأنثوسيانين في التوت الأزرق له تأثيرات مفيدة على حساسية الأنسولين و استقلاب الجلوكوز. 

تحدث هذه الآثار المضادة للسكري مع كل من عصير التوت ومستخلصه أيضاً. في دراسة أجريت على 32 شخصاً يعانون من السُمنة المفرطة مع مقاومة الأنسولين، تسبب مشروب التوت المثلج المخفوق يومياً في تحسنات كبيرة من ناحية الحساسية للأنسولين. ويجب أن يقلل التحسن في حساسية الأنسولين من خطر متلازمة الاستقلاب (أو الأيض) وداء السكري من النوع 2، وهما حالياً من أكبر المشاكل الصحية في العالم.

 

“تظهر العديد من الدراسات أن التوت الأزرق له تأثيرات مضادة لمرض السكري، مما يحسن حساسية الأنسولين ويخفض مستويات السكر في الدم”

 

9. قد يساعد في مكافحة التهابات المسالك البولية

تعد التهابات المسالك البولية مشكلة شائعة لدى النساء. ومن المعروف على نطاق واسع أن عصير التوت البري الأزرق يمكن أن يساعد في منع هذه الأنواع من العدوى. وذلك لأن التوت الأزرق وثيق الصلة بتوت العنبية حادة الخباء (cranberries)، فإنه يفتخر بالعديد من نفس المواد الفعالة التي في عصير العنبية. تسمى هذه المواد الفعالة بالمواد الضد لاصقة (anti-adhesives) وتساعد على منع البكتيريا مثل العصيات القولونية (E. coli) من الالتصاق بجدار المثانة.

في الحقيقة، نادراً ما تمت دراسة التوت الأزرق لتأثيره على عدوى المسالك البولية، ولكن من المحتمل أن يكون له تأثيرات مماثلة لتوت العنبية السابق الذكر.

 

“يحتوي التوت الأزرق، مثل توت العنبية، على مواد يمكن أن تمنع بعض البكتيريا من الالتصاق بجدار المثانة، مما قد يساعد في منع عدوى المسالك البولية”

 

10. قد يقلل من تلف العضلات بعد التمرين الشاق

تمارين-شاقة

يمكن أن تؤدي التمارين الشاقة إلى ألم العضلات والتعب الشديد. يعود هذا جزئياً إلى الالتهاب الموضعي والإجهاد التأكسدي في أنسجة العضلات.

من فوائد التوت الأزرق أن مكملاته الغذائية قد تقلل من الضرر الذي يحدث على المستوى الجزيئي، مما يقلل من آلام وانخفاض أداء العضلات.

في دراسة صغيرة أجريت على 10 رياضيات إناث، عزز التوت الأزرق انتعاش العضلات بعد تمارين الساق المضنية.

 

“تشير إحدى الدراسات إلى أن التوت الأزرق قد يساعد على استعادة العضلات لصحتها بعد التمرين الشاق، مع أننا بحاجة إلى مزيد من البحث”

 

الخلاصة

في نهاية المطاف، فوائد التوت الأزرق مذهلة بحق، فهو صحي ومغذي بشكل لا يصدق. إنه يعزز صحة قلبك ويدعم وظائف الدماغ مع العديد من الجوانب الأخرى في جسمك.

علاوة على ذلك، فهو لذيذ وملون ويمكن الاستمتاع به بسهولة إما طازجاً أو مجمداً.

مصدر Pub Med intechopen منظمة الصحة العالمية
اترك تعليقا

he is so muscular and his dick is stiff.http://you-jizz-videos.com sexy and petite rebel lynn the dog walker gets fucked by bruce.