فوائد الكمون – 9 منافع شديدة الصحة

فوائد الكمون للجسم أكثر من رائعة ،فهذه التوابل تعتبر من الضروريات الأساسية في الطب الهندي

0 86

الكمون هو تابل مصنوع من بذور نبتة اسمها Cuminum cyminum ، فوائد الكمون عديدة و مذهلة .

يستخدم الكمون في العديد من الأطباق ، وتحديدا في الأطباق التي تأتي من موطنه الأصلي ، حوض البحر المتوسط وجنوب غرب أسيا.

أكدت الدراسات الحديثة بعض فوائد الكمون الصحية المعروفة ، مثل دعم عملية الهضم ومقاومة العدوى المنقولة بالطعام  .

كشفت الأبحاث أيضا عن بعض الفوائد الجديدة لهذا التابل ،مثل المساعدة على تخفيف الوزن وزيادة القدرة على السيطرة على نسب سكر الدم والكوليسترول .

يستعرض هذا المقال 9 من فوائد الكمون الصحية مدعومة بالأدلة العلمية .

 

1. الكمون يدعم عملية الهضم

الاستخدام التقليدي الأكثر شيوعا للكمون هو علاج عسر الهضم .

تحسين-الهضم

في الواقع، أكدت الأبحاث الحديثة أن الكمون قد يساعد فعلا في دعم عملية الهضم . 

فعلى سبيل المثال ، قد يزيد الكمون نشاط الأنزيمات الهضمية ، مما يسرع عملية الهضم .

الكمون يزيد أيضا إفراز العصارة الصفراء من الكبد ،و تساعد الأخيرة على هضم الدسم وبعض المغذيات في الأمعاء .

في إحدى الدراسات ،أبلغ 57 مريضا يعانون من متلازمة القولون العصبي (IBS) عن تحسن في الأعراض بعد تناول الكمون المركز لمدة أسبوعين .

 

“الكمون يساعد على الهضم عن طريق زيادة نشاط البروتينات الهضمية ، و قد يخفف أيضا أعراض متلازمة القولون العصبي”

 

2. الكمون مصدر غني للحديد

بذور الكمون غنية بالحديد .

الكمون

حيث تحتوي ملعقة صغيرة واحدة من الكمون المطحون على 1.4 ملغ من الحديد، أو 17.5٪ من مقدار الحاجة اليومية (RDI) للبالغين .

يعتبر نقص الحديد أحد أكثر أنواع نقص المغذيات شيوعا ، حيث يؤثر على ما يصل إلى 20٪ من سكان العالم وما يصل إلى 10 من كل 1000 شخص في الدول الأكثر ثراء .

على وجه الخصوص ،يحتاج الأطفال إلى الحديد لدعم النمو وتحتاجه الشابات لاستبدال الدم المفقود أثناء فترة الحيض .

تضاهي القليل من الأطعمة الكمون من ناحية نسب الحديد . 

فهو مصدر غني للغاية بهذا المغذي، حتى عند استهلاكه بكميات قليلة .

 

” لا يحصل الكثير من الناس حول العالم على كمية كافية من الحديد ، الكمون غني للغاية بهذا المغذي، حيث يقدم حوالي 20٪ من الحاجة اليومية للحديد في ملعقة صغيرة واحدة”

 

3. يحتوي الكمون على مركبات نباتية مفيدة

يحتوي الكمون على الكثير من المركبات النباتية التي يرتبط تناولها بفوائد للصحة ، مثل التربين والفينول والفلافونويدات والقلويات .

تعمل العديد من هذه المواد كمضادات للأكسدة ، والتي هي عبارة عن مواد كيميائية تقلل الأضرار التي تسببها الجذور الحرة .

الجذور الحرة عمليا هي إلكترونات “وحيدة” (أي غير مقترنة بإلكترونات أو مركبات اخرى). 

تميل الإلكترونات عادة لأن تُشكل أزواجا. وعندما تنفصل ، فتصبح غير مستقرة .

تقترن هذه الإلكترونات الوحيدة أو “الحرة” بإلكترونات من مركبات اخرى في الجسم . 

حيث تسرق الجذور الحرة الإلكترونات من هذه المركبات ، تسمى هذه العملية “الأكسدة”.

تؤدي أكسدة الأحماض الدسمة في الشرايين إلى انسداد الشرايين وأمراض القلب . 

تؤدي الأكسدة أيضا إلى الاصابة بالالتهابات المرافقة لمرض السكري ،و يمكن أن تساهم أكسدة الحمض النووي DNA في الإصابة بالسرطان .

تمنح المواد المضادة للاكسدة مثل تلك الموجودة في الكمون إلكترونا للإلكترون الحر ليقترن به ، مما يجعله أكثر استقرارا .

الخواص المضادة للأكسدة للكمون هي المسؤولة عن فوائده الصحية العديدة .

 

“الجذور الحرة هي إلكترونات وحيدة تسبب الالتهابات وكذلك تلف الحمض النووي ، يحتوي الكمون على مضادات الأكسدة التي تجعل الجذور الحرة مستقرة”

 

4. قد يساعد الكمون في علاج مرض السكري

أظهرت بعض مكونات الكمون إمكانيات واعدة في علاج مرض السكري .

بذور-الكمون

أظهرت إحدى الدراسات السريرية أن تناول مكمل غذائي عالي التركيز من الكمون يحسن مؤشرات الإصابة المبكرة بمرض السكري لدى الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن ، مقارنة بالعلاج الوهمي (Placebo) .

يحتوي الكمون أيضا على مكونات تقاوم بعض آثار مرض السكري طويلة الأمد .

واحدة من الطرق التي يؤذي بها مرض السكري الخلايا في الجسم هي من خلال إنتاج بروتينات أو دُسم “AGE” .

يتم إنتاج مركبات AGE تلقائيا في مجرى الدم عند ارتفاع نسب السكر لفترات زمنية طويلة ، تتشكل هذه المركبات عندما ترتبط السكريات بالبروتينات و تعطل وظائفها.

من المحتمل أن تكون هذه المركبات مسؤولة عن الأضرار التي تلحق العينين والكلى والأعصاب والأوعية الدموية الصغيرة عند مرضى السكري .

يحتوي الكمون على العديد من المكونات التي تقلل نسب مركبات AGE ،على الأقل في دراسات أنابيب الاختبار .

في حين أن هذه الدراسات اختبرت آثار مكملات الكمون الغذائية المركزة ،إلا أن استخدام الكمون بشكل روتيني كـ تابل قد يساعد في السيطرة على نسب سكر الدم عند مرضى السكري .

لم يتضح بعد سبب هذه الآثار، أو مقدار الكمون الذي ينبغي تناوله لتحصيل الفوائد .

 

“مكملات الكمون الغذائية قد تساعد في تحسين السيطرة على نسب سكر الدم، على الرغم من أن سبب ذلك ليس واضحا بعد”

 

5. قد يضبط الكمون نسب الكوليسترول في الدم

ضبط الكمون أيضا نسب الكوليسترول في الدم خلال الدراسات السريرية .

في إحدى الدراسات ،أخفض تناول 75 ملغ من الكمون مرتين يوميا لمدة 8 أسابيع نسب الشحوم الثلاثية في الدم .

في دراسة أخرى ، انخفضت نسب الكوليسترول الضار LDL المتأكسد بنسبة 10٪ تقريبا عند المرضى الذين تناولوا مستخلص الكمون على مدار شهر ونصف .

بحثت إحدى الدراسات التي شملت 88 امرأة فيما إذا كان الكمون يؤثر على نسب الكوليسترول الحميد HDL. 

المشاركات اللواتي تناولن 3غ من الكمون مع اللبن مرتين في اليوم لمدة ثلاثة أشهر حظين بنسب أعلى من HDL من المشاركات اللاتي تناولن اللبن بدون الكمون .

لا يعلم الباحثون إذا كان لتناول الكمون كـ تابل آثار على نسب الكوليسترول مثل الآثار التي تظهر للمكملات الغذائية المُستخدمة في هذه الدراسات .

أيضا، لا تتوافق نتائج كل الدراسات حول هذا الموضوع . 

فقد بينت إحدى الدراسات عدم وجود تغييرات في نسب الكوليسترول في الدم لدى المشاركين الذين تناولوا مكملات الكمون الغذائية .

 

“حسّن تناول مكملات الكمون الغذائية نسب الكوليسترول في الدم في دراسات متعددة ،ولكنه من غير الواضح ما إذا كان استخدام الكمون بكميات صغيرة كتابل له نفس الفوائد”

 

6. قد يعزز تخفيف الوزن وخفض الدسم

ساعدت مكملات الكمون الغذائية المركزة على تعزيز تخفيف الوزن في بضع دراسات سريرية .

وجدت إحدى الدراسات التي شملت 88 امرأة تعاني من زيادة الوزن أن تناول اللبن الذي يحتوي على 3غ من الكمون ساعد في تخفيف الوزن مقارنة بتناول اللبن الذي لا يحتوي على الكمون .

خسارة-الوزن-4

أظهرت دراسة أخرى أن المشاركين الذين تناولوا 75 ملغ من مكملات الكمون الغذائية كل يوم فقدوا 1.4 كغ أكثر من أولئك الذين تناولوا دواء وهميا .

نظرت دراسة سريرية ثالثة في آثار تناول مكملات الكمون الغذائية المركزة على 78 مشارك من الرجال والنساء البالغين . 

أولئك الذين تناولوا المكملات فقدوا خلال 8 أسابيع مقدار 1كغ أكثر من الذين لم يتناولوا هذه المكملات .

مرة أخرى، لا تتفق جميع الدراسات. 

فمثلا، لم يلحظ القائمون على إحدى الدراسات التي استُخدم فيها جرعات أصغر من 25 ملغ من المكملات في اليوم أي تغيير في وزن الجسم، مقارنة مع الدواء الوهمي.

 

“عززت مكملات الكمون الغذائية المركزة تخفيف الوزن في دراسات متعددة ، لكن لا تتفق كل الدراسات على هذه النتائج ، وقد تكون هناك حاجة لتناول جرعات أكبر لتخفيف الوزن فعلا”

 

7. قد يقي الكمون من الأمراض المنقولة بالطعام

قد يكون أحد الأدوار التقليدية للكمون هو الحفاظ على الأطعمة المختلفة .

يبدو أن العديد من التوابل ، مثل الكمون ، لها خواص مضادة للميكروبات قد تقلل احتمال الإصابة بالعدوات المنقولة بالطعام .

تقلل العديد من مكونات الكمون معدل نمو البكتيريا المنقولة بالأطعمة وأنواع معينة من الفطريات المعدية.

عند الهضم، يطلق الكمون مكونا يسمى المغيالومايسين ، والذي له خواص مضادة للأكسدة.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت إحدى دراسات أنابيب الاختبار أن الكمون يقلل من مقاومة بعض البكتيريا للأدوية.

 

” قد يقيّد الاستخدام التقليدي للكمون كتابل نمو البكتيريا والفطريات المعدية. هذا من شأنه مقاومة الأمراض المنقولة بالطعام”

 

8. قد يساعد الكمون في علاج الإدمان

الادمان على المخدرات هو مصدر قلق دولي متنامي .

تخلق المخدرات الأفيونية الإدمان عن طريق العبث باحساسات الرغبة و المكافأة في الدماغ .

أظهرت الدراسات التي أجريت على الفئران أن بعض مكونات الكمون تخفف السلوك الإدماني وأعراض السحب.

ومع ذلك ،هناك حاجة إلى مزيد من البحوث لتحديد ما إذا كان هذا التأثير سيكون مفيدا عند البشر.

 

“تخفض مستخلصات الكمون الإدمان على المخدرات عند الفئران ، وليس من المعروف بعد إذا لها نفس الآثار على البشر”

 

9. قد يكافح الالتهابات

لقد أظهرت دراسات أنبوب الاختبار أن مستخلصات الكمون تمنع الالتهاب .

هناك العديد من مكونات الكمون التي قد يكون لها آثار مضادة للالتهابات ، لكن الباحثين لا يعرفون حتى الآن أيها أكثر أهمية .

فوائد-الكمون-

تبين أن المركبات النباتية في العديد من التوابل تقلل من مستويات علامة الالتهاب الرئيسية، NF-kappaB .

لا توجد معلومات كافية الآن لمعرفة ما إذا كان الكمون أو مكملات الكمون في النظام الغذائي مفيدة في علاج الأمراض الالتهابية .

 

“يحتوي الكمون على مركبات نباتية متعددة قللت الالتهاب في دراسات أنبوب الاختبار. ولكن ، ليس من الواضح ما إذا كان يمكن استخدامه للمساعدة في علاج الأمراض الالتهابية لدى الناس”

 

هل ينبغي لنا استخدام الكمون ؟

يمكنك الحصول على بعض فوائد الكمون باستخدام كميات صغيرة فقط لتتبيل الطعام .

ستوفر هذه الكميات مضادات الأكسدة والحديد والفوائد المحتملة للسيطرة على نسبة السكر في الدم .

الفوائد الأخرى الأكثر تجريبية للكمون ، مثل المساعدة على فقدان الوزن وتحسين نسبة الكوليسترول في الدم، يمكن أن تتطلب جرعة أعلى، غالبا على شكل مكمل غذائي .

اختبرت دراسات متعددة مكملات الكمون التي تصل إلى 1 غرام (حوالي 1 ملعقة صغيرة) دون أن يبلغ المشاركون عن مشاكل. 

ومع ذلك، تم الإبلاغ عن الحساسية الشديدة للكمون أحيانا ، ولكنها نادرة جدًا .

ومع ذلك ، يجب توخي الحذر عند تناول أي مكملات تحتوي على كمية أكبر بكثير من الكمون الذي قد تستهلكه في طعامك .

كما هو الحال مع أي مكون ، قد لا يكون جسمك مجهزًا لمعالجة الجرعات التي لم يعتد عليها منه في نظامه الغذائي .

إذا قررت تجربة المكملات الغذائية ، فأخبر طبيبك بما تتناوله واستخدم المكملات لاستكمال العلاج الطبي وليس لاستبداله .

 

“يمكنك الحصول على العديد من فوائد الكمون فقط باستخدام كميات صغيرة منه كتوابل ، قد تكون فوائد أخرى متاحة فقط في جرعات كبيرة تكميلية”

 

الخلاصة

فوائد الكمون الصحية العديدة مثبتة وتعتمد على الأدلة والأبحاث العلمية ، وقد عُرف بعضها منذ العصور القديمة ، بينما يتم اكتشاف البعض الآخر الآن فقط .

إن استخدام الكمون كتوابل يزيد من تناول مضادات الأكسدة ، يعزز الهضم، يوفر الحديد ، يحسن التحكم في نسبة السكر في الدم ، و قد يقلل من الأمراض التي تنقلها الأغذية.

لقد تم ربط جرعات أعلى في شكل مكمل غذائي بفقدان الوزن وتحسين نسبة الكوليسترول في الدم ، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث .

أنا شخصياً ، أفضل استخدام الكمون في الطبخ بدلاً من استخدامه كمكمل غذائي . 

بهذه الطريقة، أستفيد من الفائدة العاشرة للكمون ؛ إنه لذيذ جداً .

المراجع :

بوب ميد ، ميديكال جورنال ، أون لاين لايبرري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.