فوائد تناول البروبيوتيك (البكتيريا النافعة) الصحية

تقوم بكتيريا البروبيوتيك بالموازنة بين البكتيريا النافعة والضارة داخل الجسم

0

فوائد تناول البروبيوتيك ،تعمل هذه البكتيريا النافعة على تعزيز التوازن الصحي للبكتيريا الهضمية في الجهاز الهضمي ،وقد ارتبطت بمجموعة كبيرة من الفوائد الصحية.

من فوائد تناول البروبيوتيك الصحية ،أنه يمكن أن يساعد البروبيوتيك على الهضم ويساعد في الحفاظ على صحة الأمعاء!

فلنتعرف من خلال هذا المقال على بعض من فوائد البكتيريا النافعة أو الصديقة (البروبيوتيك) بشكل أكثر تفصيلاً .

ما هي فوائد تناول البروبيوتيك ؟

 تتمتع البكتيريا بسمعة التَسبب في المرض، وبالتالي فإن فكرة تناول بضعة مليارات منها في اليوم لأجل صحتك قد تبدو – حرفيًا ومجازيًا – صعبة للغاية. 

لكن هناك مجموعة متزايدة من الأدلة العلمية تشير إلى أنه يمكنك علاج بعض الأمراض بالأطعمة التي تحتوي على أنواع معينة من البكتيريا الحية. 

يستهلك الأوروبيون الشماليون الكثير من هذه الكائنات الدقيقة المفيدة، والتي تسمى البروبيوتيك (من الكائنات الحية المؤيدة والحيوية ، والتي تعني “للحياة”)، بسبب تقاليدهم في تناول الأطعمة المخمرة بالبكتيريا، مثل اللبن الرائب، كما أن المشروبات التي تحتوي على بروبيوتيك هي أيضا مشهورة جداً في اليابان.

يوصي بعض المتخصصين في أمراض الجهاز الهضمي بـ مكملات بروبيوتيك للاضطرابات التي يعجز عن علاجها الطب التقليدي، مثل متلازمة القولون العصبي. 

منذ منتصف التسعينيات، تشير الدراسات السريرية إلى أن العلاج بالبروبيوتيك يمكن أن يساعد في علاج العديد من أمراض الجهاز الهضمي، وتأخير تطور الحساسية لدى الأطفال، وعلاج ومنع الالتهابات المهبلية والبولية لدى النساء.

إن تناول البكتيريا ليس غريباً كما قد يبدو ،

ما يقرب من 100 تريليون من الكائنات الحية الدقيقة التي تحتوي على أكثر من 500 نوع مختلف تسكن كل أمعاء البشر الطبيعيين الأصحاء. 

هذه الكائنات المجهرية (أو البكتيريا) عمومًا لا تمرضنا ؛ فمعظمها مفيد. 

تعمل بكتيريا الأمعاء على إبقاء العوامل الممرضة (الكائنات الحية الدقيقة الضارة) تحت المراقبة، وتساعد على الهضم وامتصاص المغذيات، وتساهم في وظيفة المناعة.

فوائد تناول البروبيوتيك (Probiotic) :

ليست كل البروبيوتيك متشابهة، لأن السلالات المختلفة من البكتيريا لها تأثيرات مختلفة. 

على سبيل المثال، قد تقاوم سلالة واحدة من البكتريا الكائنات الحية المسببة للنخور في أفواهنا ولا تحتاج لتمر عبر رحلة في أحشائنا.

الأبحاث كانت واعدة ومبشرة لهذه المخلوقات الودية. 

فوائد تناول البروبيوتيك المحتملة قد شوهدت في العلاج أو الوقاية من :

  • الإسهال
  • متلازمة القولون العصبي
  • التهاب القولون التقرحي
  • داء كرون
  • H. pylori  (سبب القرحة)
  • الالتهابات المهبلية
  • التهابات المسالك البولية
  • تكرار سرطان المثانة
  • عدوى الجهاز الهضمي الناجم عن المطثية العسيرة
  • pouchitis أحد الآثار الجانبية المحتملة لجراحة القولون
  • الأكزيما عند الأطفال .

البروبيوتيك وصحة الأمعاء:

أفضل حالة للعلاج باستخدام البروبيوتيك كانت في علاج الإسهال. 

أظهرت التجارب أن المكورات العصبية اللبنية Lactobacillus GG يمكنها تقصير مسار الإسهال المعدي عند الرضع والأطفال (ولكن ليس البالغين). 

على الرغم من أن الدراسات محدودة والبيانات غير متسقة، تشير دراستان كبيرتان إلى أن البروبيوتيك يقلل الإسهال المرتبط بالمضادات الحيوية بنسبة 60 ٪، بالمقارنة مع العقار الوهمي (بلاسيبو).

المشكلة الأكثر شيوعًا من الإسهال هي الإمساك. 

في بحث عن دراسات حول فوائد البروبيوتيك في علاج الإمساك، وجد الباحثون أن البروبيوتيك أبطأت حركة الأمعاء بمقدار 12.4 ساعة، وزاد عدد حركات الأمعاء الأسبوعية بمقدار 1.3، وساعد على تليين البراز ، مما يسهل مرورها. 

لكن هيئة المحلفين لا تملك توصيات محددة عندما يتعلق الأمر بفوائد البروبيوتيك للإمساك.

العلاج بـ البروبيوتيك قد يساعد الأشخاص الذين يعانون من داء كرون ومتلازمة القولون العصبي. 

نتائج التجارب السريرية غير واضحة، ولكن تشير العديد من الدراسات الصغيرة إلى أن بعض البروبيوتيك قد يساعد في تجنب التهاب القولون التقرحي ومنع انتكاس داء كرون وتكرار التهاب pouchitis  (مضاعفات الجراحة لعلاج التهاب القولون التقرحي). 

لأن هذه الاضطرابات صعبة العلاج، فإن العديد من الناس يقومون بتجربة البروبيوتيك قبل أن تتواجد كل الأدلة على السلالات المعينة التي يستخدمونها. 

هناك حاجة إلى مزيد من البحث لمعرفة أي السلالات (من البروبيوتيك) تعمل بشكل أفضل لأي ظروف.

البروبيوتيك والصحة النسائية:

قد تكون البروبيوتيك مفيدة أيضًا في الحفاظ على صحة الجهاز البولي التناسلي.

مثله مثل الأمعاء، فإن المهبل هو نظام بيئي متوازن. 

عادةً ما تجعل سلالات Lactobacilli المهيمنة الوسط المهبلي حامضياً بحيث يتعذر على الكائنات الحية الدقيقة الضارة البقاء على قيد الحياة. 

ولكن هذا النظام من الممكن أن يختل بسبب عدد من العوامل، بما في ذلك تناول المضادات الحيوية والأدوية القاتلة للحيوانات المنوية وحبوب منع الحمل. 

العلاج بالبروبيوتيك يعيد التوازن من البكتيريا الصغيرة مما قد يكون مفيدًا للمشاكل التناسلية الأنثوية الشائعة مثل التهاب المهبل الجرثومي والعدوى الفطرية وعدوى الجهاز البولي.

لبن رائب مصنوع في المنزل

كثير من النساء يأكلن اللبن أو يستعملنه للمهبل لعلاج الالتهابات الفطرية المتكررة، وهو علاج “شعبي” يقدم العلم الطبي دعماً محدوداً له. 

قد يساعد تناول Lactobacilli عن طريق الفم أو وضعه على المهبل في في علاج التهاب المهبل الجرثومي، على الرغم من عدم وجود أدلة كافية بعد للتوصية به. (يجب علاج التهاب المهبل لأنه يخلق خطر حدوث مضاعفات مرتبطة بالحمل ومرض التهاب الحوض). 

العلاج بالبروبيوتيك من التهابات المسالك البولية قيد الدراسة أيضاً.

يعتبر البروبيوتيك آمن بشكل عام – فهو موجودة أصلا في الجهاز الهضمي الطبيعي – على الرغم من وجود خطر على الأشخاص الذين يعانون من ضعف وظائف المناعة. 

تأكد من التعرف على المكونات في مكملات البروبيوتيك وأن تكون كلها مذكورة ومعروفة. 

مكملات البروبيوتيك:

في الولايات المتحدة، يتم بيع معظم البروبيوتيك كمكملات غذائية، والتي لا تخضع لعملية الاختبار والموافقة التي تخضع لها الأدوية. 

يتحمل المصنعون مسؤولية التأكد من سلامة منتجهم قبل تسويقه وأن كل المعلومات التي يتم تقديمها على الملصق صحيحة. 

ولكن ليس هناك ما يضمن أن أنواع البكتيريا المدرجة في الملصق فعالة للحالة التي تتناولها للعلاج. 

الفوائد الصحية خاصة بالسلالة، وليست جميع السلالات مفيدة بالضرورة، لذلك قد ترغب في استشارة طبيب معتاد على البروبيوتيك لمناقشة الخيارات المتاحة أمامك. 

كما هو الحال دائمًا، دع طبيبك على دراية بما تفعله.

للاطلاع على مصادر طبيعية للبروبيوتيك تابع مقالنا عن أهم مصادره

 

 

المصدر :

مدرسة هارفارد الطبية 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.