فيتامين كلا للأطفال !! نقص فيتامين “N”

نقص فيتامين ( NO ) لدى الأطفال

0 440

فيتامين كلا للأطفال !! أو فيتامين N !! ما هو هذا الفيتامين وما حقيقته ؟؟!!

مقدمة : 

هناك فيتامين أساسي موجود في حياتنا ولكن لم يسمع عنه أحد من قبل .

اذا كنت أب او أم أو تخطط أن تكون فمن المهم أن تدرك أن هناك فيتامين من أكثر الفيتامينات المهمة لنمو أطفالكم ، وأنت فقط كأب أو كأم تستطيع اعطائه لأبنائك ،

هذا الفيتامين يدعى فيتامين ( N ) وهو مشتق من كلمة (NO ) يعني كلا !! نعم انه فيتامين كلا للأطفال …..

 

الكثير من الأطفال يعانون يعانون من نقص فيتامين ( N ) :

الكثير والكثير من الأطفال يعانون من نقص فيتامين “NO ” عندهم وبناء على هذا فالأطفال والآباء والمجتمع بكامله سيدفعون الثمن .فيتامين-كلا-للاطفال-

سنسرد قصة مكررة ربما في مجتمعاتنا توضح فكرة ” نقص فيتامين كلا للأطفال

و تأثير نقص هذا الفيتامين “N” على الأطفال والآباء معاً :

لدينا أب أعطى طفله بعمر خمس سنوات كل شئ يريده مثلاً ( دراجة ،لابتوب ،أي باد ، هاتف ،غيتار ……. وكل ما يطلب ) مثل كل الآباء الذين يفعلون أي شيء ليجعلو طفلهم سعيداً من وجهة نظرهم .

ولكن ذلك الطفل لم يكن سعيداً وبدلاً من ذلك أصبح مزاجي ونكد وعنيد ،

وأيضاً بات يعاني من مشاكل لينسجم مع الأطفال وبالاضافة لذلك أصبح يطلب المزيد ولا يكتفي بما لديه ،

لا يبدي أي تقدير لما يقدمه له أبواه وهذا بالتأكيد لأنه يحصل على كل ما يريد عند طلبه فلم يعد هناك أي إحساس بالسعادة عند حصوله على شيء جديد . 

عندها فقط يبدأ الأهل بالتساؤل ما الذي يحصل لابنهم !؟

لماذا لم يعد سعيداً حين اعطائه ما يريد ؟؟!!

هل يا ترى يعاني من أي مرض أو تعب نفسي ؟!

هل فقد قدرته على التعبير عن مشاعره ؟!!!

ما هي حقيقة الأمر !!!

الاجابة عن كل هذه الأسئلة في حقيقة الأمر هي ” لا ” !! 

ان الطفل بدأ يتصرف هكذا لأن هذا هو رد الفعل الطبيعي لطريقة التعامل التي يبادله إياها أهله ،

فهو يعاني من مرض يسمى ” إشباع الرغبات ” . 

وما يحتاجه في حقيقة الأمر هو جرعات ثابتة من فيتامين ” NO ” لأن تلبية الرغبات بشكل كبير يعرض الطفل لنقص فيتامين “NO” ويحوله لطفل غير راضي يطلب المزيد دائماً .

فيتامين لا للاطفال

التأثيرات السلبية لنقص فيتامين “NO” : 

الأطفال يصبحون معتادين على طلب أشياء لا تتلاءم مع ما يمكنهم الحصول عليه في هذا العمر . 

كما أن غالبية الأطفال يحصلون على ما يريدون عن طريق الأنين أو البكاء أو عن طريق الطلب بطريقة التلاعب بمشاعر الأب والأم ،

وليس عن طريق بذل جهدهم ليكونو الأفضل بتصرفاتهم واستحقاقهم للحصول على ما يريدون . 

يتعلم الأطفال أنهم يستطيعون الحصول على الأشياء من دون مقابل و هذا ما يصدمهم بالحياة عندما يكبرون ،

لذلك يعتبر نقص فيتامين “NO” ليس فقط من الأخطاء المرتكبة في التربية وإنما أحد السلوكيات المدمرة لحياة أي شخص يكتسبها ،

وهذا ما يفسر أن صحة عقول أطفال الخمسينيات الذين حصلوا على أقل بكثير مما طلبوا أفضل بكثير من صحة عقول أطفالنا اليوم . 

منذ الخمسينيات وخصوصاً بالعقود القليلة الماضية ارتفع معدل تساهل الأب والأم في معاملتهم لأطفالهم بالمقابل ارتفع معدل إصابة الأطفال والمراهقين بالاكتئاب . 

ان الأطفال الذين نشأوا على فكرة الحصول على كل شيء من دون القيام بأي عمل أو فعل ، هم أكثر عرضة الى أن يصبحوا “جافين عاطفياً” و أنانيين عندما يكبرون ،

وفي المستقبل إذا أصبحوا آباء وأمهات سيدللون أولادهم ويعطونهم ما يرغبون به .

هذه الطريقة المبالغة بتلبية رغبات الأطفال ونقص فيتامين “N” يصبح مرضاً موروثاً ينتقل من جيل إلى جيل . 

ما ذكرناه سابقاً يوضح لماذا الأطفال الذين يأخذون الكثير من أي شيء يريدونه نادراً ما يهتمون بالأشياء التي يمتلكونها ، ويبررون ذلك بأنه لماذا عليهم الاهتمام بألعابهم طالما أن هنالك الكثير من الأشياء الأخرى بطريقها لهم متى يطلبون أو يشاؤون .

حولو عالم أطفالكم لعالم مثالي عن طريق اعطائهم 100% مما يحتاجونه و 25% مما يطلبون ، وأطلقوا على هذا المبدأ اسم ” مبدأ الحرمان الحميد ” كي تحصلو على أطفال يتمتعون بمهارات يستطيعون الاعتماد عليها عندما يكبرون وعندما يقسو عليهم الزمن

جون روز موند

الاطفال ثروتنا الحقيقية : 

الأطفال هم أهم ثروة نمتلكها في حياتنا ،

فهم يستحقون الأفضل دائماً ،

يستحقون آباء وأمهات متواجدون لحمايتهم وتوجيههم للطريق الأفضل والتأثير الايجابي على حياتهم ،

ويستحقون أن يسمعوا من والديهم كلمة  ” لا ” أكثر بكثير من كلمة “نعم” عندما تصل طلباتهم لحد غير مقبول وغير مناسب .

كما يستحق الأطفال أن يتعلموا قيمة الجهد الذي يبذله الأبوين لتلبية طلباتهم وأن يتعلموا أن البكاء والصراخ والانبطاح على الأرض أو اللعب على المشاعر الأب والأم لا يجد نفعاً ولا يعتبر وسيلة سليمة للوصول لما يريدون ،

بل عليهم أن يتعلموا أن السلوك الجيد هو الطريق الوحيد لأخذ ما ما يريدونه وبذلك يدركون أن لكل شيء في الحياة قيمة . 

قاعدة بسيطة لكل أب وأم : 

حولو عالم أطفالكم لعالم مثالي عن طريق اعطائهم 100% مما يحتاجونه و 25% مما يطلبون وأطلقوا على هذا المبدأ اسم ” مبدأ الحرمان الحميد “ كي تحصلو على أطفال يتمتعون بمهارات يستطيعون الاعتماد عليها عندما يكبرون وعندما يقسو عليهم الزمن . 

استخدمو كلمة “NO” أو “كلا” انه فيتامين “N” استخدموه كي تنعموا بحياة سعيدة على المدى البعيد و أطفالكم أيضاً . 

المصدر من موقع براغير يو :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.