فيروس كورونا والحمل – هل إصابتك بـ كوفيد-19 أثناء الحمل تؤذي جنينك ؟

دق انتشار فيروس كورونا ناقوس الخطر في جميع مجالات الحياة، وخاصة المجالات الإنسانية، ومن بينها الحَمل

0 110

فيروس كورونا والحمل !!

هو عنوان قد يثير الرعب في قلوب القراء من النساء الحوامل أو اللواتي يرغبن بالإنجاب في زمن كورونا  .

لكن دعونا نرى هل هذا الخوف والرعب مُبرر  ؟؟

الحمل هو أمر مثير ومرهق في ذات الوقت ، ففي الحمل يتسابق عقلكِ على طرح ملايين الأسئلة .

والمخاوف التي تتراوح من المعتدلة إلى الخطيرة جدًا .

السؤال الشائع في هذا الوقت هو كيف يؤثر مرضكِ على جنينك أثناء الحمل ؟

يجب عليكِ دائمًا إخبار طبيبك إذا كنت تعانين من الحمى أثناء الحمل لأن بعض الفيروسات قد تؤثر على صحة طفلكِ .

كورونا-المستجد-كوفيد19

بعض الفيروسات التي من الممكن أن تؤثر على الجنين :

  • فيروس مضخم للخلايا cytomegalovirus)CMV)
  •  فيروس جدري الماء النطاقي varicella-zoster
  • فيروس زيكا
  • الحصبة الألمانية Rubella
  • فيروس ب19 أو الفيروس الصغير ب19 parvovirus B19
  • فيروس الهربس
  • فيروس العوز المناعي البشري (الإيدز)

في عام 2019 ، ضرب العالم فيروس تاجي جديد وانتشر بسرعة ” فيروس كورونا المستجدو هو المسؤول عن أمراض الجهاز التنفسي COVID-19 .

ومع وجود فيروس زيكا ومخاطر تشوهات الولادة التي لا تزال حية في أذهان الكثير من الناس ، ربما أضاف هذا الفيروس

التاجي ( كورونا المستجد ) للنساء الحوامل مصدر قلق آخر إلى قوائمهن المتزايدة .

في عام 2020 ، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن انتشار COVID-19 هو “حالة طوارئ صحية عامة ذات أهمية دولية”.

كم هي مخيفة هذه الكلمات .

لا يزال COVID-19 مرضًا جديدًا لم تتم دراسته جيدًا .

إن كيفية تأثيره على النساء الحوامل وأطفالهن غير معروف تمامًا بعد ، وهذا مرهق للأعصاب أكثر .

ولكن قبل أن تصابين بالذعر  ، تابعي القراءة معنا .

إليكِ ما تحتاجين لمعرفته عن فيروس كورونا المستجد والحمل / إذا كنت حاملاً أو تخططين للحمل .

ما هو الفيروس التاجي ( كورونا فايروس ) ؟

الفيروسات التاجية هي مجموعة من الفيروسات التي تصيب كل من البشر والحيوانات ويمكن أن تسبب أعراض تبدأ من نزلات البرد إلى أمراض الجهاز التنفسي الأكثر خطورة .

الفيروسات-التاجية

في أواخر عام 2019 ، ظهر فيروس تاجي جديد يسمى فيروس كورونا 2 المتلازمة التنفسية الحادة SARS-CoV-2 ، أصاب البشر في مدينة ووهان الصينية .

لا يزال الخبراء غير متأكدين تمامًا من كيفية نشأة الفيروس أو انتشاره ، لكنهم يشكون في أنه ربما انتقل إلى البشر من الاتصال بحيوان .

يسبب الفيروس مرضًا تنفسيًا يسمى COVID-19 أو كوفيد-19 بالعربية .

ما هي الأعراض التي يجب أن تكون النساء الحوامل أو المُرضعات على دراية بها ؟

COVID-19 هو بشكل رئيسي مرض تنفسي .

السعال-الحاد-اعراض-كوفيد-19

تظهر الأعراض عادةً ما بين 2 و 14 يومًا بعد التعرض للفيروس .

وجدت بيانات من الأشخاص الذين أصيبوا بـ COVID-19 في الصين أن متوسط فترة الحضانة تبلغ 4 أيام .

الأعراض الأكثر شيوعًا – سواء كنت حاملاً أم لا – هي :

  • سعال
  • حمى
  • ضيق في التنفس
  • إعياء

هناك أعراض أخرى تشمل :

  • قشعريرة
  • إلتهاب الحلق
  • صداع
  • فقدان حاسة الشم والذوق
  • آلام العضلات

تواصلي مع طبيبك إذا كان لديك أي من هذه الأعراض وأنت حامل .

قد تحتاجين لفحوصات أو حتى تحاليل ، ولكن من المهم إعطاء طبيبك تحذيرًا مسبقًا قبل الذهاب إلى العيادة حتى يتمكن الموظفون من اتخاذ الاحتياطات اللازمة لحماية المرضى الآخرين .

هل النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بالفيروس ؟

لم يتم دراسة الفيروس بشكل مكثف بعد ، لذلك لا يستطيع أحد أن يحدد علاقة فيروس كورونا المستجد والحمل على وجه اليقين والدقة .

فيروس-كورونا-والحمل-حوامل

لكن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC تشير إلى أن النساء الحوامل أكثر عرضة من غيرهن لجميع أنواع التهابات الجهاز التنفسي ، مثل الأنفلونزا .

ويرجع ذلك إلى أن الحَمل يغير جهاز المناعة بسبب الطريقة التي يؤثر بها الحَمل على رئتيكِ وقلبكِ .

و رغم ذلك ، حتى مارس 2020 ، لا يوجد دليل ملموس يشير إلى أن النساء الحوامل أكثر عرضة لـ COVID-19 من الأشخاص

الآخرين – وحتى إذا أصيبوا بالعدوى – لا زال الباحثون يشيرون إلى أن الحوامل لسّن أكثر عرضة من غيرهم للإصابة

بمضاعفات شديدة للمرض ، مثل الالتهاب الرئوي .

ما العلاجات الآمنة للنساء الحوامل المصابات بفيروس كورونا المستجد ؟

يتشابه علاج COVID-19 مع علاج أمراض الجهاز التنفسي الأخرى ، وينصح الأطباء بما يلي :

  • تناول عقار الاسيتامينوفين (تايلينول) في حال الحمى والحرارة 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أعلى .
  • تناول الكثير من الماء أو المشروبات منخفضة السكر .
  •  الراحة .

إذا لم يُخفض Tylenol من الحمى ، أو أصبح التنفس أكثر صعوبة ، أو بدأتي في التقيؤ ، اتصلي بطبيبكِ للحصول على مزيد

من الإرشادات .

ما مدى خطورة إصابة المرأة الحامل بهذا الفيروس ؟

مرة أخرى ، لأن الفيروس جديد للغاية ، هناك القليل من البيانات حوله ، لكن يمكن للخبراء الاستعانة بخبرتهم من الماضي.

تلاحظ مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها أن النساء الحوامل اللواتي أصبن بفيروسات تاجية أخرى ذات صلة ،

لديهم فرصة أكبر في الحصول على نتائج أسوأ من النساء الحوامل اللواتي لم يصبن بأي فايروس تاجي .

عدوى-فيروس-كورونا-للحوامل

وقد لوحظت آثار مثل الإجهاض ، والولادة المبكرة ، والموت الجنيني ، والإصابة بأعراض COVID-19 الأكثر شدة في النساء

الحوامل .

ويمكن أن تؤدي الحمى المرتفعة في الثلث الأول من الحمل ، بغض النظر عن سببها ، إلى تشوهات خلقية .

حسنًا ، خذي نفسًا عميقًا .

فيما يخص فيروس كورونا والحمل ، نحن نعلم أن هذا يبدو مخيفا للغاية .

لكن كل ليست كل الأخبار سيئة ، خاصة عندما ننظر إلى النساء الحوامل اللواتي ولدن أثناء مرضهن بهذا الفيروس بالذات ( كوفيد-19) .

وفقًا لتقرير منظمة الصحة العالمية الذي أخذ عينات صغيرة من النساء الحوامل مع COVID-19 ، لم يكن لدى الغالبية العظمى حالات حادة .

من بين 147 امرأة تمت دراستهن ، كانت 8 في المائة لديهن COVID-19 و 1 في المائة كن يعانين من أعراض شديدة .

أفادت الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء أنه في حين أن بعض النساء الصينيات اللواتي يعانين من أعراض

فايروس كورونا قد ولدن أطفالا خُدجاً ،

من غير الواضح ما إذا كان الأطفال قد ولدوا مبكرًا بسبب العدوى أو لأن الأطباء قرروا المخاطرة بالولادة المبكرة لأن الأمهات لسن على ما يرام .

ولم يروا أيضًا أي دليل على أن هذا الفيروس بالتحديد يسبب الإجهاض .

هل يمكن أن ينتقل الفيروس إلى طفلي أثناء الحمل أو الولادة؟

إذا حكمنا من النساء اللواتي ولدن أثناء إصابتهن بهذا الفيروس التاجي ، فربما تكون الإجابة أنه من غير المحتمل – أو

بشكل أدق ، أنه لا يوجد دليل قاطع على ذلك .

COVID-19 هو مرض ينتقل بشكل رئيسي من شخص لآخر من خلال قطيرات (في سعال وعطاس الأشخاص المصابين).

قياس-حرارة-الرضيع

لا يمكن أن يتعرض طفلك لهذه القطيرات إلا بعد الولادة .

في إحدى الدراسات الصغيرة التي نظرت إلى تسع صينيات حوامل مصابات بفيروس كورونا المستجد في الثلث الأخير

من الحمل ، لم يظهر الفيروس في عينات مأخوذة من السائل الأمنيوسي أو دم الحبل السري أو في مسحات حلق

الأطفال حديثي الولادة .

ومع ذلك ، في دراسة واحدة أكبر قليلاً ، فإن ثلاثة مواليد لنساء مصابات بـ COVID-19 أثبتوا إيجابية للفيروس .

كانت النتائج سلبية بالنسبة لـ الثلاثين مولوداً الآخرين في المجموعة .

ولم يكن الباحثون متأكدين مما إذا كان الأطفال الذين ثبُتت إصابتهم بالمرض قد أصيبوا بالفايروس بالفعل في الرحم أم

أنهم حصلوا عليه بعد فترة وجيزة من الولادة .

إذا كان لدي COVID-19 في وقت الولادة ، فهل سأحتاج إلى عملية قيصرية ؟

يعتمد ذلك على العديد من العوامل ، وليس فقط ما إذا كان لديك COVID-19 أم لا .

لكن الخبراء يقولون إن الولادة الطبيعية أفضل من الولادة القيصرية – بشرط أن تكوني مؤهلة لها – وأشاروا إلى أن إجراء

جراحة (كالولادة القيصرية) على جسم ضعيف مصاب بفايروس خطير قد يسبب مضاعفات أخرى .

هل يمكن للفايروس التاجي أن ينتقل عبر حليب الثدي ؟

في الدراسات القليلة التي أجريت على النساء المرضعات المصابات بالفيروس التاجي ، يبدو أن الجواب هو لا .

لكن الخبراء يحذرون من أنه يجب إجراء المزيد من الأبحاث قبل أن يتمكنوا بشكل قاطع من القول بأنه لا يوجد خطر

بالإرضاع الطبيعي خلال الإصابة .

يقول مركز السيطرة على الأمراض إذا كنت أمًا جديدة مصابة بـ COVID-19 أو تشتبهين بذلك ، فتحدثي إلى طبيبك حول إيجابيات وسلبيات الرضاعة الطبيعية .

إذا اخترتي الرضاعة الطبيعية ،

يمكنك المساعدة في الحد من تعرض طفلك للفيروس عن طريق :

  • ارتداء قناع للوجه
  • اغسلي يديك جيداً قبل لمس طفلك ؛ تأكدي من وصول الماء والصابون لتحت أظافرك وبين أصابعك.
  • اغسلي يديك جيداً قبل التعامل مع مضخة الحليب أو الزجاجة .
  • ابحثي عن شخص مسؤول يعطي طفلك زجاجة من حليب ثديك .

ما هي أفضل الاستراتيجيات لتجنّب الإصابة بـ كوفيد-19 ؟

لا شك في أنكِ سمعتِ بهذه النصائح من قبل ، لكنهم يتحملون التكرار نظرا لخطورة الوضع الوبائي :

الصابون-هو-الامل

غسيل اليدين لمدة 20 ثانية بالصابون والماء (تحققي من كيفية القيام بذلك) .

استخدام معقم اليدين الذي يحتوي على ما لا يقل عن 60٪ من الكحول .

ملاحظة مهمة : لا تستخدمي مناديل الأطفال للتعقيم ، فهي لا تُطهّر .

الابتعاد بما لا يقل عن 6 أقدام من الناس .

تجنُب لمس الوجه ، وخاصة الفم والعينين والأنف .

الابتعاد عن الحشود الكبيرة .

في الواقع ، كلما استطعتِ الحد من تواصلك الفيزيائي مع الناس ، كلما كان ذلك أفضل .

الحصول على قسط كافٍ من الراحة .

تمرني إذا قال طبيبك أنه لا بأس بذلك .

الجسم السليم أفضل من الجسد المتدهور لدرء جميع أنواع الأمراض .

الخلاصة :

مثل تورم الكاحلين والإمساك ، فإن القلق هو رفيق للحامل ، ولكن من المهم أن تكوني عقلانية .

في حين لا يزال هناك الكثير مما يجب معرفته عن علاقة فيروس كورونا والحمل ، إلا أن البحث الصغير الحاضر يظهر أن النساء الحوامل المصابات بـ COVID-19 لسن أكثر عرضة من غيرهن للإصابة بأعراض شديدة .

ومن غير المحتمل أن ينتقل الفيروس إلى أطفالهن أثناء الحمل أو الولادة ، وفقًا لبيانات محدودة لدينا حتى الآن ( تاريخ كتابة هذا المقال ) .

وكما يقول المثل ، درهم وقاية خير من قنطار علاج ، يمكن لخطوات بسيطة مثل غسل اليدين بشكل جيد وتحديد

اجتماعاتكِ ولقاؤكِ بحشود أن تقطع شوطًا طويلاً في حمايتك وحماية طفلك .

 

 

المصدر :

هيلث لاين 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.