لماذا يجب على الأطفال ممارسة الرياضة ؟

ممارسة الرياضة ، أمر مفيد جداً وضروري لتعزيز صحة الأطفال الجسدية

0

ممارسة الرياضة ، سواء الافرادية أم ضمن الفريق، هي نشاط رائع للأطفال يقدّم عدة منافع غير تلك المتعلقة بالنشاط الجسدي. 

تفيد المشاركة في الرياضات ببناء الاعتداد بالذات والثقة بالنفس، و تحفز الأطفال على النجاح الدراسي، ويمكنها المساعدة على بناء المهارات الاجتماعية. 

وتفيد أيضاً بتعليم الأطفال فوائد تحديد الأهداف والتدريب.

 

النشاط الجسدي :

إن النشاط الجسدي هو الفائدة الأكثر بداهة للمشاركة بالرياضيات. 

يقضي الأطفال غالباً الكثير من الوقت في متابعة التلفاز أو في ممارسة ألعاب الڤيديو. 

لكن ممارسة الرياضة توفّر فرصة للقيام بتمرينات تساعد الأطفال في المحافظة على صحة جيدة.

 

المهارات الاجتماعية :

تفيد ممارسة الرياضة الأطفال في تطوير مهارات اجتماعية ستفيدهم طوال حياتهم. 

يتعلم الأطفال التعامل ليس مع الأطفال الذين بعمرهم فقط، بل مع أفراد يزيدونهم عمراً مثل المدربين والمسؤولين الرياضيين. 

كما يتعلم الطلاب المهارات القياديّة، ومهارات بناء الفريق، ومهارات التواصل، وكلها مهارات ستساعدهم في المدرسة، وفي مهنهم المستقبلية، وفي علاقاتهم الشخصية.

 أطفال يلعبون كرة القدم بشكل جماعي

الاعتداد بالذات أو الثقة بالنفس :

 يمكن أن يكون للمشاركة بالرياضات أثر إيجابي كبير على الاعتداد بالذات والثقة بالنفس لدى الأطفال. الأطفال الذين يشاركون بالرياضات يحصلون على المديح والتشجيع من قبل مدربيهم وأهلهم، وهذا من شأنه بناء الثقة بالنفس لديهم. 

يتعلم الأطفال أيضاً أن يثقوا بقدراتهم الخاصة وأن يدفعوا أنفسهم إلى الأمام. 

النقد البنّاء أيضاً هو جزء هام من المشاركة بالرياضات، يتعلم الرياضيون صغار السن تقبّل هذا النقد واستخدامه لمنفعتهم. 

تقترح الأكاديمية الأمريكية لأمراض “الأطفال واليافعين” العقلية أن يكون الأهل منخرطين بشكل فعال لضمان استفادة أطفالهم من المشاركة في الرياضة قدر الامكان.

 الرياضة--للأطفال

النجاح الدراسي :

ليس من المفاجئ أن الأطفال الذين يشاركون بالرياضات هم متفوقون دراسياً أيضاً. 

هم قادرون على تطبيق مبادئ التفاني والاجتهاد نفسها التي تعلموها خلال مشاركتهم بالرياضات في دراستهم. 

حسب مقال نشر على موقع scientificamerican، فإن مشاركة امرأة صغيرة السن في فريق رياضي في المرحلة الثانوية يزيد احتمال تخرجها من الجامعة بنسبة 41%.

 

الصحة المديدة :

لا تعزز المشاركة بالرياضات الصحة خلال الطفولة فقط، بل تعززها مدى الحياة. 

الرياضات التي تمارَس مدى الحياة، كالسباحة والغولف، مفيدة بشكل خاص لأنه يمكن للمرء ممارستها عند الكبر، مستفيداً من النشاط الجسدي. 

يمكن أن يطور الأطفال الذين يشاركون في الرياضات أيضاً ادراكاً أفضل لخيارات الأطعمة الأكثر صحة.

بالرغم من أن المشاركة بالرياضات هو سبيل ممتاز لتعزيز الصحة، يجب على الأهل والمدربين تشجيع نمط حياة صحية، ويجب عليهم تمثيل قدوات إيجابية لأطفالهم .