ما هو فقر الدم ؟

"Anemia"

0

فقر الدم أو (الأنيميا – Anemia) هو حالة طبية شائعة تنجم عن انخفاض تعداد خلايا الدم الحمراء أو الخضاب (الهيموغلوبين) إلى أقل من المستوى الطبيعي. بصفة عامة، قد يحدث نتيجةً لأحد الأسباب التالية:

  • انخفاض في إنتاج خلايا الدم الحمراء (انخفاض تَكوّن الكريات الحمر) أو الهيموغلوبين.
  • زيادة فقدان الدم (يحدث عادةً بسبب النزيف).
  • تدمير أو تخريب خلايا الدم الحمراء.

يحدث فقر الدم عند الرجال عادةً عندما يكون مستوى الخضاب أقل من 13.5 جرام / 100 مل. وعند النساء عندما يكون الخضاب أقل من 12.0 جرام / 100 مل.

أسباب فقر الدم، وأنواعه:

خلايا-الدم

هناك أنواع متعددة من الأنيمينا (فقر الدم)، ولكن بشكل عام يمكن تقسيمها إلى ثلاث فئات:

  1. فقر الدم الناجم عن فقدان الدم.
  2. النوع الذي ينتج عن نقص أو خلل في إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  3. فقر الدم الناتج عن تخريب أو تدمير خلايا الدم الحمراء.

1- فقر الدم الناجم عن فقدان الدم

يشكل فقر الدم بعوز الحديد أبرز مثال لهذا النوع وهو أكثر الأنواع شيوعاً، حيث تنخفض مستويات الحديد نتيجة فقدان الدم بشكل متكرر. عندما يفقد الجسم الدم، فإنه يسحب الماء من الأنسجة خارج مجرى الدم للمساعدة في الحفاظ على الأوعية الدموية ممتلئة. هذا الماء الإضافي يخفف الدم ويقلل من عدد كريات الدم الحمراء.

فقدان الدم (النزيف) يمكن أن يكون إما حاداً أو مزمناً. من الأمثلة على النزف الحاد: النزف الناجم عن العمليات الجراحية وعمليات التوليد والصدمات. ولكن، في معظم الحالات يكون النزف المُزمن مسؤولاً عن الإصابة بفقر الدم (الأنيميا)؛ ومن أهم أسباب حدوث النزف المُزمن: قرحة في المعدة أو سرطان أو نوع آخر من الأورام. كما يمكن أن يتم فقدان خلايا الدم الحمراء ببطء وعلى مدى فترة طويلة من الزمن، يرجع ذلك إلى عدة أسباب تشمل:

  • أمراض الجهاز الهضمي، مثل القرحة، والبواسير، والسرطان، أو التهاب المعدة.
  • استخدام العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، مثل الأسبرين والأيبوبروفين.
  • الدورات الطمثية الغزيرة.

2- فقر الدم الناجم عن نقص أو خلل في إنتاج خلايا الدم الحمراء

تتكون كريات الدم الحمر في نقي العظام (نخاع العظم). حيث ينتج النقي كل من: الكريات الحمراء و خلايا الدم البيضاء والصفيحات الدموية. وبالتالي تؤثر الأمراض التي تصيب نخاع العظم – مثل اللوكيميا (leukemia) – على إنتاج خلايا الدم الحمراء مُسببة حدوث الأنيميا. (ابيضاض الدم أو اللوكيميا، هو أحد أنواع سرطانات الدم التي تؤدي إلى إنتاج خلايا دم بيضاء مُفرطة وغير طبيعية، الأمر الذي يعطل إنتاج كريات الدم الحمراء).

يمكن أن تسبب اضطرابات نقي العظام الأخرى الإصابة بفقر الدم أيضًا. مثال ذلك هو، فقر الدم اللاتَنَسُّجي الذي يحدث عند غياب الخلايا الجذعية أو وجود عدد قليل منها فقط في نقي العظام.

في بعض الحالات الأخرى، تحدث الأنيميا عندما لا تنمو كريات الدم الحمراء وتنضج كالمعتاد. ومن الأمثلة على ذلك مرض التلاسيميا thalassemia – وهو شكل وراثي من فقر الدم.

تشمل الأنواع الأخرى من فقر الدم التي تحدث بسبب نقص أو خلل في إنتاج خلايا الدم الحمراء كل مما يلي:

فقر الدم المنجلي

حيث تتشكل كريات حمراء شكلها يشبه الهلال. قد تتفكك بسرعة أكبر من كريات الدم الحمراء السليمة أو تستقر في الأوعية الدموية الصغيرة مما يسبب انسداد هذه الأوعية. ويمكن أن يقلل هذا الانسداد من وصول الأوكسجين إلى خلايا الجسم. قد يسبب تراكم الكريات الحمر في الأوعية الصغيرة، الشعور بالألم في مناطق مختلفة من الجسم.

فقر الدم الناجم عن نقص الحديد

قد يكون السبب في حدوثه هو نقص إنتاج كريات الدم الحمراء بسبب نقص الحديد اللازم في الجسم. قد تحدث الأنيميا الناجمة عن نقص الحديد نتيجة لما يلي:

  • اتباع نظام غذائي منخفض في الحديد.
  • غزارة الدورة الطمثية.
  • التبرع المتكرر بالدم.
  • بعض اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل مرض كرون.
  • الأدوية التي تهيج بطانة الأمعاء، مثل الإيبوبروفين.

فقر الدم الناجم عن نقص الفيتامينات

فيتامين b12 و حمض الفوليك كلاهما ضروريان لإنتاج كريات الدم الحمراء. وفي حال لم يستهلك الشخص ما يكفي من هذه الفيتامينات، سيؤدي ذلك حتمياً إلى انخفاض عدد الكريات الحمر.

تتضمن بعض أمثلة الأنيميا الناجمة عن نقص الفيتامينات: الأنيميا كبيرة الخلايا (فقر الدم العرطل) والأنيميا الخبيثة.

3- فقر الدم الناجم عن تدمير كريات الدم الحمراء

خلايا-الدم-الحمراء

تعيش كريات الدم الحمراء عادةً 120 يوم في مجرى الدم، لكن في بعض الأحيان قد يقوم الجسم بتدميرها أو إزالتها قبل أن تُكمل دورة حياتها الطبيعية. أحد أنواع الأنيميا الناتجة عن تدمير كريات الدم الحمراء هو فقر الدم الانحلالي المناعي الذاتي؛ والذي يحدث عندما يعتبر جهاز المناعة كريات الدم الحمراء جسماً غريباً ويقوم بمهاجمتها وتدميرها.

ومن العوامل الأخرى التي يمكن ان تسبب أيضاً حدوث تخريب للكريات الحمر:

  • الالتهابات.
  • بعض الأدوية، مثل بعض أنواع المضادات الحيوية.
  • ارتفاع ضغط الدم الشديد.
  • الطعوم الوعائية وصمامات القلب الاصطناعية.
  • السموم الناتجة عن أمراض الكلى أو الكَبد المتقدمة.
  • الأمراض المناعية.
  • سم الأفعى أو العنكبوت.

عوامل الخطر للإصابة

قد يصاب أي شخص بالأنيميا. ووفقاً للدراسات تزيد الحالات التالية من احتمال الإصابة:

  • اتباع نظام غذائي منخفض الفيتامينات والمعادن والحديد.
  • الإصابة باضطراب معوي يؤثر على امتصاص العناصر الغذائية، مثل مرض كرون.
  • فقدان الدم بسبب الجراحة أو الرضوض.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بفقر الدم، مثل فقر الدم المنجلي أو التلاسيميا.
  • الإصابة بالأمراض المزمنة. مثل الإيدز أو مرض السكري أو أمراض الكلى أو السرطان أو التهاب المفاصل الروماتويدي أو قصور القلب أو أمراض الكبد.
  • تناول الأدوية التي تسبب التهاب بطانة المعدة بشكل متكرر، مثل الإيبوبروفين.
  • الحَمل والولادة.
  • غزارة الدورة الطمثية.
  • الخدج والأطفال بين عمر 6 أشهر و 2 سنة.

أعراض فقر الدم

العديد من المصابين قد لا يلحظون علامات وأعراض الأنيميا. ولكن عندما تنخفض خلايا الدم الحمراء تظهر الأعراض غالباً، وقد تشمل ما يلي:

  • الدوخة أو الدوار أو الشعور وكأنك على وشك الإغماء.
  • تسرع ضربات القلب أو الشعور بالخفقان.
  • الصداع.
  • ألم في العظام أو الصدر أو البطن أو المفاصل.
  • اضطرابات في النمو عند الأطفال والمراهقين.
  • ضيق في التنفس.
  • شحوب لون الجلد.
  • برودة اليدين والقدمين.
  • التعب أو الضعف.

نصيحة توعية:

قد يكون شعورك بالتعب – عند أقل مجهود – من علامات الأنيميا. راجع طبيبك إذا شعرت بذلك.

التشخيص

الانيميا

الطريقة الأكثر شيوعاً للتشخيص هي فحص الدم، والذي يسمى تعداد الدم الكامل (CBC). يقيس هذا الاختبار العديد من المكونات، بما في ذلك:

  • مستوى الهيماتوكريت، والذي يعبر عن حجم كريات الدم الحمراء بالحجم الكلي للدم.
  • مستويات الهيموغلوبين أو خضاب الدم.
  • عدد كريات الدم الحمراء.

إذا انخفضت مستويات كريات الدم الحمراء والهيموجلوبين والهيماتوكريت عن المعدل الطبيعي، فمن المحتمل أن يكون لدى الشخص شكل من أشكال الأنيميا.

العلاج

يعتمد العلاج بشكل أساسي على السبب. فيما يلي نستعرض بعض الطرق لعلاج الأنيميا:

  • فقر الدم المنجلي: يتم العلاج باستخدام المسكنات ومكملات حمض الفوليك والمضادات الحيوية أو العلاج بالأكسجين. بالإضافة إلى الأدوية التي تُستخدم لتقليل نوبات المنجلي وما ينجم عنها من ألم.
  • فقر الدم الناجم عن نقص فيتامين b12 أو نقص حمض الفوليك، يُعالج عن طريق المكملات الغذائية.
  • إذا كان السبب هو فقدان الدم، فقد يقوم الأطباء ببعض الإجراءات مثل الجراحة لاكتشاف النزيف الداخلي ومعالجته.
  • في حالات عوز أو نقص الحديد، فربما تكون هناك حاجة إلى تناول مكملات الحديد وتغيير نظامك الغذائي.
  • فقر الدم الانحلالي، يتم علاجه باستخدام الأدوية التي تُثبط جهاز المناعة.
  • فقر الدم اللاتَنَسُّجي، يعالج باستخدام الأدوية أو نقل الدم، أو زرع نخاع العظم.

الخلاصة

تحدث الأنيميا عندما يقل عدد كريات الدم الحمراء في الجسم. هذا يقلل من مستويات الأكسجين لدى الشخص ويمكن أن يؤدي إلى أعراض مثل التعب والجلد الشاحب وألم الصدر وضيق التنفس. يساعد تحليل الدم الكامل CBC في اكتشاف الإصابة. ويختلف العلاج اعتماداً على السبب، ولكنه قد يشمل مكملات الحديد أو الفيتامينات والأدوية وعمليات نقل الدم وزرع نخاع العظام. ومع ذلك، يمكن أن تؤدي التغييرات في النظام الغذائي إلى حل المشكلة لدى بعض الأشخاص.

مصدر What You Need to Know About Anemia Anemia Anemia Symptoms, Causes, Diet, Diagnosis, Treatment, and Prevention