ما هي أسباب ألم الأسنان المفاجئ ؟

0

إذا شعرت بومضة من الألم في لثتك أو ألم فجائي في الأسنان، فاعلم أنك لست وحيداً في ذلك. حيث كشف استطلاع أجرته جمعية طبيب الأسرة الأمريكية أن 22% من البالغين في الولايات المتحدة الأمريكية قد عانوا من ألم في أسنانهم ولثتهم خلال الأشهر الستة الماضية.

في الواقع، هناك تفسيران من أكثر التفسيرات احتمالية، وهما أنك قد أصبت بحساسية في أسنانك أو أن أحد أسنانك متشقق أو مصاب بالنخر. ولكن الخبر السار هو أن معظم أسباب الانزعاج المفاجئ التي تصيب الأسنان يمكن علاجها بسهولة من قبل طبيب أسنانك.

فيما يلي 10 أسباب محتملة لكون أسنانك تسبب لك الألم، ومتى يجب عليك زيارة الطبيب.

  1. التعرض لحرارة عالية أو برودة عالية

الماء-البارد-وألم-الأسنان

تنجم حساسية الأسنان عن تآكل ميناء الأسنان أو انكشاف في عصب السن. عندما تأكل أو تشرب شيئاً ما بدرجة حرارة منخفضة جداً أو مرتفعة للغاية، فقد تشعر حينها بومضة من ألم حاد ومفاجئ.

  1. تراجع اللثة

اللثة هي طبقة من النسيج الوردي التي تغطي العظم وتحيط بجذر السن للمساعدة في حماية النهايات العصبية لأسنانك. مع تقدمك في العمر، غالباً ما تبدأ النسج اللثوية في التآكل، مما يتسبب في تراجع اللثة. هذا التراجع في اللثة يترك جذور أسنانك مكشوفة، كما يجعلك أكثر عرضة لأمراض اللثة والتهابات الأسنان. في الحقيقة، إذا أصبحت أسنانك فجأة أكثر حساسية مما كانت عليه من قبل، فقد يكون تراجع اللثة هو السبب.

  1. تآكل الميناء (العاج)

تشير التقديرات إلى أن ما لا يقل عن 12% من الأشخاص لديهم شكل من أشكال “فرط حساسية العاج” التي تسبب لهم عدم الراحة أو الانزعاج أثناء تناول الطعام، ويمكن أن يكون سبب هذا النوع من الحساسية هو: اتباع نظام غذائي مرتفع الحموضة، تفريش أسنانك بقوة، وعوامل أخرى.

نتيجة لذلك، يبدأ الميناء الذي يغطي أسنانك ويحميها بالتآكل ومن غير الممكن تعويضه. يمكن أن يؤدي ذلك إلى ألم حاد وشديد عند تناول بعض الأطعمة.

  1. نخور الأسنان (التسوس)

تسوس-الاسنان

قد يكون تسوس الأسنان (Tooth decay)، الذي يشار إليه أيضاً باسم النخر السني (cavity)، هو السبب في أن أسنانك قد بدأت تزعجك فجأة. يمكن أن يبدأ تسوس الأسنان على السطوح الجانبية أو على السطح الطاحن من ميناء الأسنان دون أن يتم ملاحظته لبعض الوقت. بمجرد أن يبدأ التسوس في التطور، قد تبدأ عندها في الشعور بألم في أسنانك.

  1. التهاب اللثة

تصيب أمراض اللثة، والتي تسمى أيضاً أمراض النسج حول السنية، أكثر من 47% من البالغين فوق سن 30 عاماً. يطلق على أمراض اللثة “التهاب اللثة” في مراحله المبكرة، وبعض الناس لا يعرفون حتى أنهم مصابون به. وتجدر الإشارة إلى أن كل من الأسنان واللثة الحساسة يمكن أن تكون علامة على تفاقم أمراض اللثة.

  1. تصدع الأسنان أو التاج

قد لا تتفاجأ عندما تعلم أن الأسنان المتصدعة أو التاج (crown) يمكن أن يسبب ألم الأسنان وحساسيتها. ولكن هناك حالات قد يكون فيها أحد الأسنان مكسوراً بشكل طفيف جداً، بحيث يسبب الألم ولكن يكون من المستحيل رؤيته بالعين المجردة.

  1. التهاب الجيوب الأنفية

أحد أعراض التهاب الجيوب الأنفية هو الألم في أسنانك وفكك. عندما تصبح الجيوب الأنفية ملتهبة وممتلئة (بالضغط) بسبب العدوى، يمكن أن تضغط على النهايات العصبية الموجودة في أسنانك.

  1. صرير الفكين

يمكن أن يؤدي صرير الفكين إلى حساسية الأسنان المُزمنة، حيث تتآكل ميناء أسنانك (enamel). وفي حين أن الكثير من الناس يقومون بصدم الفكين (صرير الأسنان) أو الكز على أسنانهم من وقت لآخر، إلا أن ظروف التوتر الشديد أو قلة النوم تؤدي إلى زيادة هذه العادة دون أن تدرك ذلك، مما يؤدي إلى ألم الأسنان الذي قد يبدو غامضاً في البداية.

  1. العلاجات السِنّيّة (علاج الأسنان)

علاجات-الاسنان

يمكن للحشوات الحديثة أو بعض الإجراءات السِنّيّة التي تتضمن الحفر أن تجعل النهايات العصبية الموجودة في أسنانك أكثر حساسية بشكل مؤقت. قد تستمر هذه الحساسية بسبب تركيب أو تبديل حشوة لِسِن ما لمدة تصل إلى أسبوعين.

  1. منتجات تبييض الأسنان

إن استخدامك لشرائط التبييض، جل التبييض أو إجراء تبييض الأسنان في العيادة يمكن أن يعرضك لخطر الإصابة بحساسية الأسنان بشكل أكبر. وغالباً ما يكون ألم أسنانك الناجم عن تبييض الأسنان مؤقتاً وسيتراجع عادةً إذا توقفت عن استخدام منتجات التبييض التي تزعجك.

متى يجب عليك أن تزور الطبيب ؟

إذا أصبحت أسنانك حساسة ولم تكن كذلك من قبل، فحدد موعداً مع طبيب أسنانك. قد يكون قادر على التوصية بعلاج بسيط، مثل معجون أسنان يقلل من الحساسية. كما سيكون طبيب أسنانك أيضاً قادراً على إخبارك إذا ما كنت بحاجة إلى إجراء علاجي، مثل الحشو السني أو قلع لسن ما، لتخفيف الألم.

لا ينبغي تجاهل بعض الأعراض. راجع طبيب أسنانك على الفور، أو اتصل بالمركز الصحي القريب منك، إذا واجهت ما يلي:

  • ألم الأسنان الذي يستمر لأكثر من 48 ساعة.
  • خفقان أو ألم حاد لا يهدأ و لا يتراجع.
  • الصداع النصفي أو الشقيقة الذي يمتد إلى أسنانك.
  • حمى يبدو أنها تتزامن مع ألم أسنانك.

الخلاصة

في الواقع، هناك عدد لا يحصى من الأسباب التي تجعلك تشعر بألم مفاجئ في أسنانك. يرتبط معظمها بالتآكل الطبيعي لـ اللثة أو ميناء الأسنان. إذا حدث وشعرت بأن لديك أسناناً شديدة الحساسية بين عشية وضحاها، فيجب عليك التحدث مع طبيب أسنانك. على الرغم من أنها لا تعتبر عادةً حالة طارئة للأسنان، يجب فحص الأسنان التي تسبب لك الألم من قبل طبيب الأسنان لاستبعاد الأسباب الأكثر خطورة وتجنب المضاعفات المستقبلية.

مصدر Ncbi Cdc.gov mayoclinic
اترك تعليقا