ما هي فوائد الإينولين الصحية ؟

"Inulin"

0

تنتج النباتات الإينولين (Inulin) بشكل طبيعي، وتستخدمه كـ مصدر للطاقة، وغالباً ما يتواجد في جذر النبات أو الساق التي تنمو تحت الأرض والتي تعرف بـ الجذمور. في يومنا هذا يضاف إلى كثير من المنتجات الغذائية بسبب فوائده وقدرته التَّلاؤُمِيَّة. تابع القراءة لمعرفة المزيد عن مصدر الألياف هذا وكيف يمكن أن يفيد صحتك.

مصادر الإينولين الطبيعية

ألصبار-المكسيكي

يمكن العثور على الإينولين بشكل طبيعي في الأطعمة والأغذية، مثل:

  • جذر نبات الهندباء البرية
  • الخرشوف (الأرضي شوكي)
  • الصبار
  • نبات الهليون
  • الموز
  • الثوم
  • الكراث
  • القمح
  • البصل
  • البطاطا البرية

ويعمل الإينولين بفضل قوامه الكريمي كبديل للدهون في الزبدة النباتية (margarine) وصلصات السلطة الجاهزة. كما يستخدم أيضاً كبديل عن الدقيق في بعض المخبوزات.

فوائد الإينولين الصحية

الإينولين عبارة عن مركبٌ غني بالألياف، ذو سعرات حرارية منخفضة، هذا بالإضافة إلى فوائده الصحية الأخرى.

1- يُغني الجسم بالألياف

الألياف هي أي نوع من الكربوهيدرات التي لا يستطيع الجسم هضمها، تنتقل عبر الأمعاء وتستقر في القولون لتكون غذاءً للبكتيريا الموجودة فيه. وتعد الألياف ذات قيمة منخفضة من السعرات الحرارية، لكنها ضرورية وهامة للحفاظ على صحة جيدة.

في الواقع، إن الألياف الموجودة في الإينولين ذَوابة (قابلة للذوبان)، مما يعني أنها تذوب في الماء. إنها تذوب في المعدة ثم تشكل مادة هلامية تساعد على كل من مايلي:

  • إبطاء عملية الهضم.
  • الإحساس بالشبع (الامتلاء).
  • التقليل من امتصاص الكوليسترول أثناء مروره عبر الجهاز الهضمي.

2- يعزز الإينولين صحة الجهاز الهضمي

الجهاز-الهضمي

في الحقيقة، تحتوي الأمعاء على ما بين 15000 و 36000 نوع من البكتيريا. جزء صغير فقط من هذه البكتيريا يمكن أن يكون ضاراً؛ أما البكتيريا المفيدة فمن المعروف أنها توفر العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان. ودور الإينولين في هذا السياق أنه يحفز بعض أنواع هذه البكتيريا على النمو.

على وجه الخصوص، يساعد الإينولين على الهضم عن طريق زيادة أعداد البكتيريا الجيدة في الأمعاء، ولاسيما البيفيدوبكتيريا (Bifidobacteria) و اللاكتوباسيلس (Lactobacilli). في الواقع، تساعد هذه البكتيريا الحميدة على:

  • مقاومة مسببات الأمراض غير المرغوب فيها (كالبكتيريا الضارة).
  • منع العدوى.
  • تحفيز الجهاز المناعي.

علاوة على ذلك، فالإينولين يضيف المزيد من الحمولات إلى كتلة البراز ويزيد من وتيرة حركات الأمعاء. في واقع الحال، قد تزيد حركات الأمعاء لديك عند تناولك للإينولين، ولكنه يبطئ الهضم بشكل عام؛ وهذا الأمر يُمَّكن جسمك من امتصاص العناصر الغذائية من الطعام الذي تتناوله بشكل أفضل. كما تشير الأبحاث أيضاً إلى أن الإينولين يمكن أن يُمَكّن الجسم من امتصاص الكالسيوم بشكل أفضل. والكالسيوم هو من يجعل الهيكل العظمي أكثر صحة وقوة.

3- ينظم نسبة السكر في الدم

كما ذكرنا سابقاً يُبطئ الإينولين عملية الهضم، بما في ذلك هضم الكربوهيدرات، مما يساعد على إطلاق السكر ببطء دون ارتفاع، الأمر الذي يعزز من مستويات السكر الصحية في الدم. حيث كشفت دراسة أجريت عام 2015 أن الإينولين يمكن أن يفيد الأشخاص المعرضين للإصابة بمرض السكري، إذ أنه من الممكن أن يكون عامل استقرار محتمل للسكر في الدم عند تواجده في النظام الغذائي لفترة طويلة من الزمن. وتشير الأبحاث أيضاً إلى أن خصائص الإينولين هذه تجعل منه وسيلة جيدة للمساعدة في إدارة الوزن والسيطرة عليه.

4- من الممكن أن يقلل من مخاطر الإصابة بسرطان القولون

تشير الدراسات إلى أن تناول كميات كبيرة من الألياف الغذائية، مثل الإينولين، له علاقة مباشرة بانخفاض خطر الإصابة بالسرطان. ولا يزال الباحثون يستكشفون بشغف ما هي الطريقة الأمثل لاستخدامه في الوقاية من السرطان. إلى جانب أنه قد يكون أيضاً مكملاً وقائياً جيداً ضد سرطانات الجهاز الهضمي، وذلك لأنه يعزز جهاز المناعة. ولكن، لا زال هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات قبل التقدم بادعاءات قوية حول آثاره على سرطان القولون.

مكملات الإينولين الغذائية

يتوافر مكمل الإينولين الغذائي على شكل كبسولات و مسحوق، الجرعة النموذجية هي 3.1 غرام في اليوم، لكنك قد تفضل الحصول على الإينولين من مصادره الطبيعية عبر تناول الأطعمة التي يتواجد فيها بشكل طبيعي.

ضع في اعتبارك استخدام مكملات الإنولين الغذائية لزيادة تعزيز صحة الجهاز الهضمي في حال كنت تتبع نظام غذائي صحي غني بالمعينات الحيوية (البروبيوتيك)، أو كنت تستخدم مضادات حيوية لعلاج مرض بكتيري.

من المثير للاهتمام، أن دراسة أجريت عام 2015 اختبرت الإينولين على شكل مسحوق، وذلك لتحديد ما إذا كان يساهم في الشعور بالصحة والسعادة؛ فكان الأشخاص الذين تناولوا الإينولين أكثر سعادة، وأقل إحساساً بالجوع، وأكثر شعوراً بالامتلاء والشبع على مدار فترة زمنية محددة، بالمقارنة مع الأشخاص الذين تناولوا علاجاً بديلاً.

أضرار الإينولين وآثاره الجانبية

بشكل عام، تعد أي كمية من الإينولين آمنة للاستهلاك البشري، فلا يُعتقد أنه يسبب أي نوع من أنواع الحساسية. ولكن قد تشعر بعدم الراحة في الجهاز الهضمي عند البدء في تناوله، وقد تشمل الأعراض انتفاخ البطن المفرط أو الإسهال. نتيجة لذلك يجب شرب الكثير من الماء عند إدخاله في نظامك الغذائي، واحرص على البدء بجرعات منخفضة. سيساعد هذا الأمر على منع مشاكل الجهاز الهضمي، مثل الانتفاخ أو الإسهال أو الإمساك.

أما بالنسبة للمرأة الحامل، فينبغي استشارة الطبيب قبل تناول أي مكمل غذائي، بما في ذلك الإينولين (inulin).

الخلاصة:

الإينولين هو نوع من الألياف الغذائية الذوابة التي قد تفيد صحة الأمعاء. وقد ربطته البحوث والدراسات الحديثة بالعديد من الفوائد الصحية، مثل تحسين صحة الجهاز الهضمي، والمساعدة في السيطرة على مرض السكري، وأيضاً المساعدة على فقدان الوزن. ويتواجد الإينولين في بعض أنواع النباتات بشكل طبيعي، بينما تقوم الشركات المصنعة للأغذية باستخلاصه – تحديداً من جذر نبات الهندباء البرية – وإضافته إلى الأطعمة المُصنعة.

مصدر Pub Med PMC MPDI