متلازمة المبيض متعدد الكيسات

(Polycystic Ovary Syndrome (PCOS

0 21

تعتبر متلازمة المبيض متعدد الكيسات (PCOS) أو متلازمة تكيس المبايض من الاضطرابات الهرمونية كثيرة الحدوث عند النساء؛ في سن الإنجاب. حيث تصيب ما يقارب 27% من النساء في هذا السن. وتتميز بتَشكُل أكياس على سطح المبيض مع عدم انتظام في الدورة الشهرية وارتفاع مستوى الهرمونات الذكرية (الأندروجين).

تقوم هرمونات الإباضة بتحفيز المبيض لإنتاج الأكياس التي تحوي البويضات والتي تسمى الجريبات. يطلق المبيض البويضات، التي يتم تلقيحها لاحقاً بالحيوانات المنوية. كما يقوم بإنتاج الهرمونات الأنثوية التي تنظم الدورة الشهرية (الأستروجين والبروجيسترون)، وكميات قليلة جداً من الأندروجين (الهرمون الذكري).

في متلازمة المبيض متعدد الكيسات تنمو العديد من الجريبات التي تحتوي بويضات غير ناضجة، ويفشل المبيض في إطلاق البويضات، أي تفشل عملية الإباضة. فتبقى هذه الجريبات على شكل أكياس صغيرة على سطح المبيض.

الأسباب وعوامل الخطر

لم يُعرف حتى الآن السبب الدقيق لحدوث متلازمة المبيض متعدد الكيسات. ولكن قد تساهم بعض العوامل في زيادة خطر الإصابة بهذه المتلازمة مثل:

التاريخ العائلي

وجود إصابة سابقة لدى الأم أو الأخت بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات أو داء السكري من النوع 2، يجعل من المرأة اكثر عرضة للإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات.

مقاومة الأنسولين

ما يصل إلى 70 % من النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات لديهن مقاومة للأنسولين. أي خلايا الجسم لا تستخدم الأنسولين بشكل صحيح.

والأنسولين هو هرمون ينتجه البنكرياس لمساعدة الجسم على استخدام السكر من الأطعمة للحصول على الطاقة. وعندما لا تستطيع الخلايا استخدام الأنسولين بشكل صحيح، يزداد طلب الجسم على الأنسولين، فينتج البنكرياس المزيد من الأنسولين للتعويض. يؤدي هذا “الأنسولين الإضافي” إلى تحفيز المبايض على إنتاج المزيد من هرمونات الذكورة (الأندروجين).

زيادة الوزن ومتلازمة المبيض متعدد الكيسات

العلاقة بين زيادة الوزن وحدوث متلازمة المبيض متعدد الكيسات معقدة بعض الشيء.

زيادة الوزن (السُمنة) سبب رئيسي لحدوث مقاومة للأنسولين التي تزيد خطر الإصابة. لكن العديد من النساء ذوات الوزن الزائد لا يصبن بهذه المتلازمة. والعديد من النساء ذوات الوزن الطبيعي مصابات بمتلازمة تكيس المبايض.

ما هي أعراض متلازمة المبيض متعدد الكيسات؟

العديد من النساء مصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات ولكنهن لا يَعلمّن ذلك.

متلازمة-المبيض-متعدد-الكيسات-

في إحدى الدراسات، تبين أنّ ما يصل إلى 70% من النساء مصابات بمتلازمة المبيض عديدة الكيسات، غير مشخصة من قبل. قد لا تكتشف المرأة إصابتها بهذه المتلازمة حتى تواجه صعوبة في الحمل.

وتشمل الأعراض الأكثر شيوعاً ما يلي:

اضطرابات الدورة الطمثية

أو قلة عدد الدورات الطمثية، حيث تمنع قلة الإباضة بطانة الرحم من التساقط كل شهر. بعض النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض يحدث لديهن أقل من ثماني دورات طمثية في السنة. وقد تكون هذه الدورات الطمثية شديدة النزف بسبب تراكم بطانة الرحم لفترة أطول من المعتاد.

الشعرانية

وتعني زيادة نمو الشعر وخاصةً في الوجه والصدر والبطن والظهر. 70% من المصابات اشتكين من فرط نمو الشعر على الوجه والجسم. والتي تنجم عن ارتفاع مستوى الهرمونات الذكرية.

حب الشباب

أيضاً المستويات العالية من الأندروجينات تجعل الجلد دهنياً أكثر من المعتاد. مما يؤهب لظهور الحبوب على الوجه، وأعلى الظهر والصدر.

تساقط شعر الرأس

قد يحدث لدى المرأة ما يعرف بالصلع الأندروجيني أو الصلع ذكوري الشكل يصبح شعر الرأس أكثر ضعفاً مما يؤدي إلى تساقطه.

التصبغات الجلدية

يمكن أن تظهر بقع داكنة على الجلد وخاصةً في مناطق الثنيات او الثنايا الطبيعية في الجلد مثل تلك الموجودة على العنق والفخذ وتحت الثديين.

الصداع

الصداع-لدى-المرأة

قد تشكو بعض المصابات من حدوث الصداع بين فترة وأخرى. ويعزى ذلك إلى التغيرات الهرمونية التي تحدث عند الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات.

زيادة الوزن

ما يصل إلى 80 % من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض يعانين من زيادة الوزن أو السمنة.

تشخيص متلازمة المبيض متعدد الكيسات

عادةً ما يُشتبه بحدوث متلازمة المبيض متعدد الكيسات لدى النساء اللواتي لديهن اثنان على الأقل من هذه الأعراض الرئيسية الثلاثة التالية:

  • كيسات في المبيض.
  • عدم انتظام الدورة الطمثية.
  • ارتفاع مستوى الهرمونات الذكرية ( الأندروجينات).

لا يوجد اختبار محدد لتشخيص هذه المتلازمة، ولكن يمكن للطبيب تشخيص الحالة من خلال التاريخ الطبي والسؤال عن الأعراض الموجودة، والفحص السريري الذي يتضمن فحص الحوض، وفحص الدم لقياس مستويات الأندروجين والكوليسترول والجلوكوز.

يمكن ان يستخدم الطبيب أيضاً الأمواج فوق الصوتية لفحص الرحم والمبيضين.

كيف يتم علاج متلازمة المبيض متعدد الكيسات

يهدف العلاج إلى السيطرة على الأعراض وتقليل خطر حدوث بعض المضاعفات، مثل أمراض القلب والسكري. وهناك العديد من خيارات العلاج الموصى بها، بما في ذلك:

  • حبوب منع الحمل: يمكن أن تساعد في تنظيم الدورة الطمثية ومستوى الهرمونات.
  • محرضات الإباضة: معظم المصابات يصبح لديهن مشاكل في الخصوبة والإنجاب، قد تساعد الأدوية المُحرضة للإباضة عند النساء اللاتي يرغبن في الإنجاب في حل هذه المشكلة.
  •  التلقيح الصناعي: قد يوصي الطبيب بإجراء تلقيح صناعي في المختبر إذا إذا لم يجد محرضات الإباضة نفعاً.
  • الأدوية التي تخفض مستوى الأندروجين: مثل، سبيرونولاكتون يمكن استخدامها لتقليل نمو الشعر الزائد (الشعرانية) أو لمنع تساقط شعر فروة الرأس. ولكن لا ينبغي استخدام هذه الأدوية عند النساء اللواتي يرغبن بالحمل. يمكن إزالة الشعر الزائد بالليزر كبديل لاستخدام هذه الأدوية.
  • العلاجات الجراحية: التي تشمل تفريغ الأكياس من السائل الموجود أو تثقيب المبيض لتقليل إنتاج الأندروجين أو استئصال المبيض.

بالإضافة إلى ذلك يجب التأكيد على اتباع نظام غذائي صحي وزيادة النشاط البدني بهدف تخفيف الوزن، الأمر الذي يساعد على تقليل مستوى الهرمونات الذكرية وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض مثل السكري وأمراض القلب.

مضاعفات الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات

سكر-الحمل

على المدى الطويل، تكون النساء المصابات بهذه المتلازمة أكثر عرضة للعديد من المشاكل الصحية، مثل:

  • داء السكري: حسب CDC، يصاب أكثر من نصف النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض بداء السكري من النوع 2 في سن الأربعين.
  • سكري الحمل: الذي يسبب مشاكل في الحمل ويمكن أن يؤدي فيما بعد إلى إصابة كل من الأم والطفل بداء السكري من النوع 2.
  • يزداد خطر الإصابة بـكل من أمراض القلب و ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الشحوم الثلاثية لدى المصابات بهذه المتلازمة.
  • سرطان بطانة الرحم: يزيد احتمال حدوثه إذا كان هناك سماكة طويلة الأمد لبطانة الرحم.
  • انقطاع التنفس أثناء النوم: ينجم عن زيادة الوزن ويزيد خطى حدوث الاضطرابات القلبية.
  • القلق والاكتئاب: ترتبط متلازمة تكيس المبايض أيضاً بزيادة حدوث القلق والاكتئاب، على الرغم من أن العلاقة ليست مفهومة تماماً.

الخلاصة

السبب في حدوث متلازمة تكيس المبايض غير واضح حتى الآن، لكن التشخيص المبكر يمكن أن يساعد في تخفيف الأعراض وتقليل خطر حدوث مضاعفات. يجب على أي امرأة تظهر لديها أعراض متلازمة تكيس المبايض مراجعة الطبيب فورًا.

تغيير نمط الحياة هي العلاجات الأولى التي يوصي بها الأطباء لعلاج هذه المتلازمة، وغالباً ما تعمل بشكل جيد.

يمكن أن يعالج فقدان الوزن أعراض متلازمة تكيس المبايض ويحسن احتمالات الحمل. كما أن النظام الغذائي الصحي وممارسة التمارين الرياضية من أفضل العلاجات الطبيعية التي يوصى باتباعها.

مصدر Polycystic Ovary Syndrome (PCOS): Symptoms, Causes, and Treatment Polycystic ovarian syndrome (PCOS) https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/conditionsandtreatments/polycystic-ovarian-syndrome-pcos

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.