مرض اليد والقدم والفم

Hand Foot Mouth disease

0

داء اليد والقدم والفم (HFMD) هو مرض غير خطير لكن شديد العدوى ناتج عن فيروسات من جنس الفيروسات المعوية Enterovirus، فيروس كوكساكي (coxsackievirus) هو واحد من أكثر الفيروسات المُسببة شيوعاً. ويمكن أن تنتقل هذه الفيروسات من شخص لآخر من خلال الاتصال المباشر بأيدي غير مغسولة أو الأسطح الملوثة بالبراز. كما يمكن أيضاً أن ينتقل من خلال ملامسة لعاب الشخص المصاب أو برازه أو إفرازاته التنفسية. يتميز هذا المرض بظهور بثور أو تقرحات في الفم وطفح جلدي على اليدين والقدمين.

قد يصاب بهذه العدوى الأشخاص من جميع الأعمار، ولكنها تحدث عادةً عند الأطفال دون سن الخامسة. من الممكن الإصابة بالفيروس أكثر من مرة، لكن الأعراض ستكون أقل حدة. بشكل عام، يعتبر مرض اليد والقدم والفم حالة خفيفة تختفي من تلقاء نفسها في غضون عدة أيام.

أعراض وعلامات مرض اليد والقدم والفم

طفل-مصاب-بالحمى-والصداع

تبدأ الأعراض في الظهور عادةً بعد 3 إلى 6 أيام من الإصابة، وتعرف هذه الفترة بفترة الحضانة. عندما تظهر الأعراض، قد تشعر أنت أو طفلك بما يلي:

  • صداع.
  • حمى.
  • توعك وتهيج.
  • التهاب الحلق، يتنج عنه ضعف بالشهية.
  • بثور حمراء مؤلمة في الفم.
  • سيلان اللعاب.
  • طفح جلدي أحمر مع قشرة بنية اللون على اليدين وباطن القدمين.

بصفة عامة، تكون الحمى والتهاب الحلق من الأعراض الأولى للمرض، تظهر البثور والطفح الجلدي المميز في وقت لاحق، عادةً بعد يوم أو يومين من بدء الحمى. إذا كان طفلك يعاني من الأكزيما، يمكن أن يتسبب مرض اليد والقدم والفم في تفاقم الإكزيما واحتمال الإصابة بالبكتيريا.

ما الذي يسبب مرض اليد والقدم والفم وكيف تحدث العدوى؟

غالباً ما يحدث داء اليد والقدم والفم (HFMD) عن طريق سلالة من فيروس كوكساكي (coxsackie)، الأكثر شيوعاً هو فيروس كوكساكي A16؛ (فيروس كوكساكي هو جزء من مجموعة فيروسات تسمى الفيروسات المعوية). وفي بعض الحالات، يمكن أن تتسبب أنواع أخرى من الفيروسات المعوية في حدوث هذا المرض.

بصفة عامة، يمكن للفيروسات أن تنتشر بسهولة من شخص لآخر. ومن الممكن أن تصاب أنت أو طفلك بـهذه العدوى من خلال الاتصال بشخص مصاب عن طريق:

  • إفرازات الأنف والحلق.
  • اللعاب.
  • السائل الموجود في البثور.
  • البراز.
  • رذاذ الجهاز التنفسي في الهواء بعد السعال أو العطس.

كما يمكن أن تحدث العدوى أيضاً من خلال الاتصال المباشر بأيدي غير مغسولة أو سطح يحتوي على آثار للفيروس.

من هم الأكثر عرضةً لخطر الإصابة بداء اليد والقدم والفم؟

الاطفال-في-المدرسة

بحسب مراكز السيطرة على الأمراض (CDC)، يُعتبر الأطفال الصغار الفئة الأكثر عرضة للإصابة، وتزداد المخاطر إذا التحقوا بدور الرعاية أو المدرسة، حيث يمكن للفيروسات أن تنتشر بسرعة في هذه المرافق. وعادةً ما يكتسب الأطفال مناعة ضد المرض بعد تعرضهم للفيروسات المُسببة له. لهذا السبب نادراً ما تصيب الحالة الأشخاص فوق سن العاشرة. ومع ذلك، لا يزال من الممكن إصابة الأطفال الأكبر سناً والبالغين بالعدوى، خاصةً إذا كان لديهم ضعف في جهاز المناعة.

مرض اليد والقدم والفم أثناء الحمل

على الرغم من عدم وجود خطر طبيعي على الحَمل أو الطفل، ولكن من الأفضل تجنب الحامل للاتصال الوثيق مع أي شخص يعاني من المرض. نظراً لكون ارتفاع درجة الحرارة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل قد يؤدي إلى الإجهاض، على الرغم من أن هذا نادر جداً.

علاوة على ذلك، الإصابة بهذا المرض قبل وقت قصير من الولادة يمكن أن تعني أن الطفل قد ولد مصاب بالعدوى بمرض اليد والفم والقدم ولكن بدرجة خفيفة. تحدثي إلى الطبيب أو ممرضة التوليد إذا كنت على اتصال بشخص مصاب بالمرض.

التشخيص

يمكن للطبيب في كثير من الأحيان تشخيص مرض اليد والقدم والفم ببساطة عن طريق إجراء فحص جسدي. حيث يقوم بفحص الفم والجسم بحثاً عن ظهور أي بثور أو طفح جلدي. بالإضافة إلى الاستفسار عن وجود أي أعراض الأخرى. كما قد يأخذ الطبيب مسحة من الحلق أو عينة من البراز واختبارها بحثاً عن الفيروس، يساعد ذلك على تأكيد التشخيص.

المضاعفات

يعتبر الجفاف من أكثر مضاعفات الإصابة بمرض اليد والقدم والفم شيوعاً. كما يمكن أن يسبب هذا المرض تقرحات في الفم والحلق، مما يجعل البلع مؤلماً وصعباً. تأكد من أن طفلك يشرب السوائل بشكل متكرر. إذا كان الجفاف شديداً، فقد تكون السوائل الوريدية (IV) ضرورية. في معظم الحالات يكون مرض اليد والقدم والفم مرضاً طفيفاً يسبب فقط بضعة أيام من الحمى وعلامات وأعراض خفيفة نسبياً.

في بعض الأحيان، يمكن للشكل النادر والخطير من فيروس كوكساكي أن يصيب الدماغ ويسبب مضاعفات أخرى، مثل:

  • التهاب السحايا الفيروسي: عدوى والتهاب نادر يصيب الأغشية (السحايا) والسائل الدماغي النخاعي المحيط بالدماغ والنخاع الشوكي.
  • التهاب الدماغ.
  • الشَّلَل.

كيف يتم علاج مرض اليد والقدم والفم؟

تختفي العدوى غالباً دون علاج خلال 7 إلى 10 أيام. ولا يفيد في حالة هذا المرض إعطاء أي من المضادات الحيوية. قد يوصي طبيبك ببعض العلاجات للمساعدة في تخفيف الأعراض وهي:

  • مسكنات الألم (acetaminophen, ibuprofen) لتخفيف الصداع.
  • مرهم موضعي بوصفة طبية أو بدون وصفة طبية لتهدئة البثور والطفح الجلدي.
  • شراب لتخفيف آلام الحلق المؤلمة. لا ينبغي إعطاء الأسبرين للأطفال في حالات العدوى الفيروسية. يمكن أن يؤدي الأسبرين إلى متلازمة راي عند الأطفال.
  • يمكن أن توفر بعض العلاجات المنزلية أيضاً الراحة من أعراض هذه العدوى.

يمكنك تجربة بعض العلاجات المنزلية التالية للمساعدة في التقليل من البثور المزعجة، مثل:

فواكه-مثلجة

  • مص الثلج أو المصاصات.
  • تناول المثلجات أو الحلويات المثلجة.
  • اشرب المشروبات الباردة.
  • تجنب الحمضيات وعصير الفاكهة والصودا.
  • تجنب الأطعمة الحارة أو المالحة.
  • قد يساعد غسل الفم أو المضمضة بالماء المالح الدافئ أيضاً في تخفيف الألم المصاحب لبثور الفم وتقرحات الحلق. افعل ذلك عدة مرات في اليوم أو كلما دعت الحاجة.
  • اترك البثور لتجف بشكل طبيعي. لا تعصرها أو تضغط عليها.

كيف يمكن الوقاية من مرض اليد والقدم والفم؟

  • يمكن أن يقلل غسل اليدين المنتظم بشكل كبير من خطر الإصابة بهذا الفيروس. علم أطفالك كيفية غسل أيديهم باستخدام الماء الساخن والصابون. يجب دائماً غسل اليدين بعد استخدام الحمام وقبل تناول الطعام وبعد الخروج في الأماكن العامة.
  • يجب أيضاً تعليم الأطفال عدم وضع أيديهم أو أشياء أخرى في أفواههم. من المهم أيضاً تطهير أي مناطق عامة في منزلك بشكل منتظم. اعتد على تنظيف الأسطح المشتركة باستمرار. يجب أيضاً تطهير الألعاب والأشياء الأخرى التي قد تكون ملوثة بالفيروس.
  • البقاء في المنزل إذا كنت تعاني أنت أو طفلك أعراضاً مثل الحمى أو التهاب الحلق. يجب أن تستمر في تجنب الاتصال بالآخرين بمجرد ظهور البثور والطفح الجلدي. يمكن أن يساعد ذلك في تجنب انتشار المرض للآخرين.
  • استخدم المناديل الورقية عند السعال أو العطس.

الخلاصة

يكون الأشخاص المصابون بمرض اليد والقدم والفم أكثر عدوى خلال الأسبوع الأول من المرض. ويمكن أن تستمر العدوى في بعض الأحيان، وإن كانت بدرجة أقل، لبضعة أسابيع بعد زوال الأعراض. يتحسن معظم المرض بشكل تام بعد 7 إلى 10 أيام من ظهور الأعراض الأولية، وعودة العدوى ثانية غير شائعة. عادةً ما يُكون الجسم مناعة ضد الفيروسات المُسببة للمرض. يجب الاتصال بالطبيب على الفور إذا ساءت الأعراض أو لم تختفي في غضون 10 أيام.

مصدر Hand, Foot, and Mouth Disease Hand, foot and mouth disease Hand, foot and mouth disease