نوم الطفل الرضيع – 5 نصائح تساعد طفلكِ على النوم خلال الليل

كيف تساعدين طفلك الرضيع على النوم العميق خلال الليل ؟

عدد ساعات نوم الطفل الرضيع في الشهور الأولى هو مصدر قلق وتساؤل للكثير من الأمهات ، لكن من خلال بعض الممارسات والنصائح يمكن حل هذه المشكلة سريعا

0 80

عدد ساعات نوم الطفل الرضيع في الشهور الأولى هو مصدر قلق وتساؤل للكثير من الأمهات .

تشرح لاورين أسلون مؤسسة برنامج سليب أند ذا سيتي  قصتها مع تدريب الأطفال الرضع على النوم.

عندما أصبحت حاملاً بطفلي الأول قبل بضع سنوات ، كنت غاية في السعادة.

جميع الأمهات في عملي كانوا يَقلّن أشياء مثل :

“من الأفضل أن تنامي طالما أنت قادرة على ذلك” !!

أو “أنا منهكة للغاية مع طفلي الجديد” !! .

عندما ولد ابننا في النهاية ، كان أجمل من كل توقعاتي .

ولكن مع استمرار كلمات زملائي بـ الطنين في ذهني ، كنت أعرف أنني يجب أن أتوصل إلى حل في وقت مبكر  يساعده على النوم طوال الليل ، بمجرد أن يكون جاهزًا لذلك .

لذلك قررت أن أجرب نسختي الخاصة من “التدريب على النوم” ، وهي العملية التي يمكننا تنفيذها كأهل لتشجيع الطفل الرضيع بلطف على النوم بشكل مستقل .

النتيجة كانت أنه في الوقت الذي انتهت فيه إجازة الأمومة التي طالت أربعة أشهر ، كان ابني ينام 11 ساعة متواصلة .

بالطبع ، من المهم أن نتذكر أن كل طفل مختلف ولن يأخذ كل طفل “التدريب على النوم” على الفور .

للتأكيد على ذلك ، فإن التدريب على النوم ليس بالأمر السهل ويستغرق وقتًا وجهدًا وثباتًا .

ومع ذلك ، إذا كنتِ تتطلعي عزيزتي الأم إلى تجربة ” التدريب على النوم ” ،

فإليك أهم 5 نصائح لكِ ولطفلكِ .

نصيحة رقم 1 : تُشجع الرضاعة الكاملة نوم الطفل الرضيع

في الأسابيع الستة الأولى ، يمكن أن تستغرق أوقات الرضاعة 20 إلى 40 دقيقة .

نوم-الطفل-الرضيع-ليلا

ولكن لأن الرضّع يمكن أن يتعبوا بعد 10 دقائق من الرضاعة ، أثناء التحاضن في ذراعي والديهم فقد ينامون .

ومع ذلك ، إذا كنت تجربين ” تدريب النوم ” ، فمن المهم أن تحاولي أن تجعليهم يعتادون على “الوجبات الكاملة“، أو أن يبقوا مستيقظين خلال فترة الرضاعة بأكملها .

سيؤدي ذلك في النهاية إلى تخفيف عدد جلسات الرضاعة الليلية بشكل طبيعي ، مما قد يساعد الأطفال الرضّع على النوم طوال الليل .

بالنسبة لطفلي الرضيع ، فهو استغنى عن جلسة رضاعة الساعة العاشرة مساءً .

قم جلسة الساعة الواحدة صباحًا ، وفي النهاية جلسة الساعة الرابعة صباحًا أيضًا.

لمعرفة المدة الزمنية بين جلسات الرضاعة الأكثر مناسبة لطفلك الرضيع ، تحدثي مع طبيب الأطفال .

وإذا نام طفلك أثناء الرضاعة ، أوصي بقضاء 10 إلى 15 دقيقة فقط في محاولة إعادة إيقاظه لإنهاء الرضاعة .

وإذا رفض الرضاعة الكاملة أو الاستيقاظ ، فلا بأس في ذلك .

ولكن حاولي ألا تسمحي بمرور أكثر من ثلاث وجبات من الطعام بحيث لا تكون وجبات كاملة .

” التناسق هو مفتاح التدريب على النوم ، إن روتينا ثابتا ومتناسقا أمر حاسم للغاية لنجاح رحلة تدريب النوم الخاصة بكِ وبطفلكِ “

نصيحة رقم 2 : إنشاء روتين للنوم في أقرب وقت ممكن

لأن الأطفال يحبون الروتين ويتوقون إليه لفهم ما يحدث بالضبط في هذه الحالة ، فأنت تشيرين إلى أن الوقت قد حان للنوم .

رضيع-نائم

من الضروري إنشاء روتين ، لكل من وقت القيلولة ووقت النوم .

إن تطبيق هذه الإجراءات في أسرع وقت ممكن مهم للغاية ، وذلك لأنه من الضروري أن يعتاد الرضع على نظام دقيق من سن مبكرة .

تستغرق إجراءات وقت القيلولة عادةً من 5 إلى 10 دقائق ويمكن أن تشمل :

  • التدثير .
  • هزاز لطيف .
  • أغنية .

بينما قد تستمر إجراءات وقت النوم لحد الـ 60 دقيقة ، ويمكن أن تشمل :

  • حمام .
  • تدليك .
  • جلسة رضاعة كاملة .

نصيحة رقم 3 : حافظي على بيئة نوم الطفل الرضيع كما هي

حاولي الحفاظ على نفس بيئة النوم في كل مرة ياخذ فيها رضيعك قيلولة أو ينام في المساء .

من خلال القيام بذلك ، سوف يعتاد طفلك على الاستيقاظ في نفس المكان كل يوم .

بيئة-نوم-الطفل-الرضيع

إذا كان هدفك هو أن يأخذ الطفل كل قيلولاته وينام طوال الليل في سريره حصراً .

فسيتعيّن عليكِ البدء في تعويد رضيعك على منطقة القيلولة هذه ببطء .

في أول قيلولة في اليوم ، كنت أحاول دائمًا أن أضع ابني في سريره وهو يواجه النافذة .

هذا يجعله مستمتعًا وينتهي به المطاف إلى النوم بمفرده .

لقد تأكدت من أنه كان مُدثراً تمامًا ، ولا يزال مستيقظًا إلى حد ما ، وبقيت في الغرفة أطوي الغسيل أو أنظّف .

أبقيت الغرفة مُضاءة بشكل خافت مع ضوضاء بيضاء (كالتي تريها على شاشة التلفاز المشوّشة، بالإنجليزية: White noise) في الخلفية طوال الوقت .

نصيحة رقم 4 : التزمي بقدر معين من الوقت للقيلولات

من المهم أن تحاولي تعويد رضيعك على جدول نوم منتظم إلى حد ما .

هذا يعني أن القيلولة يجب أن تكون على الأقل 30 إلى 45 دقيقة ، ولكن لا تزيد عن 3 ساعات .

إذا لم يحصل طفلك على قسطٍ كافٍ من النوم ، فقد يؤدي ذلك إلى تسبيب الإرهاق والتعب ويؤدي إلى صعوبة في الغفو – وفي البقاء نائمًا – في المساء .

ومع ذلك ، فإن إطالة فترة القيلولة ليس جيدًا ويمكن أن يؤدي بالرضّع إلى مشاكل في الغفو عند وقت النوم أو الاستيقاظ في وقت مبكر جدًا من اليوم التالي (قبل الساعة 6 صباحًا).

تذكري أن انتظام القيلولة يستغرق وقتًا ليظهر ،
لذلك لا تقلقي إذا كنت لا تري اتساقًا ( تناسقًا ) يوميًا في مدة القيلولة وتوقيتها .

نصيحة رقم 5: تناول الطعام-اللعب-النوم والتكرار

في حين يجب أن يكون هناك روتين معيناً متعلقا بتوقيت قيلولة طفلك الرضيع .

نوم-الاطفال-الرضع

يجب عليكي أيضًا إنشاء روتين خاص لإيقاظه .

هذا هو التوقيت المناسب الذي يمكنك فيه استخدام آلية :

تناول الطعام – اللعب – النوم  .

سيقوم طفلكِ بما يلي :

  • تناول الطعام : بشكل نموذجي ، يجب على الرضع أن يتناولوا وجبة كاملة .
  • اللعب : يمكن أن يكون هذا أي شيء كاللعب بالدبابيب المحشية أو المشي في الحي .
  • النوم : مثل قيلولة عادية أو مطوّلة .

مرة أخرى ، التناسق هو المفتاح .

تمامًا كما هو الحال مع الروتين الخاص بوقت القيلولة أو النوم في الليل ، ستساعد هذه الممارسة طفلك الرضيع على إدراك ما سيأتي بعد ذلك 

الخلاصة :

يعد التدريب على النوم طريقة رائعة تساعد طفلك الرضيع على التعود على عادات نوم مُتّسقة .

وذلك سواء كنتِ أماً لأول مرة أو على وشك الترحيب بمولودك الثالث .

من المهم أن تتذكري – مع ذلك – أن التدريب على النوم أمر صعب وأن كل طفل مختلف .

إذا لم يعتاد طفلك الرضيع الأمر على الفور ، فلا بأس .

في النهاية ، التناسق هو المفتاح .

ولكن إذا شعرت كما لو كنتِ بحاجة إلى مزيد من المساعدة ، فيمكنك الاطلاع على بعض المواقع على الويب للمساعدة .

وإذا كنت تريدين معرفة ما إذا كان التدريب على النوم مناسبًا لطفلك الرضيع ، فتحدثي أولاً مع طبيب الأطفال .

المصدر :

هيلث لاين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.