يوم الأرض : كيف نعتني بأُمّنا الأرض ؟

أُمنا الأرض ،الأرض منها خلقنا وإليها نعود ومن خيراتها نعيش وعلى ثرواتها نتنعم

يوم الأرض ،مهمة إنقاذ الكوكب ضخمةً جداً ،ولكن هناك العديد من الطرق البسيطة التي يمكنك من خلالها المساعدة في تخفيف الانبعاثات الدفيئة والحفاظ على كوكب الأرض

 

يوم الأرض ، هل يستحق كوكب الأرض فعلياً يوماُ خاصاً به ؟؟!!

  • ما هي القصة ؟

تغيّر المُناخ ، أصبح الطقس حار جدا الآن .

  • حرفياً ما الذي يحدث ؟؟

حسب قول الجميع ، حدث معظم الارتفاع في درجة حرارة الأرض في العقود الحديثة، وقد تسبب بذلك، “مشكوراً” الوقود العضوي المستخدم من قبل السكّان المتزايد عددهم. 

كل الغازات الدفيئة تلك (بسبب السيارات، وإنتاج الكهرباء.. إلخ) قد حبست كثيرا من الحرارة داخل الغلاف الجوي. 

الكوكب اليوم يتعرّق أكثر مما تتعرق أنت بعد جلسة ساونا حارّة.

  • إذن… الأمر سيء ؟!

أجل ، ربما توضح الصورة التالية الفكرة 

 كوارث المناخ

ماذا يتوجب عليّنا أن نفعل كأفراد ؟

على سبيل المثال ، يُطلق المواطن الأمريكي العادي حوالي 16 طنا من ثنائي أكسيد الكربون كل عام، معظمها عن طريق قيادته السيارة. 

قد تبدو مهمة إنقاذ الكوكب ضخمةً جدًا أليس كذلك؟ وفي الجوهر، هي كذلك .

لكننا هنا نقدم لكم عددا من الطرق والوسائل البسيطة التي تخفف بها من ثقل وطأتك على كوكب الأرض ، وتساهم في يوم الأرض و الحفاظ على هذا الكوكب ….

تنقّل بنظافة وبلا تلويث :

إذا كنت تستطيع ، فضّل ركوب دراجة على أن تقود سيارة. 

وإذا لم تقدر، فإن استخدام سيارة واحدة لجماعة من الناس، خاصة إذا كانت هذه بنظام استهلاك وقود أكفأ، يمكنه إحداث الفرق. 

القطارات في غالبها أفضل من الطائرة. 

فإذا كان لا بد لك من السفر جوا، مثلا، فبعضهم ينصح بأن تفعل ما يعوض الأذية (تلميح: كأن تزرع شجرة، أو تدعم جماعة يعملون للحفاظ على الغابات المطيرة).

خفف من أكل اللحوم ومشتقات الحليب :

إذا كنت جادا في قتالك ضد تغير المناخ، فالحقائق تتحدّث عن نفسها:

 14.5% من انبعاثات غازات الدفيئة في العالم مسؤولة عنها المواشي. 

فتغيير نظامك الغذائي إذن هو ربما الفعل الأعظم تأثيرا في سبيل قضية التغير المناخي . 

يعمل مناهضو تغير المناخ أيضا على إيجاد حل للتقليل من النسبة العالية لمزارع اللحوم ومنتجات الحليب من مجمل المزارع في العالم؛ بعضهم يقترح حاليا فرض ضرائب على منتجات هذه المزارع.

قم بواجبك المدني : ( اذا استطعت )

دور الحكومات جوهري في القتال ضد تغير المناخ. 

ولكن، بما أنهم قد حُكموا بالفشل حتى الان، فإن الأمم المتحدة تريد من حكومات كل ولاية ومن الحكومات المحلية في العالم أن ترفع من أدائها. 

صوّت ، انخرط في السياسة على أي مستوى ، ترشح لمنصب ما ، تنظّم ، شارك بجمعيات صديقة للبيئة .

الواح الطاقة الشمية والضوئية

قم باصلاح منزلك … 

اعزله حراريا (مما سيؤدي أيضا إلى خفض تكاليف التدفئة ). 

استخدام المصابيح الموفرة للطاقة مثل مصابيح LED (ملاحظة: ابحث عن ملصق نجمة الطاقة على العبوة). 

لا تبالغ بالكرم والسخاء في استخدام المكيف .  

فكر بإضافة ألواح شمسية فوق السطح.( تحذير: يمكن لذلك أن يكون مكلفا في البداية )

خذ بالاعتبار إنجاب أولاد أقل : 

هذا خيار شخصي بحت، ولكن، وجدت إحدى الدراسات أن تلك قد تكون الطريقة الأمثل لخفض انبعاثات الكربون، حيث إن عددا أقل من البشر على الكوكب يعني انبعاثات أقل بكثير من الكربون.

ماذا عن إعادة التدوير؟

هذه أيضا هامة ،نتحدث أكثر عن هذا فيما سيأتي، والآن إليك ما تستطيع عمله:

الـ R الثلاثة… 

قلل (Reduce) من نفايات البلاستيك التي تنتجها عن طريق أشياء مثل إبقاءك لأكياس قماشية في متناول اليد لمشتريات البقالة، 

اقتناءك لزجاجة ماء قابلة لإعادة الاستخدام تحملها معك في كل مكان، تبديل منتجات تغليف الطعام من البلاستيك بورق مشمع، استخدام أكياس الشبك للفواكه والخضار، 

الاحتفاظ بأدوات وعلب قابلة لإعادة الاستخدام في مكتبك …القائمة تطول. 

أعد استخدام (Reuse) ملابسك القديمة مثلا بتحويلها إلى خرق مطبخ، أو كرتونة البيض الفارغة إلى حاملة أقلام. 

أعد تدوير (Recycle) أعط زجاجة الصلصة الحارة، تلك الفارغة (والنظيفة)، لمعمل زجاج ما حتى يصنع منها شيئا آخر.

الخلاصة – زبدة الكلام :

قد تبدو مهمة إنقاذ الكوكب ضخمةً جدًا أليس كذلك؟ وفي الجوهر، إنَّها كذلك بالفعل ، لكننا قدمنا لكم بعض الطرق البسيطة للمساعدة في الحفاظ على كوكب الأرض .

قد يقتضي خيارك بسلوك ” وسائل حياة صديقة للبيئة ” بحاجة لبعض التأقلم حيث يجب أن تتعلم عادات جديدة. 

قد تكون بعض خيارات المقاومة ضد تغير المناخ أجدى لك من سواها، حسب ميزانيتك، مواردك، ووضعك الاجتماعي العام، إذ لا يمكن للجميع تحمل تكاليف أشياء كالألواح الشمسية. 

تذكر :

كل ما تفعله من أجل يوم الأرض أو لتخفيف وطئة الكربون الذي تطلقه في الكوكب، فهو خطوة في الاتجاه الصحيح لصالحك وصالح أولادك من بعدك .

 

المصادر :

أوشن سيرفس

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.