10 طرق طبيعية لـ علاج عسر الهضم في المنزل

أسباب عسر الهضم وطرق علاجه

0

يعاني العديد من الناس من عسر الهضم من وقت لآخر، الذي يعتبر  أكثر اضطرابات الهضم شيوعاً، وربما يكون مؤشراً لوجود مشكلة أكبر في الجهاز الهضمي.

إذا كنت قد اختبرت مرة ذلك الشعور المزعج في معدتك بعد تناولك لطعامك، فأنت تعلم ماذا نقصد بالضبط.

وعلى الرغم من توفر الكثير من الأدوية التي تخفف من أعراض عسر الهضم، يبحث الكثيرون عن طرق طبيعية تساعدهم في علاج عسر الهضم.

قبل أن نخبرك عن أهم الطرق الطبيعية التي تساعدك في علاج عسر الهضم، لا بدّ أن نُعرف أكثر عن أسباب حدوث عسر الهضم، والأعراض المرافقة لحدوثه.

عسر-الهضم

ما الذي يسبب عسر الهضم؟

غالباً ما يحدث عسر الهضم بعد تناول الطعام، نتيجة زيادة إفراز الحمض من المعدة أو ملامسته للمخاطية الحساسة في المري أو المعدة أو الأمعاء؛

ليسبب في النهاية شعور بالانزعاج في البطن أو عدم الراحة بعد تناول الطعام.

على الرغم من كون معظم حالات عسر الهضم متعلقة بنمط الحياة المُتبع، هناك العديد من الأمراض الهضمية التي قد تسبب عسر الهضم.

فيما يلي الأسباب الأكثر شيوعاً لحدوث عسر الهضم:

عسر الهضم المتعلق بأسلوب الحياة

يمكن أن يسبب نمط الحياة الذي تتبعه أو بعض العادات التي تقوم بها بشكل يومي، حدوث عسر الهضم لديك.

أبرز الحالات التي قد تسبب عسر الهضم:

  • التدخين بشراهة وشرب الكحول: كونها من أهم المُحرضات لزيادة إفراز حَمض المعِدة، وبالتالي تزيد معدل حدوث ارتجاع المريء والاضطرابات الهضمية الأخرى المسببة لعسر الهضم.
  • النظام الغذائي غير الصحي: عندما يكون نظامك الغذائي غني بالكربوهيدرات والأطعمة الحاوية على الدهون المُشبعة، وفقير بالألياف الغذائية، سيجعل ذلك هضم الطعام صعباً، ويزيد من فرصة حدوث عسر الهضم لديك.
  • الإفراط في تناول الطعام: أو تناول الأطعمة بسرعة خاصة في حالات التوتر والقلق، هذه العوامل أيضاً تعيق من عملية الهضم، وتزيد احتمال حدوث عسر الهضم.
  • التوتر والقلق: يمكن أن يكون للتَوتر والقلق تأثير كبير على عملية الهضم، مما يؤدي إلى زيادة إنتاج حمض المعدة. عادة ما تزداد أعراض عسر الهضم في أوقات التوتر، وتتحسن عند الاسترخاء.

عسر الهضم الناجم عن بعض الأمراض

قد يكون عسر الهضم في كثير من الأحيان ناجماً عن الإصابة بمرض ما، وقد يستدعي مراجعة الطبيب بأقرب وقت ممكن، للتقييم والعلاج بشكل أفضل.

أهم الأمراض التي تسبب عسر الهضم:

  • قرحة المَعدة.
  • خزل المعدة (هو خلل يعوق أداء الجهاز الهضمي يحدث لدى مرضى السكري).
  • ارتجاع المريء.
  • التهابات المَعِدة.
  • حصيات المرارة.
  • القولون العصبي أو متلازمة الأمعاء الهيوجة (IBS).
  • أمراض الأمعاء الالتهابية (IBD).
  • التهاب البنكرياس المزمن.
  • أمراض الغدة الدرقية.

عُسر الهضم الناجم عن الأدوية

أدوية-مختلفة

إذا كنت تعاني من عسر الهضم، إليك بعض الأدوية التي عليك توخي الحذر عند تناولها لأنها قد تسبب تفاقم حالتك:

  • الأدوية الحاوية على الكورتيزون.
  • مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية (NSAIDs)، مثل البروفين، النابروكسين.
  • أدوية الغدة الدرقية.
  • مانعات الحمل الفموية (الإستروجين).

بالإضافة إلى تلك الأسباب، قد يكون عسر الهضم أثناء الحمل أمراً لا مَفر منه بسبب التغيرات الجسدية والهرمونية في الجسم.

ما هي الأعراض المرافقة لعسر الهضم؟

عادةً ما تُثار أعراض عسر الهضم بعد تناول الطعام، وتشمل الأعراض المرافقة لحدوث عسر الهضم ما يلي:

  • ألم أو انزعاج أو احساس بالحرقة في الجزء العلوي من البطن.
  • التجشؤ، ناجم عن ابتلاع الهواء أثناء تناول الطعام.
  • الشعور بامتلاء البطن أو النفخة.
  • الغازات البطنية.
  • الغثيان، مع أو بدون إقياء.

كيف يمكن علاج عسر الهضم والوقاية من حدوثه؟

يعتمد علاج عسر الهضم على سبب وشدة الأعراض.

في الحالات الخفيفة، يساعد إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة والنظام الغذائي على التخلص من عسر الهضم.

فيما قد يصف الطبيب بعض الأدوية لعلاج الحالات الشديدة والمتكررة من عسر الهضم.

العلاج بالأدوية

تشمل أبرز الأدوية المستخدمة لعلاج عسر الهضم:

  • مضادات الحموضة: مثل Maalox، تعتبر أشيع أنواع الأدوية استخداماً لعلاج عسر الهضم، والتي لا تحتاج وصفة طبية عادةً.
  • مثبطات مضخة البروتون PPIs: مثل Omeprazole، تقوم هذه الأدوية بتقليل إفراز الحمض من المعدة، وتفيد في علاج حالات عسر الهضم الترافقة مع القلس أو الجزر المعدي المريئي.
  • مضادات مستقبلات الهيستامين H2: أيضاً تقلل من حمض المعدة، وتأثيرها يدوم لفترة أطول من مضادات الحموضة.
  • المضادات الحيوية: يتم وصفها عادة لعلاج حالات عسر الهضم الناجم عن الإصابة بجرثومة المعدة (الجرثومة الحلزونية)، أو الهيلكوباكتر.
  • مضادات الاكتئاب: قد يصف الطبيب أحياناً جرعات منخفضة من مضادات الاكتئاب. وذلك بعد إجراء تقييم شامل للمريض، والتأكد من عدم وجود سبب عضوي لعسر الهضم. تساعد مضادات الاكتئاب في تخفيف الشعور بعدم الراحة عن طريق تقليل الإحساس بالألم.

الوجبات-السريعة

علاج عسر الهضم بطرق طبيعية

قبل أن تفكر بتناول الأدوية لتتخلص من الأعراض المزعجة لعسر الهضم، سيساعدك القيام ببعض التغييرات في حياتك، واتباع بعض العلاجات المنزلية في التخفيف من عسر الهضم والوقاية من حدوثه.

1. تجنب الأطعمة صعبة الهضم

حاول التقليل قدر الإمكان من الأطعمة التي تُهيج جهاز الهضم، أو الأطعمة الثقيلة على جهاز الهضم؛

وخاصةً الأطعمة الدهنية والمقلية، الوجبات السريعة، الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات المُكررة مثل الخبز الأبيض، الأطعمة الحارة أو الغنية بالتوابل، منتجات الألبان كاملة الدسم.

2. النظام الغذائي الصحي

للحفاظ على صحة جهازك الهضمي، اختر الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفاكهة، الخضراوات الورقية، المكسرات، البقوليات ومنتجات الحبوب الكاملة، حيث تعتبر هذه الأطعمة خياراً ممتازاً لجعل عملية الهضم أكثر سلاسة والتخلص من عسر الهضم.

3. تقسيم الوجبات

سيساعدك تناول أربع أو خمس وجبات صغيرة خلال اليوم، بدلاً من ثلاث وجبات رئيسية ضخمة في تخفيف الضغط على جهازك الهضمي، ويمنع حدوث عسر الهضم.

4. تجنب الاستلقاء مباشرة بعد الطعام

يسبب الاستلقاء بعد تناول الطعام إلى زيادة حدوث ارتداد حمض المعدة باتجاه المريء، مما يفاقم عسر الهضم.

انتظر حتى ساعتين على الأقل بعد تناولك للطعام قبل أن تذهب للاستلقاء.

إذا اضطررت لذلك، ادعم رأسك ورقبتك وجذعك بالوسائد.

5. تجنب التدخين والكحول

ينبغي عليك الابتعاد عن التدخين والكحول كونها من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى تهيج في مخاطية المعدة أو الأجزاء الأخرى من الجهاز الهضمي.

6. علاج عسر الهضم بالليمون

على الرغم من كون الليمون شديد الحموضة، إلا أنّ مزجه بقليل من الماء ينتج مواد قلوية تساعد في تعديل حمض المعدة، فتخفف الحرقة والارتجاع وما ينجم عنها من مشاكل في الهضم.

إذا أردت استخدام الليمون لعلاج عسر الهضم ما عليك سوى إضافة ملعقة كبيرة من عصير الليمون إلى كوب من الماء الدافىء، وشرب هذا المزيج قبل تناول الطعام بحوالي نصف ساعة.

يمكنك أيضاً إضافة ملعقة من صودا الخبز أو البيكربونات، إلى مزيج الماء والليمون، ينتج عن هذا الخليط حمض الكربونيك الذي يساعد في تقليل الغازات وعسر الهضم. ويحسن أيضاً من إفراز الكبد وحركة الأمعاء.

7. علاج عسر الهضم بالعسل

العسل-علاج-عسر-الهضم

العسل من أفضل العلاجات الطبيعية لعسر الهضم والحموضة.

يمكن أن تساعد العناصر الغذائية الموجودة في العسل على تعديل أحماض المعدة.

قم بإضافة ملعقة من العسل إلى كوب من الماء الدافىء وتناوله قبل الوجبة بحوالي ساعة.

8. الكمون

تحتوي بذور الكمون على مواد مضادة للأكسدة تساعد على:

  • الحد من عسر الهضم
  • زيادة إفراز حمض الهضم في المعدة
  • التخفيف من الغازات
  • تقليل الالتهابات المعوية

بالإضافة اإلا كونها تعمل كمواد مضادة للالتهاب.

يمكنك استخدام الكمون للتخلص من عسر الهضم بعدة طرق مثل: إضافة البذور المطحونة إلى وجبات الطعام، أو شرب شاي الكمون بعد تناول الطعام.

يساعد أيضاً مضغ بذور الكمون الجافة في التخلص من حرقة المعدة.

9. الزنجبيل

سواء بإضافته إلى الطعام، أو من خلال شرب شاي الزنجبيل.

يعتبر الزنجبيل من العلاجات الطبيعية الشائعة لعلاج الاضطرابات الهمضية.

حيث يحتوي الزنجبيل على مواد تساعد في تفريغ المعدة أي تحسن سير عملية هضم الطعام، كما يساعد في تقليل الأعراض المرافقة لعسر الهضم مثل الغثيان والإقياء.

10. النعناع

شاي النعناع يشكل علاجاً طبيعياً رائعاً لتشنجات الجهاز الهضمي وللتخلص من الشعور غير المريح في البطن الذي قد يشعر به الإنسان بعد تناول الطعام.

حيث أثبتت الدراسات فعالية النعناع في علاج الإسهال، والغازات المرافقة لعسر الهضم.

الخلاصة :

سيساعدك اتباع هذه الطرق المذكورة أعلاه على التخفيف كثيراً من آثار وأعراض عسر الهضم.

لكن عليك أن تتنبه إلى عدم إهمال الأعراض المتكررة والشديدة المترافقة مع عسر الهضم، لا تترد في طلب الاستشارة الطبيّة إذا كنت تعاني من عسر الهضم لأكثر من أسبوعين.

كلما أسرعت في زيارة الطبيب كلما شعرت بتحسن سريع والاستمتاع بنوعية حياة أفضل.

مصدر How to Treat Indigestion at Home Home Remedies for Indigestion Indigestion: Causes, Symptoms, Risks and Home Remedies