5 إشارات تنذرك أن طفلك عصبي ويحتاج لمساعدة طبية

الطفل العصبي من أصعب المشاكل التي تواجه الأهل وعلى وجه الخصوص الأمهات

طفلك عصبي ؟هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تسهم في شعور الطفل بالغضب والعدائية ،مثل الحزن المتعلق بالطلاق أو فقدان أحد أفراد أسرته

0 155

طفلك عصبي ؟؟الجميع يغضب في بعض الأحيان ، والغضب هو عاطفة طبيعية وصحية. 

لكن بعض الأطفال غاضبون طوال الوقت تقريبًا.

يكافح الأطفال الغاضبون للاستمتاع بالحياة. 

يخوضون المعارك عندما يلعبون الألعاب، يجادلون عندما يفعلون شيئًا ممتعًا، ولا يمكنهم تحمل أحد يقول لهم لا.

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تسهم في شعور الطفل بالغضب والعدائية. 

يمكن أن تكون مشكلة لم يتم حلها، مثل الحزن المتعلق بالطلاق أو فقدان أحد أفراد أسرته. 

قد تؤدي الصدمة إلى غضب عميق الجذور أيضًا.

قد يكون الغضب مرتبطاً أيضا بمشاكل الصحة العقلية. 

الأطفال الذين يعانون من الاكتئاب أو القلق أو الاضطراب المعارض المتحدي أو اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط يكافحون من أجل تنظيم عواطفهم.

سيطرة-على-غضب-الطفل

لا توجد دائمًا مشكلة بيئية واضحة أو مشكلة تتعلق بالصحة العقلية وراء سلوك الطفل الغاضب، فبعض الأطفال لديهم تسامح أقل من الآخرين .

يبدو أن بعض الأطفال يولدون نافذي الصبر، فهم يفتقرون إلى الصبر والصراحة عندما لا يكونون سعداء.

في غضون ثوانٍ، قد يؤدي حدث بسيط على ما يبدو إلى إصابة طفل غاضب بانهيار كامل. 

إن التعامل مع مثل هذا السلوك العدائي والغير متوقع يمكن أن يكون مرهقاً لجميع أفراد الأسرة.

قد يكون من الطبيعي أن يغضب الأطفال الصغار وطلاب المدراس، لكنه من المهم مراقبة السلوك الذي يتجاوز السلوك الغاضب الطبيعي للطفل.

فيما يلي بعض الإشارات التي قد تشير أنه يجب عليك التفكير في طلب المساعدة المتخصصة لطفلك الغاضب :

1. يؤثر الغضب على العلاقات :

ضرب الأخ أو نعت شخص ما مرة واحدة من حين إلى حين أمر طبيعي في الأطفال الصغار. 

ومع ذلك، إذا كانت نوبات طفلك الغاضبة تمنعه من الحفاظ على الصداقات أو قدرته على تطوير علاقات صحية مع أفراد الأسرة، فقومي بمعالجة المشكلة في أسرع وقت ممكن. 

إذ أنه قد يواجه صعوبات مستمرة في العلاقات طويلة الأجل في المستقبل.

2. سلوك طفلك الغاضب يعرقل الحياة الأسرية :

طفلك عصبي و تعطلت أنشطتك اليومية بسبب غضبه ، فهذا ليس صحياً لأي شخص في الأسرة.

يعد تخطي الرحلات أو الاستسلام لطلبات لطفلك لتجنب نوبات الغضب والانهيار بمثابة حلول مؤقتة تؤدي إلى مزيد من المشكلات طويلة الأجل ، قد يزداد عداء طفلك سوءًا.

والأسوأ من ذلك، قد ينمي ذلك شعوراً بغيضاً لدى بقية أفراد الأسرة. 

إذا كنت مضطرة لإلغاء الأنشطة الترفيهية، أو إذا كنت مضطرة لترك نشاطك مع طفل آخر، فإن سلوك طفلك الغاضب يمثل مشكلة يجب معالجتها.

طفلة-عصبية

3. يستخدم طفلك العدائية كأداة :

يجب أن تكون العدائية الملاذ الأخير. 

ولكن بالنسبة للأطفال الذين يعانون من مشاكل الغضب، غالباً ما تصبح العدائية خط الدفاع الأول لهم.

إذا كان طفلك يكافح من أجل حل المشاكل أو حل النزاع أو طلب المساعدة، فقد يستخدم العدوان كأداة لتلبية احتياجاته. 

في بعض الأحيان، يمكن لتعليم المهارات الجديدة أن يساعد الطفل على تعلم أن السلوك العدواني ليس ضروريًا.

4. نوبات الغضب ليست مناسبة لعمر الطفل :

في حين أنه من الطبيعي بالنسبة لطفل يبلغ من العمر عامين أن يلقي بنفسه على الأرض ويركل قدميه عندما يكون غاضباً، فهذا ليس طبيعيا بالنسبة لطفل عمره 8 سنوات. 

يجب أن تنخفض نوبات الغضب في التواتر والشدة مع نضوج طفلك.

إذا بدا أن نوبات الغضب المزعجة لدى طفلك تزداد سوءًا، فهذه علامة تحذير على أنه يواجه صعوبة في تنظيم عواطفه. 

سيحتاج على الأرجح إلى التدريب لمساعدته على التعبير عن مشاعره بطريقة مناسبة لعمره.

5. طفلكِ ليس لديه تحمل لأي إزعاج أو إحباط :

عندما ينضج الأطفال، يجب أن يطوروا قدرة متزايدة على تحمل الأنشطة المحبطة. 

طفلة-عصبية

إذا ألقى طفلك الذي يبلغ من العمر 7 سنوات ألعاب بنائه عندما تفشل إبداعاته، أو غضب طفلك الذي يبلغ من العمر 9 سنوات في كل مرة يرتكب فيها خطأً في واجبه المنزلي، فقد يحتاج إلى المساعدة في تطوير قدرته على التسامح و التحمل .

اطلبي مساعدة المختصين :

إذا كان طفلك عصبي و كنت تكافحين لمساعدة طفلك الغاضب على الشعور بالتحسن، فكري في الحصول على مساعدة المختصين. 

يمكن لأخصائي الصحة العقلية مساعدتك في تدريس استراتيجيات إدارة غضب طفلك. 

يمكن للمعالج أيضًا معالجة أي مشكلات أساسية قد يواجهها طفلك العصبي .

ابدأي بالتحدث مع طبيب أطفال عن مخاوفك، سيرغب طبيب طفلك في استبعاد أي مشاكل طبية قد تسهم في حدوث المشكلة، ثم، إذا لزم الأمر، يمكن إجراء إحالة إلى طبيب أو مختص بخدمات الصحة العقلية.

 

المصدر :

فيري ويل فاميلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.