http://sloppybox.net/ busty redhead masturbates on cam.

إليك 9 أنواع من الفواكه المُغذية والصديقة لـ نظام الكيتو الغذائي

9 فواكه مفيدة يمكنك تناولها إذا كنت تتبع حمية الكيتو الغذائية

0

يتساءل العديد من الأشخاص عن إمكانية تناول الفواكه والاستفادة من فوائدها أثناء خضوعهم لحمية الكيتو الغذائية. في الحقيقة، إن نظام الكيتو الغذائي أو النظام الغذائي الكيتوني (بالإنكليزية: The ketogenic, or keto) هو نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات وغني بالدهون؛ حيث يقتصر تناول الكربوهيدرات على أقل من (20-50 غ) في اليوم. وبالتالي فإن العديد من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات ممنوعة في هذا النظام الغذائي؛ بما في ذلك أنواع معينة من الحبوب، الخضروات النشوية، البقوليات، والفواكه أيضاً. بالطبع، هذا لا يشمل كل أنواع الفواكه، فبعضها تحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات ويمكن أن تتناسب مع نظام الكيتو الغذائي.

في الواقع، إن الذي يميز بعض أنواع الفواكه عن غيرها من المأكولات الأخرى، هو احتوائها على نسبة مرتفعة من الألياف، وهو نوع غير قابل للهضم من الكربوهيدرات ولا يشكل أي قيمة تُحتسب من إجمالي كمية الكربوهيدرات اليومية. وهذا يعني أن هذه الفواكه تحتوي على عدد أقل من الكربوهيدرات الصافية أو القابلة للهضم. ويتم حساب ذلك من خلال طرح غرامات الألياف من إجمالي غرامات الكربوهيدرات.

إليك في هذا المقال 9 أنواع من الفواكه المُغذية واللذيذة وفي الوقت نفسه، فواكه صديقة لـ نظام الكيتو.

1. الأفوكادو:

افوكادو-مقطع

على الرغم من أن الأفوكادو يُشار إليها ويتم استخدامها كخضروات، لكنها تعتبر من الناحية البيولوجية فاكهة. في الواقع، إن محتوى الأفوكادو الغني بالدهون الصحية للقلب يجعلها إضافة رائعة لنظام الكيتو الغذائي. إلى جانب أن صافي الكربوهيدرات فيها منخفض – وهو الأمر الذي يجعلها من فواكه الكيتو الصديقة – حيث تحتوي على حوالي 8.5 غ من الكربوهيدرات وما يقارب من 7 غ من الألياف وذلك في 3.5 أونصة (100 غ).

بالإضافة إلى أن الأفوكادو يوفر مجموعة من العناصر الغذائية الهامة الأخرى، بما في ذلك:

2. البطيخ الأحمر:

بطيخ-أحمر

إن البطيخ الأحمر من الفواكه اللذيذة والمُرطبة ومن السهل إضافتها إلى نظام الكيتو الغذائي.

مقارنةً بالفواكة الأخرى، فإن صافي الكربوهيدرات منخفض نسبياً في البطيخ الأحمر؛ حيث يحتوي كوب واحد (152 غ) على حوالي 11.5 غ من الكربوهيدرات و 0.5 غ من الألياف.

هذا يعني أنه وبناءً على مخصصاتك اليومية (الكمية المسموحة) من الكربوهيدرات، فقد تحتاج إلى ضبط أحجام حِصصك لكي تتلائم مع إضافة البطيخ الأحمر إلى نظامك الغذائي الكيتوني.

ومن الجدير بالذكر، أن البطيخ الأحمر غني أيضاً بمجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن الأخرى. بما في ذلك فيتامين سي والبوتاسيوم والنحاس. هذا بالإضافة إلى أنه يحتوي على الليكوبين (بالإنكليزية: lycopene)؛ وهو مركب نباتي يعمل كمضاد للأكسدة للتقليل من تلف الخلايا ويساهم في مكافحة الأمراض.

 

3. الفراولة:

الفراولة-نظام-الكيتو

بالإضافة إلى منافعها الصحية الرائعة، تعتبر الفراولة فاكهة مغذية، شهية، لذيذة الطعم ومُمتعة. حيث تحتوي الفراولة على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات – لكنها غنية بالألياف – وبالتالي يمكن أن تتناسب بسلاسة مع هذا النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات (نظام الكيتو).

في الواقع، كوب واحد (152 غ) من الفراولة يوفر فقط 11.7 غ من الكربوهيدرات و 3 غ من الألياف. كما تعتبر الفراولة مصدراً ممتازاً للمغذيات الدقيقة الأخرى، بما في ذلك فيتامين سي، المنغنيز، والفولات.

بالإضافة إلى ذلك، و مثل الأنواع الأخرى من التوتيات، فإن الفراولة غنية بمضادات الأكسدة، مثل الأنثوسيانين، حمض الإيلاجيك، والبروسيانيدين (بالإنكليزية: anthocyanins, ellagic acid, procyanidins).

 

4. الليمون:

ليمون-مع-الأفوكادو-نظام-الكيتو

إن الليمون فاكهة مشهورة من فصيلة الحمضيات تُستخدم لإضفاء النكهة في كل من المشروبات، الوجبات، والحلويات. كما يمكن أن يكون الليمون إضافة رائعة لنظام الكيتو الغذائي؛ حيث أنه يحتوي على حوالي 5.5 غ من الكربوهيدرات و 1.5 غ من الألياف الغذائية في كل ثمرة. وهو ما يمنح الليمون مقعداً مميزاً ضمن فواكه الكيتو الصديقة.

بالإضافة إلى ذلك، فهو غني بشكل خاص بالبكتين (بالإنكليزية: pectin). وهو نوع من الألياف التي تساعد على استقرار مستويات السكر في الدم، محاربة الإلتهابات، وإبطاء نمو الخلايا السرطانية. كما يحتوي الليمون أيضاً على نسبة مرتفعة من مختلف العناصر الغذائية الأخرى، بما في ذلك فيتامين سي، فيتامين ب6، والبوتاسيوم.

 

“يمكن أن يكون الليمون إضافة رائعة للنظام الغذائي الكيتوني. حيث يحتوي على 4 غرامات من الكربوهيدرات الصافية في كل ثمرة. كما أنه يحتوي على البكتين، وهو نوع من الألياف المرتبط بالعديد من الفوائد الصحية. بالإضافة إلى أنه ذو طعم لذيذ ويضفي نكهة محببة على مختلف الأطباق”

 

5. الطماطم:

الطماطم-فواكه-الكيتو

على الرغم من استخدام الطماطم كنوع من الخضروات في العديد من الوجبات والوصفات. لكن في الواقع يتم تصنيفها نباتياً على أنها فاكهة. ونظراً لوجود نسبة كربوهيدرات أقل بكثير من عدة فواكه أخرى، فمن السهل أن تتناسب الطماطم مع نظام الكيتو الغذائي. حيث يحتوي كوب واحد (180 غ) من الطماطم النيئة على حوالي 7 غ من الكربوهيدرات و 2 غ من الألياف.

ما هو أكثر من ذلك، وعلى الرغم من فقر الطماطم بالسعرات الحرارية، لكن هذه الثمرة اللذيذة غنية بالمركبات النباتية المفيدة، بما في ذلك مضادات الأكسدة مثل الليكوبين والبيتا كاروتين والنارينجين (بالإنكليزية: naringenin).

 

6. توت العليق (Raspberries):

توت-العليق-فواكه-الكيتو

يعد توت العليق أحد أكثر أنواع التوتيات صحة وتغذية، كما يعتبر إضافة رائعة للنظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات أو نظام كيتو الغذائي. وذلك نظراً لأن كوب واحد (123 غ) من توت العليق يوفر 7 غ فقط من صافي الكربوهيدرات، حيث يحتوي هذا الكوب على حوالي 15 غ من الكربوهيدرات و 8 غ من الألياف. كما تقدم هذه الحصة كمية جيدة من فيتامين سي، فيتامين ك، المنغنيز، والنحاس.

ما هو  أكثر من ذلك، يحتوي توت العليق على نسبة مرتفعة من مضادات الأكسدة التي يمكن أن تخفف الالتهاب وتقلل من خطر الإصابة بالأمراض المُزمنة.

 

7. الدراق:

حبة-الدراق

الدراق نوع من الفاكهة المنوّاة (ذات النواة) مشهورة بجلدها الفروي مع لُبّها حلو المذاق والغني بالعصير.

في الحقيقة، يعتبر صافي الكربوهيدرات منخفض نسبياً في الدراق، حيث يحتوي كوب (154 غ) على 14.7 غ من الكربوهيدرات و 2.5 غ من الألياف. فإذا قمت بتعديل حجم حصتك و شاركت الدراق مع الأطعمة الأخرى منخفضة الكربوهيدرات، فإن هذا سيمكنك من إدخال هذه الفاكهة اللذيذة في نظام كيتو الغذائي الصحي.

علاوة على ذلك، الدراق غني بالمُغذيات الدقيقة الهامة الأخرى؛ بما في ذلك فيتامين سي، فيتامين أ، البوتاسيوم والنياسين (بالإنكليزية: niacin). ووفقاً لإحدى الدراسات التي أجريت على 1393 شخص، فإن تناول الدراق بشكل منتظم مع الفواكه والخضروات الأخرى – التي تحتوي على نسبة عالية من الفلافونوئيد والستيلبين (بالإنكليزية:flavonoids and stilbene) – قد يكون مرتبطاً بتحسين مستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول، وكلاهما من عوامل الخطر للإصابة بأمراض القلب.

 

 

8. الكنتالوب (Cantaloupe):

الكنتالوب-

يعد الكنتالوب أحد أنواع الشمّام (البطيخ الأصفر) والذي يرتبط ارتباطاً وثيقاً بأنواع أخرى من البطيخ، مثل البطيخ الأحمر والشمّام العَسلي.

في الواقع، تعتبر حصة واحدة من الكنتالوب كوب (156 غ) منخفضة نسبياً في صافي الكربوهيدرات؛ حيث تحتوي على 12.7 غ فقط من الكربوهيدرات و 1.5 غ من الألياف. بالإضافة إلى ذلك، توفر الحصة نفسها جرعة دَسمة من الفولات والبوتاسيوم وفيتامين ك. ما هو أكثر من ذلك، يعتبر الكنتالوب من أحد أفضل مصادر البيتا كاروتين (بالإنكليزية: beta carotene)، وهو نوع من الأصباغ النباتية التي تلعب دوراً رئيسياً في وظيفة المناعة وصحة العين.

ومع ذلك، وبناءً على كمية الكربوهيدرات المسموح لك بنتناولها يومياً، فقد ترغب في اختيار قطعة صغيرة من الكنتالوب لكي يتناسب مع نظام الكيتو الذي تتبعه.

 

9. فاكهة النجمة:

فاكهة-النجمة-فواكه-الكيتو

تُعرف فاكهة النجمة أيضاً باسم كارامبولا (بالإنكليزية: carambola ) وهي فاكهة استوائية نابضة بالحياة لها شكل نجمة و موطنها جنوب شرق آسيا. وعلى الرغم من أن فاكهة النجمة ليست شائعة مثل العديد من أنواع الفاكهة الأخرى. ولكنها خيارٌ شائع لمن يتبعون حمية الكيتو، لاسيما مع انخفاض محتواها من الكربوهيدرات. حيث يحتوي كوب واحد (108 غ) من فاكهة النجمة على 7.3 غ فقط من الكربوهيدرات و 3 غ من الألياف. كما تحتوي هذه الفاكهة أيضاً على فيتامين سي، النحاس، البوتاسيوم، وحمض البانتوثنيك (بالإنكليزية:pantothenic acid).

 

الخلاصة:

على الرغم من أن الفواكه غالباً ما تعتبر محظورة ضمن نظام الكيتو (النظام الغذائي الكيتوني أو المولد للكيتونات). إلا أنه من الممكن دمج الكثير من الفواكه ذات النسبة المنخفضة نسبياً من صافي الكربوهيدرات في هذا النظام. ولاسيما أن العديد منها يُعد ثروة حقيقية من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة الهامة التي تدعم صحتك بشكل عام.

في الختام، وكنتيجة لما سَبق، يمكنك الاستمتاع بهذه الفاكهة المذكورة أعلاه. ولكن، باعتدال؛ جنباً إلى جنب مع مجموعة متنوعة من الأطعمة الأخرى منخفضة الكربوهيدرات كجزء من نظام كيتو صحي.

مصدر فود داتا سنترال Pmc Pub Med
اترك تعليقا

he is so muscular and his dick is stiff.http://you-jizz-videos.com sexy and petite rebel lynn the dog walker gets fucked by bruce.