الحياة في الريف … أهم الفوائد الصحية

مقارنة بين الحياة في الريف والحياة في المدينة

الحياة في الريف “لننتقل ونعيش في الريف”

تروي Green Acres قصة رجل أعمال ثري أراد بشدة الانتقال للعيش في الريف وبدء حياة جديدة.

انتقل هو وزوجته إلى مزرعة مهجورة في الريف، فقط لاكتشاف أن الحفاظ على مزرعة منتجة يمثل تحديًا أكبر بكثير مما يبدو عليه الأمر .

وعلى الرغم من أننا كسكان مدن ، قد لا يكون لدينا نفس الاهتمام بالعمل الزراعي ،

فمن الشائع وجود تصورات حول الابتعاد عن الزحام والضجيج من أجل حياة أبسط في مجتمع ريفي.

هناك العديد من جوانب الحياة في الريف التي تعود إلى التفضيلات الشخصية ،

مثل العيش في بلدة صغيرة وإقامة علاقات شخصية أكثر ودية مع الجيران.

لكن ما نعرفه بالتأكيد هو أن هناك العديد من الفوائد الصحية المتوقعة للعيش في الأرياف،

من الصحة العقلية إلى الصحة البدنية.

في المقال التالي، نستكشف عددًا قليلاً من هذه الفوائد . 

ومن منا يدري ، في غضون بضع سنوات ، يمكن أن تكون من سكان الريف وتعيش في مزرعة ،

تستمع مطروباً لأغانيك المفضلة .

1- مستويات توتر متدنية :

إن العيش في مدينة كبيرة يتطلب منك أن تكون متأهباً في جميع الأوقات. 

هناك العديد من المخاوف المتعلقة بالسلامة تنشأ في المدينة  كما أن كل مستقبلاتك الحسية تعمل في جميع الأوقات.

تحتوي المدينة على الكثير من الأصوات والكثير من الأشخاص والكثير من الأسباب التي ستمنعك من أن تحظى بنزهة في الشارع بسلام .

ومن ثم ،يأتي التأثير المزعج لناطحات السحاب ومباني المكاتب، التي تحجب الكثير من ضوء الشمس لفترة طويلة من اليوم.

من خلال العيش و الحياة في الريف ، ستستبعد الكثير من هذه المخاوف، خاصة عندما يتعلق الأمر بكمية التحفيز العقلي.

إن وجود عدد أقل من الأشياء والأشخاص الذين يتطلبون الاهتمام يمكن أن يساعدك على الشعور بتوتر أقل خلال اليوم، مما يساعد بدوره في منع العديد من المشكلات الصحية الناتجة عن التوتر .

2- جودة الهواء :

أصبحت جودة الهواء مصدر القلق الأكثر خطورة في السنوات الأخيرة. 

حتى المجمعات السكنية في الضواحي بدأت تعاني من مستويات أعلى من تلوث الهواء.

إنها نتيجة غازات البيوت البلاستيكية وكذلك الملوثات التي ينتجها البشر .

وفي جميع الحالات، فإن الهواء الذي يحيط بالمدن يتمتع بأسوأ جودة ممكنة.

يعد العيش في الريف ضمانًا للحصول على هواء أنظف يوميًا. 

ولنكن صريحين: لا أحد منا يريد القلق إزاء استنشاق الملوثات.

ببساطة وباختصار ،

” هواء الريف يحمل عدداً أقل من الملوثات “

3- مساحة شخصية أكبر :

نظرًا للنمو السكاني المستمر، يتعين على العديد من المدن التعامل مع البنى التحتية الموجودة أصلا والتي لا تدعم ببساطة أعداد أكبر من السكان.

أن خطط التطوير العقاري في المدن غالباً ما تعطي الأولوية لـ استغلال أمثل للمساحات ،

فنادراً ما ينصب التركيز على توفير مساحات معيشة كبيرة، لا سيما بأسعار معقولة.

في النهاية، على مدار اليوم في المدينة ،

لديك مساحة أقل بكثير لنفسك، في منزلك في عملك وحتى في وسائل النقل العام.

لا يشكل هذا مشكلة بالنسبة لكثير من الناس، لكن بالنسبة لآخرين فإن وجود قدر معين من المساحة الشخصية يعد ضرورة مطلقة .

وهذه فائدة أخرى للعيش و الحياة في الريف ، حيث يمكنك استئجار منزل أكبر بسعر معقول.

أما عندما يتعلق الأمر بالمشي في منطقتك، سيكون هناك عدد أقل من الناس.

سيكون لديك مساحة أكبر بكثير لنفسك ومن المرجح أن تكون أكثر سعادة نتيجة لذلك.

 

4- ممارسة الرياضة بشكل أكثر أماناً :

عند الحديث عن ممارسة التمارين في النوادي الرياضية،

يمكن أن تكون تجربة مشابهة نسبيًا سواء كنت تعيش في المدينة أو في الريف ، بينما قد تختلف التمارين في الهواء الطلق اعتمادًا على المكان الذي تعيش فيه.

على سبيل المثال، من الممكن أن تكون من الأشخاص الذين يستمتعون بالجري وتلتزم به كرياضة أساسية.

إذا كنت تعيش في المدينة ،

فإن الجري يأتي مع مجموعة كبيرة من المخاوف المتعلقة بالسلامة ،حيث يتمركز الكثير منها حول تواتر حركة المرور وعدم وجود أرصفة ملائمة حيث يمكنك الجري بأمان.

يمكن أن يكون ركوب الدراجات في المدينة تحديًا حقيقيًا إلا إذا تم بالفعل وضع أنظمة لحماية راكبي الدراجات وتوفير ممرات للدراجات في جميع أنحاء المدينة .

ولكن عندما تعيش في الريف ،

يمكنك الجري و/أو ركوب الدراجة كما تحب ولا داعي للخوف أبداً من أن تدهس بسيارة ما.

إذا كنت تعيش في الريف فمن المرجح أيضًا أن تجد مسارات طبيعية ملائمة للجري ومسارات لركوب الدراجات،

مما يجعل التمرين بأمان أسهل كل يوم .

5- مستويات جريمة متدنية:

معدلات الجريمة أقل في المناطق الريفية. 

بكل بساطة، من غير المرجح أن تصادفك مشكلة في الريف.

ومع ذلك، ليست الأرياف ذات طبيعة طوباوية خالية تمامًا من الجريمة،

لكن المناطق الريفية غالباً ما تشهد حوادث أقل بكثير من جرائم العنف.

بعد أن عرفت ذلك، قد تكون أقل عرضة للتوتر حول القيادة أو المشي لوحدك في الريف.

في بعض المدن، لا يمكنك السير بمفردك في الليل دون التعرض لخطر أو ازعاج أو ضرر جسيم.

6- مأكولات عضوية محلية :

عندما تعيش بالقرب من المزارع ، عليك الاختيار عندما يتعلق الأمر بالمنتجات المحلية والمنتجات الغذائية العضوية.

تحتوي العديد من البلدات الصغيرة في الريف أسواقاً دورية للمزارعين حيث يمكنك الاطلاع على سلع المزارعين المحليين.

يعد شراء الأطعمة المحلية مفيدًا لصحتك، للاقتصاد ولـ البيئة ككل.

قد تبدأ حتى بالتعرف وخلق علاقات مع العديد من المزارعين المحليين، الذين بدورهم يمكنهم توجيهك إلى بعض المصادر الأخرى الرائعة للأطعمة المحلية.

7- تواصل مع الطبيعة :

تشير الدراسات العلمية إلى أن مجرد النظر إلى شيء أخضر كل يوم يمكن أن يساعد في تعديل المزاج.

وعندما تعيش في الريف، لن يكون من الصعب عليك العثور على شيء أخضر. 

أن تكون محاطاً بمناظر طبيعية يمكن أن يكون مفيدًا لصحتك بعدة طرق.

واحدة من تلك الطرق، هي أن القرب من الطبيعة يمنحك الفرصة لاستكشاف وممارسة التمارين في البرية.

ابحث عن بعض المحميات الطبيعية القريبة أو المسارات التي يمكنك زيارتها مرة واحدة في الأسبوع أو أكثر للحصول على بعض الهواء النقي و فرصة للاسترخاء.

إن العيش بالقرب من الطبيعة يمكن أن يجعل من السهل عليك أن تبتعد عن أجهزتك الرقمية والعديد من مصادر الترفيه الأخرى، مما يساعدك على تقليل إجهاد العين والابتعاد عن طغيان وسائط الإعلام .

 

 

المصدر :

كورنت ارتيسان

الحياة في الاريافالعيش في الريفحياة الاريافحياة الريففوائد الحياة الريفيةفوائد العيش في الريف
Comments (0)
Add Comment