8 فوائد صحية مذهلة ستجعلك تُقبل على فلفل كايين الحار !!

الفلفل الحرّيف (Cayenne Pepper)

استخدم الناس فلفل كايين الحار (الفلفل الحرّيف) منذ آلاف السنين للأغراض العلاجية، فهو الملك المتربع على عرش الأعشاب الطبية نتيجة لخصائصه المذهلة في مداواة العديد من المشاكل الصحية.

بالإضافة إلى أنه يُستخدم بشكل واسع النطاق في طهي وتحضير الكثير من الوصفات، نظرًا لاحتوائه على العديد من المُغذيات والعناصر المفيدة.

ما هو فلفل كايين الحار (الحرّيف)؟

فلفل كايين هو نوع من أنواع الفلفل الأحمر، ينتمي لفصيلة الباذنجانيات النباتية ويرتبط ارتباطًا وثيقًا بالفلفل الحلو (الفليفلة الجرسية) وفلفل الهالبينو.

موطنه الأصلي هو وسط وجنوب القارة الأمريكية، ثم عَرفتُه أوروبا في منتصف القرن الخامس عشر بفضل كريستوفر كولومبوس.

وهو من التوابل الشائعة الاستخدام، معروف على نطاق واسع، حيث استخدمته أغلب مدارس الطَهي حول العالم بالرغم من اختلاف الأساليب وتنوع الثقافات، هذا بالإضافة لاستخدماته الطبية منذ آلاف السنين.

ولعل أبرز ما يُميز هذا النوع الفريد احتوائه على مجموعة من مضادات الأكسدة المفيدة لصحة الإنسان.

القيمة الغذائية لـ فلفل كايين الحار: 

ملعقة طعام واحدة أي ما يعادل (5 غرامات) من فلفل كايين الحار تحتوي على:

  • سعرات حرارية (حريرات): 17
  • دهون: 1 غرام
  • الكربوهيدرات: 3 غرام
  • ألياف: 1.4 غرام
  • بروتين: 0.6 غرام
  • فيتامين-أ:             44% من الكمية الموصى بها يومياً
  • فيتامين E-(إي):     8%   من الكمية الموصى بها يومياً
  • فيتامين سي:        7%    من الكمية الموصى بها يومياً
  • فيتامين-ب6:         6%    من الكمية الموصى بها يومياً
  • فيتامين ك:           5%    من الكمية الموصى بها يومياً
  • المغنيسيوم:       5%    من الكمية الموصى بها يومياً
  • البوتاسيوم:         3%   من الكمية الموصى بها يومياً
  • ريبوفلافين:          3%   من الكمية الموصى بها يومياً

 

عنصر الكابسيسين:

يتسائل الكثيرون عن المكون الذي يجعل فلفل كايين الحار يتمتع بتلك الخواص العلاجية المُذهلة ! 

في الواقع، إنه الـ كابسيسين (Capsaicin) ذلك المركب النَشط والمسؤول عن الطعم الحار لفلفل الكايين، فكلما زاد عنصر الكابسيسين فيه كلما زاد طعمه الحار.

في مقال اليوم نتحدث عن 8 فوائد مدعومة بالدراسات والأبحاث العلمية لفلفل الكايين الحار.

 

1- تنشيط عملية الأيض:

يحتوي الكابسيسين الموجود في الفلفل الحرّيف أو فلفل كايين على خصائص تعزز عملية التمثيل الغذائي (الاستقلاب الغذائي). فهو يساعد على زيادة كمية الحرارة التي ينتجها جسمك، مما يجعلك تحرق المزيد من السعرات الحرارية يوميًا. يقوم الكابسيسين بذلك من خلال عملية تُسمى “التوليد الحراري الناجم عن النظام الغذائي (DIT)”، والتي تؤدي إلى زيادة التمثيل الغذائي أو الاستقلاب لديك.

في دراسة أجريت على أشخاص اعتمدوا إفطارًا يحتوي الكابسيسين مع زيوت “الجليسريدات الثلاثية متوسطة الحلقات” (زيت جوز الهند أكثرها شيوعًا)، تبين أنهم صرفوا سعرات حرارية أكثر بنسبة 51% مقارنة بغيرهم ممن لم يحتوي فطورهم على الكابسيسين.

لكن تأثير الكابسيسين يبقى محدوداً نوعاً ما رغم تنشيطه لعملية الاستقلاب الغذائي.

حيث بينت دراسة أخرى على أفراد تناولوا 1 غرام من فلفل الكايين أنهم خَسروا 10 سعرات حرارية خلال أربع ساعات ونصف مقارنة بغيرهم ممن لم يتناولوا أيًا منه.

من المهم أيضًا الإشارة إلى أن الأشخاص الذين يستهلكون الفلفل الحار بانتظام لا يستمرون في جني الفوائد ذاتها منه مع مرور الوقت، حيث تتكيف أجسامهم مع آثاره.

 

“قد يساعد عنصر الكابسيسين في فلفل كايين الحار على تنشيط الأيض إلا أن أثره يبقى محدود بفعل تَعود الجسم وتكيفه”

 

2- يساعد على تخفيف الشعور بالجوع:

يُخفف فلفل كايين الحار من شعورك بالجوع، فيساعدك على تناول الطعام بكمية قليلة و يعطي شعور بالامتلاء لفترة أطول. وما تزال الآلية التي يقوم بها بذلك مجهولة. لكن دراسة حديثة بينت أنه يُخفف من إنتاج هرمون الجوع المُسمى (جريلين).

أظهرت دراسة أن الأشخاص الذين تناولوا الكابسيسين تناولوا كمية طعام أقل على مدار اليوم مُقارنة بغيرهم ممن لم يتناولوا أيًا منه. حيث أشارت إلى أن الأشخاص الذين تناولوا مُكملات الكابسيسين انخفض تناول الطعام لديهم بنسبة 10%، وبنسبة 16% عند اللذين تناولوا مشروبات تحتوي على الكابسيسين.

كما عَبر الأفراد في ذات الدراسة عن شعورهم بالشبع والامتلاء، في حين كان تناولهم للسعرات الحرارية أقل من المعتاد.

 

“من الممكن أن يساعدك الكابسيسين على تخفيف الجوع مما يساعدك على تناول كميات طعام أقل على مدار اليوم”

 

3- تخفيض ضغط الدم:

عالميًا يُعد ارتفاع ضغط الدم خطر صحي كبير. في الحقيقة هناك 40% من البالغين فوق عمر 25 عام مُصابين بضغط الدم المرتفع.

في دراسة أجريت على الحيوانات، وجد العلماء بأن الكابسيسين في فلفل كايين الحار يعمل على التقليل من ارتفاع ضغط الدم. حيث أظهرت دراسة أخرى أجريت على الفئران التي تعاني من ضغط الدم المرتفع بأن الاستهلاك طويل الأمد للتوابل الغذائية التي تحتوي على الكابسيسين قد ساهم في خفض ضغط الدم.

كما أظهرت دراسة أخرى أن الكابسيسين ساعد في استرخاء الأوعية الدموية لدى الحيوانات، مما أدى إلى انخفاض ضغط الدم.

تجدر الإشارة إلى أن النتائج المذكورة أعلاه تستند إلى دراسات أجريت على الحيوانات، وقد تختلف تأثيرات الكابسيسين على البشر. لذا من الأفضل أن تُأخَذ هذه النتائج بحذر.

“يخفض الكابسيسين ضغط الدم وفقًا للدراسات التي أجريت على الحيوانات أما تأثيره على البشر فما تزال هناك حاجة للمزيد من الدراسات”

 

4- مفيد لصحة الجهاز الهضمي:

قد توفر التوابل الغذائية (البهارات) العديد من الفوائد لمعدتك، وذلك بفضل مركباتها الفعالة والنَشطة.

على سبيل المثال، قد يساعد الفلفل الحرّيف في تعزيز دفاع المعدة ضد الالتهابات، وزيادة إنتاج السوائل في الجهاز الهضمي كما أنه يساعد في توصيل الإنزيمات إلى المعدة، مما يُسهل عملية الهضم.

يقوم بذلك عن طريق تحفيز الأعصاب في المعدة.

في حين يعتقد البعض أن الطعام الحار قد يسبب قَرحة في المعدة، إلا أن ورقة مُراجعة أظهرت أن الكابسيسين الموجود في الفلفل الحار قد يساعد في الواقع على تقليل خطر الإصابة بقرحة المعدة. 

 

“قد يساعد فلفل كايين الحار على تحسين صحة الجهاز الهضمي وتقليل خطر الإصابة بقرحة المعدة”

 

5- قد يساعد في تخفيف الألم:

يحتوي الكابسيسين على خصائص فعالة في تسكين الآلام. فقد يساعد تطبيق مَرهم (كريم جلدي) يحتوي على مادة الكابسيسين موضعيًا فوق مناطق الألم على تسكين الألم والتخفيف من حدته.

هذا لأن الكابسيسين يساعد في تقليل مقدار “المادة-P”، وهي عبارة عن ببتيد عصبي ينتجه الجسم وينتقل إلى الدماغ للإشارة للألم.

فعندما يقل إنتاج “المادة-P” يقل وصول إشارات الألم للدماغ وكنتيجة لذلك يَخف الشعور بالألم.

يتوفر الكابسيسين على شكل مرهم (كريم جلدي) وينصح به غالبًا لـ الاستطبابات التالية:

  • آلام المفاصل والعضلات
  • آلام أسفل الظهر
  • ألم ما بعد العمليات الجراحية
  • ألم من منشأ عصبي كالألم الناتج عن الهربس النطاقي

 

من الضروري الحذر عند استعمال كريمات أو مراهم الكابسيسين وتجنب تطبيقها على الجروح المفتوحة أو الجلد المتأذي.

 

“يحتوي الكابسيسين على خصائص قوية لتسكين الآلام. يُخفف الألم عن طريق تقليل كمية “المادة-P” التي ينتجها جسمك”

  

6- يحسن من أعراض الصَدفية:

مرض الصدفية هو مثال عن أمراض المناعة الذاتية التي يهاجم فيها الجسم نفسه، حيث تتراكم الخلايا على سطح الجلد بسرعة لتشكل قشوراً سميكة وطبقات مثيرة للحكة، جافّة وتتلون بالأحمر، كما أنها تُسبب الألم في بعض الأحيان.

لا يوجد دواء أو علاج في الوقت الحالي لمرض الصدفية، ولكن يمكن لكريمات الكابسيسين أن تساعد في تخفيف الحكة، وأن تحسن مظهر الجلد المُتأذي من الإصابة بالصدفية.

حيث أظهرت دراسة بأن مرضى الصدفية الذين عولجوا بـ كريمات الكابسيسين قد لمسوا انخفاضاً ملحوظاً في القشور و حجم اللطخات ودرجة إحمرار الجلد، أي أنهم شَهدوا تَحسناً كبيراً في مظهر الجلد مقارنة مع مرضى الصدفية الذين تعالجوا بكريمات وهمية بلاسيبو (Placebo هو مادة تبدو كدواء لكنها لا تحتوي على مواد فعالة).

من المُعتقد أن يكون لـ “المادة-P” دوراً في الصدفية. وكما ذكرنا سابقًا فإن الكابسيسين يساعد على تقليل كمية “المادة-P” التي ينتجها جسمك.

 

“قد تساعد كريمات الكابسيسين في تحسين أعراض الصدفية من خلال المساعدة في تقليل كمية “المادة P” التي ينتجها جسمك”

 

7- قد يقلل من مخاطر الإصابة بالسرطان:

السرطان مرض يتميز بنمو الخلايا بشكل لا يمكن السيطرة عليه.

“الكابسيسين الموجود في فلفل كايين الحار” قد يكون واعدًا في التقليل من مخاطر الإصابة بالسرطان. قد يفعل ذلك عن طريق مهاجمة العديد من المسارات المختلفة في عملية نمو الخلايا السرطانية.

في الواقع، الدراسات أظهرت أن الكابسيسين يمكن أن يبطئ نمو الخلايا السرطانية، لا بَل قد يسبب موت الخلايا للعديد من أنواع السرطان المختلفة، بما في ذلك سرطان البروستاتا والبنكرياس والجلد.

بينما تبدو تأثيرات الكابسيسين على الخلايا السرطانية واعدة، من المهم ملاحظة أن النتائج الحالية تستند إلى الدراسات المختبرية والحيوانية. لم تتم دراسة تأثيرات الكابسيسين على علاج السرطان لدى البشر حتى الآن، لذا فمن الحكمة أن تأخذ هذه المعلومات بحذر.

 

على الرغم من أن الكابسيسين قد أظهر نتائج واعدة في الأبحاث التي أجريت على السرطان، لا زال هناك حاجة لدراسات بشرية موسعة قبل التوصل إلى أي استنتاجات”

 

8- سهولة إضافته للنظام الغذائي:

من السهل إدراج فلفل كايين الحار ضمن نظامك الغذائي. كما أنه متوافر بأشكال مختلفة، بما في ذلك الغذاء الكامل “الطازج والمجفف”، التوابل (البهارات) وأيضًا على شكل مكملات غذائية.

باستطاعتك إضافة رشة بسيطة من بهار فلفل الكايين على أطباقك المُفضلة كالبيض و البطاطا المقلية (المحضرة منزليًا) أو استخدامه كمُنكه في المخللات.

كما يمكنك تقطيع قرن الفلفل الأحمر كشرائح رقيقة وإضافتها للسلطات المختلفة.

إذا لم تكن قد جربت الفلفل الأحمر سابقاً، فتأكد من تذوقه أولاً بشكل بسيط لتعرف فيما إذا كنت قادراً على تحمل الطعم الحار جداً.

  

“من السهل دمج فلفل الكايين في نظامك الغذائي، حاول إضافة القليل منه إلى بعض وجباتك المفضلة”

 

أضرار فلفل كايين الحار:

على الرغم من أن الفلفل الأحمر طعام آمن بشكل عام. إلا أن تناول الكثير منه دفعة واحدة قد يسبب لك آلامًا في المعدة وقد يجعلك تشعر بالغثيان.

وإذا كنت تتناول أدوية لارتفاع ضغط الدم، مثل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، فاستشر طبيبك قبل تجربة كريم الكابسيسين، لأنه قد يسبب السعال.

أيضاً، إذا كنت من الأشخاص الذين يتناولون أدوية مميعة لـ الدم كـ الوارفارين فالأفضل مراجعة طبيبك قبل تجربة الفلفل الأحمر لأنه قد يزيد من مخاطر النزيف.

أخيراً، عند تطبيق كريمات الكابسيسين، تأكد من عدم تطبيقها على الجروح المفتوحة أو الجلد مجروح.

 

“تناول فلفل كايين الحار آمن بشكل عام. رغم ذلك، إذا كنت تتناول أدوية مميعة للدم أو أدوية ضغط الدم، فاستشر طبيبك قبل تجربة الفلفل الحار أو كريم الكابسيسين”

الخلاصة: 

قد يكون لفلفل كايين الحار العديد من الفوائد الصحية بفضل مكونه النَشط، الكابسيسين.

فهو قد يقلل من شهيتك ويساعدك على خفض ضغط الدم، هذا من بين العديد من الفوائد الصحية الأخرى التي تم ذكرها أعلاه.

إذا كنت قلقًا من أن الفلفل الحار قد يتفاعل مع أدويتك الحالية، فمن الأفضل أن تستشير طبيبك.

بالنسبة لمعظم الناس، فلفل كايين الحار يعد طريقة رائعة لإضافة دفعة صحية وشهية إلى نظامك الغذائي.

الفلفل الاحمرالفلفل الاحمر الحارالفلفل الحارفلفل حارفلفل كايينفلفل كايين الاحمرفلفل كايين الحارفلفل كايين حارفوائد فلفل الكايينكايين
Comments (0)
Add Comment