الحفاظ على البيئة ، ثمانية طرق للمساهمة بذلك

التلوث العالمي وانحسار الحياة البحرية وتلوث الهواء هي من أكبر المشاكل العالمية التي تواجه العالم

الحفاظ على البيئة ، ان أصغر ما يمكن أن يفعله أي فرد من أفراد المجتمع سوف يحدث فرقاً كبيراً في هذا الأمر الهام لجميع سكان كوكب الأرض ( الحفاظ على البيئة ) .

يتعلم الطلاب باستمرار كيف يستطيعون أن يحدثوا فرقاً في العالم أو أن يساهمو بذلك.

هناك صفوف ونواد تركز على قضايا اجتماعية مختلفة، وهذه الأماكن تعلم الطلاب كيف يمكنهم إحداث تغيير في هذه القضايا بشكل عام . 

واحدة من القضايا التي تمتعت بالشعبية على مدار السنوات الأخيرة هي الحفاظ على البيئة و المحافظة على مواردنا الطبيعية.

هنالك أكثر من طريقة تستطيع أنت؛ نعم أنت، “عزيزي القارئ” أن تساعد بها هذا الكوكب الذي نسميه الأرض.

ما ستفعله سيحدث فرقا! أتريد الإثبات؟ 

كي نرى حجم التأثير الذي يستطيع فرد واحد من المجتمع أن يحدثه على موارد الكوكب والعالم ،

سنعدد لكم بصمات و خطوات مختلفة يمكن أن يقوم بها كل منا ، “ومدى تأثيرها على البيئة” ، 

ربما نبدأ بتغيير سلوكياتنا على ضوء ذلك : 

1. استخدم أكياس الاستعمال الدائم

أكياس البقالة البلاستيكية التي يتم التخلص منها تنتهي في مدافن النفايات أو في أجزاء أخرى من بيئة ما. يمكن لهذه أن تخنق الحيوانات التي تعلق بها أو التي قد تظن أنها طعام. 

كذلك، فإن تحلل هذه الأكياس يستغرق بعض الوقت.

سواء أذهبت لتسوق أطعمة أم ملابس أم كتب؛ استخدم كيساً قابلاً لإعادة الاستخدام. 

يقلل ذلك مراكمة القمامة ويمنع الحيوانات من الوصول إليها. 

هناك حتى بعض المتاجر (مثل كارفور) التي تقدم حسما لمستخدمي الأكياس القابلة لإعادة الاستخدام!

لهذه الأكياس أيضا استخدامات أخرى لغير غرض التسوق. 

استبدال الاكياس البلاستيكية

فقد سمعت عن أناس يستخدمونها في نقل حاجيات منازلهم!

اذا نسيت أكياسك هذه في المنزل، اشتر واحدا جديدا. 

بل أفضل من ذلك، احضر اثنين وأبقيهما في السيارة لكي لا تغادر المنزل بدونهم أبدا (فقط تأكد من أنك قد وضعتهم هناك)!

إذا وجدت نفسك مضطرا لاستخدام أكياس البلاستيك، أعد استخدامهم في تسوقك القادم، أو استخدمهم لشيء ما إضافي. 

مهما فعلت فلا تستعجل التخلص منهم إلى النفايات.

بعض الدول قد بدأت بتجريم استخدام أكياس البلاستيك أو بفرض ضرائب عليه. 

لذا فاستخدام الأكياس الدائمة يفيد البيئة والجيب أيضا!

2. قلل من تصوير المستندات إلى الحد الأقصى

كل واحد منا حظي بذلك المعلم الذي أراد منا إحضار نسخة عن كل درس قراءة عندما نأتي إلى الصف، أو ذلك الأستاذ الذي أراد نسخة ورقية من حلقة بحث العشر صفحات التي من المقرر أن تسلم الأسبوع القادم. لا بأس بهذه الأمور ولكن يبدو أن الأساتذة لم يدركوا بعد أن استخدام الكثير من الورق يضر بالبيئة.

ما الذي تستطيع القيام به؟ اسأل معلمك عما إذا كان بإمكانك إحضار كمبيوتر محمول أو قارئة إلكترونية إلى الصف، حيث يمكنك تنزيل درس القراءة على الجهاز ومن ثم قراءته من هناك. 

إن لم يكن ذلك، فاطبع كلا وجهي الورقة للتقليل من كمية الورق المستخدم.

إذا كنت بصدد تقديم حلقة بحث طويلة، اسأل الأستاذ إن كان من المقبول أن تطبع كلا وجهي الورقة، وفسر سبب طلبك هذا. 

يهتم معظم المعلمين بالبيئة مثلك و سيكونون على استعداد للسماح لك بالقيام بذلك.

3. أعد تدوير الأشياء

إن إعادة التدوير عملية بسيطة و سهلة ،ولكن الكثير من الناس لا يعملون بها. 

تقدم العديد من شركات التخلص من القمامة خدمات إعادة التدوير، لذا، تحقق من الشركة التي تستخدمها لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم مساعدتك في البدء! الأمر بسيط كما لو أنك تزيد صندوقا على صناديق القمامة الخاصة بك، مجانا!

اعادة التدوير

تأكد أيضا من موظف شئون السكن الجامعي لديك لمعرفة ما إذا كانت خيارات إعادة التدوير متوفرة في المسكن.

طريقة أخرى لإعادة التدوير هي البحث عن حاويات إعادة التدوير بالقرب من صناديق القمامة واستخدامها. بدلاً من إلقاء المواد القابلة لإعادة التدوير في سلة المهملات إلى جانب تلك غير القابلة لإعادة التدوير، فكر بأخذ خطوة إضافية وجد حاويات إعادة التدوير في أنحاء الحرم الجامعي.

4. استخدام حاويات دائمة الاستخدام للمشروبات

بدلا من شراء مشروبات معبأة بالقطعة، فكر في شراء عبوة كبيرة من المشروب الذي تريد، وزجاجة مياه قابلة لإعادة الاستخدام. 

لن يساعد هذا في الحفاظ على البيئة فحسب، بل سيساعدك أيضا في توفير المال حيث أنك تشتري عبوات كبيرة.

توفر العديد من الجامعات نوافير مياه في الحرم الجامعي ، مصممة للشرب وكذلك لإعادة تعبئة زجاجات المياه القابلة لإعادة الاستخدام. 

استفد من هذه النوافير طوال اليوم وقتما تنفذ تعبئتك الأولى.

بالانسجام مع هذا النهج، فإن العديد من المطاعم توفر حاويات مشروبات قابلة لإعادة الاستخدام. 

إذا كنت تتردد إلى المكان كثيرا، ففكر في شراء واحدة من هذه للمساعدة في تقليل النفايات.

تقدم الكثير من المقاهي حسما للزبائن الذين يحضرون معهم حاوية قابلة لإعادة الاستخدام. 

ستاربكس، كمثال، يقدم حسما صغيرا لهذا النوع من الزبائن. 

إنقاذ البيئة وكذلك الميزانية؟ هو فوز لكل الأطراف.

5. لا ترم مسوداتك إلى القمامة

غالبا ما يجد الطلاب أنفسهم محاطين في نهاية الفصل الدراسي بمسوداتهم التي لم يعودوا بحاجة إليها، لا سيما منها المتعلق بمواد المعارف العامة التي تهم قليلا تخصصاتهم، إن تعلقت بها أصلا.

الخبر الجيد هو أن على المعلمين الذين يدرسون المعارف العامة الحفاظ على موادهم متسقة مع المبادئ التوجيهية للكلية أو الجامعة. 

يعني هذا أن طلاب الفصل الدراسي القادم سوف يتعلمون نفس المادة التي تعلمتها أنت، بالمبدأ.

إذا كنت قد قمت بتدوين ملاحظات رائعة في مسودتك، فاطلب من معلمك أن يصلك بطلاب الفصل الدراسي القادم حتى تتمكن من تقديم ملاحظاتك إليهم. 

سوف تتيح لهم هذه الملاحظات قراءة ما يتعلمونه في الصف بكلمات طالب آخر. 

من المفيد قراءة مواضيع صيغت بأسلوب مختلف عن أسلوب المعلم.

 قد تحتاج إلى العثور على طالب من هؤلاء بنفسك، تختاره من بين نصاب المعلم للفصل الدراسي.

سيكون من الرائع مساعدة الآخرين الذين يأخذون نفس الصف! 

يمكنك عرض ملاحظاتك على مواقع الكلية على الإنترنت. 

وعلى الرغم من أن البعض قد يبدي استعدادا لشراء الملاحظات بثمن، فإنه سيكون جيدا بنفس القدر أن تقدمها لهم بالمجان، فالهدف مساعدتهم!

كذلك فقد تقدّر منظمات طلابية أخرى هذه الملاحظات. 

كان لدى نادي الطلاب القدماء في الكلية التي درست فيها مبنى مستقل للموارد. 

كان لديهم مساحة يحتفظون فيها بالكتب المدرسية المستعملة، وكان من الممكن على الطلاب استخراج واستعمال هذه الكتب لفصل كامل. 

العديد من هؤلاء الطلاب كان يدس مجموعة ملاحظات في طيات الكتب. 

استقص لترى إن كان لدى إحدى المنظمات حولك شيئا مشابها.

إذا لم تتمكن من العثور على أي شخص تقدم له المسودات، فأعد تدوير الورق الذي استخدمته على الأقل.

6. رشّد في استخدام الكهرباء!

استخدام المصابيح الكهربائية الموفرة للطاقة بدلا من المصابيح العادية. 

هذه تستمر لفترة أطول، مما سيوفر لك القليل من المال (حتى القليل يساعد في دعم ميزانية الطالب، أليس كذلك؟).

تأكد من أن تطفئ الأنوار، التلفزيون، والأجهزة الكهربائية الأخرى عندما لا تستخدمها.

أخفض من قدرة مكيف الهواء أو المدفأة عندما لا تكون وظيفتها ضرورية. 

ينطبق هذا بشكل خاص على ما بين الفصول. 

يمكنك فتح النوافذ عند بداية الحر وزيادة الثياب مع أول الخريف.

7. رشّد في استخدام الماء

يُهدر الماء بأكثر تواترا مما يمكننا رؤيته. 

أغلق صنبور الماء أثناء تنظيف أسنانك. 

لا تشغلي ماء الحمام قبل أن تكوني مستعدة للدخول والبدء فورا بغسل شعركِ.

 حدوا  من كمية الماء الذي تستخدمه لغسل الصحون.

 إن تغيير العادات القديمة سوف يفيد كلي الأمرين، البيئة ومحفظتك!

استخدام الدراجات بدل السيارات

8. تجنب استخدام السيارات عند الإمكان

السيارات ضارة بالبيئة. 

استخدام وسائل النقل العامة، المشي، أو ركوب الدراجة إلى الصف، هي من أفضل الخيارات التي تساعد البيئة وتوفر المال، بالإضافة إلى توفيرها ممارسة بعض التمارين الرياضية!

إذا كنت بحاجة فعلية لاستخدام سيارتك، فقارن جداولك الزمنية وأماكن الإقامة مع تلك التي لزملائك. 

ربما يمكنك تقسيم كلفة الوقود على جماعة، ووضع خطط متبدلة تحدد من يقل الجماعة بسيارته ومتى. 

هذا الإجراء أرخص من أن يقود كل واحد سيارته منفصلا، كما أنك بهذا تصبح أقرب إلى الأصدقاء!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.