خل التفاح ….6 فوائد صحية يدعمها العِلم

خل التفاح علاج شعبي قديم ، وله العديد من الفوائد الصحية على جسم الانسان

0

خل التفاح هو النوع الأكثر شعبية من الخل في العالم ،للخل العديد من الفوائد الصحية،وهو علاج شعبي قديم، وقد تم استخدامه في أغراض منزلية ومختلف الأطباق

خل التفاح هو النوع الأكثر شعبية من الخل في العالم.

للخل العديد من الفوائد الصحية، والكثير منها مدعوم بالعلم والأدلة العلمية .

هذه الفوائد تشمل فقدان الوزن، تخفيض الكوليسترول في الدم، تخفيض مستويات السكر في الدم، وتحسين أعراض مرض السكري.

إنه أيضًا علاج شعبي قديم، وقد تم استخدامه في أغراض منزلية ومختلف الأطباق.

في هذا المقال 6 فوائد صحية لخل التفاح مدعومة بالبحث العلمي:

1. الخل يحتوي على حمض الخليك (Acetic Acid) المفيد :

ينتج خل التفاح بعد عملية من خطوتين، عصر أو طحن التفاح وتخميره حتى يتحول السكر فيه إلى كحول، أما الخطوة الثانية، يتم إضافة البكتيريا إلى الكحول الناتج، مما يزيد من تخمره ويحوله إلى حمض الخليك (المركب النشط الرئيسي في الخل).

تعني كلمة خل في اللغة الفرنسية، “النبيذ الحامض”.

يحتوي خل التفاح الطبيعي غير المصفى أيضًا على سلاسل أساسية من البروتينات والإنزيمات والبكتيريا الحميدة التي تعطي المنتج مظهرًا عكراً.

يعتقد بعض الناس أن هذه المكونات هي المسؤولة عن معظم الفوائد الصحية في الخل، على الرغم من عدم وجود دراسات تدعم ذلك في الوقت الحالي.

يحتوي خل التفاح على حوالي ثلاثة سعرات حرارية لكل ملعقة كبيرة، وهي نسبة منخفضة للغاية.

لا توجد الكثير من الفيتامينات أو المعادن في الخل، لكنه يحتوي على كمية صغيرة من البوتاسيوم، كما يحتوي خل التفاح أيضًا على بعض الأحماض الأمينية ومضادات الأكسدة.

“يتكون خل التفاح عن طريق تخمير السكر من عصير التفاح، ثم يتحول إلى حمض الخليك، وهو العنصر النشط في الخل”

2. يمكن أن يقتل الخل أنواع كثيرة من البكتيريا الضارة:

يمكن أن يساعد الخل في قتل مسببات الأمراض، بما في ذلك البكتيريا، وقد تم استخدامه تقليديا لتنظيف وتطهير ومعالجة فطريات الأظافر والقمل والثآليل والتهابات الأذن.

استخدم أبقراط، الخل لتنظيف الجروح منذ أكثر من ألفي عام.

كما تم استخدام الخل كمواد حافظة للأغذية، وتشير الدراسات إلى أنه يمنع البكتيريا و يمنع تشكل البكتيريا التي تفسد الأطعمة، إذا كنت تبحث عن طريقة طبيعية للحفاظ على طعامك ، فقد يكون خل التفاح مفيدًا للغاية!

هناك أيضًا تقارير(غير مؤكدة بعد) تبين أن خل التفاح يساعد في تخفيف حب الشباب عند تطبيقه على الجلد.

“المادة الرئيسية في الخل، حمض الخليك، يمكن أن تقتل البكتيريا الضارة أو تمنعها من التكاثر. الخل يستخدم كمادة حافظة مطهرة وطبيعية”

3. الخل يخفض مستويات السكر في الدم ويحارب مرض السكري:

إن أنجح تطبيق للخل حتى الآن هو في مرضى السكري من النوع 2، يتميز السكري من النوع 2 بارتفاع مستويات السكر في الدم، إما بسبب مقاومة الأنسولين أو عدم القدرة على إنتاج الأنسولين.

يجب الحفاظ على مستويات السكر في الدم في معدلاتها الطبيعية. 

الطريقة الأكثر فعالية (والأكثر صحة) للقيام بذلك هي تجنب الكربوهيدرات المكررة والسكر.

لقد ثبت أن الخل له فوائد عديدة لمستويات السكر في الدم والأنسولين، تشمل هذه الفوائد ما يلي:

يحسن استجابة الأنسولين أثناء تناول وجبة تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات بنسبة 19-34 ٪ ويقلل بشكل كبير من السكر في الدم.

يقلل من نسبة السكر في الدم بنسبة 34 ٪ بعد تناول 50 غراما من الخبز الأبيض.

ملعقتان كبيرتان من خل التفاح قبل النوم يمكن أن تقلل من نسبة السكر في الدم في الصباح بنسبة 4٪.

أظهرت العديد من الدراسات الأخرى التي أجريت على البشر أن الخل يمكن أن يحسن وظيفة الأنسولين وخفض مستويات السكر في الدم بعد الوجبات.

لهذه الأسباب، يمكن أن يكون الخل مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري أو ما قبل السكري أو لأولئك الذين يرغبون في الحفاظ على مستويات السكر في الدم منخفضة.

إذا كنت تتعاطى حاليًا الأدوية التي تخفض نسبة السكر في الدم، فاستشر طبيبك قبل زيادة تناولك لأي نوع من أنواع الخل.

“لخل التفاح فوائد كثيرة في تحسين حساسية الأنسولين والمساعدة في خفض استجابات السكر في الدم بعد الوجبات”

4. يساعد الخل على فقدان الوزن ويقلل الدهون في البطن:

من المثير للدهشة، أن الدراسات أظهرت أيضًا أن الخل يمكن أن يساعدك على إنقاص الوزن.

تظهر العديد من الدراسات التي أجريت على البشر أن الخل يمكن أن يزيد الشعور بالشبع ويساعد على تناول سعرات حرارية أقل ويؤدي إلى فقدان الوزن.

على سبيل المثال، إذا تناول الشخص الخل مع وجبة تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، فسيشعر بزيادة الشعور بالامتلاء وينتهي به الأمر بتناول 200 إلى 275 سعرة حرارية أقل لبقية اليوم.

أظهرت دراسة أجريت على 175 شخصًا يعانون من السمنة أن استهلاك خل التفاح يوميًا أدى إلى تقليل الدهون في البطن وفقدان الوزن:

15 مل (1 ملعقة كبيرة): ساعدت في تخفيض 1.2 كغ.

30 مل (ملعقتان كبيرتان): تساعد في تخفيض 1.7 كغ.

ومع ذلك، يحب أن نضع في عين الاعتبار أن هذه الدراسة استمرت لمدة 3 أشهر فقط.

بشكل عام، يبدو أن خل التفاح مفيد كوسيلة مساعدة لفقدان الوزن، وذلك من خلال تعزيز الشعور بالشبع وخفض مستويات السكر في الدم، لكن الخل بذاته ليس “معجزة” لتخفيف الوزن.

“تشير الدراسات إلى أن الخل يمكن أن يزيد من الشعور بالامتلاء ويساعد الناس على تناول سعرات حرارية أقل، مما يؤدي إلى فقدان الوزن”

5. يخفض الخل من مستوى الكولسترول ويحسن صحة القلب:

تعد أمراض القلب حاليًا السبب الأكثر شيوعًا للوفاة المبكرة في العالم.

يمكن التخفيف من أسباب أمراض القلب عن طريق استهلاك الخل، ولكن الدراسات بما يخص هذا المجال تمت فقط على حيوانات المخبر.

تشير هذه الدراسات إلى أن خل التفاح يمكن أن يخفض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية، إلى جانب العديد من أسباب الإصابة بأمراض القلب.

هناك أيضًا بعض الدراسات التي توضح أن الخل يقلل من ضغط الدم لدى الفئران، وهو سبب رئيسي لأمراض القلب ومشاكل الكلى.

الدليل الوحيد على البشر حتى الآن هو دراسة من جامعة هارفارد تبين أن النساء اللواتي تناولن السلطة بالخل قلت لديهن أخطار الإصابة بأمراض القلب. 

لكن هذا النوع من الدراسة لا يمكن أن يثبت أن الخل تسبب في أي أثر.

كما ذكر أعلاه ، تشير الدراسات البشرية أيضًا إلى أن خل التفاح يمكن أن يخفض مستويات السكر في الدم، ويحسن حساسية الأنسولين ويساعد في محاربة مرض السكري. 

يجب أن تؤدي هذه العوامل أيضًا إلى تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

“أظهرت العديد من الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن الخل يمكن أن يقلل الدهون الثلاثية في الدم والكوليسترول وضغط الدم، هذا يمكن أن يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب”

6. قد يكون للخل آثار وقائية ضد السرطان:

السرطان مرض فظيع يتسم بالنمو غير المنضبط للخلايا.

هناك الكثير من المقالات على الإنترنت حول آثار الخل المضادة للسرطان.

في الواقع، أظهرت العديد من الدراسات أن أنواع مختلفة من الخل يمكن أن تقتل الخلايا السرطانية وتقلص الأورام.

ومع ذلك، فقد أجريت جميع الدراسات على هذا في خلايا معزولة في أنابيب الاختبار، أو الفئران، والتي لا تثبت شيئًا عما يحدث في البشر.

أظهرت بعض الدراسات أيضا التي أجريت على البشر أن استهلاك الخل ارتبط بانخفاض سرطان المريء في الصين، ولكنه ارتبط بزيادة سرطان المثانة في صربيا.

من الممكن أن يساعد تناول خل التفاح في الوقاية من السرطان، لكن يجب إجراء المزيد من البحث قبل تقديم أي توصيات.

“أظهرت بعض الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار والفئران أن الخل يمكن أن يبطئ نمو الخلايا السرطانية ويقلص الأورام”

خل التفاح الطبيعي

الجرعة وكيفية الاستخدام:

أفضل طريقة لدمج خل التفاح في نظامك الغذائي هي استخدامه في الطبخ – في السلطة والمايونيز منزليّ الصنع مثلاً.

يحب بعض الناس أيضًا تخفيفه بالماء وشربه. 

الجرعات الشائعة تتراوح من 1-2 ملاعق صغيرة (5-10 مل) إلى 1-2 ملاعق كبيرة (15-30 مل) يوميًا، مع كوب كبير من الماء.

من الأفضل البدء بجرعات صغيرة وتجنب تناول كميات كبيرة. 

الخل المفرط قد يسبب آثارًا جانبية ضارة، بما في ذلك تآكل مينا الأسنان والتفاعلات الدوائية المحتملة.

يوصى باستخدام خل التفاح الطبيعي غير المصنّع.

“تتراوح الجرعة الشائعة لخل التفاح من 1 ملعقة صغيرة إلى ملعقتين كبيرتين يوميًا في كوب ماء كبير، أو تستخدم في الطهي”

الخلاصة:

هناك الكثير من المقالات حول خل التفاح على شبكة الإنترنت، حيث يقول البعض أنه يمكن أن يزيد من مستويات الطاقة ويكون له كل آثار المفيدة على الصحة،

لكن لسوء الحظ، فإن العديد من هذه الادعاءات لا تدعمها العلوم حتى تاريخ كتابة هذا المقال .

على الأقل، يبدو خل عصير التفاح آمنًا طالما أنك لا تستهلك كميات كبيرة منه.

يحتوي خل التفاح أيضًا على العديد من الاستخدامات الأخرى غير المتعلقة بالصحة مثل تنعيم الشعر والعناية بالبشرة والعناية بالأسنان ويستخدم أيضا كمادة للتنظيف والتعقيم ،

هذه الفكرة يمكن أن تكون مفيدة للغاية للأشخاص الذين يرغبون في الحفاظ على الأشياء طبيعية وخالية من المواد الكيميائية قدر الإمكان.

في النهاية، يبدو أن خل التفاح صحي للغاية.

هو ليس “معجزة” أو “علاجًا للجميع” كما يعتقد البعض، لكن من الواضح أن له بعض الفوائد الصحية المهمة، خاصة بالنسبة للسكر في الدم والتحكم في الوزن.

المصدر :

ان سي بي اي

ديابيتيس جورنال

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.